Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: «إسرائيل» تحرّض على عباس.. و«الجامعة» بالمرصاد

 

كتبت الخليج: من منبر أعلى هيئة أممية، وعلى مرأى ومسمع الأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوثه للسلام في الشرق الأوسط، ومندوبي الدول الأعضاء، وعلى الهواء مباشرة، حرّض مندوب «إسرائيل» الدائم لدى الأمم المتحدة داني دانون- مستهتراً بالمنظومة الدولية- على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ضمن مسلسل الأكاذيب والافتراءات «الإسرائيلية» المتواصل ضد الفلسطينيين وقيادتهم.

تفوهات دانون في اجتماع مجلس الأمن حول «صفقة القرن»، في نيويورك، مساء الثلاثاء، أتثبت من جديد أن «إسرائيل» دولة مارقة على القانون الدولي، طالما بقي المجتمع الدولي عاجزاً عن إدانتها أو فرض قراراته الأممية عليها، ومحاسبتها. وادعى دانون أن «الرئيس عباس يرفض التفاوض وهو غير مهتم بالتوصل إلى حل واقعي للنزاع»، زاعماً أن «التقدم نحو السلام لن يتحقق طالما بقي الرئيس عباس في منصبه، وعندما يتنحى يمكن للشعبين المضي قدماً إلى الأمام».

الرد على تصريحات دانون جاء مباشرة، وفي الاجتماع ذاته، عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الذي رفض ما أشار إليه السفير «الإسرائيلي» في كلمته بضرورة تنحي الرئيس الفلسطيني عن منصبه، ليحل السلام. وقال أبو الغيط «دُهشت بالدعوة الصريحة إلى إقصاء الرئيس عباس، هذا يكرس نوايا غير حميدة تجاه الرئيس الفلسطيني ويدعو إلى القلق. وهذا المنهج في التفكير يوضح بجلاء أن هناك مشكلة شخصنة، لأنني مؤمن أن ما لم يوقع عليه الرئيس الفلسطيني لن يوقع عليه شخص آخر».

وعبر التلفزيون الرسمي الفلسطيني، قال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» حسين الشيخ، إن حديث مندوب «إسرائيل» أمام مجلس الأمن الدولي، دعوة مباشرة لاستهداف رأس الشرعية الفلسطينية، الرئيس محمود عباس. وأضاف: إن ما قاله مندوب «إسرائيل» يذكرنا بما حصل مع الرئيس الشهيد ياسر عرفات، فهو دعوة لاستهداف وتغييب الرئيس بنفس الطريقة التي غاب بها الراحل عرفات، ودعوة مباشرة للقتل، وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل المسؤولية. وأكد أن تقاعس الأمم المتحدة ودول العالم عن محاسبة «إسرائيل» على كل ما تقوم به، هو الذي يجعلها تهدد الرئيس بشكل مباشر بهذا الشكل، مضيفاً أن الرئيس منتخب من الشعب الفلسطيني وعبر صندوق الانتخاب بطريقة ديمقراطية.

التصريحات التي تفوه بها دانون من على منصة مجلس الأمن، الذي يتحمل المسؤولية الرئيسية عن صون السلم والأمن الدوليين، تتعارض بصورة تامة مع القانون الدولي. الخبير القانوني حنا عيسى أوضح أن «ما نطق به دانون يعتبر من قبيل جرائم الحرب بنص المادة 8 الفقرة ب من نظام روما لسنة 1998». وقال: «تعتبر تصريحاته أمام الملأ بينة دامغة يجب فيها ملاحقته قانوناً من قبل المحكمة الجنائية الدولية وتعريضه للمساءلة لإلقاء العقوبة اللازمة عليه».

ودانت وزارة الخارجية الفلسطينية، أقوال ومواقف رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ومندوبه في الأمم المتحدة التي تعبر عن مدى تفشي العنصرية والفاشية «والبلطجة» في عقلية المسؤولين «الإسرائيليين».

 

البيان: مجلس الأمن يتبنى قراراً بوقف إطلاق النار في ليبيا

كتبت البيان: تبنى مجلس الأمن الدولي الأربعاء قرارا يدعو إلى "وقف دائم لإطلاق النار" في ليبيا التي تشهد منذ يناير هدنة هشة.

