Get Adobe Flash player

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: انفجار عبوة ناسفة أمام مقر لحزب البعث قرب دمشق.. تقدم الجيش السوري يبعثر فصائل تركيا في إدلب

 

كتبت الخليج: واصل الجيش السوري تقدمه في ريفي إدلب وحلب، وأعلن، أمس، عن إنجازات «ميدانية نوعية» حققها بريف إدلب الجنوبي خلال الأيام القليلة الماضية في المعارك ضد الجماعات الإرهابية المدعومة من تركيا، مؤكداً استعادة السيطرة على العديد من القرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي، بعد تكبيد «التنظيمات الإرهابية» خسائر فادحة بالأفراد والعتاد، فيما علقت الإدارة التربوية التابعة للفصائل المسلحة التدريس في مدينة إدلب ومحيطها، غداة قصف طال مدارس عدّة، وتسبّب بمقتل أربعة مدنيين على الأقل، في حين أصيب شخص واحد بجراح بانفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيون في سيارة انفجرت أمام مقر لحزب البعث في مدينة قطنا بريف دمشق، وفق ما ذكرت مصادر أمنية.

وقال المتحدث باسم الجيش السوري علي ميهوب في بيان تلاه أمس: «تمكن جنودنا الشجعان في غضون الأيام القليلة الماضية من استعادة السيطرة على العديد من البلدات والقرى والتلال الحاكمة، منها كفرنبل وكفر سجنة والشيخ مصطفى وحاس ومعرة حرمة ودير سنبل والدار الكبيرة وحزارين بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وقطع طرق إمدادهم ومحاور تحركهم وتدمير مقرات قياداتهم». وأشار الجيش السوري إلى أهمية التقدم المحرز، مؤكداً أن المناطق المحررة كانت «تشكل العمق المحصن للإرهاب المسلح في ريف إدلب الجنوبي، وهي حلقة وصل بين جبل شحشبو وسهل الغاب من جهة، وبين ريفي حماة وإدلب وبين جبل الزاوية وجبل الأربعين مع سهل الغاب من جهة ثانية». كما أكد البيان تصميم الجيش على تحرير جميع أراضي سوريا من «دنس الإرهاب وداعميه».

وقتلت عمليات القصف والغارات الجوية التي تقوم بها قوات الحكومة ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص، أمس، شمال غربي سوريا، حيث تم الاستيلاء في الأيام القليلة الماضية على عشرات القرى، من ضمنها معقل رئيسي للفصائل في آخر منطقة خاضعة لسيطرة الجماعات الإرهابية.

من جهة أخرى، أحصى المرصد السوري استهداف أربع مدارس بشكل مباشر الثلاثاء، تؤوي إحداها نازحين، وهو ما تسبب بمقتل ثلاثة مدرسين وتلميذة، من أصل 20 قتلوا جراء قصف جوي وصاروخي للقوات الحكومية استهدف مدينة إدلب وبلدات أخرى. وأوردت مديرية التربية والتعليم في إدلب في بيان «يعلّق الدوام في كافة مدارس إدلب والريف الشرقي والجنوبي حتى نهاية هذا الأسبوع.. بسبب سوء الأوضاع الأمنية». وتركت لمديري المدارس في بقية المناطق اتخاذ القرار بحسب «خطورة الوضع».

إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء السورية عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق أن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة، صباح أمس، في بلدة قطنا بجنوب غربي دمشق، وهو ما أدى إلى إصابة سائقها بجروح. وأكد «حزب البعث» في ريف دمشق، من جهته، أن عبوة ناسفة انفجرت أمام مقره هناك.

وكان شخص لقي مصرعه الثلاثاء، وأُصيب اثنان آخران بجروح بليغة بتفجير عبوتين ناسفتين بسيارتين قرب ملعب تشرين بالبرامكة، وفي مدخل نفق الأمويين بدمشق.

