12963672 1094797850564046 5134398205411383016 n

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين: انتهاء عمليات التصويت في جميع المراكز الانتخابية بالمحافظات وبدء لجان مراكز الانتخاب بعملية فرز الأصوات.... انتخابات مجلس الشعب اتسمت بإقبال كبير وأجواء مريحة تميزت بالاستقرار واليسر والسهولة

كتبت تشرين: أعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات أمس انتهاء عمليات التصويت لانتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الثاني في جميع المراكز الانتخابية بالمحافظات.

ونقلت «سانا» عن اللجنة القضائية العليا قولها: إن لجان مراكز الانتخاب بدأت بعملية فرز الأصوات تحت إشراف اللجان القضائية الفرعية بالمحافظات.

ووفق المادة «68» من قانون الانتخابات العامة تبدأ لجنة مركز الانتخاب بعد الانتهاء من الاقتراع بفتح صناديق الاقتراع علناً وعد المغلفات التي تحويها في المركز ذاته ووفق المادة «69» تفض المغلفات وتستخرج منها أوراق الاقتراع من رئيس اللجنة بحضور أعضائها ومن شاء من المرشحين أو وكلائهم أو وسائل الإعلام.

وكانت اللجنة القضائية العليا للانتخابات مددت فترة انتخابات مجلس الشعب لمدة خمس ساعات حتى الساعة الثانية عشرة ليلاً في جميع المراكز بالمحافظات.

وكان السوريون قد توافدوا أمس بشكل لافت على المراكز الانتخابية في مختلف المحافظات لاختيار ممثليهم في مجلس الشعب ضمن عملية سادها الاستقرار واتسمت باليسر والسهولة حسب القائمين عليها.

ففي دمشق أكد رئيس اللجنة القضائية الفرعية لانتخابات مجلس الشعب القاضي عرفان عدس أن العملية الانتخابية جرت بشكل جيد من دون وجود أي عقبات أو حدوث أي إشكالات أو تقديم أي اعتراضات، مبيناً أن المراكز الانتخابية المخصصة لأبناء المدينة وبقية المحافظات شهدت اعتباراً من العاشرة صباحاً ازدحاماً شديداً نتيجة الإقبال الكبير من المواطنين.

وفي ريف دمشق لفت رئيس اللجنة القضائية الفرعية لانتخابات مجلس الشعب القاضي سليمان كرباج إلى أن العملية الانتخابية في المحافظة تمت بشكل جيد وإقبال المواطنين تراوح بين الجيد والممتاز و لم تسجل أي مشكلات ولم تقدم أي اعتراضات.

وانطبق الأمر على محافظة اللاذقية أيضاً حيث سارت العملية الانتخابية بشكل مريح وسط إقبال جيد من الناخبين في جميع المناطق حسب رئيس اللجنة القضائية الفرعية للانتخابات في اللاذقية القاضي صالح وهبة الذي أكد عدم تسجيل أي مخالفة أو شكوى من المرشحين باستثناء بعض حالات الخلاف بين وكلاء عدد من المرشحين تمت معالجتها بشكل مباشر.

وفي طرطوس أكد رؤساء المراكز الانتخابية في بانياس وصافيتا ومختلف مناطق المدن وريفها أن العملية الانتخابية سارت بشكل جيد وإقبال المواطنين كان لافتاً وخاصة الوافدين إلى المحافظة من أبناء إدلب والرقة وحلب ومناطقها.

وفي درعا أكد رئيس اللجنة القضائية الفرعية لانتخابات مجلس الشعب القاضي عيسى أحمد أن المراكز شهدت إقبالاً شديداً من المواطنين ازداد خلال الساعات الأخيرة مع الإعلان عن تمديد فترة الانتخابات وأن العملية الانتخابية سارت بيسر وسهولة وفق الأطر القانونية والديمقراطية باستثناء تغيير لجنة انتخابية في مركز انتخاب بلدية خبب بريف درعا الشمالي الشرقي بسبب مخالفة أعضاء اللجنة التعليمات الانتخابية.

وفي السويداء وصف رئيس اللجنة القضائية الفرعية القاضي سامي الشريطي إقبال المقترعين على مختلف المراكز الانتخابية بالجيد، مبيناً أن العملية الانتخابية سارت على أفضل وجه ولم تبلغ اللجنة عن أي حوادث أو شكاوى أو تظلمات أو مخالفات.

