kirii

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين: ما لم يقله دفعه إلى اتخاذ هذا الموقف... كيري يقرّ بوجوب تفاوض بلاده مع الرئيس الأسد لإنهاء الحرب في سورية

كتبت تشرين: ما دعت إليه سورية منذ بداية الأزمة فيها، أي منذ أربع سنوات، وفي العديد من المناسبات وحتى المؤتمرات والذي يتلخص بضرورة الحل السياسي للأزمة لم يكن يلقى آذاناً مصغية من الغرب بل على العكس مقابل كل دعوة سورية كان ينطلق التشكيك الغربي ويتصاعد إغداق الأسلحة على الإرهابيين وغير ذلك من وسائل الدعم وتكثيف التدريب إلى أن وصلت الأمور إلى ما هي عليه اليوم.

لكن وبعد أربع سنوات ثمة أربعة معطيات أو مؤشرات لا بد من استعراضها لعلها تفيد في فهم المواقف المستجدة تجاه سورية:

- استمرار تقدم الجيش العربي السوري في الميدان وتحقيقه إنجازات مهمة أفشلت كل المخططات وخاصة في الشمال والجنوب حيث لطالما جرى الحديث في الدوائر الغربية والإقليمية عمّا يسمى «مناطق عازلة».

- تشققات عميقة في صفوف «المعارضات» السورية.

-حرب التصفيات بين المجموعات الإرهابية ذاتها، كل ذلك أدى إلى المؤشر الرابع وهو تصريحات أمريكية عن التفاوض مع القيادة السورية.

وفي أحدث التصريحات الأمريكية أقرّ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن على بلاده التفاوض مع الرئيس بشار الأسد لإنهاء الحرب في سورية.

وقال كيري في مقابلة مع شبكة «سي.بي.إس.نيوز» الأمريكية: علينا أن نتفاوض في النهاية مع الرئيس الأسد، مدعياً أن بلاده كانت مستعدة دائماً للتفاوض في إطار «جنيف1»، محاولاً بذلك إنكار مواقف إدارته التي عرقلت حتى الآن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.

وامتنع كيري في إطار المقابلة عن تكرار الموقف الأمريكي الذي اعتاد هو ومسؤولو إدارته على ترديده حول ما يسميه «فقدان شرعية الرئيس وتنحيه».

وزعم كيري أن الرئيس الأسد «لم يكن يريد التفاوض»، ورداً على سؤال حول استعداده للتفاوض مع الرئيس الأسد قال: «إذا كان الأسد مستعدا للدخول بمفاوضات جدية حول تنفيذ مخرجات «جنيف1» فبالطبع إذا كان الشعب مستعداً لذلك.. وما نضغط من أجله هو أن نحثه على فعل ذلك».

وطالما دعت سورية منذ بداية الأزمة فيها قبل أربع سنوات وفي العديد من المناسبات إلى حل سياسي وقدمت المبادرات والتسهيلات لكل الجهود الدبلوماسية إلا أن الولايات المتحدة أصرت على مواقفها بعرقلة جهود الحل السياسي وعلى تجييش الأزمة وعسكرتها ودعم تسليح الإرهابيين حيث دعت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان للمتحدثة باسمها فكتوريا نولاند في شهر تشرين الثاني عام 2011 الإرهابيين إلى عدم تسليم أسلحتهم وأنفسهم للحكومة.

وادعى وزير الخارجية الأمريكي أن الولايات المتحدة ستكون مجبرة في النهاية على التفاوض وأنها عملت «بكل قوة» من أجل «إحياء» الجهود للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب في سورية.

وقال كيري إن بلاده تتابع مساراً دبلوماسياً وتعمل بقوة مع أطراف أخرى معنية دون أن يحددها، مضيفاً: لنرَ ما إذا كنا نستطيع إحياء حل دبلوماسي.

واعتبر كيري أنه بالإضافة إلى التحدي الذي يواجهه «التحالف الدولي» بقيادة أمريكية ضد تنظيم «داعش» الإرهابي في سورية والعراق فإن واشنطن لاتزال تركز على إنهاء الحرب في سورية إلا أن كيري عاد لطرح معزوفة ما يسميها «المعارضة المعتدلة» قائلاً: إننا نعزز من جهودنا بطريقة فعالة جداً ونعمل مع «المعارضة المعتدلة».