وخضع نص القرار، الذي أعدّته بريطانيا وأقرّ بـ 14 صوتا من أصل 15 في المجلس بعدما امتنعت روسيا عن التصويت لنقاش مستفيض على مدى ثلاثة أسابيع، ما يؤكد استمرار الانقسام الدولي الحاد حول ليبيا على الرغم من التوصل مؤخرا لإجماع دولي على ضرورة وقف التدخلات الخارجية في البلاد والإبقاء على الحظر المفروض على الأسلحة.

 

القدس العربي: غضب إسرائيلي بعد إصدار الأمم المتحدة «القائمة السوداء» للشركات المتعاونة مع المستوطنات في الضفة والقدس والجولان

كتبت القدس العربي: وسط إدانات إسرائيلية وترحيب فلسطيني، وبعد طول انتظار، أصدرت الأمم المتحدة، أمس الأربعاء، قائمة سوداء بأسماء الشركات التجارية التي تعمل في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، وهضبة الجولان السورية المحتلة. وتشمل هذه القائمة التي صدرت عن المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة 112 شركة، منها 94 شركة إسرائيلية و18 شركة دولية.

ويأتي هذا التطور عقب القرار الصادر عن المحكمة العليا الأوروبية، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بإلزام جميع دول الاتحاد الأوروبي بوسم منتجات المستوطنات.

وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، قد أجلت في آذار/ مارس 2019، نشر «القائمة السوداء» للشركات العاملة في المستوطنات أو المتعاونة معها، بعد ضغوط مارستها الولايات المتحدة وإسرائيل على المفوضية، حسب صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية.

وهدد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، أمس الأربعاء، باتخاذ إجراء قانوني أمام مؤسسات دولية ضد الشركات المذكورة في تقرير الأمم المتحدة، الذي يقول إن لها علاقات تجارية مع مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة. وردت إسرائيل برفض هذه القائمة، وقالت وزارة خارجية الاحتلال في بيان «إنه استسلام مخجل للدول والمنظمات التي مارست ضغوطا من أجل الإضرار بإسرائيل».

ومن بين الشركات المدرجة في «القائمة السوداء» شركة «بوكينغ كوم» الهولندية، الخاصة بحجز الغرف والفنادق عبر الإنترنت، والشركات الأمريكية الناشطة في مجال السياحة: «تريب أدفايزر»، و«إير بي أن بي»، و«إكسبيديا».

هذا وندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الأربعاء بالتقرير. وقال في بيان إن «مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هيئة متحيزة وغير مؤثرة، فبدلا من أن يتعامل مع قضايا حقوق الإنسان، يحاول هذا المجلس تشويه سمعة إسرائيل. نرفض بأشد العبارات وباشمئزاز أي محاولة من هذا القبيل».

قال الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، إن خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ»صفقة القرن» ما هي إلا «تصور وحشي» لدولة فلسطينية.

وأوضح الأمير في حوار مع شبكة «سي أن بي سي» الأمريكية: «ما أراه حتى الآن في الاتفاق هو أنه يحاول جعل فلسطين مخلوقاً مسخاً، إنه مجرد تصور وحشي لدولة فلسطينية، انتزعت عاصمتها المشروعة، ما يسلبها قلبها، وحدودها غير محددة، وهذا يسلبها روحها». وأشار رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق إلى أن الصفقة بمثابة «فرانكشتاين» العصر الحديث.

وتوقع الأمير السعودي أن تفشل هذه الصفقة، وقال إن «هذا الاتفاق لن يذهب بعيدا كثيرا، ليس فقط في هذا القسم من العالم، ولكن العالم بأسره رفضه».

وقال الفيصل: «بالنسبة لفلسطين، إنها بالتأكيد خطوة إلى الوراء. لقد تخلوا عن التاريخ والوزن الشرعيين لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واعتمدوا مسارا من جانب واحد».

ونقلت شبكة «سي أن بي سي» عن مسؤول في الإدارة الأمريكية (لم تسمه) قوله إن الفيصل «لم يعد ذا صلة، وإن تعليقاته ليست متوافقة مع الحكومة السعودية».

رئيس بورصة دبي للماس يشارك في معرض للمجوهرات في إسرائيل

في خطوة تطبيعية جديدة، شارك رئيس بورصة دبي للماس أحمد بن سليم في «أسبوع الماس العالمي» المنعقد في مدينة تل ابيب، الذي اختتم أعماله أمس، بمشاركة 300 من كبار رجال الأعمال والخبراء في مجال الماس من أنحاء العالم، وعرض خلال هذا اليوم مجوهرات بقيمة أكثر من مليار دولار.