وإلى القنيطرة أيضاً التي لم تسجل فيها العملية الانتخابية أي مخالفات حيث سارت بكل يسر وديمقراطية حسب رئيس اللجنة القضائية الفرعية بالقنيطرة القاضي جورج هيلانة الذي أشار إلى الحماس والاندفاع الشعبي لأبناء المحافظة للإدلاء بأصواتهم وهو ما أكده عدد من رؤساء المراكز الانتخابية الذين لفتوا إلى أن العملية سارت بأجواء مريحة وشفافة.

وشهدت المراكز الانتخابية في حماة أيضاً إقبالاً ملحوظاً من المواطنين حيث لفت رئيس اللجنة القضائية الفرعية بحماة سامر طرشة إلى أن جميع المراكز الانتخابية في المحافظة شهدت إقبالاً كبيراً من المواطنين وسط أجواء من الشفافية والديمقراطية من دون أي عوائق تذكر.

حمص أيضاً سجلت إقبالاً لافتاً على المراكز الانتخابية تزايد مع ساعات النهار كما أكد رئيس اللجنة القضائية الفرعية لانتخابات مجلس الشعب القاضي غياث رحيمة الذي وصف أجواء العملية الانتخابية بالمريحة.

وكما جميع المحافظات قاربت العملية الانتخابية في حلب على الانتهاء حيث اتسمت كما وصفها محافظ حلب الدكتور محمد مروان علبي بالمنتظمة وسط إقبال كثيف من الناخبين ولاسيما مع تشكيل غرفة عمليات فرعية تضم اللجنتين الانتخابيتين لدائرة مدينة حلب ودائرة مناطق حلب والتي كانت في حالة انعقاد مستمر وفقاً للقاضي أسعد الحسن رئيس اللجنة القضائية الفرعية لدائرة مدينة حلب.

وإلى دير الزور أيضاً إذ قال عضو اللجنة القضائية الفرعية فيها القاضي علي الخليفة: إن عمليات التصويت لاختيار مرشحي أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثاني جرت في كل المراكز الانتخابية بمدينة دير الزور بأجواء من الشفافية ومن دون أي عراقيل أو اعتراضات.

وأخيراً مع الحسكة التي أشار رئيس اللجنة القضائية الفرعية لانتخابات مجلس الشعب فيها المستشار إيلي ميرو إلى أن عملية الانتخاب انطلقت بالوقت المحدد لها في جميع المراكز من دون أي عوائق تذكر كما بين محافظ الحسكة المهندس محمد زعال العلي أن حشود المواطنين التي توافدت من المدن والقرى منذ الصباح الباكر إلى مراكز الانتخابات تؤكد أن أبناء المحافظة وكما حققوا نصراً على التنظيمات الإرهابية يحققون نصراً إضافياً بمشاركتهم في اختيار ممثليهم لمجلس الشعب اليوم.

إلغاء الانتخابات في 4 مراكز انتخابية في حلب لمخالفتها أحكام قانون الانتخابات العامة وإعادتها اليوم

أعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات أن اللجنة القضائية الفرعية في مدينة حلب واللجنة القضائية الفرعية في مناطق محافظة حلب قررتا إلغاء الانتخابات في مركز الشركة العامة للزجاج «رقم 79» ومركز معمل سجاد حلب «رقم 70» في مناطق محافظة حلب وإعادة الانتخاب اليوم وبذات الأشخاص المقترعين في كل منهما وذلك نتيجة الإخلال بأحكام قانون الانتخاب «رقم 5» لعام 2014 وكذلك إلغاء الانتخابات في مركز مشفى ابن رشد «الهيئة العامة لمشفى الكلية» «رقم 251» ومركز مدرسة زكريا غباش «رقم 254» بحي الأشرفية وإعادة الانتخاب اليوم وبذات الأشخاص المقترعين في كل منهما ونقل المركزين إلى مكان آخر.

كما قررت النيابة العامة في حلب توقيف عدد من الأشخاص منهم رئيس مركز الشركة العامة للزجاج وأحد أعضاء مركز لجنة الانتخاب في مدرسة زكريا غباش بسبب الإخلال بأحكام قانون الانتخابات العامة «رقم 5» لعام 2014.

