Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

2018-07-14-06-00-27 ثانياً، ثمّة عوامل إضافية أخرى تحتّم وتفرض على الدولة السورية اعتماد مبدأ الأولويات في إعادة الإعمار, من هذه العوامل عدم توفر الاستثمارات الكافية دفعةً واحدة لإطلاق عملية إعادة الإعمار. الأرقام والمعطيات...

كتبت تشرين: واصلت المجموعات المسلحة المنتشرة في مدينة بصرى الشام تسليم أسلحتها الثقيلة للجيش العربي السوري وذلك في سياق عملية المصالحة الجارية في المدينة .

وذكر مراسل سانا الحربي أن وحدة من الجيش تسلمت اليوم دبابة وعربة “بي إم بي” ومدفعاً عيار 57 مم، مبيناً أن العملية ستستمر حتى الانتهاء من استلام جميع العتاد والأسلحة والذخيرة الموجودة بحوزة المجموعات المسلحة.

وبدأت المجموعات المسلحة أول أمس بتسليم أسلحتها حيث سلمت عربتي “بي إم بي” ودبابة ومدفع هاون عيار 160 مم وذلك بالتوازي مع استمرار العملية العسكرية للجيش ضد التنظيمات الإرهابية في ريف درعا والتي أسفرت حتى الآن عن تحرير العديد من القرى والبلدات بينما انضمت عدة بلدات إلى المصالحات الوطنية كالغارية الشرقية وأم ولد وداعل وابطع وغيرها من القرى والبلدات في الريفين الشمالي والشرقي حيث قام المسلحون بتسليم سلاحهم للجيش العربي السوري وتسوية أوضاعهم.

وتحاول بعض التنظيمات الإرهابية عرقلة التوصل إلى مصالحات في ريف درعا وذلك من خلال اعتدائها بالقذائف على المناطق السكنية للضغط على الأهالي واغتيال وجهاء المصالحة.

القدس العربي: الأمم المتحدة تعلن نزوح أكثر من 121 ألف شخص من الحديدة اليمنية

كتبت القدس العربي: أعلنت منظمة الأمم المتحدة، نزوح أكثر من 121 ألف شخص، من محافظة الحديدة الساحلية، غربي اليمن، فراراً من القتال هناك، جاء ذلك في تقرير أصدره بوقت متأخر من مساء الأربعاء، مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، بالتعاون مع مجموعة الشركاء الإنسانيين.

وقال التقرير إن” هناك استمراراً للنزوح في محافظة الحديدة، وقد تحقق الشركاء الإنسانيون من نزوح أكثر 17 ألف و350 أسرة، (أي أكثر من 121 ألف شخص) منذ 1 يونيو الماضي".

وأضاف التقرير أنه” تم تقديم المساعدة لأكثر من عشرة آلاف أسرة نازحة (ما يعادل 80 ألف شخص) بالغذاء ومستلزمات الطوارئ وغيرها من أشكال الدعم المنقذة للحياة".

وأوضح التقرير أنه “بعد أيام من الهدوء النسبي ، تم الإبلاغ عن عدة غارات جوية بعدة مواقع في مدينة الحديدة، وبالقرب من المطار، وكذلك طريق صنعاء – الحديدة".

كما تم الإبلاغ، حسب التقرير، عن غارات جوية مكثفة في 4 يوليو(يوم أمس) في منطقة زبيد الجنوبيةولفت أن "الشركاء الإنسانيين، موجودون في الحديدة، والقوافل تدخل وتخرج من المدينة دون الكثير من الصعوبات".

وتابع″ مع ذلك، لا تزال العديد من الطرق داخل المدينة مغلقة أمام حركة المرور، ويحتاج الوصول إلى أجزاء كثيرة من المدينة، إلى مفاوضات وعقد محادثاتوأشار التقرير أن “وتيرة النزوح، قد تباطأت من محافظة الحديدة ، لكن بعض العائلات التي تستطيع توفير وسائل النقل العام أو السيارات الخاصة بها ما زالت تغادر المدينة ومناطق أخرى في الخطوط الأمامية للبحث عن مأوى في مناطق أكثر أمناً ، بما في ذلك العاصمة صنعاء".

