Get Adobe Flash player

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

البيان:  عمليات تجريف لتوسعة مستوطنة في نابلس

 

كتبت البيان: بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، بعمليات تجريف جديدة لتوسيع مستوطنة «شفوت راحيل»، المقامة على أراضي قرية جالود، جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأكد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس في تصريح صحفي، على أن عمليات التجريف الجديدة، تنفذ في الحوض رقم (13) موقع «الخفافيش»، إلى الغرب من مدرسة جالود الثانوية، وعلى بعد مئات الأمتار منها. وأوضح أن كل هذه المستوطنات تشكل خطرًا حقيقيًا على الطبيعة العربية للمنطقة وتهدد استقرار السكان ووجودهم، فقد استولت حكومة الاحتلال على أكثر من 10 آلاف دونم من أراضي القرية لصالح الاستيطان.

وذكر دغلس أن عمليات التجريف تأتي بعد إعلان وزير الحرب الإسرائيلي نفتالي بينيت، توسيع المستوطنة المذكورة خمسة أضعاف، وإيجاد تواصل بين مستوطنتي «شيلو» و«شفوت راحيل» وباقي البؤر الاستيطانية الواقعة في الشرق منها، وصولاً لشارع «ألون»، وشدد على أن مشاريع البناء والتوسع تتصاعد في المستوطنات، ما يعني الاستيلاء على المزيد من الأراضي؛ وبحسب آخر الإحصائيات.

فقد تضاعف عدد الوحدات الاستيطانية المضافة إلى المستوطنات في أراضي جالود أربع مرات منذ عام 2000 . ونوه إلى أن قرية جالود محاطة بعدد من المستوطنات من الجهات الجنوبية والشرقية والغربية، ومعظم أراضيها الزراعية تستخدم لمستوطنات «شيفوت راحيل» و«شيلو» و«عادي عاد» وبؤر «كوديش» و«كيدا» و«أحيا».

إلى ذلك، أكد نادي الأسير أن الأسرى داخل سجون الاحتلال شرعوا بتنفيذ خطواتهم التصعيدية بإرجاع وجبات الطعام، وإغلاق الأقسام، رفضاً لسياسات إدارة سجون الاحتلال الممنهجة والهادفة إلى سلب الأسرى حقوقهم ومنجزاتهم، وتحديداً سحب (140) صنفاً من (كنتينا) الأسرى، واستغلالها للوضع الراهن الذي فرضه فيروس (كورونا) المُستجد.

وبين نادي الأسير، أن أول قرار اتخذته إدارة السجون بحق الأسرى هو سحب أصناف من (كنتينا) الأسرى ومنها مواد التنظيف التي تُشكل اليوم ضرورة لمواجهة الفيروس، بدلاً من اتخاذ تدابير حقيقية لمواجهة الفيروس ومنع انتشار عدوى الفيروس، واكتفت بإجراءات وضعت الأسرى بعزل إضافي من خلال وقف زيارات العائلات، والمحامين، وإجراءات أخرى داخل المحاكم، دون أن تقوم بإجراءات وقائية داخل الأقسام المكتظة والمغلقة.

يُشار إلى أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال (5000) أسير، منهم (42) أسيرة، و(180) طفلاً، وعدد المرضى قرابة (700) أسير، منهم أكثر من (200) أسير يعانون من أمراض مزمنة.

 

الخليج: قمة افتراضية لقادة مجموعة العشرين برئاسة العاهل السعودي الخميس حول كورونا

كتبت الخليج: عقد المملكة العربية السعودية غدا قمة افتراضية استثنائية لقادة مجموعة العشرين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وقالت رئاسة السعودية لمجموعة العشرين - في بيان لها اليوم - إن القمة ستبحث سبل المضي قدما في تنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة فيروس كورونا، والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي.

وأوضحت أن القمة سيشارك فيها إلى جانب أعضاء مجموعة العشرين، قادة الدول المدعوة والتي تضم إسبانيا والأردن وسنغافورة وسويسرا، وكذلك منظمة الصحة العالمية، وصندوق النقد الدولي، ومجموعة البنك الدولي، والأمم المتحدة، ومنظمة الأغذية والزراعة، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة العمل الدولية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية.

