Get Adobe Flash player

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: اعتقال مستهدفي المحتجين في البصرة.. و«دولة القانون» ينفي وقوفه وراء التظاهرات.. ضغوط سياسية على الكاظمي لمنع التحقيق مع حكومة عبد المهدي

 

كتبت الخليج: كشف مصدر سياسي عراقي، أمس الاثنين، أن جهات سياسية تضغط على الحكومة العراقية الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي لمنع التحقيق مع مسؤولي الحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي، فيما أعلنت شرطة البصرة، إغلاق مقر حزب «ثأر الله» في المحافظة، بينما اعتقلت القوات الأمنية مطلقي النار من داخل المقر على المتظاهرين ما أدى إلى مقتل متظاهر وإصابة عدد آخر، في حين نفى ائتلاف «دولة القانون» وقوفه وراء تظاهرات الأحد الماضي.

وقال المصدر ذاته، إن «هناك جهات سياسية تضغط على الحكومة الحالية لمنع التحقيق مع مسؤولي الحكومة السابقة بشأن أحداث التظاهرات»، مبيناً أن «أغلب أعضاء حكومة عادل عبد المهدي تورطوا في ملف التظاهرات من خلال أوامر أفضت إلى إزهاق أرواح متظاهرين، خاصة في الناصرية والنجف، عقب حرق القنصلية الإيرانية، وكذلك أحداث البصرة خلال عملية فتح الطرق المؤدية لحقول النفط وقتل الأمن لعدد من المتظاهرين». وأضاف أن «الكاظمي يمتلك معلومات مهمة في قضية قتل وقمع المتظاهرين، خصوصاً في ما يتعلق بعمليات القنص»، مشيراً إلى أن «الكاظمي كان يتابع هذا الملف عندما كان على رأس جهاز المخابرات العراقية، خصوصاً أن هناك شخصيات حكومية وسياسية وأمنية وعسكرية، متورطة في هذا الملف الذي تضغط جهات عدة لمنع فتحه».

من جهة أخرى، أغلقت شرطة البصرة أمس الاثنين، مقر حزب «ثأر الله» في المحافظة واعتقلت من فيه إثر إطلاق نار أدى إلى إصابة متظاهرين. وأكد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في بيان، أن القوات الأمنية بمتابعة مباشرة من الكاظمي نفذت فجر أمس عملية مداهمة لبناية في محافظة البصرة تم من داخلها إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، ما أدى إلى مقتل أحدهم في مكان الحادث، وإصابة آخرين.

وأضاف البيان: «القوة الأمنية اعتقلت جميع الموجودين داخل البناية وصادرت الأسلحة والذخائر التي كانت بحوزتهم. ‏وتمت إحالة المتهمين إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل».

في غضون ذلك استنكرت جبهة «موج» جريمة اغتيال الناشط أزهر الشمري، ومثيلاتها من الجرائم بحق الناشطين في التظاهرات. وقال المكتب الإعلامي للجبهة الوطنية المدنية (موج) في بيان، إن «جريمة اغتيال الناشط البارز في ثورة أكتوبر/تشرين الأول من أهالي مدينة الناصرية أزهر الشمري الذي اغتالته ميليشيات مسلحة منفلتة يوم السبت الماضي، هي جريمة مستنكرة وبشعة مثل مثيلاتها من الجرائم التي ترتكب بحق الناشطين في التظاهرات التي تجري أمام أنظار الأجهزة الأمنية، وبتواطؤ منها وفي أوقات حظر التجوال من شهر رمضان، مما يجعل الحكومة وميليشياتها وأجهزتها الأمنية مسؤولة عن استمرار هذه الجرائم التي تصنف بأنها جرائم ضد الإنسانية، كما تضع الجبهة المجتمع الدولي أمام مسؤولياته الإنسانية والقانونية في محاسبة المجرمين».

