Get Adobe Flash player

armyyy1

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

"الثورة": الجيش يستعيد سلسلة جبال المزار والمستديرة ومستودعات النقل بريف تدمر..ويكثف ضرباته ضد داعش والنصرة بدير الزور ودرعا البلد

كتبت "الثورة": المزيد من الانتصارات على الإرهاب وداعميه، يسجلها الجيش العربي السوري يوميا في الميدان، الذي سيكون له الكلمة الفصل في رسم خطوط الحل السياسي، حيث واصلت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة عملياتها في ملاحقة إرهابيي تنظيم داعش في ريف حمص الشرقي وسيطرت على سلسلة جبال المزار وجبال المستديرة ومستودعات النقل بريف تدمر.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لسانا ان وحدات من الجيش نفذت خلال الساعات القليلة الماضية عمليات نوعية ضد تجمعات إرهابيي تنظيم داعش بريف حمص الشرقي وأحكمت سيطرتها على سلسلة جبال المزار شرق تدمر بـ 15 كم وجبال المستديرة والنقاط الحاكمة المحيطة بها واستعادت مستودعات النقل في المنطقة.‏

وأشار المصدر إلى ان عمليات السيطرة اسفرت عن القضاء على العشرات من افراد تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير أسلحتهم مبينا ان وحدات الجيش تقوم بازالة الالغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم التكفيري في المنطقة.‏

وفي الريف الشمالي بين المصدر أن وحدات من الجيش نفذت رمايات دقيقة على تجمع آليات وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة في حوش هدهد وحوش شمسي شرق تلبيسة بريف حمص الشمالي.‏

وأوضح المصدر أن الرمايات أدت إلى تدمير 5 عربات والقضاء على عدد من الإرهابيين.‏

كما أوقعت وحدات من الجيش العربي السوري 34 قتيلا ومصابا بين صفوف «جبهة النصرة» خلال عملياتها المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري من منطقة درعا البلد.‏

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات مركزة على تجمعات وتحصينات لإرهابيي «جبهة النصرة» في أحياء الكرك والسيبة والبحار والأربعين وحارة البدو وحارة الفرن ومحيط دوار المصري بدرعا البلد.‏

وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن «مقتل 14 إرهابيا وإصابة 20 آخرين وتدمير 7 مقرات قيادة وعربة مزودة برشاش 5ر14 مم».‏

وفي دير الزور دمرت وحدات من الجيش العربي السوري تجمعات وتحصينات لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.‏

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن وحدة من الجيش نفذت عمليات نوعية على مقرات وتحصينات لتنظيم «داعش» جنوب الفوج 137 على الاطراف الجنوبية الغربية للمدينة ما اسفر عن تدمير 3 دشم ومقتل واصابة عدد من ارهابيي التنظيم.‏

وأشار المراسل إلى أن سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري وجه رمايات مكثفة على اوكار ومحاور تحرك ارهابيي تنظيم «داعش» في محيط مطار دير الزور ومناطق الثردة والمكبات والمقابر وتلة علوش ما أدى إلى تكبد التنظيم التكفيري خسائر بالافراد والعتاد الحربي.‏

استشهاد طفل باعتداء إرهابي على مدينة البعث بالقنيطرة.. وإرهابيون يستهدفون حي ميسلون في حلب‏

من جهة ثانية استشهد طفل وأصيب شخص بجروح جراء اعتداء إرهابيي «جبهة النصرة» المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي بقذائف الهاون على الأحياء السكنية في مدينة البعث بالقنيطرة.‏

وأفاد مصدر في قيادة شرطة القنيطرة في تصريح لمراسل سانا باستشهاد طفل وإصابة شخص جراء سقوط ست قذائف هاون أطلقها إرهابيو «جبهة النصرة» قبل ظهر اليوم على الأحياء السكنية في مدينة البعث بالقنيطرة.‏

وأشار المصدر إلى أن الاعتداء الإرهابي أسفر عن وقوع أضرار مادية بمنازل الأهالي وممتلكاتهم.‏

كما استهدفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية بصاروخ غراد بعد ظهر أمس حي ميسلون في مدينة حلب.‏

وذكر مراسل سانا في حلب أن إرهابيين أطلقوا ظهر اليوم قذيفة صاروخية نوع غراد على حي ميسلون السكني ما تسبب بإلحاق أضرار مادية بمنازل المواطنين وممتلكاتهم.‏

الخليج: اعتقال 12 فلسطينياً في الضفة الغربية... الاحتلال يقصف مواقع في غزة ويستهدف زوارق الصيد في البحر