 

البيان: البرلمان التونسي يمنح الثّقة لحكومة الفخفاخ

كتبت البيان: منح البرلمان التونسي فجر اليوم الخميس حكومة رئيس الوزراء المكلّف إلياس الفخفاخ الثقة، لتنسدل بذلك الستارة على أربعة أشهر من المفاوضات الشاقة والمخاض العسير لولادة هذه الحكومة، التي يتعيّن عليها الآن التصدّي لملفّات اجتماعية واقتصادية بالغة الصعوبة والتعقيد.

وبعد نقاش ماراثوني استغرق أكثر من 14 ساعة، حصلت حكومة الفخفاخ على ثقة 129 نائباً مقابل 77 حجبوا ثقتهم عنها، بينها امتنع نائب واحد عن التصويت.

 

القدس العربي: ساندرز يهاجم نتنياهو وسياساته ويعد بمراجعة قرار نقل السفارة ويقاطع أيباك

كتبت القدس العربي: يتعرض بيرني ساندرز المرشح اليساري الأوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسة الأمريكية، في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، لانتقادات من حكومة الاحتلال، على خلفية تصريحات قال فيها إنه سيراجع قرار الرئيس دونالد ترامب نقل سفارة واشنطن في إسرائيل إلى القدس، في حال فوزه بالانتخابات، كما هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووصفه بـ«اليميني العنصري»، وكذلك اللوبي الإسرائيلي في واشنطن «أيباك»، وجدد رفضه حضور مؤتمره.

ووصف يسرائيل كاتس، وزير الخارجية والمخابرات الإسرائيلي، في مناظرة متلفزة أمس، تصريحات ساندرز بـ«الصادمة والمروعة».

وقال: «ليس هناك أي يهودي لم يحلم بالعودة إلى القدس على مدى آلاف السنين، وأعتقد أن الرئيس ترامب اتخذ خطوة مهمة لا علاقة لها بالخلافات الداخلية في الولايات المتحدة، وهو اعتراف بالحقيقة المتمثلة في أن القدس هي عاصمة الشعب اليهودي وعاصمة دولة إسرائيل».

واتهم السيناتور الأمريكي، بالسعي إلى إنكار حق إسرائيل في «الدفاع عن نفسها».

وأعرب عن قناعته بأن الأمريكيين الذين يؤيدون إسرائيل بقوة لن يدعموا أي شخص سيعارض هذه الفكرة، مشددا في الوقت نفسه على أن «إسرائيل لا تتدخل في الشؤون الداخلية للولايات المتحدة».

ولفت إلى أن هذه لم تكن المرة الأولى التي يلقي فيها ساندرز خطابا «موجها ضد دولة إسرائيل بشأن المسائل التي تشكل أساس معتقدات اليهود وتاريخهم وأمن إسرائيل»، مذكرا باقتراح السيناتور الأمريكي في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بخفض المساعدات الأمريكية إلى إسرائيل، وإعادة تخصيص هذه الأموال لتخفيف الوضع الإنساني الصعب في قطاع غزة، بغية إجبار تل أبيب على كبح جماح تطلعاتها الاستيطانية.

ووجه ساندرز انتقادات شديدة اللهجة إلى نتنياهو، وأعلن أنه لن يحضر مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية «أيباك».

وقال في تغريدة «للإسرائيليين الحق في العيش بسلام وأمن، وكذلك الحال بالنسبة للشعب الفلسطيني، ما زلت قلقا بشأن البرنامج الذي توفره أيباك للقادة الذين يعبرون عن التعصب ويعارضون الحقوق الفلسطينية الأساسية، ولهذا السبب لن أحضر المؤتمر».

وأكد ساندرز أنه «كرئيس، سيدعم حقوق كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، وسيبذل قصارى الجهد لإحلال السلام والأمن في المنطقة. وأضاف أن لديه «مشاعر قوية إزاء القضية كيهودي»، وأن «السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة يجب أن تهدف إلى جمع الفلسطينيين والإسرائيليين معًا تحت شعار العدل»، وفق تعبيره.

