Get Adobe Flash player

 

تراهن مصر بقوة كبيرة على احتمال أن يسفر المؤتمر الاستثماري، الذي عقد في شرم الشيخ على امتداد ثلاثة أيام، عن توفير استثمارات كافية لإخراج الاقتصاد المصري مما يعاني منه من ركود يصل إلى حدود الأزمة. بل إنّ وزيراً مصرياً معنياً بالوضع الاقتصادي أكد أنّ مصر حصدت 175 مليار دولار استثمارات جراء عقد هذا المؤتمر. ولو صحّت توقعات هذا الوزير فإنّ هذا المبلغ من الاستثمارات، ليس كفيلاً فقط بإخراج الاقتصاد المصري مما يعاني منه، بل إنّ مصر عندها سوف تتحوّل إلى نمر اقتصادي على غرار نمور آسيا الشهيرة، أو على الأقلّ اجتراح تجربة جديدة تشبه تجارب البرازيل وجنوب أفريقيا.

Read more: المؤتمر الاستثماري في شرم الشيخ بين الواقع والتوقعات  حميدي العبدالله

 

انخرطت سعودية سلمان في استراتيجية إعادة صوغ التحالف «المعتدل» في المنطقة، دعت الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس التركي رجب طيّب أردوغان لزيارتها. محاولةٌ قيل عنها الكثير لإصلاح ذات البين بين القاهرة وأنقرة، لكن من دون جدوى، فالواضح أن حدّة الخلافات بين الرجلين تتجاوز السياسات إلى ما يتعلق بالأمن القومي، خصوصاً من جانب القاهرة.

البعد الآخر للزيارة كان الضغط على مصر للانخراط في عملية صوغ المحاور في المنطقة وفق الرؤية السعودية للاستراتيجية الأميركية، وهو أيضاً أمرٌ من غير الواضح مقدار نجاح الرياض به، خصوصاً أن القاهرة نجحت حتى اللحظة في النأي بالانخراط في اللعبة الطائفية في المنطقة، وهو ما ذكرناه في مقال سابق على صفحات «البناء»، لكن السؤال الذي لم يتم التطرق إليه يتعلق بالعلاقة السعودية التركية، ونجاح الرياض في استمالة أنقرة إلى التحالف الجديد.

Read more: تركيا وإعادة صوغ التحالف الإقليمي  عامر نعيم الياس

 

ليس منطقياً أن ندير نحن اللبنانيين وبصرف النظر عن إختلاف آرائنا وأفكارنا، أن ندير ظهرنا للثورة الإسلامية التي إنطلقت من إيران. فلقد إلتحق بهذه الثورة لبنانيون حرروا الأرض من المستعمرين الإٍسرائيليين، بينما كنا هنا قاعدين! هبت هذه الثورة أيضا للدفاع عن سوريا بوجه الهجوم الذي تتعرض له من جانب المستعمرين وأمراء النفط. هؤلاء جردوا الإنسان في بلاد العرب من إنسانيته وعملوا على تلقينه الرذيلة فتحول إلى كائن فظٍ.

Read more: سلطة الثورة وسلطة الدولة  ثريا عاصي

 

عانت «إسرائيل» على مدى سنوات وجودها الستين ما لم تعانه دولة على وجه الأرض في طريق تشييد أبنيتها وتثبيت هويتها وحماية أمنها. وعلى الرغم من الحروب الكثيرة التي خاضتها، والاتفاقات العديدة التي أبرمتها والقوانين العلمية التي كشفتها إلا أنّها لم تحظَ بهناء العيش ويقين البقاء. على الدوام كان الأمن الإسرائيلي مكشوفاً بدرجة كبيرة أمام الفلسطينيين وحركات المقاومة، وحتى الانتفاضات الشعبية المنخفضة الحدّة التي كان يقوم بها فلسطينيو الداخل (عرب 1948) كانت تُشكل عوامل ضغط جدّية على (الكيان) وتُبرز بأشكال متفاوتة مآزق القيادة الإسرائيلية في التعامل مع تعقيداتها.

Read more: إسرائيل من الردع إلى الدفاع  صادق النابلسي

 

هذا اليوم (17 مارس) هو موعد الانتخابات في الكيان . يحاولون بكل الوسائل تلطيف نتائج الانتخابات بالاستطلاعات التي تؤكد فوز "المعسكر الصهيوني" بزعامة هيرتسوغ - ليفني .

Read more: ما الفرق بين نجاح “الليكود” و”العمل”؟  د . فايز رشيد