كتبت الخليج: قصفت طائرات حربية «إسرائيلية»، فجر أمس الخميس، موقعاً وأرضاً زراعية في مدينتي غزة، ودير البلح وسط القطاع، واستهدفت زوارق الاحتلال مراكب الصيادين في بحر غزة بنيران رشاشاتها، واعتقل 12 فلسطينياً في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن طائرات «إسرائيلية» من نوع «إف-16» قصفت بصاروخين موقعاً غرب مدينة دي البلح، ما أدى إلى تدمير الموقع بالكامل، إضافة إلى إلحاق أضرار في ممتلكات الفلسطينيين المجاورة. كما قصفت الطائرات أرضاً زراعية بحي الشجاعية شرق غزة، محدثاً حفرة عميقة واشتعال نيران، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وجابت طائرات الاحتلال أجواء قطاع غزة على ارتفاعات منخفضة، وأطلقت بالونات حرارية مضيئة، فيما لم تغادر طائرات الاستطلاع الأجواء الفلسطينية.

وبينت مصادر محلية، أن التيار الكهربائي انقطع عن أجزاء من حي الشجاعية شرق غزة، عقب القصف. أعلنت شركة توزيع كهرباء قطاع غزة عن تعطل أربعة خطوط رئيسية مغذية للكهرباء جراء الغارات. وذكر مسؤولون في الشركة أن الخطوط تضررت جزئياً ما أدى إلى تفاقم العجز الحاصل في كميات الكهرباء المتوفرة لسد احتياجات قطاع غزة والذي يزيد أصلاً على 40 في المئة. وحسب المسؤولين، فإن تعطل الخطوط الأربعة تسبب بفقدان قطاع غزة 24 ميغاواط من الكهرباء تمدها «إسرائيل»، و20 ميغاواط من خطوط محطة التوليد الوحيدة في القطاع.

كما أطلقت زوارق الاحتلال أمس الخميس، النار بشكل مكثف تجاه مراكب الصيد الفلسطينية شمال غربي مدينة غزة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الصيادين.

وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية ثمانية فلسطينيين. ولم تذكر الإذاعة «الإسرائيلية»، التي أوردت الخبر، ما إذا كان لأي من المعتقلين انتماءات تنظيمية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال أمس الخميس أربعة فلسطينيين من مناطق متفرقة بالضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير السابق ثائر محمد عوض من مدينة الخليل، وشاباً بالقرب من الحرم الإبراهيمي بالمدينة نفسها، كما اعتقلت فلسطينياً بعد مداهمتها بلدة إذنا، فيما اعتقلت ثالثاً من مدينة قلقيلية بعد دهم منزله.

البيان: اجتماع رباعي في القاهرة غداً يناقش التطورات الليبية.. هدنة تعيد الهدوء إلى طرابلس

كتبت البيان: وقعت تشكيلات مسلحة اتفاقاً لوقف إطلاق النار في طرابلس تحت إشراف حكومة الوفاق الوطني بعد أربعة أيام من المعارك ما سمح بعودة الهدوء نسبياً إلى العاصمة الليبية في حين من المنتظر أن تشهد القاهرة غداً السبت في مقر جامعة الدول العربية اجتماعاً رباعياً يناقش آخر التطورات على الساحة الليبية بمشاركة كل من الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وأعلنت وزارة الدفاع الليبية في بيان أن الهدنة المتفق عليها تنص على الوقف الفوري لإطلاق النار في العاصمة الليبية، وخروج كافة التشكيلات المسلحة منها خلال مهلة 30 يوماً إلى جانب إطلاق كافة المعتقلين على الهوية.

ووقعت الاتفاق حكومة الوفاق الوطني ووزارتا الدفاع والداخلية وعمداء بلديات وآمرو مجموعات مسلحة في طرابلس ومصراته، المدينة الواقعة في الغرب الليبي والتي تتحدر منها غالبية المجموعات المسلحة المتواجدة في العاصمة.

في غضون ذلك، أعلن برلمان شرق ليبيا أنه أيد إنهاء اتفاق توحيد المؤسسة الوطنية للنفط في البلاد بعد يوم من استعادة قوات شرق ليبيا السيطرة على موانئ نفطية رئيسية من فصيل منافس.

وحض بيان من لجنة الطاقة بالبرلمان الجيش الوطني الليبي المتمركز في الشرق على تسليم ميناءي السدر ورأس لانوف بمجرد تأمينهما بالكامل من دون أن يحدد الطرف الذي سيتسلمهما.