وكان ائتلاف «دولة القانون» الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، قد نفى ما أشيع بشأن وقوف جمهور الائتلاف خلف التظاهرات. وقال الائتلاف في بيان: «نستنكر ما تشيعه بعض الأوساط السياسية كذباً وزوراً من أن جمهور دولة القانون هو من يقوم بالتحشيد والتصعيد في ساحات التظاهر». كما نفت «حركة البشائر الشبابية» وقوفها خلف دعوات التظاهرات التي انطلقت الأحد الماضي.

 

البيان: موظفو دوائر الأردن الحكومية يستأنفون عملهم 26 الجاري.. تونس نحو التعافي.. وفلسطين: لا إصابات لليوم الرابع

كتبت البيان: أعلنت وزارة الصحة التونسية، أمس، عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس «كورونا» (كوفيد 19) لأول مرة، منذ مطلع مارس الماضي، بينما تستعد الحكومة لمزيد من تخفيف القيود، في حين لم تشهد فلسطين أي إصابات جديدة بالفيروس، أمس، لليوم الرابع على التوالي.

وفي خطوة جديدة لتخفيف القيود فتحت تونس أمس، محلات بيع الملابس والمراكز التجارية ومراكز الحلاقة والتجميل مع مزيد من الإشارات إلى أن تونس اقتربت من السيطرة على الجائحة.

وقالت تونس إنها تتوقع أن ينكمش الاقتصاد بأكثر من 4.3 في المئة هذا العام في أسوأ ركود، منذ استقلال البلاد في 1956 وإن قطاع السياحة الحيوي مهدد بخسائر قد تصل إلى 1.4 مليار دولار، وفقدان 400 ألف وظيفة، بسبب تداعيات أزمة «كورونا».

وفي فلسطين، أعلنت وزيرة الصحة د.ميّ الكيلة، أمس، عدم تسجيل أي إصابة جديدة بالفيروس لليوم الرابع على التوالي، بعد فحص جميع العينات، التي تم جمعها من مختلف المحافظات في حين سجلت 16 حالة شفاء جديدة.

وقالت الكيلة: إن حالات الشفاء الجديدة، التي سجلت في ضواحي القدس بلغت 7 وفي محافظة الخليل 7 حالات، ومحافظة سلفيت حالة واحدة ومحافظة نابلس حالة واحدة. وأوضحت وزيرة الصحة الفلسطينية أن عدد الإصابات المسجلة في فلسطين بفيروس «كورونا» استقر عند 547 إصابة، فيما بلغ عدد حالات الشفاء 367 حالة، ما يعني أن نسبة المتشافين ارتفعت إلى 67 في المئة من مجمل الإصابات المسجلة.

من جهتها،وجهت الحكومة الأردنية بعودة موظفي القطاع العام إلى العمل اعتباراً من 26 الجاري.

أما في الجزائر فربطت الحكومة رفع إجراءات العزل، بعدم تسجيل أي إصابة ووفاة بالوباء.

وطالب وزير الصحة عبدالرحمن بن بوزيد الجزائريين بالتزام تعليمات الوقاية من الفيروس.

وفي ما يتعلق بإجراءات رفع الحجر الصحي، قال بن بوزيد: «هذا قرار حكومي يتوقف على تطور تفشي وباء كورونا»، منوهاً بأنه سيتم رفع الحجر في حال «لم يتم تسجيل أي إصابة ووفاة بوباء كورونا»، داعياً الجزائريين إلى صناعة الكمامات داخل المنازل، خاصة أن الكمامات التي تستورد تخصص للعاملين في الصفوف الأولى مع المرضى من القطاع الصحي.

وبلغة الأرقام، أعلنت وزارة الصحة السعودية، أمس، تسجيل 1966 حالة مؤكدة جديدة، مشيرة إلى أن 0.6 في المئة فقط نسبة الوفيات بالوباء، كما أعلنت تسجيل 1280 حالة تعافٍ جديدة، ليصل مجموع حالات الشفاء في المملكة إلى 12 ألفاً و737 حالة، فيما أكدت الصحة العمانية تماثل 1211 للشفاء.وفي اليمن تم الإعلان عن 17 إصابة جديدة منها عشر حالات في عدن.

