Get Adobe Flash player

 

الاشاعات حول المستقبل السياسي لبشار الاسد وصلت إلى ذروتها في يوم الخميس الماضي، حيث قال مصدر فرنسي تحدث مع ممثلي وسائل الاعلام العربية إن إيران مستعدة لوضع النقاش حول استمرار الاسد، جانبا، من اجل التوصل إلى حل سياسي. اذا كان هذا الحديث دقيقا فستكون هذه هي المرة الاولى التي تبدي فيها إيران استعدادا للتنازل في موضوع كان حتى الآن شرطا اساسيا لأية مفاوضات سياسية حول الموضوع السوري.

Read more: روسيا هي الجهة الوحيدة القادرة على التأثير في الساحة السورية: تسفي برئيل

 

العنصرية الوجه الآخر لاميركا  

            العنصرية والعبودية صنوان للنظام الاقتصادي الرأسمالي، قديما وحديثا، نظرا لحاجته الدائمة للايدي العاملة المُروّضة؛ وانتاج فلسفة الطبقات (بريطانيا وفرنسا)، وامتدادا التفوق العرقي المتأصل في الفكر الاستعماري التوسعي. ومنذ وصول الاوروبيين الاوائل "للعالم الجديد" سخّروا كل ما يمكنهم من امكانيات وموارد لاستغلال الارض والبشر وابادة السكان الاصليين. التوسع ونزعة السيطرة تطلب يد عاملة كبيرة لا يستطيع النظام الاستعماري توفيرها، وعوّضها بالاتجار بالرقيق واستقدام الافارقة بالقوة، ومعاملتهم معاملة دونية وعبودية

Read more:  بين انتفاضات السود وفضائح التعذيب الممنهج  د.منذر سليمان 

 

اصرار الموفد الفرنسي جان فرنسوا جيرو على استكمال جولته في المنطقة وزيارة طهران والرياض لبحث الملف الرئاسي اللبناني، لن يغير من الوقائع كثيرا، ولن تختلف الاجواء التشاؤمية التي خلص اليها بعد المحادثات التي أجراها مع القيادات والكتل والتيارات المعنية بانتخابات رئاسة الجمهورية في بيروت، عما سيسمعه من المسؤولين الايرانيين والسعوديين، فمن الواضح ان هذا الاستحقاق لا يزال في «ثلاجة» الانتظار، ولا يبدو ان احدا من الاطراف المعنية على استعجال من امره لتقديم تنازلات قبل نضوج التسويات الكبرى في المنطقة، الا اذا تأمن الثمن المطلوب لتقديم تنازلات مرحلية.

Read more: «البضاعة» الفرنسيّة الرئاسيّة «غير مُطابقة» ويصعب تسويقها داخلياً وخارجياً؟  ابراهيم ناصرالدين

 

منذ وصوله إلى الحكم في عام 2002 كان العمود البياني، يشير إلى تصاعد شعبية حزب العدالة والتنمية ونفوذه. وعلى الرغم من أنّ السبب في هذا التصاعد، رغم نفوذ المؤسسة العسكرية والأحزاب العلمانية، كان قوياً جداً في السنوات العشر الماضية يعود إلى سياسية «صفر مشاكل مع دول جوار تركيا» ومكافحة الفساد، والعمل على تغيير القوانين لتعزيز الديمقراطية، إلا أنّ العامل الحاسم في نجاح حزب العدالة والتنمية واحتفاظه بالحكم لثلاث دورات انتخابية، كان الفضل الأساسي فيه للإنجازات الاقتصادية. فسياسية صفر مشاكل مع دول جوار تركيا، أدّت إلى تعزيز علاقاتها التجارية والاقتصادية مع سورية وعبرها إلى لبنان والأردن ودول الخليج، وتعزيزها أيضاً مع العراق وإيران، حيث سجلت علاقات التبادل التجاري حوالي 19 مليار دولار، وروسيا حيث ارتفعت إلى 32 مليار دولار، وحقق الاقتصاد التركي معدّل نموّ عند مستوى تراوح بين 7 و8 وتعاظم إجمالي الناتج القومي التركي ليصل في عام 2013 إلى 32 مليار دولار.

Read more: حكم أردوغان: الانحدار إلى الأسفل  حميدي العبدالله

 

خلال الأيام الماضية، خرجت إلى العلن بعض التسريبات عن سرقة محروقات من مستشفى رفيق الحريري الحكومي. المكتوم من الملف هو الجزء الأكبر منه: مئات ملايين الليرات المهدورة والمسروقة في المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، في عهد مديرها العام السابق اللواء أشرف ريفي. التحقيقات طاولت بعض حاشية وزير العدل، فأخرجَ مرافقه سريعاً من القضية

Read more: فضيحة المازوت: الاشتباه في ضباط وأسئلة عن دور ريفي  حسن عليق