الاتحاد: أكد أن لا وثائق تثبت تبعية جزيرتي تيران وصنافير لبلاده ويترك أمرهما للبرلمان

السيسي: نحن لانبيع أرضنا وما كان يدبر ضد مصر فشل

كتبت الاتحاد: قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، إن مصر لم تفرط في حقوقها عندما وقعت اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع السعودية. وأضاف السيسي خلال لقاء مع مجموعة من ممثلي الكتل البرلمانية بمجلس النواب المصري، وممثلين عن المجلس القومى لحقوق الإنسان، ورؤساء النقابات المهنية، ونقابات العمال والفلاحين، وعدد من رؤساء تحرير الصحف والإعلاميين أنه تم الرجوع إلى أرشيفات المخابرات العامة والخارجية ووزارة الدفاع وغيرها قبل إعلان القرار النهائي بشأن الجزيرتين. وشدد على أن تعيين الحدود لم يخرج عن القرار الجمهوري الذي صدر قبل 26 عاما وتم إيداعه في الأمم المتحدة. وكشف أن المكاتبات المستمرة على مدار سنوات بين مصر والسعودية لم تكن تنشر في حينها حفاظا على المعنويات والرأي العام في البلدين. وقال «لا نبيع أرضنا لأحد كما أننا لا نعتدي على أرض أحد»، مشيرا إلى أن مصر «لو كانت تتطلع إلى أراضي دولة أخرى لكانت استغلت حادثة قتل المصريين في ليبيا وتوغلت فيها بزعم الثأر لأبنائها». وأضاف السيسي، أن لا وثائق لدى أجهزة الدولة المصرية تثبت تبعية جزيرتي تيران وصنافير لمصر، وأكد انه طلب من كل أجهزة الدولة الوثائق المتوافرة لديها حول الجزيرتين وأبلغته أنه «ليس هناك شيء» يثبت تبعيتهما لمصر، وأكد على أن البرلمان المصري سيناقش الاتفاقية ويمررها أو لا يمررها. وطالب المصريين بالكف عن تناول موضوع الجزيرتين قائلا «أرجو الموضوع دا منتكلمش فيه تاني». وأضاف السيسي «غيرتكم على بلدكم وخوفكم عليها أمر يسعدني لكن الغيرة دي أمر يحتاج تصويبه». وقال «دون تعيين الحدود لا يمكن الاستفادة من المياه الاقتصادية»، مشيرا إلى أن «تعيين الحدود مع قبرص مثلا أتاح لمصر التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط وهو ما نتج عنه اكتشاف احتياطيات ضخمة من الغاز». وقال الرئيس السيسي، «إنه ما زالت هناك تحديات مستمرة، وفكرة المؤامرة على الأقل من أهل الشر موجودة، وما زالوا يعملون وسيعملون ضد مصر». وأكد السيسي أن ما كان يدبر ضد مصر فشل، مضيفا أن هناك عملا يتم الآن يهدف لإحداث شقاق في نسيج المجتمع، و«أقول لكل المصريين لابد أن نحافظ على هذا النسيج». وشدد على أن «عقيدة القوات المسلحة تعني أن نحافظ على كل ذرة رمل في هذا الوطن»، مضيفاً أن «الجيش لم يتآمر على أحد، ولم يعطل أحدا، ولم يخن، ولم ولن يقوم بمؤامرات». وكشف السيسي عن أن المجلس العسكري كان يقدم للرئيس المعزول محمد مرسي تقرير موقف عن التحديات الموجودة حتى لا تنهار البلاد، وتابع «قلنا له طول ما المصريين معاك الجيش مش هيعمل حاجة، وأول لما المصريين يخرجوا عليك الجيش مع المصريين».

وسعى الرئيس السيسي لتهدئة مخاوف المصريين من ارتفاع أسعار السلع الغذائية نتيجة ارتفاع العملة الصعبة قائلا إن الأسعار لن ترتفع «مهما حصل للدولار». وأضاف السيسي «عيوننا على الإنسان المصري اللي ظروفه صعبة، لن يحدث تصعيد في الأسعار للسلع الأساسية مهما حصل للدولار».

كما تناول السيسي في خطابه قضية مقتل الإيطالي جوليو ريجيني قائلا إن مصر تتعامل مع موضوع مقتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني «بمنتهى الشفافية». وقال إن مصر تولي اهتماما كبيرا بالقضية «نظرا للعلاقات المتميزة مع الجانب الإيطالي الذي وقف دائما إلى جانب مصر». وأشار إلى أن القضية «ليست في أيدي وزارة الداخلية فقط وإنما أيضا النائب العام والقضاء الذي يجب أن نثق بهم».