 

القدس العربي: حرب قبائل في السودان واتهامات بالتقصير الأمني والتواطؤ الحكومي

كتبت القدس العربي: يتواصل التوتر في مدينة كسلا شرق السودان منذ خمسة أيام، نتيجة صراع قبلي عنيف وقع بين قبيلتي النوبة المتحدرة من جنوب كردفان والموجودة منذ قرون في شرق السودان، وقبيلة البني العامر، المنتمية لقومية البجا التي تقيم في الشرق أيضاً، وذلك إثر مشاجرة بين اثنين من أبناء القبيلتين، تحولت إلى اشتباكات أسفرت عن مقتل 8 وجرح نحو 100، وحرائق متبادلة لمساكن أبناء القبيلتين.

مصدر سياسي مطلع، حجب هويته، أوضح لـ«القدس العربي» أن «المشاجرة كانت يمكن أن تنتهي بشكل طبيعي، لكن المواطنين في هذه الأحياء يتحدثون عن دراجات نارية وعربات نصف نقل بدون لوحات كانت تجول بين الأحياء التي شملها التوتر، وتقوم بإحراق المنازل وإطلاق الأعيرة النارية، ولا يعلم أحد إن كانوا طرفا في الصراع أم أنهم الطرف الثالث الذي قام بتغذيته».

وتابع: «في ظل كل ذلك، كان هناك تراخ أمني رهيب جدا وتفريط حكومي خطير يصل درجة التواطؤ في بعض الأحيان حيث كانت القوات النظامية تقف في موقف المتفرج، ونار الصراع تشتعل، والقتلى يسقطون دون أن تتحرك الولاية وتبذل أي جهد».

وبيّن أن «جهاز الأمن والمخابرات كانت لديه المعلومات منذ ليل الخميس، بحشد كل طرف لمواطنيه بل كان يرى بعينه حرق البيوت والموت ولم يحرك ساكنا، ما يجعله تحت دائرة الاتهام أيضاً».

في السياق، اعتبر القيادي في قوى «الحرية والتغيير»، وأحد القيادات التاريخية لقومية البجا في شرق السودان، عبد الله موسى، أن «تهاون الأجهزة الأمنية والقوات النظامية تجاه أحداث العنف في كسلا يبعث على الحيرة، وكذلك الصمت على دعاة الفتنة القبلية في الشرق الذين استخدموا وسائط التواصل الاجتماعي بشكل مقزز، وهم يحيون النعرات القبلية في ظل صمت أجهزة الدولة تجاههم».

 

الشرق الاوسط: بوتين ينهي «عطلة كورونا»... وإصابات قياسية.. قلق أميركي من قرصنة صينية لأبحاث اللقاح... وأكثر من 100 ألف إصابة في الخليج

كتبت الشرق الاوسط: رغم الارتفاع القياسي في الإصابات بفيروس «كورونا المستجد» في روسيا، أمر الرئيس فلاديمير بوتين، أمس، بإنهاء «عطلة العمل» السارية في البلاد منذ أواخر مارس (آذار)، الهادفة إلى تسهيل فرض العزل، مما يعطي إشارة الانطلاق لرفع تدريجي للقيود المفروضة في المناطق الروسية.

وقال بوتين، في خطاب متلفز، إنه بدءاً من اليوم «تنتهي عطلة العمل السارية في البلاد التي تشمل كل القطاعات الاقتصادية. لكن التصدي للجائحة (فيروس كورونا المستجد) لم ينتهِ؛ الخطر لا يزال قائماً».

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، يأتي ذلك فيما سجلت روسيا، أمس، رقماً قياسياً في الإصابات الجديدة، بلغ 11656 إصابة، أكثر من نصفها في موسكو.

ومن ناحية ثانية، أظهرت حسابات أجرتها وكالة «رويترز»، استناداً إلى الأرقام الرسمية، أن عدد الإصابات بالفيروس في دول الخليج العربية الست (السعودية والإمارات والكويت والبحرين وقطر وسلطنة عمان) تجاوز 100 ألف، أمس، فيما بلغت الوفيات557 وفاة.