ولفتت إلى أنه ستمثل المنظمات الإقليمية، فيتنام بصفتها رئيساً لرابطة دول جنوب شرق آسيا، وجمهورية جنوب أفريقيا بصفتها رئيساً للاتحاد الأفريقي، والإمارات بصفتها رئيساً لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ورواندا بصفتها رئيساً للشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا.

 

القدس العربي: كورونا: ثلث سكان العالم في العزل المنزلي والولايات المتحدة تتجه لتصبح بؤرة جديدة

كتبت القدس العربي: تخطى عدد الخاضعين للعزل المنزلي حول العالم للحد من انتشار وباء كوفيد-19، حوالى 2.7 مليار نسمة مع تفعيل تدابير الإغلاق والعزل التي دخلت حيز التنفيذ في الهند، أمس الثلاثاء.

وهكذا أصبح ثلث سكان العالم، الذين يقدرون بـ 7.8 مليار نسمة، في العزل المنزلي. وأعلنت معظم الدول المعنية عزلاً إلزامياً لسكانها. في المقابل، احتفل أهالي مقاطعة هوباي بإعلان الحكومة الصينية، أمس الثلاثاء، رفع القيود على التنقّل في المقاطعة التي كانت نقطة انتشار وباء كوفيد-19 العالمي.

وأفاد مسؤولون أن هوباي، حيث ظهر فيروس كورونا المستجد أواخر العام الماضي، ستسمح للسكان الذين يتمتعون بصحة جيّدة بالتنقّل اعتبارا من منتصف الليل، بعد شهرين على إجبارهم على التزام منازلهم. وقالت طبيبة تدعى وو: «نحن نحتفل اليوم»، مضيفةً: «شهدنا كل يوم انخفاضا في عدد المرضى الذين يعانون من أعراض خطيرة بينما تحسن الوضع في وقت بدأ الناس يغادرون المستشفيات. ازداد ارتياح الأطباء والممرضات مع مرور الأيام. أنا سعيدة للغاية» .

أما في الولايات المتحدة، حيث اعتبر الرئيس دونالد ترامب، أن انخفاض النشاط الاقتصادي إثر إجراءات العزل سيؤذي عددا أكبر من الناس مقارنة بضحايا كوفيد 19، قالت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، إن هناك «تسارعا كبيرا جدا» في عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد، إذ يمكنها أن تتحول إلى مركز جديد للتفشي. وقالت مارغريت هاريس المتحدثة باسم المنظمة للصحافيين إن 85 ٪ من الحالات الجديدة في 24 ساعة الأخيرة كانت في أوروبا والولايات المتحدة و40 ٪ منها كانت في الولايات المتحدة.

ويمكن تفسير تسارع وتيرة فيروس كورونا في الولايات المتحدة بارتفاع عدد الاختبارات التي تقام يومياً، وأيضا نسبة العدوى المرتفعة قبل بدء تطبيق تدابير العزل الصارمة. وأضافت: «نقل فرد العدوى إلى شخصين أو ثلاثة يستلزم ثلاثة إلى خمسة أيام، وما شهدناه حصل قبل ثلاثة أو أربعة أو خمسة أيام في دول عديدة». وتابعت: «في الولايات المتحدة قبل أسبوع انتقلت العدوى بشكل كبير».

وقال ترامب لشبكة فوكس نيوز: «يمكن أن نخسر عدداً معيناً من الأشخاص بسبب الانفلونزا، ولكن قد نخسر عدداً أكبر إذا أغرقنا البلاد في انكماش كبير»، لافتاً إلى إمكان حصول «آلاف عمليات الانتحار».

أما في الخليج، فسجّلت السعودية، أمس الثلاثاء أول وفاة بالفيروس و205 إصابات مؤكّدة جديدة، وهو أكبر معدل يومي على الإطلاق في المملكة، ما يرفع عدد المصابين فيها إلى أكثر من 750. وقالت وزارة الصحة إنه تم تسجيل «حالة وفاة واحدة لمقيم أفغاني»، و «205 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا»، غالبيتها في جدة والرياض. أما في البحرين، فأعلنت وزارة الصحة البحرينية، الثلاثاء، حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا؛ ليرتفع إجمالي الوفيات في البلد الخليجي إلى 3. وأضافت الوزارة في بيان، أن حالة الوفاة الجديدة لمواطن عاد إلى البحرين مصاباً بكورونا بعد قدومه من إيران. وبلغ عدد الحالات المصابة في البحرين حتى الثلاثاء 377، من ضمنها حالات الوفاة.

