Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2019-07-06-08-37-24 انهى الأستاذ حميدي العبدالله سلسلة مقالاته حول اعادة بناء سورية بعد الحرب واعتبارا من اليوم ننشر مقاله الاقتصادي أسبوعيا ونوزعه في ملف اتجاهات الأسبوعي.   واضح جداً أن الولايات المتحدة لا تزال...

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: إقالة قادة كبار في الجيش والأمن في 7 محافظات عراقية... لجنة التحقيق: القوة استخدمت ضد المتظاهرين

 

كتبت الخليج: خلص تقرير أعدته لجنة حكومية عراقية تحقق في موجة الاضطرابات الأخيرة بالبلاد إلى أن 157 شخصاً، معظمهم من المدنيين، لقوا حتفهم؛ لأن قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة والذخيرة الحية؛ لقمع الاحتجاجات. وجاء في تقرير اللجنة «وجدت اللجنة بأن الضباط والقادة فقدوا السيطرة على قواتهم خلال التظاهرات، مما تسبب بحالة من الفوضى». وأضاف: إن اللجنة توصلت إلى أدلة على أن نيران قناصة استهدفت المحتجين من داخل مبنى بوسط بغداد. وتابع التقرير «اكتُشف وجود موقع للقنص في إحدى هياكل الأبنية مقابل محطة وقود في وسط بغداد، وعند الكشف على الموقع عُثر على عدة إطلاقات فارغة لسلاح قنص».

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان ل«رويترز»، الأسبوع الماضي، إن فصائل مسلحة مدعومة من إيران نشرت قناصة على أسطح بعض المباني في بغداد خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتي أصبحت الأكثر دموية في العراق منذ سنوات. وذكر التقرير أن 149 مدنياً إضافة إلى ثمانية من أفراد قوات الأمن قُتلوا قبل أن تهدأ الاضطرابات في السابع من أكتوبر/‏تشرين الأول.

وإذ أشار التقرير إلى أن ما يقارب «70 في المئة» من القتلى قضوا بالرصاص الحي «في الرأس والصدر»، أعلنت السلطات إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مختلف أجهزة القوات العراقية في سبع من أصل 18 محافظة، طالتها الاحتجاجات، التي يمكن أن تستأنف الجمعة.

وقال التقرير النهائي: إن اللجنة أوصت بإقالة كبار قادة العمليات والأجهزة الأمنية والعسكرية والاستخباراتية وأجهزة الأمن الوطني وأفواج الطوارئ وحماية المنشآت وقوات مكافحة الإجرام والشغب وأفواج الطوارئ في بغداد وذي قار والديوانية والنجف وميسان والمثنى لفقدانهم السيطرة على التظاهرات وإطلاق الرصاص على المتظاهرين وإحالتهم إلى التحقيق.

 

البيان: الغضب يشلّ كامل لبنان ويربك خيارات الحكومة

كتبت البيان: وسط حالة من الشلل الكامل تضرب لبنان جراء التظاهرات والاحتجاجات التي عمّت البلاد خلال الأيام الستة الماضية، اتجهت الحكومة إلى التفكير في حلول جديدة بعد الرفض الكبير الذي واجه به الشارع رزمة الإصلاحات التي دفع بها رئيس الوزراء سعد الحريري.

وبحسب مسؤولين لبنانيين فإن اتجاهاً يتم التباحث فيه لإجراء تعديل وزاري بهدف امتصاص غضب الشارع، فيما طالب آخرون بحكومة أزمة مصغرة يرأسها الحريري، ما جعل المشهد اللبناني مفتوحاً على جميع الاحتمالات.

وتشهد البلاد شللاً شبه كامل مع تواصل الإضراب عن العمل في القطاعات المختلفة، وإعلان البنوك أنها ستكون مغلقة، لإشعار آخر، توسّعت التظاهرات لتعمّ القرى والمدن المختلفة.

 

القدس العربي: تركيا وروسيا تتفقان على انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية وتسيير دوريات مشتركة

كتبت القدس العربي: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، إن تركيا وروسيا اتفقتا على انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا إلى ما بعد 30 كيلومترا من الحدود التركية ومغادرة بلدتي تل رفعت ومنبج.