إلى ذلك، تعقد جامعة الدول العربية اجتماعاً رباعياً حول ليبيا غداً بمشاركة كل من الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، يناقش الاشتباكات المسلحة التي شهدتها العاصمة الليبية طوال الأيام الأخيرة، وكذا الاتصالات المشتركة التي يمكن أن تقوم بها المنظمات الأربع مع الأطراف الليبية لتشجيعها على استئناف الحوار السياسي.

واستنكر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الاشتباكات المسلحة التي شهدتها طرابلس طوال الأيام الأخيرة، مجدداً مطالبته للأطراف المتصارعة بالتوقف الفوري عن الأعمال القتالية، وإبعاد عناصرها عن خطوط المواجهة.

أعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن بلادها ستدرس طلبات محددة للجانب الليبي بشأن تقديم مساعدات عسكرية أو غيرها من المساعدات في حال ورودها. وقالت: «في حال وصول أي طلبات، بالتأكيد، سيتم النظر فيها».

الحياة: الملك سلمان: تحديات تهدد استقرار العالم

كتبت الحياة: أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن العالم يواجه تحديات تهدد أمنه واستقراره، لافتاً إلى أن في مقدم هذه التحديات «الإرهاب، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وسباق التسلح، وصدام الثقافات».

وقال الملك سلمان خلال جلسة محادثات رسمية عقدها مع رئيس الصين شي جينبينغ، في قاعة الشعب الكبرى في بكين أمس: «إن هذا يحتم على المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهد والعمل المشترك لمواجهة هذه التحديات، وبما يعزز الأمن والسلم الدوليين».

وأوضح أن تشكيل اللجنة السعودية- الصينية رفيعة المستوى سيكون بمثابة إطار للارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية.

ورحب الرئيس الصيني بخادم الحرمين الشريفين في بلاده، لافتاً إلى أن «الزيارة تعكس مدى اهتمام الملك سلمان البالغ بتطوير العلاقات بين البلدين».

وأكد حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع المملكة وتطويرها إلى أعلى المستويات، مشيراً إلى أن بكين تعد زيارة خادم الحرمين الشريفين فرصة مهمة للدفع بالعلاقات الثنائية الاستراتيجية الشاملة.

وشهد العاهل السعودي ورئيس الصين توقيع 35 اتفاقاً بقيمة تتجاوز 65 بليون دولار، تضمنت درس إنشاء مفاعل نووي عالي الحرارة في السعودية، وشركة لتصنيع طائرات من دون طيار، إضافة إلى مذكرة تفاهم بين شركة «أرامكو السعودية» و «نورث إنداستريز غروب» (نورينكو) الصينية للبحث في إقامة مشاريع للتكرير والكيماويات في الصين، كما اتفقت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، التي تدير مجمعاً للكيماويات مع «سينوبك» الصينية في تيانغين على تطوير مشاريع بتروكيماوية في الصين والسعودية.

وبحضور الملك سلمان، وقع مسؤولون من وزارة التجارة والاستثمار في السعودية ونظيرتها في جمهورية الصين برنامج تعاون في مجال التجارة والاستثمار، يشمل توسيع التبادل التجاري وتنميته والاستفادة من الإمكانات المتوافرة في البلدين لتحقيق التعاون المشترك في المجال التجاري.

وقال خادم الحرمين خلال حضوره حفلة المنتدى الاستثماري السعودي- الصيني: «نحن نهتم بأن يكون لنا مصالح ولمن يعمل معنا مصالح كذلك، وأنا سعيد بهذه الزيارة، وإن شاء الله تكون فيها زيادة خير للعلاقات بين بلدينا في كل المجالات».

وفي وقت لاحق، شدد الملك سلمان بن عبدالعزيز على أن «المملكة كانت ولا تزال معبر طرق بين الشرق والغرب، وملتقى حضارات»، موضحاً في كلمة خلال حضوره والرئيس الصيني حفلة اختتام معرض «طرق التجارة في الجزيرة العربية روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» في متحف الصين الوطني في بكين، أن «جهود الصين ومشاركة المملكة في بناء الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري تعززان العلاقات التجارية بين الشرق والغرب، وتزيدان من التفاعل بين الحضارات».

إلى ذلك، أوضح نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ منغ في تصريحات صحافية، أن مذكرات التفاهم وخطابات النوايا التي جرى توقيعها قد تتجاوز قيمتها نحو 65 بليون دولار، وتشمل جميع المجالات، من الطاقة إلى الفضاء، مضيفاً: «الرئيس شي جينبينغ والملك سلمان صديقان قديمان».

وزاد: «التعاون الفعال بين الصين والسعودية حقق بالفعل إنجازات كبيرة، وينطوي على إمكانات هائلة».