 

"الثورة": اليونيسيف ترفض قطع النظام التركي ومرتزقته لمياه الشرب عن الحسكة وتؤكد أنه يعرض حياة نحو نصف مليون شخص للخطر

كتبت "الثورة": رفضت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” قطع النظام التركي والتنظيمات الإرهابية التابعة له مياه الشرب المغذية لمدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها معتبرة أن هذا الأمر يعرض حياة نحو نصف مليون شخص للخطر ولا سيما في الوقت الذي يبذل فيه العالم جهودا للتصدي لفيروس كورونا قبل أن ينتشر.

وقال ممثل اليونيسيف في سورية فران إيكيثا في بيان نشره على موقع المنظمة الإلكتروني إن محطة علوك للمياه تعرضت مجددا للتعطيل ما يجعله الحدث الأخير في سلسلة استهداف مراكز تزويد المياه للبلدات والمخيمات المجاورة.

وأكد ايكيثا أن قطع المياه من خلال تعطيل عمل المحطة في ظل الجهود الحالية للتصدي لفيروس كورونا يضع الأطفال وأسرهم في خطر غير مقبول لأن غسل اليدين بالمياه والصابون مهم في مكافحة كوفيد19.

وأوضح ممثل اليونيسيف في سورية أن المحطة تمثل مصدر المياه الرئيسي لنحو 460 ألف شخص يعيشون في مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها لافتا إلى أن الحصول على مصدر مياه مأمونة وموثوق به وغير منقطع مهم لضمان عدم لجوء الأطفال والعائلات إلى مصادر مياه غير مأمونة.

ودعا إيكيثا إلى عدم استخدام مصادر ومحطات المياه لتحقيق مكاسب عسكرية أو سياسية لأن الأطفال سيكونون أكثر المتضررين وفي مقدمة من سيعانون جراء ذلك مشيرا إلى أن المنظمة وشركاءها يدعمون المواطنين في مدينة الحسكة ومخيمات العائلات النازحة بشاحنات المياه ولكن هذا بالكاد يغطي الحد الأدنى من الاحتياجات إذا انقطعت إمدادات المياه مرة أخرى.

ويواصل الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية لليوم الثالث على التوالي ممارساتهم الإرهابية بحق المدنيين في مدينة الحسكة وريفها واستمر بقطع مياه الشرب من محطة علوك بريف رأس العين عن مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها في الوقت الذي تحتاج فيه هذه المناطق لكميات كافية من المياه لتنفيذ الإجراءات الخاصة للتصدي لفيروس كورونا.

 

تشرين: المهندس خميس: استيراد المواد الأولية والأساسية مستمر وحلول لتجاوز صعوبات توزيعها

كتبت تشرين: أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أن عملية استيراد المواد الأولية والمواد التموينية لم تتوقف وبالتالي لا يمكن أن تفقد من الأسواق وهناك تدابير لتجاوز صعوبات التوزيع التي تفرضها إجراءات التصدي لفيروس كورونا.

وقال المهندس خميس في تصريح صحفي إن عمليات استيراد الأدوية والمشتقات النفطية والقمح والطحين والسكر والرز وكل المستلزمات الأساسية لم تتوقف لكن هناك صعوبة بتوزيعها في ظل الإجراءات الاحترازية مشيراً إلى اتخاذ خطوات سباقة لتخفيف هذه الصعوبات عن المواطنين المقيدة حركتهم لتأمين هذه المواد.

ولفت رئيس مجلس الوزراء إلى اتخاذ قرارات اقتصادية لتأمين وضمان انسيابية المواد الأولية والتموينية في القطاع الخاص وصالات المؤسسة السورية للتجارة وتوزيعها مؤكداً أن المواد متوافرة في المستودعات بشكل كامل وتمت زيادة منافذ السورية للتجارة وخصصت جميع آليات القطاع العام في المؤسسات التي توقف العمل فيها لتكون تحت تصرف المحافظين ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتأمين مستلزمات المواطنين مبيناً أن هناك قرارات ستصدر حسب خصوصية كل محافظة لتأمين متطلبات الخبز والمواد التموينية بطرق أكثر انسيابية.