القدس العربي: العراق: النواب الأكراد وجماعة «ائتلاف دولة القانون» يشتبكون بالأيدي ويتراشقون بالزجاجات في البرلمان

كتبت القدس العربي: شهد مجلس النواب (البرلمان) العراقي، أمس الأربعاء، منازعات ومشادات وصلت الى حد الاشتباك بالأيدي والتراشق بالزجاجات بين نواب عن «ائتلاف دولة القانون» – الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء حيدر العبادي – ونواب أكراد.

ومع بلوغ الأمور هذا المستوى قرر رئيس المجلس سليم الجبوري رفع الجلسة لمدة ساعة واحدة. ولاحقا أفاد التلفزيون العراقي أنه يدرس احتمال حلّ المجلس في ظل احتدام الأزمة السياسية.

وجاء إعلان رفع الجلسة بعد مداولات شابتها الفوضى وتشاجر خلالها نواب أثناء مناقشة خطة لإعادة تشكيل الحكومة بهدف مكافحة الفساد. وذكر مصدر مطلع من داخل مجلس النواب لـ»القدس العربي» أنه مع بدء جلسة البرلمان، وقعت الإشكالات عندما قدم النائب مشعان الجبوري طلبا لإقالة الرئاسات العراقية الثلاث، فاعترض النواب الكرد ووقعت مشادات بينهم وبين مشعان. وسرعان ما بلغ الأمر لتبادل الاتهامات والشتائم.

وكان النائب عن التحالف الكردستاني، بختيار شاوي، أعلن ان الحملة التي بدأت لجمع التواقيع لإقالة الرئاسات الثلاث وصلت إلى 168 توقيعاًـ وهو عدد كاف لإقالة الرئاسات الثلاث.

ومنذ أول من أمس الثلاثاء، يواصل عشرات النواب العراقيين اعتصامهم داخل مقر البرلمان، للمطالبة بإقالة رئيس البرلمان، الجبوري، إثر تأجيل جلسة تصويت (الثلاثاء) على مرشحي رئيس الوزراء، حيدر العبادي، للتشكيلة الوزارية الجديدة التي اقترحها، إلى (اليوم) الخميس.

وبدأ عشرات النواب الاعتصام في قاعة اجتماعات مجلس النواب، إثر إعلان رئيس المجلس تأجيل جلسة تصويت على قائمة تضم 14 مرشحا إلى الحكومة قدمها العبادي بالاتفاق مع الكتل الكبيرة. ويعتبر المعتصمون أن هذه القائمة فيها «محاباة» للأحزاب السياسية.

ويطالب هؤلاء بالتصويت على قائمة مرشحين كان قدمها العبادي الأسبوع الماضي وتتألف من 16 من التكنوقراط والمستقلين والأكاديميين، لكنه اضطر للتراجع عنها تحت ضغط الأحزاب السياسية.

وفي ردود الأفعال على تمرد النواب، خرجت تظاهرة أمس في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد تأييدا للاعتصام. وانتشرت القوات الأمنية قرب التظاهرة وقطعت الطرق المؤدية إليها ضمن إجراءاتها الأمنية. كما نظمت مجاميع من المواطنين والناشطين المدنيين في عدة محافظات، منها البصرة وميسان، اعتصاماً للمطالبة بتغيير الرئاسات الثلاث وتأييد مبادرة اعتصام النواب في مبنى البرلمان.

وقدّم العبادي، الثلاثاء، تشكيلة وزارية جديدة تضم مرشحين من الكتل السياسية، بخلاف الاتفاق الذي تبناه مقتدى الصدر (رئيس التيار الصدري) وأحزاب سياسية أخرى بتشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن متناول الكتل السياسية.

ويأتي كل هذا على خلفية أزمة سياسية حادة بين مطالبين بالإصلاح وقوى سياسية نافذة مهيمنة تتمسك بالامتيازات وتقاسم المصالح في بلد أنهكته الصراعات والاقتصاد المتعثر. ويسعى رئيس الوزراء، العبادي الى إجراء تغيير حكومي من خلال تسمية وزراء تكنوقراط مستقلين أكاديميين بدلا من أغلبية وزراء حكومته الحاليين المرتبطين بأحزاب سياسية، وهو الأمر الذي تعارضه الأحزاب المتمسكة بسيطرتها على البلاد.

وفي الظاهر والعلن، تؤكد الكتل السياسية أنها تختار المرشحين إلى الحكومة بهدف تنفيذ هذه الإصلاحات المطلوبة بشدة. لكنها في الواقع تفرض مرشحين موالين لها لضمان حصتها في المواقع السيادية والرئيسية في البلاد.