وقال أردوغان إن القوات التركية والروسية ستقومان بدوريات مشتركة في شمال سوريا في نطاق عشرة كيلومترات من الحدود مضيفا أن أنقرة ستعمل أيضا مع موسكو من أجل تأمين عودة اللاجئين السوريين الموجودين حاليا في تركيا.

وكان أردوغان يتحدث في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أعقاب محادثات مطولة حول سوريا دامت لأكثر من ست ساعات في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

وكان بوتين أعلن في مستهل لقائه بأردوغان في وقت مبكر من بعد ظهر اليوم أن المحادثات ستكون طويلة وشاقة ” فالوضع في المنطقة ليس سهلا، ونحن جميعا نتفهم هذا”.

وتوجه أردوغان إلى سوتشي لإجراء محادثات أزمة مع بوتين لبحث الوضع بعد العملية العسكرية التي شنتها القوات التركية في سوريا ضد القوات الكردية قبل نحو أسبوعين.

وتحتفظ روسيا بعلاقات وثيقة مع تركيا رغم تأييد موسكو لنظام بشار الأسد.

 

"الثورة": الرئيس الأسد يلتقي رجال الجيش على الخطوط الأمامية بريف إدلب: أردوغان لص.. معركة إدلب هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كل مناطق سورية

كتبت "الثورة": قام السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم بزيارة عدد من تشكيلات قوات الجيش العربي السوري المرابطة على الخطوط الأمامية في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي.

واستمع الرئيس الأسد خلال جولته التي رافقه فيها وزير الدفاع العماد علي عبد الله أيوب إلى عرض من قادة القوات المتمركزة في بلدة الهبيط حول الوضع الميداني في المرحلة الحالية خاصة بعد العمليات القتالية التي نتج عنها دحر الإرهابيين واستعادة السيطرة على عشرات القرى والبلدات الممتدة على مئات الكيلومترات والاستعدادات وجاهزية القوات لتحرير إدلب وغيرها من المناطق التي ما زالت تنتشر فيها التنظيمات الإرهابية.

وقال الرئيس الأسد إن ما حققته قواتنا المسلحة في المرحلة الأخيرة عند تحرير خان شيخون والقرى المحيطة بها يأتي ضمن سلسلة من الانتصارات التي تشكل السياق الطبيعي للجيش العربي السوري خلال سنوات الحرب على الإرهاب.. وهذا نتيجة جهود جبارة وتضحيات هائلة قدمها أبطال الجيش العربي السوري وهم يجسدون إرادة الشعب في الدفاع عن الوطن وحمايته في وجه ما يتعرض له.

وأضاف الرئيس الأسد إن ما تعرضت له سورية خلال هذه السنوات التسع يمكن تشبيهه بفصول مسرحية أعدتها وأخرجتها ونفذتها جهة واحدة.. ولكن في كل فصل كان هناك بطل مختلف أو ممثل مختلف.. وبطل المرحلة الحالية هو أردوغان الذي كان الأنجح في أن يكون أداة بيد السيد الأميركي وبأن يكون لصا سارقا للقمح والنفط والمعامل.. والآن يحاول سرقة الأرض.

وأشار الرئيس الأسد إلى أنه وعلى الرغم من رهان البعض على جهات خارجية عوضاً عن الرهان على الوطن وعدم قبولهم بالتنسيق مع أبناء وطنهم لمنع السارق من إتمام جريمته فإن المهم اليوم هو حشد الجهود لتخفيف آثار الغزو وطرد الغازي وهذا واجب وطني ودستوري.

وأكد الرئيس الأسد أن جبهة إدلب مهمة جدا وخاصة أنها كانت مخفراً متقدماً بالنسبة لهم بينما المعركة كانت في الشرق وذلك بهدف تشتيت الجيش.. لذلك كنا نؤكد دائماً أن حسم معركة إدلب هو الأساس لإنهاء الفوضى والإرهاب في كل سورية.

كما تفقد الرئيس الأسد وحدتين عسكريتين تتمركزان في ريفي إدلب وحماة.