وكانت الخارجية الروسية قد أكدت في بيان لها بداية الشهر الجاري أن الأسلحة التي توردها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى لما تسميها «المعارضة المعتدلة» في سورية تصل في النهاية إلى المتطرفين ما يزيد من تعقيد الوضع بشكل أكبر في سورية.

الاتحاد: قائد عسكري يعد بمفاجأة خلال 72 ساعة.. و«داعش» يفجر جسراً بين كركوك وصلاح الدين... 100 انتحاري يوقفون زحف القوات العراقية على تكريت

كتبت الاتحاد: أكدت مصادر عسكرية أمس أن القوات الأمنية التي تخوض معركة تحرير تكريت، بانتظار تعزيزات جديدة لدخول المدينة التي يتحصن في مبانيها نحو 100 انتحاري، مؤكدة أن هناك خططا ستفاجئ التنظيم وأن تكريت ستكون «في قبضة القوات العراقية خلال 72 ساعة». ودعا قائد عمليات صلاح الدين التحالف الدولي إلى المشاركة في عملية تكريت، بينما أكدت قوات البيشمركة الكردية تفجير التنظيم جسرا يربط يربط قرى جنوب كركوك بصلاح الدين، لإعاقة تقدم القوات.

وأوضحت المصادر أن المعلومات الاستخبارية تشير إلى تواجد أكثر من 100 انتحاري داخل مركز تكريت، مشيرا إلى أن الانتحاريين يتحصنون في مبانٍ شيدتها القوات الأمنية. وقالت إن «تقدم القوات الأمنية وميليشيات الحشد الشعبي متوقف حاليا بانتظار وصول المزيد من التعزيزات العسكرية المتمثلة بالدروع وفرق الهندسة العسكرية، لرفع العبوات الناسفة ومواجهة أي هجمات انتحارية».

وأضافت أن «المعلومات التي توفرت لدينا تشير إلى تواجد الانتحاريين في مركز تكريت، لذا أوقفت عملية التقديم من المحاور الأربعة باتجاه مركز تكريت خشية سقوط ضحايا من القوات الأمنية».

وأفاد مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين أمس أن قياديا كبيرا في ميليشيات «الحشد الشعبي» قتل قبيل فجر أمس بمواجهات مع تنظيم «داعش» خارج تكريت. وقال إن «علي الموسوي المعروف بأبي الحسنين وهو قائد كتائب الإمام علي، قتل بمواجهات جرت عند أطراف تكريت الغربية بعد منتصف الليل مع داعش، وأن جثة الموسوي نقلت إلى قاعدة سبايكر لنقلها جواً إلى بغداد».

من جهة أخرى دمر طيران الجيش العراقي أكبر معمل تفخيخ لتنظيم «داعش» في منطقة الجزيرة جنوب غرب تكريت.

وأفادت مصادر عسكرية عراقية أمس أن 11 من عناصر «داعش» قتلوا في غارات لطيران التحالف الدولي استهدفت مواقع للتنظيم وسط قضاء الرمادي.

وفي شأن متصل دعا قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي التحالف الدولي إلى المشاركة في العملية العسكرية لاستعادة تكريت من تنظيم «داعش»، وأوضح «إذا كان هناك في بعض الأحيان معلومات دقيقة نحتاجها، فالأميركيون لديهم أجهزة متطورة، ولديهم طائرة الأواكس وبإمكانهم تحديد الأهداف بالضبط، والمعالجات أيضا بدقة».

وأضاف أن «التقنية العالية للطائرات والأسلحة الموجودة لدى التحالف تجعل، أي معالجة من قبلهم ضرورية». وقال الساعدي إن «القوة الجوية العراقية محدودة، والإسناد الجوي محدود لعدم توفره على مدى 24 ساعة خلال المعركة».

القدس العربي: كيري: على واشنطن التفاوض مع الأسد لإنهاء الحرب في سوريا

العميل الذي ساعد بريطانيات على الانضمام «للدولة الإسلامية» كان ينقل مالا للتنظيم

كتبت القدس العربي: أقرّ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأنه سيكون على الولايات المتحدة ان تتفاوض مع الرئيس السوري بشار الاسد لإنهاء الحرب في سوريا، التي تدخل عامها الخامس.