الحياة: بدء انتشار لجان المراقبة المحلية في اليمن

كتبت الحياة: تبادلت القوات الموالية للحكومة اليمنية ومسلحي جماعة الحوثي الاتهامات بخرق الهدنة في يومها الثالث في جبهات مأرب والجوف وتعز، في وقت أفادت مصادر ميدانية بأن أعضاء اللجان المحلية المؤلفة من طرفي النزاع لمراقبة وقف النار، بإشراف الأمم المتحدة، بدأت أمس انتشارها على خطوط التماس.

في غضون ذلك، أبدى رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر تفاؤله بنجاح مفاوضات الكويت المرتقبة الأسبوع المقبل بين الحكومة والحوثيين، مؤكداً «إبلاغ الوفد الحكومي التعاطي الإيجابي في المشاورات من أجل تحقيق السلام والاستقرار». وقال بن دغر أثناء لقائه أمس في الرياض السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر، إن لدى حكومته أملاً كبيراً في نجاح المشاورات، مضيفاً أن «السلام لن يتحقق إلا إذا تم نزع السلاح من الميليشيا وأن يكون ملكاً للدولة». كما أشار إلى حرص الحكومة على إنجاح الهدنة الحالية، قائلاً «إن التوجيهات صدرت للوحدات العسكرية والمحافظين بضبط النفس في كل الظروف والأحوال»، إلا أنه اشترط لنجاحها أن يتجاوب معها الحوثيون بـ «إيجابية».

وعلمت «الحياة» من مصادر ميدانية، أن اللجان المحلية لمراقبة وقف النار وصلت أمس إلى تعز وبدأت الانتشار على جبهات القتال، خصوصاً في جبهة مأرب في ظل هدوء نسبي للمواجهات.

وأفادت مصادر الجيش والمقاومة، بأن الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح استمرت أمس في ارتكاب عشرات الخروقات في تعز ومأرب والجوف وجبهة نهم. مشيرة إلى صد هجمات للمتمردين في مديرية المتون في الجوف وفي «جبال هيلان» في مديرية صرواح غرب مأرب، وفي جبهة نهم عند المدخل الشمالي الشرقي لصنعاء.

وقال المتحدث باسم المقاومة الشعبية عبدالله الشندقي، إن الحوثيين وقوات موالية لصالح شنوا ثلاث هجمات على مواقع للمقاومة والجيش الوطني في مديرية نهم صنعاء. وأكد أن الهجمات أسفرت عن مقتل أركان حرب اللواء (314 مدرع) العميد زيد الحوري وعدد من أفراد الجيش والمقاومة، إضافة إلى إصابة آخرين. وأوضح الشندقي أن هجمات الحوثيين وقوات صالح استهدفت مناطق «حريم نهم، وبيت الهداني، العياني» مستخدمين مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وذلك بعد تعرض تلك المناطق لقصف مدفعي عنيف.

البيان: إغلاق مقر «إخوان» الأردن بالشمع الأحمر

كتبت البيان: أغلقت الأجهزة الأمنية الأردنية، أمس، مقر جماعة الإخوان المسلمين في عمّان بالشمع الأحمر، باعتبارها غير مرخصة وتعمل في المملكة بشكل غير قانوني.

وبهذه الخطوة، غير المسبوقة، تكون الدولة الأردنية خطت خطوة إلى الأمام في اعتبار الجماعة محظورة أمنياً وسياسياً، بعد أن كانت تحولت إلى جماعة غير مرخصة منذ شهور.

ورغم أن الحكومة لم تعلن عن ذلك صراحة، ولم تتخذ أي إجراء أمني بحق المنتسبين إلى الجماعة، لكن الكثير من المراقبين يؤكدون أن مسألة حظر الجماعة مسألة وقت. ويتزامن إغلاق مقر الجماعة مع إعلانها تنظيم انتخابات مجلس الشورى، في تحد لأجهزة الدولة.

الخليج: 400 قاصر فلسطيني بينهم 16 فتاة في معتقلات الكيان.. الاحتلال يعزز قواته في الضفةو يعتدي على أسرى «نفحة»

كتبت الخليج: أصيب عدد من الأسرى الفلسطينيين جراء إلقاء قنابل غاز داخل معتقل «نفحة» الواقع في صحراء النقب، بعد اقتحام سلطات مصلحة المعتقلات عدداً من الأقسام التابعة للمعتقل، وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع في تصريح صحفي إن القوات «الإسرائيلية» قامت باقتحام اقسام المعتقل، وأطلقت عدداً من قنابل الغاز، ما أدى إلى إصابة عدد من الأسرى الذين يرفضون السياسة التعسفية «الإسرائيلية» وتعاملها مع الأسرى داخل المعتقلات، وأشار إلى أن المصابين من الأسرى الفلسطينيين نقلوا إلى مستشفى «سوروكا «الإسرائيلي»، فيما اعتقل الاحتلال 17 فلسطينياً من أنحاء الضفة الغربية.