والى جانب مذكرات التفاهم التي اتفقت عليها الحكومتان، وقعت شركات سعودية وصينية 21 اتفاقاً تشمل استكشاف فرص الاستثمار في النفط والبتروكيماويات والتجارة الإلكترونية والتعاون في أسواق الطاقة المتجددة.

القدس العربي: مبارك يقاضي الحكومة المصرية لاسترجاع 61 مليون جنيه من أمواله

كتبت القدس العربي: في أول تحرك قضائي من الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، عقب حكم البراءة النهائي الذي حصل عليه في قضية قتل المتظاهرين، آخر القضايا التي كان يحاكم فيها، أقام مبارك ونجلاه علاء وجمال دعوى أمام محكمة شمال القاهرة، أمس، تطالب برفع الحجز الإداري على 61 ملــيون جنيه من أموالهم.

واختصم محامي مبارك ونجليه، فريد الديب، كلا من النائب العام المستشار نبيل صادق، ووزير العدل المستشار حسام عبد الرحيم، والمحامي العام لنيابات شرق القاهرة الكلية المستشار إبراهيم صادق، وشركة مصر للمقاصة، ومنفذي الحجــز الإداري على الأموال.

وأشار الديب في دعواه إلى أن المحامي العام لنيابات شرق القاهرة أصدر قرارا في يناير/ كانون الثاني الماضي، بتوقيع الحجز الإداري على مال المدين مبارك ونجليه لدى شركة مصر للمقاصة، في مبلغ يقدر بـ62 مليون جنيه، مدعيا بطلان إجراءات الحجز المتبعة ومخالفتها القانون، مما يقتضي معها عدم الاعتداد بها.

وحددت محكمة شمال القاهرة جلسة 23 مارس/ آذار الجاري لنظر الدعوى.

وتوقع مراقبون أن تتبع الدعوى قضايا أخرى يطالب فيها مبارك باستحقاقات يعتبر نزعها منه غير قانوني.

وشن سياسيون وناشطون هجوما حادا على الرئيس المخلوع في أعقاب تحركه لرفع أول دعوى قضائية لرفع الحجز على أمواله، خصوصا بعد حكم البراءة النهائي الذي حصل عليه أخيرا من محكمة النقض المصرية.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، حسن نافعة، لـ»القدس العربي» إن التحرك الجديد من «مبارك ونجليه قضائيا يعد دليل إدانة له، ويطرح تساؤلا من أين حصل على كل هذه الملايين كأسهم في شركة مصر المقاصة؟»، مع العلم أن راتبه الرسمي طوال حكمه الذي استمر نحو 30 عاما لا يصل لهذه الأرقام.

من جهتها، قالت الكاتبة الصحافية وعضو المكتب السياسي للحزب العربي الناصري في مصر، نور الهدى زكي، لـ»القدس العربي» إن «دعوى مبارك ونجليه علاء وجمال ضد وزير العدل والنائب العام، تعد بداية لمزيد من التحركات الاستفزازية للشعب، وسوف تتوالى المفاجآت في هذا الخصوص في الفترة المقبلة، وما تم في ثورة 25 يناير 2011 هو إطاحة برأس نظام لا يزال موجودا، والآن تعلن عودة رأس النظام».

الاتحاد: الأوبئة تهدد السكان وتحذيرات من كارثة إنسانية وارتفاع عدد النازحين إلى 400 ألف... القوات العراقية تطوق المدينة القديمة في الموصل

كتبت الاتحاد: قتل 12 مدنيا عراقيا في معارك الجانب الغربي من مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق أمس، بين القوات العراقية وتنظيم «داعش»، مع توقف القوات الحكومية عن التقدم نحو المدينة القديمة التي طوقتها بسبب الأمطار والضباب. في حين حذر المرصد العراقي لحقوق الإنسان من كارثة إنسانية في الموصل بعد انتشار مرض التيفوئيد بين أعداد كبيرة، كما أن المخيمات في جنوب المدينة وشرقها باتت عاجزة عن استقبال مزيد من النازحين، مع ازدياد عدد النازحين الذي بلغوا منذ بدء العمليات العسكرية 400 ألف نازح.

وتشهد مناطق حي الدواسة غرب الموصل معارك مستمرة بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم استخدمت فيها مختلف صنوف الأسلحة. وأظهرت الصور القادمة من الحي تصاعد سحب الدخان نتيجة القصف المتواصل منذ لحظة تطويق الحي الأسبوع الماضي مع أحياء أخرى في الجانب الغربي.