وقال كيري «حسنا، علينا ان نتفاوض في النهاية. كنا دائما مستعدين للتفاوض في إطار مؤتمر جنيف 1»، مضيفا أن واشنطن تعمل بكل قوة من أجل «إحياء» الجهود للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء الحرب.

وقال كيري لمحطة «سي بي اس» إن «الاسد لم يكن يريد التفاوض». وأضاف، ردا على سؤال حول استعداده للتفاوض مع الأسد، «إذا كان مستعدا للدخول في مفاوضات جدية حول تنفيذ مخرجات جنيف 1، فبالطبع، إذا كان الشعب مستعدا لذلك. وما نضغط من أجله هو أن نحثه على ان يفعل ذلك».

وأضاف كيري في مقابلة، سجلت خلال وجوده في شرم الشيخ في مصر، أن الحرب السورية «هي واحدة من اسوأ المآسي التي يشهدها اي أحد منا على وجه الارض».

وشدد على أنه بالرغم من التحدي الذي يواجهه التحالف الدولي بقيادة أمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، فإن واشنطن لا تزال تركز على إنهاء الحرب الأهلية السورية.

وتابع «إننا نعزز من جهودنا بطريقة فعالة جدا، ونعمل مع المعارضة المعتدلة، ونقوم بما هو أكثر من ذلك بكثير أيضا». واوضح «نحن نتابع ايضا مسارا دبلوماسيا. وقد أجرينا محادثات مع عدد من اللاعبين الأساسيين في هذه المأساة».

من جهة أخرى قالت صحف تركية أمس الأحد إن العميل الأجنبي الذي ساعد ثلاث فتيات بريطانيات على الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا في 17 شباط/فبراير، كان ينقل اموالا أيضا إلى التنظيم .

وأعلنت تركيا الخميس أنها اوقفت عميل استخبارات يعمل لحساب إحدى دول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وأنه يحمل الجنسية السورية.

وكشفت صحيفة «ملييت» التركية أن الرجل هو طبيب أسنان يدعى الدكتور محمد رشيد، وقال اثناء استجوابه من قبل الشرطة التركية إن الأموال التي يسلمها إلى التنظيم الإسلامي المتطرف كانت تصله من الخارج.

وأضافت الصحيفة أن عميل جهاز الاستخبارات الأجنبي قال إنه سحب أموالا أرسلت باسمه عبر خدمة «ويسترن يونيون»، وإنه تولى لاحقا تسليم الأموال إلى صاغة سوريين في شانلي اورفا وهي مدينة تقع جنوب شرق تركيا قرب الحدود السورية.

واتصل الصاغة السوريون بزملائهم داخل سوريا لتسليم الأموال إلى وسيط كان ينبغي ان يأتي اليهم لنقلها.

وأضاف العميل ان شقيقه الذي يسكن في الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، تلقى هو ايضا أموالا من الصاغة ليتولى تسليمها إلى المسلحين الاسلاميين المتطرفين.

ولم تكشف الصحيفة الجهة التي ارسلت المال مكتفية بالإشارة إلى أنها أتت من الخارج.

واظهر فيديو نشر الجمعة عميل جهاز الاستخبارات المعتقل وهو بصدد مساعدة الفتيات البريطانيات الثلاث على الصعود إلى سيارة في شانلي اورفا قبل توجههن إلى سوريا.

الحياة: «داعش» يشكّل «جيشاً» للموصل والعبادي سيطلب غارات على تكريت

كتبت الحياة: أكد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني رفضه عودة «المتعاونين مع (تنظيم) داعش من العشائر العربية»، إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات «البيشمركة» الكردية، فيما أعلن التنظيم تشكيل قوات باسم «جيش العسرة» للدفاع عن الموصل.

ويُتوقَّع أن يزور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي واشنطن خلال أيام، للبحث في زيادة الدعم الذي تقدمه قوات التحالف الدولي إلى الجيش العراقي الذي فضّل محاصرة مسلحي «داعش» داخل تكريت وإجبارهم على الاستسلام بدلاً من اقتحام قلب المدينة، لتقليل الخسائر.

وقالت مصادر أمنية أن «غياب الدعم الجوي للعملية العسكرية في تكريت وراء توقفها موقتاً، ما أفسح المجال أمام عناصر داعش للمناورة وتفخيخ سيارات ونشر قناصة فوق أسطح المباني».

