assad wafed

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين: استقبل أعضاء الأمانة العامة لاتحاد الجاليات الفلسطينية في الشتات.. الرئيس الأسد: اختيار دمشق مقراً لمؤتمركم يحمل تقديراً لمواقف سورية ودورها المحوري في دعم القضية الفلسطينية

كتبت تشرين: استقبل السيد الرئيس بشار الأسد أمس أعضاء الأمانة العامة لاتحاد الجاليات الفلسطينية في الشتات بأوروبا برئاسة الدكتور راضي الشعيبي رئيس الأمانة العامة للاتحاد الذين اختتموا أمس الأول أعمال مؤتمرهم العام بدار الأسد للثقافة والفنون في دمشق.

وأكد الرئيس الأسد خلال اللقاء أن اختيار الأمانة العامة دمشق لتكون مقر انعقاد مؤتمرها العام على الرغم من الظروف التي تمر بها سورية والمنطقة يحمل في طياته العديد من المضامين أهمها تقدير الفلسطينيين لمواقف سورية ودورها المحوري في دعم القضية الفلسطينية، ويشير من ناحية أخرى إلى استمرار الشعب السوري بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني مهما كانت التحديات، لافتاً إلى أن المتضرر الأكبر من الأحداث التي تشهدها الساحة العربية منذ عدة سنوات هو القضية الفلسطينية.

وشدد الرئيس الأسد على الدور الريادي لاتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا بشرح القضايا العربية ومخاطر السياسات الغربية على المنطقة والعالم، مؤكداً دعم سورية لمثل هذه الاتحادات والتجمعات التي تعبّر عن وجدان الشارع الفلسطيني والعربي المتمسك بحقوقه العادلة.

وعبّر أعضاء الأمانة عن شكرهم لسورية لمواقفها الداعمة للشعب الفلسطيني، مشددين على أن الفلسطينيين سيبقون أوفياء لسورية التي قدمت الكثير من التضحيات لدعم قضيتهم.

واعتبروا أن الحرب التي يواجهها الشعب السوري هي بسبب مواقفه القومية والعروبية، مؤكدين أن الشعب الفلسطيني يدعم سورية وهو يرى في صمودها انتصاراً للقضية الفلسطينية والحقوق العربية.

وكان اتحاد الجاليات الفلسطينية في الشتات بأوروبا قد اختتم أعمال مؤتمره العام الثالث ببيان أكد فيه الدعم اللامحدود لسورية شعباً وجيشاً وقائداً والرفض التام للتدخل في شؤونها أو التعرض لوحدة أراضيها وشعبها.

الاتحاد: اليزيديون يشتكون نقص المعونات الشتوية والأمم المتحدة تتوقع وصول الآلاف من كركوك... 2,1 مليون نازح عراقي تحت رحمة الصقيع

كتبت الاتحاد: أعلنت منظمات إنسانية أمس، أن أكثر من مليوني شخص نزحوا بسبب أعمال العنف في العراق، محذرة من تفاقم أوضاعهم مع بدء تساقط الثلوج في إقليم كردستان العراق الذي يستضيف القسم الأكبر منهم. واشتكى آلاف اليزيديين النازحين في مخيم «خانكي» في مدينة دهوك شمال العراق، من عدم وصول أي معونات إليهم ليستعينوا بها على اتقاء برد وأمطار فصل الشتاء. في حين قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إنها تحتاج أكثر من 4 تريليونات دينار (3,448 مليار دولار) لمساعدة النازحين في عموم المحافظات في 2015، ولم تحصل سوى على ربعها.

وحذرت بعثة الأمم المتحدة في العراق من أن هؤلاء النازحين البالغ عددهم 2,1 مليون نسمة والذين نزحوا عن ديارهم في موجات عنف متتالية بدأت مطلع عام 2014 وتزايدت وتيرتها منذ الهجوم الذي شنه تنظيم «داعش» مطلع يونيو الماضي، يواجهون صعوبة في تحمل صقيع الشتاء. وأضافت البعثة الأممية أن آلافا آخرين يواصلون الفرار من ديارهم، ولا سيما في منطقة كركوك.

وقالت «هناك حاجة ملحة إلى مزيد من المنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين في كركوك». ولفتت إلى أن الثلج بدأ يتساقط في بعض مناطق محافظة دهوك في شمال غرب كردستان حيث العدد الأكبر من النازحين. وحذرت الأمم المتحدة في تقرير من «تداعيات خطرة على صحة النازحين خلال فصل الشتاء بسبب نقص الملاجئ المناسبة والعزل الحراري».