وتخوض القوات العراقية معارك في ستة أحياء بالجانب الغربي للموصل، أبرزها المدينة القديمة التي شارفت القوات العراقية على استعادتها من تنظيم «داعش»، بحسب مصادر عسكرية عراقية أكدت تشديد الحصار عليها وتطويقها. ووفقا للخريطة التي نشرتها قيادة العمليات المشتركة ظهر أمس، فإن المعارك تتركز حاليا في أحياء الموصل القديمة والعروبة والثورة والآبار ونابلس، وأطراف الزنجيلي.

لكن الأمطار والضباب أجبرا القوات الحكومية العراقية أمس، على وقف تقدمها لاستعادة المدينة القديمة بالموصل من التنظيم، حيث تحصن عناصر التنظيم في أزقة ضيقة وفي البيوت، وقاوموا بنيران القناصة وهجمات انتحارية وسيارات ملغمة.

وقال قائد فرقة النخبة في الشرطة الاتحادية اللواء حيدر ضرغام لرويترز أمس، إن قواته تتمسك بمواقع استعادتها قبل يومين، وإن هناك مقاومة كبيرة في المنطقة باستخدام القناصة والسيارات الملغمة. وأشار إلى أن مهاجمين انتحاريين قادوا سيارات ملغمة باتجاه القوات، وأضاف أن ثلاث هجمات من هذا النوع وقعت صباح أمس.

وذكر ضرغام من داخل قاعدة متقدمة لقوات الشرطة داخل المدينة يجتازها لاجئون وسط الشوارع الموحلة والمنازل المهدمة، أن نحو ستة آلاف من مقاتلي التنظيم ما زالوا في الموصل منهم مقاتلون عرب وأجانب. وأضاف من ناحية أخرى أن» قوات جهاز مكافحة الإرهاب قتلت 14 عنصرا من داعش باشتباكات في سوق الكورنيش وسط مركز الموصل».

من جهة ثانية قتل 8 مدنيين بينهم 3 نساء وطفل، وأصيب 4 آخرون، بانفجار عجلتين مفخختين مركونتين في منطقة اليرموك غرب الموصل. وقال مصدر أمني إن «تنظيم داعش استهدف المدنيين أثناء فرارهم من الحي بهاونات، تلاها انفجار عجلتين مفخختين».

وتمت استعادة أجزاء أخرى من غرب الموصل منها المستشفى، لكن ضباطا قالوا إن التقدم تباطأ بسبب تفجير سيارات ملغمة وتلغيم منازل وأزقة، ثم توقف التقدم بسبب سوء الأحوال الجوية. وقال ضابط من الشرطة الاتحادية إن القادة مجتمعون لتعديل خططهم، وأضاف «خطط الهجوم الجديدة يجب أن تتلاءم مع التضاريس المعقدة والأزقة الضيقة».وتابع «الشوارع الضيقة تمنعنا من استخدام العجلات المدرعة، وهذا الأمر بالتأكيد سوف يجعل من جنودنا عرضة لنيران العدو، والخطط الجديدة تحت الدراسة ستكون كفيلة بمعالجة هذا الأمر».

وفي شأن متصل، أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية نزوح أكثر من 150 ألف شخص من مناطق القتال في الجانب الغربي لمدينة الموصل منذ انطلاق عملية استعادته الشهر الماضي، ليرتفع بذلك عدد النازحين من المدينة بشقيها الشرقي والغربي منذ بدء المعارك منتصف أكتوبر الماضي إلى 400 ألف نازح. وقالت الوزارة «إن 152 ألفا و857 مدنيا نزحوا من غرب الموصل منذ انطلاق عمليات التحرير» في 19 فبراير.

في حين حذر المرصد العراقي لحقوق الإنسان من كارثة إنسانية في الموصل بعد أن رصد أعدادا كبيرة من المصابين بمرض التيفوئيد، كما أن المخيمات في جنوب المدينة وشرقها باتت عاجزة عن استقبال مزيد من النازحين. وقال المرصد في بيان إن مدينة الموصل تشهد انتشارا كبيرا للأمراض، بينها أمراض وبائية.

ووثق 276 إصابة بمرض التيفوئيد في الشطر الشرقي الذي استعادته القوات العراقية في وقت سابق، مما ينذر بوقوع كارثة صحية نتيجة النقص الكبير في تلبية الاحتياجات والمساعدات. وتعاني المدينة من مخاطر كبيرة منها الجفاف وسوء التغذية، وعدم الاستحمام نتيجة عدم توفر المياه، وانتشار جثث مقاتلي «داعش» في الشوارع. وفي صلاح الدين، قتل 8 أشخاص وأصيب 50 آخرون عندما انفجرت سيارة ملغومة في شارع الأطباء بوسط تكريت.