وأعلن وزير الدفاع خالد العبيدي، خلال مؤتمر صحافي عقده في ساعة متقدّمة ليل أول من أمس بعد زيارته الأنبار، أن «القيادة العسكرية في صلاح الدين قررت فرض حصار على تكريت بدل اقتحامها، لإنهاك عناصر داعش المتحصّنين فيها، وتقليل الخسائر في صفوف القوات الأمنية وحماية المدنيين والبنى التحتية».

وأوضح أن «قوات الأمن وصلت الى منطقة القادسية في القاطع الشمالي والعوجة في القاطع الجنوبي، وهي قريبة من مستشفى تكريت، ووصلت إلى منطقة الهياكل من الجانب الغربي، لكنها لم تتقدم أكثر بسبب كثرة العبوات الناسفة وانتشار القناصة وكثرة السيارات المفخخة».

وقال لـ «الحياة» ضابط في قيادة العمليات في صلاح الدين أن «غياب الدعم الجوي للعملية العسكرية في تكريت وراء توقفها»، وأضاف: «المواجهة مع داعش أصبحت حرب شوارع، وهذا يتطلب دعماً جوياً لمنع عناصر التنظيم من التحرك بحرية».

وأفادت مصادر حكومية بأن العبادي يستعد لزيارة الولايات المتحدة، وسيركّز خلال محادثاته مع المسؤولين الأميركيين على توسيع الغارات الجوية لتشمل تكريت.

وتُركِّز جهود التحالف الدولي، منذ شهور، على دعم قوات «البيشمركة» الكردية التي يتوقع أن يكون لها دور أساسي في معركة تحرير الموصل. وساهم هذا الدعم في استعادتها عدداً من المناطق، بينها بلدة زمار التي التقى فيها بارزاني أمس العشائر العربية في نينوى. وقال: «نحن متمسكون بمبدأ التعايش (مع العرب) الذي لم يتزعزع، على رغم ما عانيناه من إبادة في ظل الحكومات المتعاقبة، ورفضنا نهج الانتقام، وسنحارب من يسعى إلى إشعال الحرب بين العرب والكرد، وقد فشل داعش في ذلك». ونبّه إلى أن «العرب السنّة أكثر من عانى من شر داعش، وهم شهود على جرائمه من خراب ودمار، وعلينا بناء علاقة متينة وسنعمل لتصان كرامتكم فهي كرامتنا، وسنتخذ خطوات لتقديم الخدمات مع مناشدتنا الحكومة العراقية القيام بواجباتها». واستدرك: «كل من ارتكب جرماً ضد مواطني المنطقة يجب أن يحاسب بالقانون، ولا يمكن العفو عنه. ولا عودة لمن تعاون مع داعش إلى المناطق التي تقع الآن تحت سيطرة البيشمركة، وهي جزء من إقليم كردستان».

في المقابل، بث تنظيم «داعش» في نينوى شريطاً مصوّراً أعلن فيه تشكيل قوات جديدة أطلق عليها «جيش العسرة» لـ «الدفاع عن الموصل وولاية نينوى».

البيان: طيرانه تدخل للمرة الأولى في الرمادي... بغداد تطلب مشاركة التحالف في تحرير تكريت

كتبت البيان: طلبت بغداد من التحالف الدولي، أمس، غطاء جوياً في عملية تحرير مدينة تكريت من تنظيم داعش، في وقتٍ تدخل التحالف للمرة الأولى وقصف مواقع الإرهابيين خلال هجومهم الفاشل على مدينة الرمادي.

وأوضح قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي أنه «إذا كانت هناك في بعض الأحيان معلومات دقيقة، الأميركيون لديهم أجهزة متطورة، ولديهم طائرة الاواكس (المخصصة للمراقبة)، وبإمكانهم تحديد الأهداف بالضبط، والمعالجات أيضا دقيقة». وأضاف ان «التقنية العالية للطائرات والأسلحة الموجودة لدى التحالف تجعل أي معالجة من قبلهم ضرورية».

وأكد الساعدي انه طلب «منذ بداية العملية» عبر وزارة الدفاع العراقية توفير إسناد جوي من طيران التحالف، إلا أن ذلك «لم يتم». ورداً على سؤال عن السبب، أجاب: «اعتقد لجانب سياسي وليس عسكرياً»، مضيفاً أن «القوة الجوية العراقية محدودة. الاسناد الجوي محدود لعدم توفره على مدى 24 ساعة خلال المعركة».

