Get Adobe Flash player

 

                

لم يتحدث «حزب الله» بعد. الصمت ميزة كل قيادييه منذ الغارة الإسرائيلية التي أوقعت ستة شهداء في الجولان المحرر. ما يزال رد الحزب محصوراً ببيانين مقتضبين، الأول أكد فيه حصول الاستهداف، وهو ما فُسّر على أنه «اعتراف ووعيد»، والثاني نعى فيه شهداءه. وسائل الإعلام وقياديو العدو تكفلوا بملء الفراغ. جزموا أن الرد آت لا محالة.. وتركوا، بطبيعة الحال، للحزب تحديد المكان والزمان. جل ما استطاعوا فعله هو طمأنة قاطني مستوطنات الشمال أن الرد لن يكون سريعاً ولا داعي لفتح الملاجئ.

Read more: اعتداء الجولان: خط أحمر ترسمه إسرائيل وتمحوه المقاومة  إيلي الفرزلي

 

أعادت الأحداث الأخيرة إلى الواجهة من جديد المقولة التي أطلقها الكاتب الأميركي «صموئيل هنتيغتون» في كتابه «صراع الحضارات» والذي كرّسه للحديث عن نبوءته حول تصادم الحضارات. في حينه ذهب كثير من المحللين إلى الاستنتاج أنّ هذا الكتاب عبارة عن مواكبة إيديولوجية لاختراع عدو جديد للحفاظ على التعبئة والعسكريتارية القائمة من الغرب منذ الحرب العالمية الثانية على خلفية معاداة الشيوعية، وبعد سقوط وتفكك الاتحاد السوفياتي وحلف وارسو ثمة حاجة ماسة إلى اختراع عدو جديد للحفاظ على التعبئة والعسكرة بالمستوى الذي كانت عليه في الحرب البادرة لخدمة مصالح الشركات، ولا سيما شركات التصنيع الحربي.

Read more: صراع الحضارات  حميدي العبدالله

 

لم يكن حزب الله المستهدف الأول بالغارة الإسرائيلية على مقاوميه في الجولان. صحيح أن ما قاله الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله، في مقابلته مع «الميادين»، سرَّع الاعتداء الإسرائيلي، لكن قتل ستة من أعضاء الحزب وقيادي عسكري إيراني في هذا التوقيت بالذات، له أسبابه الإيرانية الواضحة. وهذه أبرزها:

Read more: إسرائيل وإيران... تغيير قواعد اللعبة في سورية؟  سامي كليب 

 

ترابط الجبهات، مفهومٌ قامت عليه الاستراتيجية العسكرية الصهيونية منذ التوجه لإعلان الكيان الغاصب على أرض فلسطين، ولم يكن يوماً الأمر حاضراً في ذهنية الطرف المقابل أي الدول العربية، فالخلافات والارتباط بالغرب منعا تحقيق أي شكلٍ من أشكال الترابط الفاعل، لكن ما بعد آذار 2011 في سورية ليس كما قبله، وما بعد يوم أمس في القنيطرة يبدو أن لن يكون كما قبله. ردّت «تل أبيب» على الاستراتيجية الهجومية التي أعلن عنها السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله في مقابلته مع قناة «الميادين»، بهجوم استهدف كوادر مهمة من الحزب على الجبهة الشرقية التي باتت، بحسب الإعلام الصهيوني، «جبهة شمالية موحدة». والأمر لا يقف عند هذا الحدّ، فالسيد حسن أشار في مقابلته إلى وحدة الردّ ووحدة الجبهات. فالمحور المقاوم صار يتحرّك ككتلة واحدة متناسقة تارة بشكل جماعي وتارة أخرى في إطار لعبة تبادل الأدوار. والمعركة في سورية صارت الجبهة الأساس في إدارة المواجهة مع الكيان الصهيوني ومن ورائه الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

Read more: كيفية الردّ بين الاستنزاف والحرب  عامر نعيم الياس

 

انشغلت إسرائيل أمس، لليوم الثاني، في البحث في احتمالات الرد «المؤكد والمحتوم» لحزب الله على اعتداء القنيطرة وزمانه ومكانه وحجمه، وسط إجراءات وتدابير احترازية اعتمدها الجيش، من بينها منع المستوطنين من الاقتراب من الحدو

Read more: سيناريوات متعددّة في إسرائيل  يحيى دبوق