وبحسب منظمة «عمل ضد الجوع» غير الحكومية، فإن اللاجئين العراقيين يعيشون غالبا في ظروف بائسة على الطرقات أو في مخيمات أو مبان قيد الإنشاء، مطالبة بتكثيف فوري للجهود التي أطلقتها الأمم المتحدة لمساعدتهم في فصل الشتاء.

وفي الوقت الحالي لا يزال البرنامج الذي أطلقته الأمم المتحدة لهذه الغاية بحاجة إلى 173 مليون دولار، علماً بأنه واحد من عدة برامج وضعتها المنظمة الدولية لمساعدة المتضررين من النزاع في سوريا والعراق.

وفي نفس الشأن اشتكى آلاف اليزيديين النازحين إلى مخيم «خانكي» في مدينة دهوك الكردية بشمال البلد، من عدم وصول أي معونات إليهم ليستعينوا بها على اتقاء برد وأمطار فصل الشتاء. ومع بداية فصل الشتاء يحتاج النازحون سكان المخيم إلى مدافئ ووقود وأغطية وملابس ثقيلة وقماش من البلاستيك لتغطية الخيام اتقاء للبرد ومياه الأمطار.

القدس العربي: إسرائيل تسبق فلسطين إلى «الجنايات الدولية» ورئيسها يدعو الدول العربية لتعويض يهودها... حمّلت عباس مسؤولية «جرائم حرب»

كتبت القدس العربي: بينما لا تزال السلطة الفلسطينية تلوح بالتهديد بالانضمام إلى اتفاق روما، مدخلها إلى محكمة الجنايات الدولية، لمحاكمة مجرمي الحرب من قادة إسرائيل السياسيين والعسكريين، اتخذت إسرائيل خطوة استباقية ورفعت شكوى ضد الرئيس محمود عباس بتهمة ارتكاب ما وصفتها بـ «جرائم حرب» ضد إلإسرائيليين.

في غضون ذلك عادت مجددا إلى المطالبة بتعويض اليهود العرب الذين اختاروا العيش في إسرائيل عن الأملاك التي خلفوها وراءهم.

فقد تقدم المركز القانوني لإسرائيل «شورات هادين»، بشكوى ضد الرئيس عباس، إلى محكمة الجنايات الدولية مدعيا أن «الرئيس الفلسطيني يمكن أن يحاكم في لاهاي على الصواريخ التي اطلقت»على مدن إسرائيلية أثناء حرب غزة الصيف الماضي، وتجعل عباس شخصيا مسؤولا قانونيا عن الأعمال الإجرامية للمجموعات».

وادعت رئيسة المركز، المحامية نيتسانا دارشان-لايتنر، أن عباس وهو ‘قائد فتح يمكن أن يحاكم في المحكمة الجنائية الدولية لأنه مواطن أردني والأردن عضو حالياً في المحكمة الجنائية الدولية، وأن المحكمة الجنائية الدولية لديها الصلاحية لممارسة سلطتها القضائية على جميع الأعمال المرتكبة من قبل مواطن لأحد الأعضاء، وأن عباس يتوجب أن يتم التحري عنه ومحاكمته على تلك الهجمات بالصواريخ ضد إسرائيل».

وتزعم الشكوى أن الرئيس «عباس كان يقود ويأمر حركة فتح خلال حرب الصيف مع إسرائيل التي اطلق خلالها الإرهابيون من الحركة ومقرهم غزة صواريخ عديدة على مراكز السكان الإسرائيليين، مستهدفين مدنيين بأسلحة قاتلة، ما يشكل جريمة حرب حسب القانون الدولي». وحسب الادعاء فإن «عباس مسؤول قانونيا عن أفعال تلك المنظمات لأنه مسؤولهم الأعلى والذي يمثل القيادة والسيطرة عليهم».

إلى ذلك دعا الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين دولا عربية إلى دفع تعويضات ليهود زعم أنهم أجبروا على ترك هذه الدول. ولأول مرة أقيمت في إسرائيل مراسم لتخليد ذكرى طرد اليهود من الدول العربية تحت عنوان «يوم طرد وتشريد اليهود من الدول العربية وإيران».

وقال ريفلين، في الاحتفال الذي نظم في مقر إقامته في القدس الغربية،»يجب أن تسرد هذه القصة في مضامين الجهاز التربوي في الإعلام، في الأروقة الثقافية، وفي مؤسسات الدولة الرسمية، وينبغي أن تسمع قصتهم في الأوساط العالمية، من أجل تصحيح الغبن التاريخي وضمان تعويضات مالية».