الخليج: الاحتلال يصعّد ضد «الأقصى» والتجمعات البدوية حول القدس

كتبت الخليج: حذرت الحكومة الفلسطينية من استمرار التصعيد «الإسرائيلي» ضد المسجد الأقصى ومدينة القدس، وذلك بعد سماح رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، لنواب الكنيست باقتحام الحرم القدسي، وهدم التجمعات السكنية حول القدس لصالح الاستيطان.

وأدان المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، قرار نتنياهو، واعتبره يمثل «تحريضاً سافراً وخطيراً، وتشجيعاً على المساس بأقدس مقدسات العرب والمسلمين». وأضاف: «هذه الخطوة الاحتلالية الجديدة ما كان نتنياهو ليجرؤ على ارتكابها، بهذه العنجهية والصيغة المستفزة، لولا الانحياز الأمريكي لسياسات الاحتلال وإجراءاته التعسفية، والذي يقوده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب».

وشدد على أن «هذا التصعيد يسهم في دفع المنطقة برمتها، إلى أتون صراع ديني مرفوض وغريب، عن بلادنا وأهل بلادنا ومنطقتنا».

وكان نتنياهو قرر الليلة قبل الماضية، السماح لأعضاء الكنيست باقتحام الحرم القدسي مرة واحدة كل ثلاثة أشهر. وفي رسالة بعث بها إلى رئيس الكنيست يولي اديلشتاين، أوضح نتنياهو، أنه يتبنّى بذلك توصية مجلس الأمن القومي، بشأن السماح للنواب بالقيام بهذه الاقتحامات حسب النظام الذي كان متبعاً، قبل فرض الحظر التام عليهم قبل أكثر من عامين.

من جهة أخرى أقدمت قوات الاحتلال أمس الأربعاء، على هدم مساكن في التجمع البدوي أبو نوار شرقي القدس، فيما تستعد لإزالة قرية الخان الأحمر بالكامل.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في السلطة الفلسطينية وليد عساف، أمس الأربعاء، إن آليات عسكرية «إسرائيلية» هدمت منزلين في تجمع «أبو نوار» البدوي قرب بلدة أبو ديس شرقي القدس. واعتبر أن عملية الهدم تمت «في إطار مخطط خطر لتهجير البدو في المناطق المحاذية لشرق القدس، بغرض التوسع الاستيطاني».

وأشار عساف إلى بدء آليات عسكرية «إسرائيلية»، تهيئة الطرق للدخول إلى تجمع الخان الأحمر البدوي جنوب شرقي القدس؛ تمهيداً لهدمه. وقال إن «إسرائيل» تسعى إلى تهجير ما يزيد على 370 ألف فلسطيني في 255 تجمعاً بدوياً، في المناطق (ج) التي تشكل ما نسبته 60% من مساحة الضفة الغربية».

واقتحمت قوات الاحتلال منطقة الخان الأحمر، واعتدت على المتضامنين ونشطاء المقاومة وأهالي المنطقة، الذين يحاولون منعهم من هدم المنطقة وتشريد الأهالي. وأفاد الهلال الأحمر أن طواقمه تعاملت مع 35 إصابة، نقل منها 4 إصابات لعدة مستشفيات.

وشكّل النشطاء سلسلة بشرية أمام جرافات الاحتلال التي كانت تقوم بتجريف الأراضي في الخان الأحمر منذ الصباح، فيما يهدد جنود الاحتلال المواطنين والأجانب بإطلاق النار عليهم في حال لم يتراجعوا عن وقفتهم، وعن منع الجرافات من الهدم.

