أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: اجتماعات البيت الأبيض تنفضّ بلا قرار بشأن «الضم».. «التعاون الإسلامي»: المخطط «الإسرائيلي» يُقوِّض الحق الفلسطيني

 

كتبت الخليج: حذرت مجموعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي من أن قيام «إسرائيل» بتنفيذ خطة الضم أحادية الجانب وغير الشرعية من شأنه أن يقوض حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره وجهود المجتمع الدولي المستمرة منذ عقود لتحقيق حل الدولتين. في وقت حملت فيه الجامعة العربية «إسرائيل» المسؤولية عن تداعيات قرار الضم.

وحذرت مجموعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي من أن قيام «إسرائيل» بتنفيذ خطة الضم أحادية الجانب وغير الشرعية من شأنه أن يقوض حق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره وجهود المجتمع الدولي المستمرة منذ عقود لتحقيق حل الدولتين. جاء ذلك خلال بيان خطي قدمته دولة الإمارات للمجلس، بصفتها رئيسة لمجموعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال جلسة مجلس الأمن الشهرية بشأن الحالة في الشرق الأوسط، بما في ذلك مسألة فلسطين، حيث أكد أن ضم أراضي فلسطينية سيشكل انتهاكاً للقانون الدولي وسيقوض ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة.

وشدد البيان على ضرورة تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه المشروعة، بما في ذلك حقه في تقرير المصير وسيادته على أراضي الدولة الفلسطينية القائمة على أساس حدود الرابع من يونيو لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. ودعا البيان - الذي يمثل مجموعة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي - مجلس الأمن إلى احترام التزاماته بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومعالجة مسألة خطة الضم «الإسرائيلية»، مكررة مطالبتها بأن تقوم «إسرائيل»، كقوة قائمة بالاحتلال، باحترام جميع التزاماتها بموجب القانون الدولي على نحو كامل.

من جانب آخر، حمل الأمين العام المساعد للجامعة العربية، رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة الدكتور سعيد أبو علي.. سلطات الاحتلال «الإسرائيلي» المسؤولية الكاملة عن تداعيات تنفيذ مشاريع الاستيطان، والضم والتهويد في أرض دولة فلسطين المحتلة وما ستتركه من آثار وانعكاسات على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

جاء ذلك في كلمته أمام أعمال مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة الذي عقد أمس باستخدام «الفيديو» بمقر الجامعة العربية في دورته العادية ال104 برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي.

وقال أبو هولي: «إننا نلتقي اليوم في ظل ظروف وتحديات استثنائية ومحاولات استغلال سلطات الاحتلال«الإسرائيلي» انشغال العالم بجائحة كورونا، بهدف تصفية القضية الفلسطينية استيطاناً وتهويداً وضماً، خلافاً وانتهاكاً لتلك التي تمليها المبادئ الإنسانية وقواعد القانون الدولي في ظل انتشار الوباء، وكذلك في ظل استمرار وتفاقم الأزمة المالية للأونروا وازدياد معاناة اللاجئين الفلسطينيين في ظل الجائحة مع استمرار محاولات الإدارة الأمريكية من خلال فرض خطتها المسماة صفقة القرن المرفوضة والمدانة عربياً ودولياً.

وأكد ضرورة مواصلة المجتمع الدولي دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، ورفض أي محاولات لإنهاء أو تقليص دورها والحفاظ عليها كعنوان للالتزام الدولي تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين، ودعا الدول العربية إلى دعم وتمويل الوكالة، لتأكيد الموقف والإصرار العربي الجماعي للحفاظ على وكالة الغوث الدولية وهو نفس الموقف العربي القوي في رفض وإدانة ممارسات ومشاريع الاحتلال الاستعمارية. ورحب، بالمواقف الدولية الرافضة لمشاريع الضم «الإسرائيلية».

من جانب آخر، حذرت الدورة (104) لمؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة، من تداعيات قرار الضم في حال تنفيذه على الأمن والسلم في المنطقة، مؤكدة أنه يستهدف 30% من أراضي الضفة الغربية، ويهدد بترحيل «107» آلاف فلسطيني في 43 قرية.

البيان: بطلبٍ من مصر.. مجلس الأمن يعقد جلسة الاثنين بشأن سد النهضة

كتبت البيان: يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة جديدة الاثنين المقبل للبحث في الخلاف بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة بحسب ما أعلنت مصادر دبلوماسية أمس الخميس.

وقالت المصادر إن هذه الجلسة العلنية عبر الفيديو دعت إليها الولايات المتحدة بطلب من مصر.

وتقول إثيوبيا إنّ الكهرباء المتوقّع توليدها من سدّ النهضة، الذي تبنيه على النيل الأزرق، لها أهمية حيوية من أجل الدفع بمشاريع تنموية في البلد البالغ عدد سكانه أكثر من 100 مليون نسمة.

