Get Adobe Flash player

er

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين: ارهابيون يختطفون 300 مواطن بينهم أطفال في حلب

كتبت تشرين: واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة توجيه ضرباتها المكثفة لتجمعات التنظيمات الإرهابية بأرياف دمشق وحمص وحلب وقضت على العشرات من أفرادها بينهم منتمون لما يسمى تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيين ودمرت أدوات إجرامهم، بينما اشتبكت وحدات أخرى من الجيش مع إرهابيين من "جبهة النصرة" في ريف القنيطرة وأوقعت بينهم 10 قتلى وعشرات الجرحى ودمرت تحصيناتهم وأسلحتهم، كما قضت على بؤر الإرهابيين بريف درعا ولاسيما قرية خربة عواد الملاصقة للحدود الأردنية.

ووجهت وحدة من الجيش ضربة محكمة دمرت فيها مستودع أسلحة وذخيرة للإرهابيين قرب مبنى البلدية في عين ترما، كما تم القضاء على الإرهابيين المغربي أحمد أبو رديص والليبي محمد الحطماني في المزارع بين دوما وحرستا، بينما قضت وحدات أخرى على إرهابيين أثناء محاولتهم التسلل باتجاه معبر الزمراني في جرود بلدة قارة المقابلة لبلدة عرسال اللبنانية.

وفي حلب قضت وحدات من الجيش على تجمعات للإرهابيين جنوب باشكوي ومحيط حندرات والليرمون ومحيط دوير الزيتون ومحيط المحطة الحرارية وقرية المقبلة وخان طومان وشرق الشيخ نجار.

أما في حمص فقد نفذت وحدات من الجيش عمليات مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية في سلام شرقي وقرية مسعدة أسفرت عن مقتل العشرات من الإرهابيين وتدمير عدد من أوكارهم بما فيها من أسلحة وذخيرة، بينما دمرت وحدات أخرى أوكاراً وأسلحة وذخيرة للإرهابيين وأوقعت قتلى بين صفوفهم في قرية أبو حواديد بمنطقة السعن قرب الحدود الإدارية مع محافظة حماة.

ونفذت وحدات من الجيش عمليات مركزة على أوكار تنظيم "جبهة النصرة" في مدينة الرستن أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين أفراده، في حين نفذت وحدة ثانية عملية دقيقة قرب المدرسة المهنية شرق مطعم دير البللور في المدينة أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين إرهابيي التنظيم وتدمير مربض هاون وأوكار لهم.

وفي القنيطرة اشتبكت وحدة من الجيش مع إرهابيين من تنظيم "جبهة النصرة" حاولوا التسلل إلى تل الأحمر ومزارع الأمل وأسفرت بحسب تصريح مصدر في محافظة القنيطرة لمراسل «سانا» عن مقتل 10 إرهابيين على الأقل وإصابة العشرات بينما لاذ آخرون بالفرار باتجاه قرية جباتا الخشب.

وبيّن المصدر أن الاشتباك وقع بعد رصد عناصر الجيش محاولة مجموعة إرهابية من تنظيم "جبهة النصرة" التسلل من قرية جباتا الخشب باتجاه مزارع الأمل وتل الأحمر في قرية عين النورية بالريف الشمالي الغربي، مشيراً إلى أنه من بين قتلى الإرهابيين محمد مصطفى سعد الدين ونضال سعد الدين.

ودمرت وحدة من الجيش وأعطبت عدة آليات لإرهابيي تنظيم "جبهة النصرة" عند دوار قرية نبع الصخر، بينما دكت وحدات أخرى تحصينات للتنظيم في قمة التل أسفرت عن تدمير آليات وأسلحة وعتاد متنوع بحسب المصدر العسكري.

