Get Adobe Flash player

 

ستة وثلاثون عاماً وهم يحاولون إلصاق التهمة بها بأنها ثورة إيرانية، وبالتالي ما دخل العرب بها أو سائر الأمم الأخرى؟

Read more: منظومة العيون الخمينية الأربع من طهران إلى الجليل  محمد صادق الحسيني

 

تجلّت إدارة التوحش بأسطع صورها بتجويع وتخويف الطيار الأردني معاذ الكساسبة مدة خمسة أيام قبل حرقه حتى الموت. فعلةُ تنظيم «الدولة الإسلامية – داعش» تحاكي، كما قيل، أسلوب «الصدمة والرعب» الذي اعتمده الأميركيون في حربهم على العراق عام 2003.

Read more: ظاهرتان متلازمتان: إدارة التوحّش والتغوّل السياسي  د. عصام نعمان

 

رغم تأكيد الرئيس باراك أوباما على الأهمية الاستراتيجية للدعم الأميركي للمتمردين السوريين، قامت الجهات المسؤولة خلال الأشهر القليلة الماضية، بقطع الإمدادات المادية التي تحصل عليها المجموعات المتمردة، وجرى تخفيض ذلك التمويل.

Read more: أوباما يخفض المساعدات المالية بسبب ضعف اداء المتمردين السوريين:جيمي ديتمر

 

نائب وزير الخارجية السورية

طغت الجريمة الشنعاء التي ارتكبتها عصابات «داعش» الإرهابية بقيامها بحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة على مشاعر وعواطف مواطنينا في سورية والأردن والوطن العربي والعالم معه. ولم يكن ذلك غريباً، خصوصاً بالنسبة إلى شعبنا العربي السوري الذي كان طيلة تاريخه الحضن الدافئ للعرب والذي لا يميز بين ضحية سورية وضحية يمنية أو ليبية أو مصرية أو أردنية، فهو يؤمن أنه في كل مرة يصاب فيها الجسد العربي بالتوعك، فإن باقي أجزاء الجسد يجب أن تتداعى بالسهر والحمى.

Read more: أيها العرب: ما هكذا تورد الإبل! ما هكذا يُحارب الإرهاب!  د. فيصل المقداد

 

المردود العكسي للاغتيالات

في اجراء غير معهود، اعترفت وكالة الاستخبارات المركزية بمسؤوليتها "المشتركة مع الموساد" في اغتيال المسؤول العسكري في حزب الله، عماد مغنية، عام 2008. وجاء الاعتراف عبر نشر رواية متزامنة في صحيفة "واشنطن بوست،" 30 كانون الثاني 2015؛ واسبوعية "نيوزويك،" 31 كانون الثاني؛ تقاطعت روايتيهما بالعديد من المحطات والتفاصيل سيما وان المشترك بينهما هو المصدر عينه. جاء ذلك دون مسبقات او تطورات ظاهرية في الفترة الراهنة تستدعي الكشف عن مسؤولية الاغتيال، وهما الجهازين الابرز عالميا بعمليات القتل والاغتيال

Read more: لماذا الكشف عن الدور الاميركي في اغتيال القائد مغنية؟  د.منذر سليمان