لكنّ مصر تقول إنّ السد يهدّد تدفّق مياه النيل، التي ينبع معظمها من النيل الأزرق، وقد تكون تداعياته مدمّرة على اقتصادها ومواردها المائية والغذائية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال مؤتمر صحافي أمس الخميس إنه سوف يلتقي رئيس الوزراء السوداني. واعتبر أن "المخرج الوحيد في وضع كهذا يكون من خلال الحوار بين الأطراف، ونحن بتصرّفهم بالكامل" لمساعدتهم على إيجاد حل.

ودعت الأمم المتّحدة الاثنين كلاً من مصر وإثيوبيا والسودان إلى "العمل معاً" من أجل حلّ الخلافات القائمة بين الدول الثلاث حول سدّ النهضة، المشروع الكهرمائي العملاق الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل والذي يثير توتّرات إقليمية شديدة.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتّحدة، للصحافيين الاثنين "نحضّ مصر وإثيوبيا والسودان على العمل معاً لتكثيف الجهود من أجل حلّ الخلافات القائمة بالوسائل السلمية".

وأضاف "من المهمّ تأكيد أهمية إعلان المبادئ للعام 2015 بشأن السدّ، وقد أكّد هذا الإعلان على التعاون القائم على التفاهم المشترك والمنفعة المتبادلة وحسن النيّة والكسب المتبادل ومبادئ القانون الدولي".

والجمعة الماضية طلبت القاهرة من مجلس الأمن "التدخّل من أجل تأكيد أهمّية مواصلة الدول الثلاث، مصر وإثيوبيا والسودان، التفاوض بحسن نيّة، تنفيذاً لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي من أجل التوصّل إلى حلّ عادل ومتوازن لقضيّة سدّ النهضة الإثيوبي".

القدس العربي: إعلان قريب لترامب بشأن فرض السيادة… ورئيس الموساد يسلم عاهل الأردن رسالة من نتنياهو

كتبت القدس العربي:  في إطار التحركات الإسرائيلية الرامية لتخفيف المعارضة لا سيما العربية لمخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية، زار رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين الأردن، حيث التقى بالملك الأردني عبد الله، وسلمه رسالة من رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو، الذي رفض الملك عبد الله تلقي أي اتصالات هاتفية منه من قبل.

وقال مسؤول إسرائيلي أمس الخميس وفقا للمواقع العبرية، إن إحدى القضايا الرئيسية التي أثارها الاجتماع كانت المعارضة الأردنية للضم وتطبيق السيادة في غور الأردن.

تأتي هذ الزيارة الخاطفة في سياق الإعداد لموعد تنفيذ فرض السيادة وفق اتفاق طرفي الائتلاف الحكومة في إسرائيل في الأول من يوليو/ تموز المقبل.

ويحتاج تنفيذ خطة الضم إلى ضوء أخضر أمريكي وسط خلافات بين أعضاء فريق الشرق الأوسط داخل الإدارة حول الموضوع. ومن المفترض ان يصدر الرئيس دونالد ترامب قريبا إعلانا مهما بشأن مخططات الضم الإسرائيلية.

زعيم مجلس الشيوخ البولندي: السلام العادل يتطلب حلّ الدولتين… و«القسّام» تعتبر الضم إعلان حرب

وقالت المستشارة في البيت الأبيض، كيليان كونواي: «المشاورات جارية، ويبدو أن الرئيس سيصدر إعلانا. لقد تحدث عن ذلك في السابق، وسأترك له نقل هذا الإعلان الكبير إليكم، ويسرنا جدا استمرار المفاوضات».

وشددت المستشارة على أن الرئيس الأمريكي يتطلع إلى الاضطلاع بدور «وكيل السلام» في الشرق الوسط و«يحاول إحلال السلام في المنطقة بطرق مختلفة».

وقللت كونواي من أهمية التحذيرات الفلسطينية والعربية من عواقب الخطوة الإسرائيلية المتوقعة، معتبرة ذلك «استراتيجية إخافة»، ورجحت أن تلك التبعات لن تحدث.

لكن أبو عبيدة الناطق العسكري باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس يقول غير ذلك في خطاب له بمناسبة ذكرى عملية الوهم المتبدد في 2006 التي اسرت فيها الكتائب الجندي غلعاد شاليط، حيث أعلن أن «المقاومة تعتبر قرار ضم الضفة والأغوار إعلان حربٍ على شعبنا». وحذر من أن «المقاومة ستجعل العدو يعضّ أصابع الندم على هذا القرار الآثم بإذن الله». وأكد التزام المقاومة وعهدها للأسرى الأبطال بأن إنجاز صفقة تبادل جديدة مع الاحتلال يقع على سلم أولويات المقاومة.