الاتحاد: اعتقال 8 فلسطينيين في الضفة وتوغل محدود جنوب غزة

كتبت الاتحاد: بحثت اللجنة الوزارية العربية المعنية بالقضية الفلسطينية، والتي ضمت وزراء خارجية ووفود المغرب وفلسطين والأردن بالإضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، وضع خطة تحرك عربي وفق جدول زمني محدد لتنفيذ قرار القمة العربية الاخيرة في شرم الشيخ من اجل انهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية وفق سقف زمني محدد من خلال طرح مشروع قرار عربي جديد في مجلس الأمن لتحقيق هذا الهدف.

وقال سامح شكري وزير الخارجية المصري رئيس الاجتماع، في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في ختام اعمال اللجنة، إن الاجتماع الأول للجنة الوزارية اليوم جاء بناء على تكليف القمة العربية التي عقدت مؤخرا في شرم الشيخ وذلك لتناول الأسلوب الامثل لتحقيق الهدف المتعلق بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية، في ضوء الجهد الاقليمي والدولي المتصل بهذه القضية لتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأوضح أنه تم خلال الاجتماع وضع تصور متكامل للتحرك العربي المستقبلي للتفاعل مع الجهود الدولية والأطراف الفاعلة لتحقيق هذا الهدف.

وأشار إلى أنه تم تكليف اللجنة بعقد اجتماع آخر على مستوى الخبراء لاستكمال التكليفات وبلورة مواقف ومقترحات محددة يتم تنفيذها خلال المرحلة المقبلة لتحقيق مهامها.

القدس العربي: ليبيا: أوباما: استياء الشعوب أكبر ما يهدد حلفاءنا العرب وليس إيران

قال إنهم بحاجة لاستخدام قواتهم البرية لحل مشاكلهم الإقليمية

كتبت القدس العربي:أعرب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما عن اعتقاده بأن «أكبر التهديدات» التي يواجهها حلفاء واشنطن من العرب السنّة قد لا تكون قادمة من جهة «إيران المهاجمة»، وإنما «من الاستياء داخل بلدانهم».

جاء ذلك في حوار أجراه معه الكاتب توماس فريدمان، يوم السبت الماضي، في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، ونشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية على موقعها الإلكتروني مساء الأحد.

وبالنسبة لحماية حلفاء واشنطن، مثل المملكة العربية السعودية، قال الرئيس الأمريكي، إن لديهم بعض التهديدات الخارجية الحقيقية للغاية، ولكن لديهم أيضا بعض التهديدات الداخلية – «السكان الذين يكونون في بعض الأحيان منعزلين، والشباب الذين يساء استغلال مهاراتهم (العاطلون)، وأيديولوجيا مدمرة ومهلكة، وفي بعض الحالات، مجرد الاعتقاد بأنه لا توجد مخارج سياسية مشروعة للمظالم».

وأضاف ولذلك فإن جزءا من عملنا هو العمل مع هذه الدول والقول: «كيف يمكننا أن نبني قدراتكم الدفاعية ضد التهديدات الخارجية، ولكن أيضا، كيف يمكننا أن نعزز الجسد السياسي في هذه البلدان، بحيث يشعر الشباب السنة أن لديهم شيئا آخر سوى (داعش) للاختيار من بينه. … أعتقد أن أكبر التهديدات التي يواجهونها قد لا تكون قادمة من إيران المهاجمة. إنه سوف يكون من الاستياء داخل بلدانهم. … هذا حوار صعب إجراؤه ولكن يجب علينا أن نجريه». ودعا أوباما مؤخرا دول مجلس التعاون الخليجي الست للاجتماع به «في كامب ديفيد في الربيع القادم لمناقشة كيف يمكننا تقوية تعاوننا الأمني بشكل أكبر ونحن نحل الصراعات المتعددة التي سببت الكثير من المشقة وزعزعت الاستقرار في الشرق الاوسط».

الحياة: بغداد وكردستان وواشنطن: بدء التحضير لتحرير الموصل

كتبت الحياة: عقد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني والسفير الأميركي في بغداد ستيوارت جونز، اجتماعاً في أربيل أمس، ناقشوا خلاله العقبات التي تقف أمام استكمال التحضيرات لمعركة الموصل (للمزيد).