وأضاف ان «المجاميع الإرهابية استخدمت بكثرة العبوات الناسفة والمنازل المفخخة والسواتر الترابية المفخخة»، مشيرا الى أن قواته تعتمد «على الكادر البشري لمعالجة العبوات، ولا توجد أجهزة ومعدات لكشفها وتفكيكها بطريقة آلية».

وبالتوازي وفي أول إعلان من نوعه، ذكر نائب قائد الفرقة الذهبية في محافظة الأنبار العميد عبد الأمير الخزرجي أن سبعة إرهابيين قتلوا بقصف لطيران التحالف وسط الرمادي.

وقال الخزرجي إن «قوة من الفرقة الذهبية تمكنت من محاصرة سبعة عناصر من داعش في أحد المنازل وسط الرمادي، وقامت بإعطاء إحداثيات لطيران التحالف الدولي الذي قام بدوره بقصف المنزل وقتلهم جميعاً». وأضاف أن «التنظيم فشل بهجماته التي شنها على مدينة الرمادي من خلال الانتحاريين والمركبات المفخخة»، مؤكدا أن «الوضع الأمني في الرمادي مسيطر عليه من قبل القطعات الأمنية».

كذلك، صرح رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة صلاح الدين جاسم جبارة، أن القوات العراقية سجلت تقدما في عدد من المناطق في المحافظة. وقال جبارة إن «مناطق البوهيازع وتل السوك والدبسة والعالي في المنطقة الواقعة ما بين تكريت وناحية العلم لم تتطهر بالكامل من عناصر داعش».

ميدانياً أيضاً، أفاد ضابط في قوات البيشمركة بان عناصر «داعش» فجروا جسراً يربط قرى علي السراي وبان شاغ الواقعة في الجانب الغربي لقضاء داقوق جنوبي كركوك التي تمتد مع طرق ريفية تصل الى قضاء طوز خرماتو والزركة عقب تسجيل تقدم كبير لقوات البيشمركة والحشد الشعبي في محور قضاء داقوق.

وأضاف أن المنطقة ستشهد خلال أيام عملية عسكرية لتطهيرها من التنظيم وطرده منها وفي عموم محيط الجانب الغربي.

أكدت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد أن العمليات العسكرية مستمرة في مناطق أطراف العاصمة، لا سيما تلك المحاذية للمناطق الغربية وجرف الصخر لتطهيرها من الجيوب الإرهابية، واصفة إياها بـ«الأرض الرخوة» التي قد يمكن استغلالها من «داعش».

الشرق الأوسط: برلمان ليبيا يحرج رئيس حكومته الثني سياسيا بقرار عودة وزير الداخلية المقال... وزير الخارجية الليبي يجدد تأكيده أهمية حوار الأمم المتحدة بالمغرب

كتبت الشرق الأوسط: وضع مجلس النواب الليبي رئيس حكومته الانتقالية عبد الله الثني في موقف محرج سياسيا، بعدما قرر أمس بشكل مفاجئ إعادة وزير الداخلية المقال من منصبه عمر السنكى، فيما بدا أنه بمثابة أزمة جديدة بين أطراف الشرعية في ليبيا. بينما أعلنت مصادر ليبية عن مصرع 25 شخصا في الاشتباكات التي دخلت يومها الثاني أمس في مدينة سرت بوسط البلاد بين قوات الجيش وما يسمى بميلشيات فجر ليبيا.

وتزامنت هذه التطورات مع إبداء مصادر مقربة من الفريق خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي تخوفها من مساعي مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني لعرض مقترح على الاتحاد يقضي بإرسال جنود إلى ليبيا لدعم حكومة وحدة وطنية محتملة.

واستبق متحدث باسم الجيش الليبي محادثات سيجريها وزراء خارجية الاتحاد المجتمعون في بروكسل اليوم بتأكيده على أن بلاده ترفض استقدام أي قوات أجنبية، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى المبادرة برفع الحظر الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي على تسليح الجيش الليبي.