 

"الثورة": القيادة العامة للجيش: إنجازات ميدانية نوعية حققها الجيش باستعادة السيطرة على العديد من البلدات والقرى والتلال الحاكمة في ريف إدلب الجنوبي

كتبت "الثورة": أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة استعادة السيطرة على العديد من القرى والبلدات بريف إدلب الجنوبي بعد تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

وقالت القيادة العامة للجيش في بيان تلقت سانا نسخة منه إن وحدات الجيش العربي السوري العاملة بريف إدلب الجنوبي “تواصل تحقيق إنجازات ميدانية نوعية وتكبيد التنظيمات الارهابية خسائر فادحة في المعدات والأرواح”.

وأضاف البيان “تمكن جنودنا الشجعان في غضون الأيام القليلة الماضية من استعادة السيطرة على العديد من البلدات والقرى والتلال الحاكمة ومنها.. ركايا سجنة ومعرة موقص وكفرسجنة والشيخ مصطفى ومعرزيتا وحاس ومعرة حرمة وكفرنبل وبعربو والدار الكبيرة وآثار شنشراح ودير سنبل وحزارين وذلك بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وقطع طرق إمدادهم ومحاور تحركهم وتدمير مقرات قياداتهم”.

ولفتت القيادة العامة إلى أهمية ما تم تحريره من مناطق جديدة كونها تشكل “العمق المحصن للإرهاب المسلح” في ريف إدلب الجنوبي وهي حلقة وصل بين جبل شحشبو وسهل الغاب من جهة وتصل ريفي حماة وإدلب وجبل الزاوية وجبل الأربعين مع سهل الغاب من جهة ثانية.

وجددت القيادة العامة للجيش في بيانها التأكيد على “استمرار الجيش بتنفيذ واجباته الوطنية المقدسة وإصراره على تحرير جميع أراضي الجمهورية العربية السورية من دنس الإرهاب وداعميه والقضاء عليه أينما وجد على امتداد ثرى الوطن”.

 

تشرين: الجيش يحرر كفر عويد الاستراتيجية و15 قرية وبلدة جديدة بريف إدلب الجنوبي

كتبت تشرين: واصلت وحدات الجيش العربي السوري تقدمها في عملياتها العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية بريف إدلب الجنوبي وحررت بلدة كفر عويد الاستراتيجية و15 قرية وبلدة جديدة غرب وجنوب غرب مدينة معرة النعمان بعد تكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وذكر مراسل سانا أنه بعد أقل من 24 ساعة من تحرير بلدة كفرنبل الاستراتيجية واصلت وحدات الجيش عملياتها على تجمعات ونقاط انتشار إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” بريف إدلب الجنوبي وحررت بلدة كفر عويد ذات الموقع الاستراتيجي بتلالها العديدة وتحكمها بطرق مهمة وقرى وبلدات شنشراح وترملا ودير سنبل ومعرة المخص والبريج وخربة الويبدة وحسانة والفطيرة وكورسعا والفقيع والملاجة وسفوهن وكفرموسى وفليفل وكوكبة في منطقة معرة النعمان.

وبين المراسل أن وحدات الجيش بدأت فوراً بتمشيط المناطق المحررة وتثبيت نقاط حماية لها وتابعت في الوقت ذاته عملياتها على عدة محاور وتلاحق فلول الإرهابيين في المناطق المحاورة.

وحررت وحدات من الجيش في غضون الأيام القليلة الماضية قرى وتلالا حاكمة ومنها ركايا سجنة ومعرة موقص وكفرسجنة والشيخ مصطفى ومعرزيتا وحاس ومعرة حرمة وكفرنبل وبعربو والدار الكبيرة وآثار شنشراح ودير سنبل وحزارين وذلك بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وقطع طرق إمدادهم ومحاور تحركهم وتدمير مقرات قياداتهم.