وأوضح المهندس خميس أن سورية أدركت منذ الأيام الأولى لانتشار الفيروس في العالم خطورته وتداعياته السلبية على كل المستويات من الأفراد إلى العائلات والمؤسسات واقتصاديات الدول فاستنفرت المؤسسات لوضع رؤية للتصدي للوباء الذي “لا يمكننا أن نكون بمنأى عنه وخاصة أنه وصل إلى دول الجوار في الأسابيع الأخيرة”.

وقال: “وضعنا خطة بسيناريوهات وخيارات عدة للتعاطي مع متغيرات انتشار الفيروس المستجد مع إدراكنا حقيقة أننا نعيش في حالة حرب قذرة ضد إرهاب أسود ومنظم كان هدفه لتسع سنوات تخريب كل مقدرات الدولة السورية لذلك لدينا سقف معين بالإمكانيات والأولويات ولا سيما أن الحرب ما زالت قائمة والجيش يقود معارك في الشمال السوري”.

وأضاف إن التحديات التي فرضها انتشار وباء كورونا في العالم بدل أولوياتنا وبدأنا اتخاذ خطوات تدريجية لتجنب أي خسارات فقمنا بضبط الحدود وإيقاف المجموعات السياحية والتأكد من حالة المسافرين القادمين إلى البلاد ثم انتقلنا إلى الخطوات الداخلية لرفع الجاهزية على مستويات عديدة.

وعلى المستوى الصحي لفت رئيس مجلس الوزراء إلى رفع جاهزية المشافي في وزارة الصحة والتعليم العالي والبحث العلمي والمؤسسات المرتبطة بهما وكذلك جهوزية أماكن الحجر والعزل الطبي في جميع المحافظات وتم رفع جاهزية أماكن الحجر للقادمين من خارج سورية تدريجياً وتحسين مستواها وأصبحت بمرحلة مقبولة وأقرب للجيدة حيث تم تكليف وزارة المالية تأمين الاعتمادات اللازمة لهذا الموضوع.

وأشار المهندس خميس إلى تشكيل فريق عالي المستوى من كبار الخبراء والأطباء المختصين والفنيين من وزارة الصحة وكل الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص لدراسة بروتوكولات العلاج وتدابير الإصابات في الدول التي تعرضت لهذا الوباء وسيتم اعتمادها في المؤسسات المعنية فضلاً عن وضع توجيهات داعمة للأمن الصحي.

وبخصوص تأمين مستلزمات الوقاية كالمعقمات والكمامات والمنظفات وغيرها أكد المهندس خميس اتخاذ خطوات كبيرة بالمجالين الصناعي والاقتصادي لجهة تنشيط الإنتاج المحلي وزيادته وتأمين المواد الأولية له سواء المستوردة أو محلية الصنع لضمان استقرار الإنتاج وإلزام المنشآت المنتجة بالعمل في ورديات إضافية بالتوازي مع إعطاء تسهيلات وإجازات استيراد ودعم لتأمين مستوردات المواد الأولية الداخلة في تصنيع هذه المستلزمات.

وأكد رئيس مجلس الوزراء استمرارية المؤسسات الإنتاجية بالعمل وتوفير تسهيلات ضامنة لذلك مشيراً إلى أن العملية الإنتاجية يجب أن تستمر لأننا بلد تواجه حرباً إرهابية منذ نحو عشر سنوات ولدينا إمكانيات بسقف معين.

وعن قرار منع التجول ليلاً بين المهندس خميس أنه قرار صعب اتخذ لتجنب الأصعب ويجب أن يعي المواطن ذلك مبيناً وجود استثناءات للقرار للعاملين في الصحة والصيدليات وقطاعات أخرى سيتم تزويدهم ببطاقات تتيح لهم إمكانية التحرك لافتاً إلى أن وعي المواطن في هذه المرحلة والتزامه بالإجراءات الحكومية أهم من الإجراءات نفسها وأن المواطن الذي صنع الانتصارات خلف جيشه معني اليوم بالحفاظ على صحته وسلامة المجتمع فالجميع يتحمل المسؤولية.

ودعا رئيس مجلس الوزراء إلى الحد من الحركة والبقاء في البيت قدر الإمكان للتصدي للوباء والحد من آثاره السلبية.