وأكدت مصادر لـ "الحياة" أن قادة أمنيين وعسكريين يمثلون التحالف الدولي والقوات العراقية و "البيشمركة" حضروا الاجتماع الذي طُرِح خلاله ملف المتطوعين من أهالي نينوى الذين يعتقد الأميركيون بأنهم "القوة الضاربة" التي يجب أن تعتمدها خطة تحرير الموصل. وأفادت بأن المجتمعين ناقشوا مرحلة ما بعد الموصل، والقوة التي ستتولى ضبط الوضع، في مقابل وجود قوات "البيشمركة" في شرق المدينة وشمالها، والجيش في جنوبها.

وعلمت "الحياة" أن خلية شُكِّلت للإشراف على التحضيرات للمعركة، مكوّنة من قادة في الجيش والاستخبارات و"البيشمركة" وممثلين عن التحالف الدولي. وأكدت المصادر أن أجواء الاجتماع كانت "إيجابية وتوصَّل إلى آلية لتجاوز عقبات لوجيستية وسياسية تعيق تحديد موعد تحرير الموصل". وتوقّعت أن تستمر الاستعدادات للمعركة نحو شهرين أو ثلاثة، ما يتيح المجال للإسراع في تنفيذ القوات العراقية عملية في الأنبار.

إلى ذلك، قال وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، في بيان، أن الحكومة «فوّضت إلى محافظة الأنبار البدء في تسليح العشائر والمتطوّعين استعداداً لعملية عسكرية واسعة ضد تنظيم داعش»، وأكد «مشاركة التحالف الدولي» فيها.

وأصدر العبادي أمراً بتعيين اللواء السابق محمد الفهداوي، وهو من الأنبار، مُشرفاً على تسليح آلاف من المتطوّعين في معسكرات في الحبانية وعامرية الفلوجة والرمادي، أكملوا تدريباتهم على يد الجيش الأميركي قبل أسابيع.

البيان: الجيش الليبي يتقدم نحو طرابلس والمتمردون يستنفرون

كتبت البيان: كثف الجيش الليبي والقوى المساندة له الاستعدادات لخوض معركة الحسم، وبدأ بالتقدم ناحية العاصمة طرابلس من ثلاثة محاور، وفيما تستمر المعارك بالمناطق الغربية الجنوبية والجنوبية، أعلنت وزارة دفاع حكومة ما يعرف بـ"الإنقاذ الوطني" المسيطرة على العاصمة حالة النفير القصوى، ودعت كل "منتسبي رئاسة أركانها العامة إلى سرعة الالتحاق بوحداتهم العسكرية". وقالت وزارة دفاع حكومة طرابلس المتمردة على الشرعية، في بيان لها، إنها أطلقت عملية الحسم ضدّ قوات الجيش الوطني الليبي، داعية من سمتهم بـ"الثوار" إلى ضرورة الالتحاق بوحداتهم العسكرية، لشن حملة واسعة النطاق على المجموعات المسلحة التي وصفها البيان بعدم الانصياع لدعوات وقف إطلاق النار.

يأتي ذلك بينما تستمر المعارك في المناطق الغربية الجنوبية والجنوبية المتاخمة لطرابلس، حيث يسجل الجيش الليبي والقوات المساندة له تقدماً كبيراً بعد تحرير مدينة العزيزية الخميس الماضي. وأوضح مصدر عسكري أن القوات المساندة للجيش الليبي والداعمة لشرعية البرلمان المنتخب أحزرت تقدماً كبيراً في الطريق الرابطة بين كوبري الزهرة والساعدية والطويشة وغوط بوساق، بعد أن استهدفت مواقع تمركز المتمردين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، فضلاً عن مساندة سلاح الجو الليبي. وقال محمد الصائم، مساعد آمر الكتيبة 166 التابعة للجيش الوطني، في تصريحات صحفية أمس، إن الجيش يتقدم نحو العاصمة من ثلاثة محاور: الساعدية المتاخم للمطار والطويشة والتوغار بورشفانة، مؤكداً قرب سيطرة الجيش على كوبري الزهراء الذي يبعد عن العاصمة مسافة 15 كيلومتراً.