ويتوالى الرفض الدولي للمخطط الإسرائيلي، حيث قال رئيس مجلس الشيوخ البولندي توماش غرودزكي، إن خطة «صفقة القرن غير مقبولة من دول الاتحاد الأوروبي، ولا تمثل حلا للقضية الفلسطينية، وشكل الدولة التي تم عرضها على الجانب الفلسطيني، كمعزل وكانتونات متفرقة لا يمكن القبول بها، فهي أشبه بنقاط غير متصلة، لا يمكنها أن تكون دولة حقيقية».

وأكد غرودزكي، خلال لقاء جمعه مع سفير دولة فلسطين لدى بولندا، عميد السلك الدبلوماسي العربي محمود خليفة، أن مجلس الشيوخ البولندي يقف مع السلام العادل للجميع، وأن ذلك يتطلب العمل على تحقيق حل الدولتين، وأن الاستقرار في المنطقة يستدعي ذلك.

الشرق الاوسط: أميركا تشهد قفزة في {كورونا} وتتهم الصين.. {الصحة العالمية}: الوباء يتسّع عالمياً... واللقاح في غضون عام

كتبت الشرق الاوسط: تشهد ولايات أميركية قفزة جديدة في إصابات «كوفيد - 19»، دفعت ببعضها إلى تأجيل خطوات إعادة فتح الاقتصاد، بعد تسجيل أكثر من 36 ألف حالة في 24 ساعة.

في غضون ذلك، جدّدت واشنطن اتهاماتها للصين بالتستر على الوباء الذي أصاب أكثر من 9 ملايين ونصف مليون شخص حول العالم. وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في كلمة أمام مؤتمر افتراضي جمع دول الاتحاد الأوروبي: «تجب مواجهة التحديات التي يمثلها الحزب الشيوعي الصيني»، لافتاً إلى أن الحزب الحاكم في الصين تستر على تفشي الفيروس المستجد منذ ظهوره لأول مرة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي بمدينة ووهان.

من جهته؛ ذكر مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن الوباء يتسع عالمياً، وأنه من غير المؤكد أن يتمكن العلماء من التوصل للقاح فعال لفيروس «كورونا المستجد}.

وقال تيدروس، متحدثاً عبر الفيديو لنواب في لجنة الصحة بالبرلمان الأوروبي، إنه «إذا أمكن إنتاج لقاح فيجب أن يكون متاحاً للجميع». وأفاد بأن منظمة الصحة العالمية لديها أكثر من 100 تركيبة مرشحة لأن تصبح لقاحاً؛ منها واحدة في مرحلة متقدمة من التطوير. وقال: «نأمل أن يكون هناك لقاح، والتقديرات تشير إلى أننا ربما نتوصل إليه في غضون عام. وإذا تسارعت الجهود، فربما يكون الأمر أقل من ذلك؛ (...) بشهرين. هذا ما يقوله العلماء»

"الثورة": وفيات كورونا تتجاوز 489 ألفاً حول العالم

كتبت "الثورة": أودى فيروس كورونا المستجد بحياة أكثر من 489 الف شخص حول العالم منذ ظهوره في كانون الأول الماضي.

وذكر موقع وورلد ميتر المتتبع لمستجدات الفيروس حول العالم أنه تم تسجيل 489054 وفاة فيما بلغت الإصابات 9695353 حالة في 196 بلدا ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء.

وأضاف الموقع.. تم الإعلان عن تعافي 5250518 شخصا على الأقل بينما أحصيت 5095 وفاة جديدة وسجلت 174535 إصابة اضافية بالفيروس حول العالم.

وإشار الموقع إلى أن الدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة هي البرازيل بـ 1180 وفاة والمكسيك 947 والولايات المتحدة 583 والبيرو 175 وتشيلي 172 حالة.

ولا تزال الولايات المتحدة التي سجلت أول وفاة بـ “كوفيد19” مطلع شباط الماضي البلد الأكثر تضررا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع 124864 وفاة من أصل 2499124 إصابة بينما تعافى ما لا يقل عن 1047855 شخصا.

وتأتي البرازيل بعد الولايات المتحدة بين الدول الأكثر تضررا من الوباء بتسجيلها 55054 وفاة من أصل 1233147 إصابة تليها بريطانيا مع 43230 وفاة من أصل 307980 إصابة ثم إيطاليا مع 34678 وفاة من أصل 307980 اصابة وفرنسا مع 29752 وفاة من أصل 197755 إصابة.

وبلجيكا هي البلد الذي سجل أكبر عدد من الوفيات قياسا بعدد السكان مع 84 وفاة لكل مئة ألف شخص تليها بريطانيا 64 وإسبانيا 61 وإيطاليا 57 والسويد 52 وفاة.

ولا تعكس الأرقام إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات إذ أن دولا عدة لا تجرى فحوصا لكشف الإصابة إلا لمن يستدعي وضعه دخول المستشفى.