ووصل بن سليم إلى إسرائيل يوم الإثنين الماضي للمشاركة في المعرض، الذي يضم رؤساء تنفيذيين لبورصة الماس من كافة أنحاء العالم ومسؤولي المشتريات، بالإضافة الى عدد من رؤساء بورصات الماس في العالم، وعلى رأسهم بن سليم.

وانتخب مجلس إدارة بورصة دبي للماس التابع لمركز دبي للسلع المتعددة بن سليم الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة، ورئيس مجلس إدارة بورصة دبي للماس في أيار/ مايو 2018.

يشار الى العلاقات بين إسرائيل والإمارات آخذة في التحسن، إذ زار الإمارات وزيرا الخارجية والمخابرات يسرائيل كاتس والثقافة والرياضة ميري ريغف.

وكانت الإمارات من بين الدول العربية الثلاث، إضافة الى البحرين وعمان، التي اوفدت سفيرها لحضور احتفالية الإعلان عن خطة الرئيس الأمريكي الأخيرة في الشرق الاوسط في أروقة البيت الأبيض «.

تحت عنوان «مطلوب ملك أو أمير عربي من أجل صورة انتخابية مع نتنياهو»

نشرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية تقريرا جاء فيه أن «رئيس جهاز الموساد (الاستخبارات) يوسي كوهين، ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، ومساعدي رئيس الوزراء جميعهم، (عملوا) في الأيام الأخيرة لتنظيم رحلة لنتنياهو إلى دولة عربية تسبق الانتخابات العامة المزمعة في الثاني من آذار/ مارس المقبل».

وتابعت الصحيفة القول «يتصدر قائمة نتنياهو المفضلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في حال نجحت الجهود وعقد الاثنان اجتماعا عاما في أي مكان في العالم في أي وقت». وأشارت أن نتنياهو يفضل أن يكون الاجتماع قبل الانتخابات، لأنه سيكون بمثابة إنجاز دبلوماسي وأمني له، وإسهام كبير في العلاقات الخارجية لإسرائيل.

وذكرت «هآرتس»: «تحقيقا لهذه الغاية، يستغل طاقم نتنياهو علاقته الجيدة مع الإدارة الأمريكية ومع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، على وجه الخصوص».

وكشفت أن «بومبيو عمل بحماس وراء الكواليس ليس فقط لتمهيد الطريق للقاء بين نتنياهو والبرهان (رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح، في أوغندا الأسبوع الماضي)، ولكن أيضا لإقناع الزعيم السوداني بالموافقة على الظهور في تصوير مشترك».

وقالت: «من المحتمل أن يكون الحوار بين نتنياهو وبن سلمان أفضل وسيلة للإشارة إلى العلاقات الوثيقة التي نشأت في السنوات الأخيرة بين إسرائيل والسعودية».

وأضافت: «أي شخص يتتبع رادارات المطار من وقت لآخر يمكنه أن يلاحظ الرحلات الغامضة على الطائرات الإسرائيلية الخاصة من مطار بن غوريون الدولي (في تل أبيب) إلى الرياض أو مدينة جدة السعودية». وأشارت الصحيفة إلى تعمد الطائرات الخاصة التوقف في العاصمة الأردنية عمان للتمويه على تحركاتها.

 

الاهرام: السودان يعلن رسميا عودة مصفاة الخرطوم للعمل بطاقتها المعتادة

كتبت الاهرام: أعلنت وزارة الطاقة والتعدين السودانية، عودة مصفاة الخرطوم للعمل بطاقتها الإنتاجية المعتادة، موضحة أن ذلك الأمر سينعكس في الأيام المقبلة على عودة استقرار الإمداد بالمنتجات البترولية بصورته الطبيعية.

وأعربت وزارة الطاقة والتعدين - في بيان مساء الأربعاء - عن أسفها للأزمة الطارئة التي استمرت أسبوعًا، في إمداد المشتقات النفطية، والتي ظهر أثرها في تطاول صفوف البنزين والجازولين والشح الشديد في غاز الطبخ، مؤكدة تحملها كامل المسئولية عن هذا الأمر، وأنها اتخذت وستتخذ من الإجراءات والاحتياطات التي من شأنها منع تكرار هذه الأزمة مرة أخرى.