وقالت مصادر فلسطينية، إن سلطات الاحتلال دفعت بتعزيزات من القوات وآليات عسكرية إلى منطقة الخان الأحمر؛ تمهيداً لإتمام عملية هدم المنازل والمنشآت فيه. وتعيش 45 عائلة بدوية في تجمع الخان الأحمر البدوي، حالة من الخوف والترقب الشديدين، في أعقاب قرار المحكمة «الإسرائيلية» العليا بهدم التجمع بالكامل، وتشريد سكانه إلى المنطقة التي خصصتها ما تسمى «الإدارة المدنية»، على أراضي قرية أبو ديس.

الحياة: وساطة ألمانية لدى «حماس» لإنجاز صفقة تبادل أسرى

كتبت الحياة: علمت «الحياة» أن ألمانيا «منخرطة» في مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة «حماس» حول صفقة محتملة لتبادل أسرى، يتم بموجبها إطلاق أربعة أسرى إسرائيليين في مقابل أسرى فلسطينيين.

وكشفت مصادر غربية لـ «الحياة»، أن ألمانيا شرعت في عقد لقاءات واتصالات مع «حماس» منذ نحو ثلاث سنين، في محاكاة للدور الذي لعبته في إنجاح المفاوضات الخاصة بإطلاق الجندي الإسرائيلي الأسير غلعاد شاليت عام 2011 في مقابل 1050 أسيراً فلسطينياً.

وكان الوسيط الألماني إرنست أورلاو انخرط في «صفقة شاليت»، التي أطلقت عليها «حماس» تسمية صفقة «وفاء الأحرار»، بعد أسر الجندي الإسرائيلي في عملية فدائية نوعية نفذها مقاتلون من الحركة ومن «لجان المقاومة الشعبية» و «جيش الإسلام»، في موقع عسكري إسرائيلي قرب معبر كرم أبو سالم جنوب شرقي مدينة رفح جنوب قطاع غزة في 25 حزيران (يونيو) 2006. وتمت عملية التبادل، التي أشرفت عليها مصر، في 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2011، من خلال تسليم شاليت في معبر رفح الحدودي بين القطاع ومصر، في حين وصل الأسرى الفلسطينيون إلى القطاع على متن حافلات.

وقالت المصادر إن مبعوثين ألماناً زاروا غزة مرات عدة في سرية تامة، وعقدوا اجتماعات مع عدد من قادة «حماس» ممن كُلفوا التفاوض مع إسرائيل عبر طرف ثالث، للبحث في سبل إتمام صفقة التبادل. وأوضحت أن الاتصالات واللقاءات تتم على مستوييْن، الأول من خلال التمثيل الديبلوماسي الألماني في فلسطين وإسرائيل، والثاني من خلال وسيط ألماني جديد كُلّف هذه المهمة، ويعمل من العاصمة برلين.

ولم تعطِ المصادر أي تفاصيل أو إيضاحات عن مدى التقدم في المفاوضات، لكنها أكدت أن إسرائيل ومصر تضعان ثقتهما في وساطة ألمانيا، التي يتمثل دورها في التوصل إلى تفاهمات على تفاصيل الصفقة وأعداد الأسرى وغيرها، في حين ستقوم مصر، التي تتابع كل هذه المفاوضات والخطوات بدقة، في «إخراج» الصفقة والإشراف على عمليات التسلم والتسليم، على غرار «صفقة شاليت».

البيان: العراق يبدأ عملية عسكرية لمطاردة خلايا "داعش"

كتبت البيان: أطلقت القوات العراقية بالتنسيق مع البيشمركة الكردية عملية عسكرية واسعة للقضاء على خلايا تنظيم داعش في وسط البلاد بين طريق ديالى - كركوك والحدود الإيرانية، وفق بيان رسمي. وأعلن الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العراقي العميد يحيى رسول في بيان، انطلاق عملية ثأر الشهداء إشراف وتنسيق قيادة العمليات المشتركة قطعات الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع والحشد الشعبي وشرطة ديالى وصلاح الدين، وبتنسيق مع قوات البيشمركة وبإسناد القوة الجوية وطيران الجيش وقوات التحالف الدولي، مشيراً إلى أنّ العملية تهدف لتطهير المناطق الكائنة شرق طريق ديالى - كركوك.