إلى ذلك، يستعد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي)، ووزارة الأمن الداخلي، لإصدار تحذير من أن أكثر القراصنة والعملاء مهارة في الصين يعملون على سرقة الأبحاث الأميركية الجارية لتطوير لقاحات وعلاجات لـ«كورونا»، حسب صحيفة «نيويورك تايمز».

وفي السياق نفسه، قال بيتر نافارو، المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي دونالد ترمب، إنه يجب على الصين أن تدفع تعويضات عن الأضرار الناجمة عن الوباء، محملاً بكين المسؤولية عن تفشيه. وقال لشبكة «سي إن بي سي»: «لقد ألحقوا دماراً هائلاً بالعالم، ولا يزال مستمراً».

 

"الثورة": ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في عدد من دول العالم

كتبت "الثورة": أعلنت السلطات الصحية الروسية اليوم عن تسجيل 94 وفاة و11656 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الماضية لتكون روسيا في المركز الثالث عالميا من حيث عدد الإصابات مع 221344 حالة.

وأشار مركز العمليات الروسي لمكافحة فيروس كورونا في بيان له إلى أن العدد الكلي للمتعافين ارتفع إلى 39801 بزيادة 5495 عن اليوم السابق موضحا أن 5ر46 بالمئة من المصابين الجدد لم تظهر لديهم أي أعراض للمرض.

من جهته أعلن معهد الصحة العامة بالنرويج وصول معدل الإصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد لأقل مستوياته خلال الشهرين الماضيين حيث تم تسجيل سبع حالات إصابة فقط خلال ال24 ساعة الماضية.

وأعلنت وزارة الصحة البولندية ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى أكثر من 16 ألف حالة بعد تسجيل 210 حالات خلال ال 24 ساعة الماضية فيما توفي 3 أشخاص ليبلغ عدد الوفيات 803.

وفي شرق آسيا أعلن وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا أن الحكومة تدرس رفع حالة الطوارئ عن كثير من مقاطعاتها قبل الموعد العام المقرر لذلك في الـ 31 من أيار الجاري في حين قد يعاد فرض حالة الطوارئ إذا ظهرت علامات على تجاوز الحد بالإصابات بعد رفعها.

وسجلت اليابان حتى الآن نحو 16 ألف إصابة و624 وفاة بفيروس كورونا.

بدورها سجلت كوريا الجنوبية 35 حالة إصابة جديدة مقارنة بما كانت عليه قبل 24 ساعة مضت ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 10909.

وأعلنت وزارة الصحة الفلبينية أن الإصابات بالفيروس تجاوزت حاجز الـ 11 ألفاً حيث سجلت 292 حالة إضافية ليصل العدد الإجمالي إلى 086ر11 فيما سجلت سبع وفيات أخرى ما رفع المجموع إلى 726.

وفي سنغافورة أعلنت وزارة الصحة أنها أكدت 486 حالة إصابة جديدة بالفيروس ما رفع حصيلة الإصابات إلى 822ر23.

عربيا أعلنت وزارة الصحة العمانية تسجيل 174 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 3573 فيما قالت وزارة الصحة التونسية.. إنه لم يتم تسجيل أي إصابة جديدة بفيروس كورونا لأول مرة منذ مطلع آذار الماضي.

وفي البرازيل أعلن عن تسجيل 496 وفاة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 11123 كما أعلن عن تسجيل 6760 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 162699.

من جانبها قالت السلطات في كازاخستان.. إنها ستبقي على إجراءات العزل العام المفروضة في الأقاليم والمدن الكبرى لمكافحة فيروس كورونا المستجد وستسمح بعودة الأعمال تدريجيا حيث سجلت كازاخستان 5126 إصابة بالفيروس و31 وفاة.

من جانبه أعلن المركز الإفريقي للتحكم بالأمراض تسجيل 2144 إصابة جديدة بفيروس كورونا في إثيوبيا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 63325.