الشرق الأوسط: قيادات طالبان العليا تنشق وتعلن الولاء لـ«داعش»

كتبت الشرق الأوسط: لا تزال قضية المخطوفين الأفغان، وعددهم 31 شخصا، ينتمون إلى عرقية الهزارة الشيعية في أفغانستان تتفاعل وتأخذا منحى خطيرا في الساحة الأفغانية، حيث تتواصل الاحتجاجات ووضع الخيام بالقرب من مبنى البرلمان الأفغاني مع جدل في أروقة الحكومة وانتقادات داخل أروقة الحكومة الأفغانية وضغوط متواصلة من عوائل المخطوفين الذين تم خطفهم قبل 43 يوما، وهم في طريقهم إلى بيوتهم من ولاية قندهار إلى كابل.

المحتجون يطالبون الحكومة بوضع حد للصمت تجاه قضية ذويهم، مع روايات مختلفة تتحدث عن هوية الخاطفين، تقول الرواية الرسمية إن مسلحين ملثمين أوقفوا حافلة الركاب في منطقة زابل بين قندهار وكابل، وبعد توجيه الأسئلة لهوية الركاب وعرقياتهم أنزلوا 31 مواطنا شيعيا من عرقية الهزارة، واقتادوهم إلى جهة مجهولة، بينما يقول باقي الركاب الناجين من الخطف إن المسلحين الملثمين كانوا يتحدثون بلغات غير أفغانية، ويُعتقد أنهم من تنظيم داعش، أو مقاتلون من طالبان باكستان.

وفي الأوساط الأفغانية الرسمية تعد حركة طالبان المتهم الأساسي وراء خطف الهزارة، في حين قال المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد إنه لا علاقة للحركة بعملية الخطف، وإنها لا تقوم بأعمال الخطف تجاه المدنيين، نافية أي علاقة لها بالخاطفين من بعيد أو قريب، وهو إعلان عزز التكهن بأن أفراد تنظيم داعش وراء الحادث، خاصة بعد أن أعلن التنظيم عن «ولاية خراسان»، التي تشمل أفغانستان وباكستان، وعين لها قائدا ميدانيا لها وهو حافظ سعيد خان، من قادة طالبان باكستان المنشق، الذي أعلن البيعة لزعيم «داعش» أبو بكر البغدادي.

الخليج: تونس ترجئ إلى مايو محاكمة 77 إرهابياً في قتل جنود بالشعانبي

كتبت الخليج: أرجأت تونس أمس الاثنين إلى 18 مايو/ أيار محاكمة 77 شخصاً، أغلبهم جزائريون هاربون، متهمين بقتل ثمانية جنود سنة 2013 بجبل الشعانبي "وسط غرب" على الحدود مع الجزائر .

وقال سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم النيابة العامة بمحكمة تونس الابتدائية المختصة في النظر في قضايا الإرهاب لفرانس برس "قررت المحكمة تأخير الجلسة إلى 18 مايو/أيار استجابة لطلب المحامين" .

وهذه ثاني مرة يتم فيها إرجاء القضية التي جرت جلستها الأولى في ديسمبر/ كانون الاول ،2014 وتم تأجيلها إلى (أمس) بطلب من محامي عائلات الجنود المقتولين . ويلاحق في القضية 49 جزائرياً كلهم هاربون، و9 تونسيين (6 موقوفون و3 طلقاء) والبقية تونسيون هاربون، وفق سفيان السليطي .

وقال المحامي رفيق الغاق الذي ينوب أربعة من الموقوفين إن موكليه متهمون بتقديم "التموين والدعم اللوجستي للمجموعات المسلحة الموجودة بجبل الشعانبي" و"الانضمام "إلى تنظيم إرهابي"، وأضاف أنهم "ليسوا من القيادات" و"مغرر بهم" و"لم يكونوا على علم بحجم العملية وبحجم الجريمة".