وأضاف كما جاء في نص الكلمة التي تلقت وكالة «الأناضول» التركية نسخة عنها «حتى اليوم فإن طهران وبغداد وصنعاء وطرابلس، ما زالت أماكن ممنوعة على اليهود الإسرائيليين، والكنوز الثقافية والممتلكات هناك دمرت وسرقت أكثر من مرة على يد أنظمة الكراهية».

وتابع ريفلين «يوم الخروج من الدول العربية وإيران هو فرصة لتطبيق العدالة التاريخية، من خلال نظرة معتدلة جديدة، لا تتجاهل مشاكل الماضي».

ولم يحدد ريفلين قيمة هذه التعويضات التي تطالب إسرائيل الدول العربية وإيران بدفعها.

الحياة: واشنطن تقنع فصائل سنية بفكرة «الحرس الوطني»

كتبت الحياة: علمت «الحياة» من مصدر موثوق فيه أن شيوخ العشائر والفصائل المسلحة، في شمال العراق وغربه، سيشرفون على عملية تطوع أبناء المحافظات التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» في تشكيلات «الحرس الوطني»، من دون الأخذ في الاعتبار قواعد اجتثاث البعث واستبعاد الضباط في الجيش السابق.

الى ذلك، استكملت هيئة «المساءلة والعدالة» التعديلات على قانونها، بما يسمح لفئات جديدة من عناصر البعث بتولي وظائف عامة، والحصول على رواتب تقاعدية، وتم إطلاع المرجعية الدينية في النجف على هذه التعديلات.

وأكد كامل المحمدي، أحد شيوخ عشائر الأنبار، أن «الوفد الذي يزور الولايات المتحدة، ممثلاً المدن السنية، ويضم زعماء عشائر وممثلي فصائل مسلحة ومسؤولين حكوميين، ما زال يبحث في الولايات المتحدة طرق مواجهة داعش». وأضاف أن «عدداً من الفصائل المسلحة البارزة (لم يسمها) وافقت على فكرة تشكيل الحرس الوطني، والانضمام إليه شرط أن يشرف على المتطوعين رؤساء هذه الفصائل وزعماء عشائر، لتلافي تطوع من لا يحظى بدعم محلي».

ولفت إلى أن «الولايات المتحدة اقتنعت بأن تحالفها ضد داعش لن يكون فاعلاً من دون الحوار مع الفصائل المسلحة التي تمتلك خبرة ومعرفة ديموغرافية بالمناطق التي يسيطر عليها التنظيم، كما أنها تحظى بقبول شعبي، ولم تبايع الدولة الإسلامية وتدفع يومياً ثمن هذا الموقف».

ومن أبرز هذه الفصائل، وقد تم تمثيلها مباشرة أو بشكل غير مباشر في الوفد إلى واشنطن «الجيش الإسلامي»، و «جيش المجاهدين» و «جيش الراشدين»، و «كتائب ثورة العشرين»، و «حماس/ العراق» و «ثوار العشائر»، و «جيش النقشبندية».

وأكد المحمدي أن «عناصر الحرس الوطني لن يخضعوا لقانون اجتثاث البعث ولا لاستبعاد الضباط الكبار في الجيش السابق، بل سيكون لهؤلاء دور أساسي في تشكيل هذه القوات». وأشار إلى أن «غالبية عشائر الأنبار وفصائلها وسكانها متفقون على أن بقاء الأوضاع الأمنية على حالها سيفسح المجال أمام دخول الفصائل الشيعية الى المحافظة. وهذا خط أحمر».

من جهة أخرى، قال مصدر سياسي لـ «الحياة» إن مسودة التعديلات على قانون اجتثاث البعث «اكتملت وتم رفعها الى مجلس الوزراء الذي سيناقشها اليوم، وابرز ما تتضمنه السماح لفئات جديدة من عناصر الحزب السابق بتولي الوظائف والمناصب الحكومية».

وأضاف أن «التعديلات تتضمن أيضاً منح رواتب تقاعدية مجزية لفئات في الحزب، وإلغاء قرارات حجز أموال بعض الفئات وأملاكها، وتشكيل لجان قضائية جديدة للمساعدة في إنجاز هذا الأمر».

وكشف المصدر عن أن المرجع الديني الأعلى علي السيستاني اطلع على التعديلات، إضافة إلى كبار القادة السياسيين، بينهم رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ونائباه إياد علاوي ونوري المالكي.

ولكن ائتلاف «الوطنية» الذي يتزعمه علاوي، طالب أمس في بيان «مجلس الوزراء والبرلمان بعدم تمرير التعديلات الجديدة من دون توافق، لأن طابعها سياسي وستؤدي إلى مزيد من التوتر».