وقال المتحدث الذي طلب عدم تعريفه، إذا كانت أوروبا جادة في مكافحة الإرهاب فلتدعمنا، لا نريد أي قوات أجنبية على أراضينا، ليعطونا السلاح ونحن سنتكفل بالقضاء على كل الجماعات الإرهابية في الأراضي الليبية.

وطرحت موغيريني فكرة أن يرسل الاتحاد فريقا إلى ليبيا لمراقبة وقف إطلاق النار أو حماية المطارات وغيره من مرافق البنية التحتية إذا نجحت المحادثات التي يقودها مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون، كما اقترحت أيضا أن تساعد سفن تابعة للاتحاد في تطبيق حظر على السلاح.

وقال دبلوماسيون بالاتحاد إن خطط موغيريني ستتطلب بالضرورة إرسال بعض الجنود إلى ليبيا حيث أصبح لمتشددي تنظيم داعش وجود، بينما أعلن مسؤول كبير بالاتحاد أن الاتحاد سيدرس إرسال فرق عسكرية ومدنية فيتولى الجنود حماية الحكومة ويساعد المدنيون في مكافحة الإرهاب وفي مجالات أخرى.

الخليج: قتيل بتفجير حاجز أمني بطرابلس واتهامات باستخدام قنابل عنقودية.. “الوزاري الأوروبي” يبحث اليوم ببروكسل الأزمة الليبية

كتبت الخليج: يخصص وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين يجتمعون اليوم الاثنين في بروكسل جزءاً كبيراً من لقائهم للأزمة في ليبيا، في وقت استهدف مجهولون حاجز تفتيش تابع لميليشيات "فجر ليبيا" المتشددة بمنطقة جنزور في العاصمة طرابلس بحقيبة متفجرات، بينما اتهمت منظمة حقوقية دولية أمس الأحد أطراف الأزمة الليبية باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دولياً، وقال شهود عيان إن التفجير استهدف حاجز التفتيش عصر أمس الأحد، وأكد الشهود أن قتيلاً وأربعة جرحى هم حصيلة الحادث .

وقررت الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيدريكا موغيريني وضع الأزمة الليبية كنقطة أولى ورئيسة في لقاء الوزراء الأوروبيين.

من جهة أخرى قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك أمس إن الأدلة التي جمعتها تظهر أن القنابل العنقودية المحظورة على نطاق واسع استخدمت في الصراع بين الحكومة الليبية الشرعية وحكومة الميليشيات .وعرضت قوات موالية لحكومة الميليشيات التي تسيطر على العاصمة طرابلس على صحفيين من رويترز ما بدأ أنه مخلفات قنابل عنقودية في موقعين بوسط ليبيا قصفتهما طائرات حربية تابعة للحكومة الشرعية .

وقالت المنظمة في تقرير "تشير مقابلات هاتفية مع شهود وأدلة فوتوغرافية راجعتها المنظمة إلى العثور على بقايا قنابل عنقودية من طراز "آر بي كيه-250 بي تي إيه بي 5 .2 إم" في بن جواد في فبراير الماضي وفي سرت الشهر الجاري" .

وقال ستيف غوس مدير برنامج الأسلحة في المنظمة إن "الأدلة الجديدة على استخدام الذخائر العنقودية في ليبيا تثير القلق إلى أبعد الحدود، وعلى السلطات الليبية التحقيق في تلك الوقائع والتأكد من عدم استخدام قواتها للقنابل العنقودية" .

في أثناء ذلك تعرض وزير الإعلام في حكومة الميليشيات للاختطاف من قبل مجهولين، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء التونسية . ودانت وزارتا العدل والداخلية في الحكومة حادث اختطاف الوزير علي العربي الهوني ليلة الخميس - الجمعة وإخفائه في مكان غير معلوم، مؤكدتين أن "التعليمات قد صدرت للجهات المختصة فور وقوع الحادث لرصد مكان الوزير وتحريره" .

ونقلت صحيفة الشروق الجزائرية عن عمر الحاسي، رئيس حكومة الميليشيات في طرابلس قوله إنه "كلف لجنة تحقيق بشأن تجاوزات طالت وزارة الإعلام منذ أيام، وانتهت اللجنة إلى إيقاف الوزير عن العمل، فقامت مجموعة مسلحة داخل طرابلس ليست لها أي شرعية باختطافه الخميس الماضي" .