وقال الرئيس الأسد خلال لقائه المقاتلين والضباط.. إنه كما الجندي الذي لا يكون لديه القدرة على قراءة الخريطة العسكرية للميدان يمكن أن يخسر المعركة فإن السياسي الذي لا يمكنه قراءة الخريطة السياسية يتسبب بضرر كبير لبلده ويضعها في مواقف خطرة.. وهو ما حصل مع عدد من السياسيين العرب الذين تسببت مواقفهم بوصول الوضع العربي إلى ما هو عليه اليوم.. ومن يريد قراءة الوضع الحالي في سورية عليه أن ينزل إلى الميدان لأن الذي يرسم هذه الخريطة هو الجندي السوري وبأسه وشجاعته في مواجهة قوى عاتية مدعومة من عشرات الدول وبكل أنواع الدعم.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن المعارك التي خاضها أبطال الجيش والقوات المسلحة صعبة وكثيرة وربما أصعب ما يمكن أن يعيشه الإنسان هو الحرب ولكن الحرب ليست أصعب من خسارة الوطن.. وخسارة ثقة المواطنين السوريين الذين ما زالوا على بعد كيلومترات قليلة من هنا تحت ظلم الإرهابيين وجرائمهم وينتظرون قدوم الجيش العربي السوري لتخليصهم منهم.. وليس أصعب من عدم القدرة على إجابة أم أو أب أو زوجة أو أخت أو أخ لديهم مخطوف لدى الإرهابيين وينتظرون الجيش لمعرفة مصيره.. وقد كان مقاتلو الجيش خلال كل هذه السنوات على قدر المهمة وصمدوا وأنجزوا ما عجز الغرب عن تصديقه.

وطلب الرئيس الأسد من الجنود والضباط الذين التقاهم نقل تحياته لأهاليهم الذين كانوا العامل الأهم في تنشئة أبطال قادرين على حماية الوطن والدفاع عنه والتضحية في سبيله وسبيل أبنائه.

 

تشرين: اتصال هاتفي بين الرئيسين الأسد وبوتين تطرق إلى الوضع في الشمال السوري

كتبت تشرين: تطرق السيد الرئيس بشار الأسد ورئيس جمهورية روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي إلى الوضع في الشمال السوري، حيث أكد الرئيس بوتين على وحدة وسيادة سورية أرضاً وشعباً وبأن أي اتفاق بين روسيا و تركيا سيركز على محاربة جميع أشكال ومظاهر الإرهاب وتفكيك أي أجندات انفصالية على الأراضي السورية.

من جهته أكد الرئيس الأسد على الرفض التام لأي غزو للأراضي السورية تحت أي مسمى أو ذريعة وبأن أصحاب الأهداف الانفصالية يحملون مسؤولية فيما آلت إليه الأمور في الوقت الراهن ومؤكداً على عودة السكان إلى مناطقهم لإيقاف أي محاولات سابقة لأي تحول ديمغرافي حاول البعض فرضه، مشدداً على استمرار سورية بمكافحة الإرهاب والاحتلال على أي شبر من الأراضي السورية وبكل الوسائل المشروعة (نقلاً عن صفحة رئاسة الجمهورية العربية السورية على الفيس بوك).

 

الاهرام: مجلس العموم البريطانى يرفض جدول جونسون الزمنى للخروج من الاتحاد الأوروبى

كتبت الاهرام: رفض مجلس العموم البريطاني في تصويت ثان أجراه مساء اليوم الثلاثاء الخطة الخاصة بالجدول الزمني التي تقدم بها رئيس الوزراء بوريس جونسون للخروج من الاتحاد الأوروبي.

ورفض أعضاء المجلس بأغلبية 322 صوتا مقابل 308 صوتا الجدول الزمني لرئيس الوزراء الذى كان سوف يتيح فترة ثلاثة أيام فقط لمراجعة تشريع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذى يحمل فى طياته احتمالات عرقلة مسار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر .

وقال جونسون فى أعقاب التصويت بالرفض على جدوله الزمنى إنه "سيوقف مؤقتا " تشريع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وسيستشير زعماء الاتحاد الأوروبي.

ولم يتطرق جونسون فى تصريحاته إلى تهديده الاسابق بالدعوة لإجراء انتخابات،حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج .