Get Adobe Flash player

 

ردود مباشرة من قبل فريق عمل الرئيس الأميركي على الانتقادات التي وُجِّهت إلى قرار أوباما من قبل خصومه الجمهوريين واللوبي الكوبي الأميركي الذي يتخذ من ولاية فلوريدا التي تبعد 150 كيلومتراً عن الجزيرة الثائرة، مقرّاً له. فالسيناتور الجمهوري ماركو روبيو، وهو أميركي من أصل كوبيّ، هاجر والداه إلى الولايات المتحدة منذ حوالى خمسين سنة، وقال: «لقد أعطى أوباما الحكومة الكوبية ما تريده، لكنه لم يحصل على ضمانات في شأن حقوق الإنسان والديمقراطية».

Read more: كوبا: اللوبي المعارض وانتهاء الصلاحية  عامر نعيم الياس

 

كانت أمس ليلة البلور الثانية في اوروبا. ليس في الليل وانما في النهار؛ ليس بالعنف وانما بالكلمات؛ ليس بتخريب الكنس وضرب اليهود وانما بسحق جميع الكلمات الرفيعة التي هي «أبداً». من جانبي المتراس سعوا باتجاه الانفجار المقلق والاكثر ايلاما.

Read more: ليلة البلور الثانية في القارة العجوز: دان مرغليت

 

لم يتوقف الساسة الأميركيون، طول العقدين الماضيين في اعقاب تفكك الاتحاد السوفياتي،عن الحديث بان النظام الرأسمالي الأميركي من جميع النواحي،الديمقراطية والحرية والمساواة والاقتصاد ومنظومة القيم والاخلاق الأميركية، هو المثال الذي يجب أن يسود في العالم، وعلى جميع الدول الاقتداء به وتطبيقه، وراحت الادارات الأميركية تعطي لنفسها حق اخضاع الدول والشعوب التي ترفض الانصياع للقيم الأميركية أو بالأحرى للنموذج الأميركي، بذريعة أنها قاصرة وتحتاج إلى من يرشدها ويعلمها كيفية ممارسة الديمقراطية واحترام حقوق الانسان

Read more: أميركا والاستمرار في حديث القيم  حسين عطوي

 

فيضان الأزمات الدبلوماسية الذي أغرق نشرات الاخبار أمس كان تزامن صدف. لم تكن هناك يد واحدة موجهة أو علاقة بين اجتماع الدول الموقعة على وثيقة جنيف، واعطاء القرار لمحكمة العدل في الاتحاد الاوروبي بخصوص حماس، والتصويت في البرلمان الاوروبي حول تأييد الاعتراف بالدولة الفلسطينية ونية الفلسطينيين وضع مشروع قرار على مجلس الأمن لانهاء الاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية في غضون عامين.

Read more: ضعيف أمام حماس قوي أمام أوروبا: براك ربيد

 

في قرارين مختلفين- تشريعي وقضائي-، قضت هيئتان أوروبيتان اليوم، بالشأن الفلسطيني، أحدهما: الصادر عن البرلمان الأوروبي لصالح السلطة الفلسطينية، والذي يدعم مشروع الاعتراف بالدولة الفلسطينية في مجلس الأمن، والثاني: الذي صدر عن محكمة العدل الأوروبية لحقوق الإنسان، وكان لصالح حركة حماس، والذي أمر بشطب الحركة عن قوائم الإرهاب، ما أديّا للوهلة الأولى لدى كل من الطرفين الفلسطينيين السلطة وحماس، إلى اعتبارهما إنجازاً مهمّاً، ولو أنهما غير مفيدين كفايةً، ولا يرقيان للطموحات الفلسطينية المسجلة لديهم، فعلاوةً على أنهما غير مُلزمين، سواء أمام مجلس الأمن أو أمام حكومات الدول الأوروبية أيضاً، فإن البرلمان الأوروبي، قد لجأ إلى تغيّر الصيغة الأصلية لقراره - سعياً إلى تمريره- والتي تدعو صراحة وبشكلٍ مباشرٍ إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67، حيث أتت الصيغة المُخففة، بأن الاتحاد الأوروبي يدعم (مبدئياً) الاعتراف بالدولة الفلسطينية وحل الدولتين، عبر المفاوضات ومحادثات السلام، وهو الأمر الذي لا يديم السرور بكامله لدى الفلسطينيين

Read more: ​براءة حماس مع وقف التنفيذ !  د. عادل محمد الأسطل