بدوره، قال قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي، إن قوات مشتركة من الجيش والشرطة انطلقت في عملية عسكرية واسعة لتعقب ومطاردة خلايا داعش وتدمير أوكارها في مناطق حمرين، ضمن قاطع المسؤولية، بين كركوك وطوزخورماتو وكفري شمالي ديالى، موضحاً أنّ العملية انطلقت من خمسة محاور وبغطاء جوي، لتحقيق أهدافها وللقضاء على أية بقايا للمجاميع المتطرفة وتأمين مناطق المسؤولية بشكل كامل.

من جهته، أفاد المكتب الإعلامي لفرقة الرد السريع، بأنّ فرقة الرد السريع تتحرك باتجاه الجبال والهضاب شرق طوزخورماتو لمطاردة العصابات الإرهابية التي تعمل على خطف المدنيين وصولاً إلى التماس مع البيشمركة.

إلى ذلك، أكّد مسؤول الفرع 16 للاتحاد الوطني الكردستاني في طوزخورماتو، ملا كريم شكور، بدء القوات العراقية عملية عسكرية ضد خلايا داعش على الطريق الذي يربط كركوك مع طوزخورماتو وكفري، مشيراً إلى أن قوات البيشمركة غير مشاركة في العملية إلا أنّ هناك تعاوناً من خلال غرفة عمليات مشتركة، وأوضح أن القوات العراقية التي تشارك في العملية تتألف من الشرطة والجيش والحشد العشائري وقوات الرد السريع، لافتاً إلى أن الحشد التركماني غير مشارك في العملية.

وكشف مصدر في قيادة فرقة الرد السريع، عن أنّ بداية العملية العسكرية شرقي صلاح الدين أسفرت عن اكتشاف عشر مضافات لعناصر داعش وأربعة أحزمة ناسفة شرقي صلاح الدين، مشيراً إلى أنّ العملية انطلقت باتجاه المنطقة الجبلية المحاذية لقضاء طوزخورماتو، وتمّ تطهير منطقة واسعة من الجبل.

الاهرام: وزير الدفاع: توافق مصري ـ فرنسي لدعم الاستقرار بالمنطقة

كتبت الاهرام: أكد الفريق محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، اعتزازه بالعلاقات الراسخة مع فرنسا، لاسيما في المجال العسكري، وتوافق رؤى القيادة السياسية للبلدين الصديقين تجاه دعم جهود الاستقرار بالمنطقة.

جاء ذلك خلال لقائه والوفد المرافق ، فلورانس بارلى، وزيرة القوات المسلحة لجمهورية فرنسا، خلال زيارته الرسمية التي انتهت أمس لفرنسا، وبحث خلالها عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، في ضوء تطورات الأوضاع التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وأوجه التعاون العسكري بين البلدين في مجالات الدفاع والتصنيع المشترك وتبادل الخبرات والتدريب.

من جانبها، أشادت بارلى بجهود مصر وقواتها المسلحة فى محاربة الإرهاب، ودورها الداعم للأمن والاستقرار على المستويين الإقليمى والدولى فى ضوء العلاقات المتميزة بين البلدين.

من ناحية أخرى، أكد الفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على تطوير أساليب التدريب وزيادة معدلات الكفاءة القتالية والفنية في مسار مواز مع توفير جميع الإمكانات للاهتمام بالفرد المقاتل معنويا وإداريا، مشددًا على أن ما يبذله رجال القوات المسلحة من جهد وتدريب شاق هو مهمة مقدسة لينعم كل مواطن على أرض مصر بالأمن والأمان والاستقرار‪ .

جاء ذلك خلال تفقده عددا من الأنشطة التدريبية التي نفذتها عناصر من القوات الخاصة فجر في إطار المتابعة الدقيقة لمستوى الكفاءة البدنية والاستعداد القتالي لعناصر القوات المسلحة.