,تخطت الإصابات بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا عتبة الـ 169 ألفاً اليوم.

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية الألماني اليوم ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بـ 357 حالة ليصل إلى 169575 كما ارتفع عدد حالات الوفاة إلى 22 ليصبح الإجمالي 7417.

إلى ذلك أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية عن 17 إصابة مؤكدة جديدة بالمرض بينها سبع حالات وافدة من الخارج سجلت في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم.

وقالت اللجنة في تقريرها اليومي إن الحالات الـ 10 الأخرى سجلت في مقاطعات هوبي وجيلين ولياونينغ وهيلونغجيانغ موضحة أنه لم يتم الإبلاغ عن وفيات يوم أمس في البر الرئيسي الصيني.

وبخصوص الإجراءات التي تظهر عودة الحياة إلى الصين أعادت شركة والت ديزني في مدينة شنغهاي فتح أبوابها أمام عدد محدود من الزائرين منهية إغلاقا استمر نحو ثلاثة أشهر نتيجة تفشي فيروس كورونا.

كما أنه من المتوقع أن يعود ملايين الفرنسيين اليوم بحذر لحياتهم الطبيعية بعد واحدة من أكثر عمليات الإغلاق صرامة في أوروبا لينخرطوا من جديد في الأنشطة اليومية بحيث يمكن الآن إعادة فتح المتاجر وصالونات الشعر في حين يمكن للناس الخروج دون تصريح حكومي باستثناء التنقلات التي تزيد على 100 كيلومتر.

من جهتها أعلنت وزارة الصحة الاتحادية الهندية اليوم عن 97 حالة وفاة جديدة فضلاً عن 4213 إصابة بفيروس كورونا ليصل عدد الوفيات إلى 2206 وإجمالي الحالات إلى 67152.

ويصادف اليوم الاثنين اليوم الثامن والأربعين على التوالي للإغلاق الوطني المستمر الذي أعلنته الحكومة المركزية الهندية لاحتواء انتشار الجائحة حيث تم تمديد فترة الإغلاق التي أعلن عنها في الـ 25 من آذار حتى الـ 17 من أيار الحالي.

وأعلنت وزارة الصحة في سنغافورة عن 876 إصابة جديدة بكوفيد19 ليصل إجمالي الحالات المؤكدة في البلاد إلى 23336 مع تعافي 2715 شخصاً فيما توفي حتى الآن 20 شخصاً جراء المرض.

وفي بنما أعلنت وزارة الصحة اليوم أن عدد حالات الإصابة المؤكدة وصل إلى 8448 يوم الأحد بزيادة 166 حالة عن اليوم السابق فيما زاد عدد حالات الوفاة سبع حالات ليصل إجمالي عدد الوفيات إلى 244.

وكذلك سجلت وزارة الصحة في المكسيك 1562 حالة إصابة جديدة إضافة إلى 112 حالة وفاة ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 35022 والوفيات إلى 3465.

وأعلنت تايلاند تسجيل ست إصابات جديدة بالمرض ليرتفع عدد المصابين إلى 3015 فيما بقي عدد الوفيات عند 56.

عربياً أعلنت وزارة الصحة السودانية 201 إصابة جديدة بفيروس كورونا وست وفيات ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1365 والوفيات إلى 70.

وسجلت نيوزيلندا ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم ليرتفع عدد الحالات إلى 1147 حالة مع تعافي 93 بالمئة من كل الحالات المؤكدة والمحتملة.

من جهة ثانية أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن اليوم أنه سيتم السماح بإعادة فتح المطاعم والمقاهي ودور السينما والمراكز التجارية وإعادة السفر داخل البلاد ابتداء من يوم الخميس مع تخفيف معظم القيود التي تم فرضها لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأشارت إلى أنه يمكن استئناف الدراسة بدءاً من الـ 18 من أيار على أن يتم قصر التجمعات على عشرة أشخاص فقط.