وقال ضابط رفيع فيما يسمى بقيادة المنطقة الوسطى التابعة لقوات الاحتلال، إن قواته ستنشر كتيبتين إضافيتين في الضفة الغربية لتعزيز تواجدها بمناسبة عيد الفصح اليهودي، وفي ظل وجود ما أسماه بإنذارات تحذر من وقوع عمليات فلسطينية. ووصف الضابط المذكور فترة الهدوء الحالي ب«هدوء غير مستقر»، وزعم «نحتاج إلى وقت طويل «لتنظيف» المنطقة من التحريض الذي تصاعد كثيراً خلال الأشهر الماضية.

واعتقلت قوات الاحتلال 17 فلسطينياً من عدة مناطق في الضفة الغربية. وذكر بيان لنادي الأسير الفلسطيني أن قوات الاحتلال اقتحمت مدن الخليل وبيت لحم وطولكرم ونابلس وأحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة وسط إطلاق نار كثيف واعتقلت 17 فلسطينياً.

في الأثناء قالت «هيئة شؤون الأسرى والمحررين» التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية إن سياسة التنكيل والاعتداء على الأسرى القاصرين منذ لحظة اعتقالهم على يد جنود الاحتلال «الإسرائيلي» هي سياسة مستمرة ومتواصلة، ولم تتوقف رغم التنديد الدولي باعتقالهم، وتعريضهم للتعذيب، والمعاملة المهينة، في حين يبلغ عدد القصر في معتقلات الاحتلال 400 قاصر، موزعون على معتقلي «مجدو»، و«عوفر»، من بينهم 16 فتاة موجودات في معتقل «هشارون».

وذكرت محامية الهيئة هبة مصالحة في بيان صحفي أمس، عقب زيارتها عدداً من القاصرين في معتقل «مجدو»، أنهم أدلوا بشهادات عن تعرضهم لضرب وحشي وتعسفي خلال عملية اعتقالهم وقبل توجيه أية تهمة لهم، ووصولهم إلى مراكز اعتقال رسمية. ونقلت المحامية مصالحة عن الأسير القاصر أمير هاشم عصعوص (17 عاماً)، من جنين، ومعتقل منذ الحادي عشر من مارس/‏آذار الماضي، أفاد بأنه تعرض للضرب، والدعس، وسرقة نقوده. وأشار عصعوص إلى أن عدداً من جنود الاحتلال انهالوا عليه بالضرب المبرح بأيديهم وأرجلهم، وأحدهم انهال عليه بالضرب بسلاحه على رأسه من الخلف أثناء اعتقاله، وأوقعوه أرضاً، وداسوا على بطنه بأحذيتهم، ثم جروه، وأدخلوه لسيارة «الجيب» العسكرية. وأكد «أن هؤلاء الجنود استمروا بضربه داخل الجيب بأيديهم، وأسلحتهم، وقام أحدهم بتمزيق بنطاله كلياً، وأخذ هويته، وسرق منها 230 شيكلاً (الدولار يعادل 3.8 شيكل)».

وتابع عصعوص شهادته، وقال: «أنزلوني في معسكر جيش، وفتشوني، وأجروا لي فحصاً طبياً، وقيّدوا يديّ وعصبوا عينيّ، ثم نُقلت إلى معتقل «حوارة» لليلة واحدة، وفي الصباح إلى معتقل «مجدو»، وعند دخولي للمعتقل، تم تفتيشي تفتيشاً عارياً، ثم أدخلوني لقسم الأشبال».

في الأثناء، يخوض الأسير الفلسطيني سامي جنازرة إضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم الأربعين على التوالي في معتقلات الاحتلال احتجاجاً على اعتقاله الإداري، حسبما أعلنت «هيئة الأسرى والمحررين» التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

ونقل محامي الهيئة معتز شقيرات عن الأسير جنازرة من سكان مخيم الفوار قضاء محافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، أثناء زيارته في عزل معتقل «النقب»، أنه يعاني أوجاعاً في الكلى ومختلف أنحاء جسده، ولا يقوى على الحركة والسير، كما أنه يتناول الماء فقط من دون أي مدعمات أخرى.