من جهة ثانية قرر رئيس الوزراء حيدر العبادي أمس اعفاء 24 من كبار مسؤولي وزارة الداخلية، في اطار محاولاته لاصلاح القوات المسلحة، حسب ما اعلن مكتبه.

واوضح مكتب العبادي في بيان ان «مسؤولين جدداً تم تعيينهم في اطار الحركة التي تهدف الى اصلاح جهاز الامن وتحسين فعاليته في محاربة الارهاب».

وكان العبادي فكك مكتب القائد العام الذي أسسه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي لكي يمارس سيطرته الفعلية على وزراتي الداخلية والدفاع.

البيان: «البيشمركة» حرّرت 8 قرى من قبضة التنظيم في الموصل... نيران القوات العراقية والتحالف تدمي «داعش»

كتبت البيان: حققت قوات البيشمركة الكردية تقدماً ميدانياً كبيراً باستعادتها السيطرة على تسع قرى من أصل 15 كان تنظيم داعش استولى عليها في محافظة الموصل، وسقط العشرات من عناصر التنظيم بين قتيل وجريح إثر قصف جوي للتحالف الدولي على أربعة مواقع شمالي العراق.

في حين أحبطت القوات العراقية محاولة لـ «داعش» السيطرة على منفذ الوليد الحدودي غرب محافظة الأنبار، وقتلت 12 مسلّحاً من التنظيم الإرهابي في بعقوبة.

وأفاد مصدر محلي في محافظة نينوى أن قوات البيشمركة وبغطاء جوي من التحالف الدولي، تمكنت من تحرير خمس قرى في ناحية القيارة، جنوب الموصل، في وقت أشارت وسائل إعلام إلى تحرير تسع قرى في قضاء مخمور جنوب المحافظة.

وقال المصدر إنّ قوات البيشمركة وبغطاء جوي من التحالف الدولي، تمكنت خلال معارك انطلقت، منذ ليلة الأحد، وحتى فجر أمس، من تحرير الساحل الأيسر من ناحية القيارة (جنوب الموصل). وأضاف أنّ المناطق والقرى التي تحرّرت من الساحل الأيسر هي: تل الشعير، دويزات تحتاني، دويزات فوقاني، السلطان عبدالله، العوسجة.

وبينما بثت وسائل الإعلام لقطات تلفزيونية مباشرة، تظهر انتشار قوات البيشمركة في تلك المناطق، أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك بأن العشرات من عناصر تنظيم «داعش» سقطوا بين قتيل وجريح إثر قصف جوي للتحالف الدولي على أربعة مواقع للتنظيم جنوب غربي المدينة.

وقال المصدر الأمني العراقي إن طيران التحالف الدولي شن غارات جوية على أربعة مواقع للتنظيم في منطقة ملا عبدالله (35 كيلومتراً جنوب غربي كركوك». وأضاف أن «القصف أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بصفوف التنظيم.

وفي سياق آخر، أفاد مصدر أمني في محافظة كركوك بأن خمسة من عناصر التنظيم قتلوا بانفجار عبوة ناسفة جنوب غربي المحافظة.

الشرق الأوسط: اجتماعات ليبية سرية في القاهرة لسحب الدعم من الميليشيات.. {الشرق الأوسط} شهدت لقاء ضم داعمين لـ «فجر ليبيا» ومسؤولاً من نظام القذافي.. ومستقبل حفتر مصدر خلاف

كتبت الشرق الأوسط: يعقد فرقاء ليبيون لقاءات سرية في القاهرة لعزل جماعة الإخوان التي تقود ميليشيات مسلحة أبرزها «فجر ليبيا» التي تسيطر على العاصمة طرابلس، و«أنصار الشريعة» في بنغازي ودرنة. وعكست وثائق سرية، اطلعت «الشرق الأوسط» على جانب منها، غضبا لدى عدد من كبار الداعمين لميليشيا «فجر ليبيا»، على «الإخوان»، قائلين إن الجماعة تستغل «الثوار» لتحقيق مصالحها الخاصة.

وفي اجتماعات، شهدت «الشرق الأوسط» أحدها، التقى وفدٌ ليبي، يضم 3 رجال أعمال يدعمون «فجر ليبيا»، مع شخصيات سياسية ليبية مقيمة في العاصمة المصرية، بينهم مسؤول سابق في نظام القذافي، وآخرون محسوبون على «ثورة فبراير» والبرلمان، ممن اضطروا للعيش في المنفى هربا من تهديدات المتشددين.