وأوضحت أن سبب هذه الأزمة، هو عطل فني أدى لانسداد الخط الناقل للخام من منطقة هجليج (في جنوب كردفان بجنوب السودان)، والذي أدى بدوره إلى توقف جزئي في ضخ الخام إلى مصفاة الخرطوم، التي تغطي 65% من استهلاك السودان من المشتقات النفطية.

وأضافت أنه لضمان ضبط وترشيد استهلاك الوقود، ولأجل استمرار تدفق هذه السلعة الأساسية، قامت الوزارة بتحديد سقف التزود للمركبات، وتنظيم صفوفها بتحديد أيام للمركبات ذات الأرقام الزوجية، وأخرى للمركبات ذات الأرقام الفردية، معربة عن أملها في التعاون مع إدارة المحطات والقوات النظامية ووزارة الطاقة والتعدين، لضمان استمرارية توزيع وإمداد كل المنتجات البترولية.

 

"الثورة": سورية تؤكد الإصرار على الاستمرار في واجباتها الوطنية والدستورية في مكافحة التنظيمات الإرهابية على كامل الجغرافيا السورية

كتبت "الثورة": أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن تهديدات رأس النظام التركي بضرب جنود الجيش العربي السوري تصريحات جوفاء فارغة وممجوجة لا تصدر إلا عن شخص منفصل عن الواقع غير فاهم لمجريات الأوضاع والأمور ولا تنم إلا عن جهل.

وقال مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لسانا اليوم: بعد انهيار تنظيماته الإرهابية التي يدعمها ويسلحها ويدربها تحت ضربات الجيش العربي السوري وبعد انكشاف أمره ودوره كأداة للإرهاب الدولي ودمية بيد سيده الأمريكي يخرج علينا رأس النظام التركي بتصريحات جوفاء فارغة وممجوجة لا تصدر إلا عن شخص منفصل عن الواقع غير فاهم لمجريات الأوضاع والأمور ولا تنم إلا عن جهل ليهدد بضرب جنود الجيش العربي السوري بعد أن تلقى ضربات موجعة لجيشه من جهة ولإرهابييه من جهة أخرى.

وأضاف المصدر إن الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً الإصرار على الاستمرار في واجباتها الوطنية والدستورية في مكافحة التنظيمات الإرهابية على كامل الجغرافيا السورية وتخليص أهلنا من نيرها بما في ذلك فتح معابر إنسانية آمنة والتي أعاقت المجموعات الإرهابية المدعومة من رأس النظام التركي خروج المدنيين عبرها لاستعمالهم دروعاً بشرية لها.

وختم المصدر تصريحه بالقول: إن الجمهورية العربية السورية تؤكد مجدداً أن أي وجود للقوات التركية على أراضيها هو وجود غير مشروع وهو خرق فاضح للقانون الدولي وتحمل النظام التركي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا الوجود.

 

تشرين: الجيش يحرر قرى الشيخ علي وعرادة وارناز ويكبد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد

كتبت تشرين: واصلت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية في ريف حلب الجنوبي الغربي وحررت قرى الشيخ علي وعرادة وأرناز بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها وتدمير تحصيناتهم.

وأفاد مراسل سانا في حلب بأنه وبعد تحرير منطقة خان العسل وحي الراشدين 4 أمس وسعت وحدات الجيش عملياتها العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية المنتشرة بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة حلب وحررت قرى الشيخ على وعرادة وأرناز غرب الطريق الدولي حلب دمشق بعد رمايات مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ ضد مواقع المجموعات الإرهابية وتحصيناتها داخل القرى.

وأشار المراسل إلى أن العمليات العسكرية أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له وفرار من تبقى منهم وسط حالة من الانهيارات والتخبط في صفوفهم مبيناً أن وحدات الجيش ثبتت نقاطها في محيط القرى وبدأت عمليات تمشيطها من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون.

وذكر المراسل أن التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي مدعومة بقوات الاحتلال التركي حاولت بعد ظهر اليوم شن هجوم على محور كفر حلب بالريف الجنوبي الغربي مستخدمة العربات المفخخة حيث قامت وحدات الجيش بتدميرها وإحباط الهجوم وتكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وحررت وحدات الجيش أمس منطقة خان العسل وحي الراشدين 4 بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها وبذلك تكون قد استكملت تحرير الجانب الشرقي من الطريق الدولي حلب-دمشق بالكامل.