وانتهى اللقاء الذي عقد في شرق القاهرة، بالاتفاق على العمل من أجل «كسر شوكة المتطرفين»، والاتجاه لـ«العمل من داخل البرلمان كسلطة شرعية، وليس من خارجه كما يريد الإخوان وحلفاؤهم»، مع محاولة الفصل بين قوات «الثوار الحقيقيين» وقادة «الجماعات المتطرفة» التي ترفض التداول السلمي للسلطة. ودار خلاف بشأن مستقبل اللواء حفتر وكيف أن استمراره في قيادة «عملية الكرامة» يمكن أن يعرقل انخراط المعتدلين الفاعلين، خصوصا بمصراتة، في المفاوضات المقترحة، سواء داخل ليبيا أو في إحدى دول الجوار، مثل الجزائر.

الخليج: تظاهرات محدودة في الجامعات و”تمرد” تطالب بمحاكمات ثورية... أحزاب مصرية تهدد بالانسحاب من 30” يونيو” بعد تبرئة مبارك

كتبت الخليج: هددت أحزاب التيار المدني الديمقراطي بالانسحاب من تحالف 30 يونيو، وذلك حال تسليم الثورة مرة أخرى لنظام مبارك، وشدد ائتلاف التيار المدني على ضرورة تفعيل قانون الغدر وحماية الثورة من قبل السلطة التنفيذية برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأعلن عن تدشين حملة شعبية بعنون "حاكموهم"، لإجراء محاكمة جادة لرموز نظام مبارك .

وقال محمد سامي رئيس حزب الكرامة في بيان صادر عن التحالف أمام مؤتمر صحفي أمس إن التيار الديمقراطي يرفض إهدار دماء وحقوق الشهداء والمصابين، وكذلك إهدار المحاسبة على ثلاثين عاماً بجرائم فساد سياسية . وشدد على أن نظام مبارك تحالف ضد العدالة وانحاز إلى جانب الفساد والاستبداد . وأعلن أن التيار الديمقراطي سيدشن حملة شعبية بعنوان "حاكموهم"، لإجراء محكمة جادة لتلك الرموز .

ومن جانبه قال حمدين صباحي مؤسس التيار الديمقراطي، إن الحكم بالبراءة على مبارك يوم أسود في تاريخ مصر، وقال إذا كنا قد دخلنا في تحالف 30 يونيو للتخلص من حكم الرئيس المعزول محمد مرسي فنحن غير مستعدين للاستمرار في تحالف يسلم الثورة مرة أخرى لنظام مبارك، فيما قالت الدكتورة هالة شكر الله رئيس حزب الدستور إن أحزاب التيار الديمقراطي أصيبت بالغضب إزاء براءة مبارك، وإنها تتابع ما يحدث خلال الأيام المقبلة .

وطالب حزب الحركة الشعبية العربية "تمرد" (تحت التأسيس) في بيان بإعادة محاكمة نظامي مبارك، بأكمله، وجماعة الإخوان، والرئيس السابق محمد مرسي، أمام محاكم ثورية، "بعيدة عن القضاء المصري التقليدي، وعن قضاة مصر الطبيعيين" .

من جهة أخرى، شهدت الجامعات المصرية مظاهرات محدودة، أمس، وتمكن رجال الأمن من فض مظاهرة لطالبات جامعة الأزهر اللائي أطلقن الألعاب النارية والشماريخ . وفي جامعة القاهرة تظاهر عدد محدود من الطلاب، مطالبين بإعادة محاكمة مبارك وعودة زملائهم المفصولين . وقررت جامعة الزقازيق برئاسة الدكتور أشرف الشيمي فصل 3 طالبات من أعضاء جماعة الإخوان لمدة عام دراسي بعد إحالتهن للتأديب، وذلك لاشتراكهن في المظاهرات وترديد هتافات مناهضة للجيش والشرطة، ومحاولة إثارة الشغب والفوضى ضد النظام . وفي جامعة الإسكندرية نظم طلاب أسرة "بناء" الإخوانية معرض صور بساحة كلية الآداب تحت شعار استنكار براءة الفرعون . وقام الطلاب بعمل جدارية ورقية لاستطلاع رأي الطلاب بشأن حكم البراءة . ودعا الطلاب إلى ضرورة إعادة محاكمة مبارك، فيما فرضت قوات الأمن طوقاً أمنياً على محيط الجامعة تحسباً لخروج مظاهرات . وفي جامعة المنصورة تظاهر العشرات من الطلاب للتنديد ببراءة مبارك وحبيب العادلي ومعاونيه .