Get Adobe Flash player

 

من المتوقع أن يكون الشرق الاوسط في السنة القادمة مكانا سيئا للعيش، وقد يكون أحد الاماكن الاسوأ والأخطر في العالم. عندما تنظر الاستخبارات العسكرية وتلمس ما يحدث وراء الحدود – ايران، العراق، الاردن، سوريا، لبنان، مصر، اليمن، السعودية وشمال افريقيا ـ فانها ترى وتصف عالما مليئا بالفساد الاجتماعي ويتهاوى سياسيا ويصبح فقيرا أكثر فأكثر.

Read more: من الصعب إلى الأصعب:اليكس فيشمان

 

عندما يُتابِع المرء ردود فعل بعض قيادات فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أو حتى ردود فعل محمود عباس إزاء استشهاد زياد أبو عين ويقارنها بما هو الحال الآن بعد أقل من أسبوع يتساءل هل اعتبروا زياد أبو عين واحداً منهم، أو لم يعد بعد استشهاده واحداً منهم. فالرجل باستشهاده كاد يوّرطهم بأخذ موقف جاد وعملي إزاء هذه الجريمة. الأمر الذي لا يتناسب مع الخط السياسي الذي يتبعونه، ولم يدخل في حسبانهم استشهاد أحد القادة في ذلك الخط، كما فعل زياد أبو العين. فكل ما قالوه عن أن دمه لن يذهب هدراً حرصوا أن يذهب هدراً

Read more: محمود عباس من وقف التنسيق الأمني إلى مجلس الأمن .. منير شفيق

 

برزت خلافات فلسطينية حادة بشأن المشروع الذي تقدمت به السلطة إلى مجلس الأمن الدولي,فقد أعلنت تنظيمات فلسطينية عديدة : أن المشروع , جرى طرح بعض أفكاره شفويا ( وليس كتابة ) في اجتماعات القيادة الفلسطينية وأنه لم يعرض عليها بصياغته النهائية من الأساس, وأنه لا يراعي أدنى الحقوق الوطنية الفلسطينية ,كما صرح مسؤولون عديدون من مختلف التنظيمات بأن لها العديد من الإعتراضات عليه. معروف أن المشروع أيضا جرى إعداده بعد إدخال تعديلات فرنسية على صياغة بنوده , كما أنه وفقا لتصريحات وزير الخارجية الفلسطيني , فإن تقديمه جرى بلونه الأزرق , وهو ما يعني: إمكانية إجراء تعديلات أخرى عليه (المقصود من واشنطن!) التي أعلن وزير خارجيتها بكل الصراحة والوضوح :بأن بلده ستقوم بالتصويت ضدو ,(أي استعمال حق النقض – الفيتو – عليه) ) . لذا , فإن السلطة الفلسطينية وفي محاولة منها لإقناع واشنطن بالتصويت لصالحه , تركت المجال مفتوحا لما تريده من إدخال تعديلات!.

Read more:  المشروع لمجلس الأمن... يتوجب سحبه وتعديله!  د. فايز رشيد

 

كثيرة الملابسات التي أحاطت بمشروع القرار الفلسطيني العربي، المقدم الى مجلس الأمن الدولي، مشروع تابعه عدد محدود من الدائرة الضيقة في مكتب الرئيس، وأحاطوه بأجواء من السرية والغموض، حتى إن القيادة الفلسطينية الرسمية لم تتمكن من الاطلاع عليه، إلا من الموقع الرسمي لهيئة الأمم المتحدة، بعد تقديمه رسميا إلى مجلس الأمن، على الرغم من إلحاح أعضائها المتكرر. بل إن الإيجاز الذي كان يقدمه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، عن المشروع في اجتماعات هذه القيادة يكاد لا يمت بصلة للنص النهائي الذي قدم، كما تبين من المقارنات التي أجرتها وسائل الإعلام المختلفة بين النصين، الأصلي والذي سلم رسمياً باسم فلسطين والعرب

Read more: فلسطين في مجلس الأمن.. هاوية جديدة .. معين الطاهر

 

أطلقت حملة اعتقال الصحفيين التابعين لجماعة فتح الله غولن، الداعية الإسلامي المعارض لسلطة "حزب العدالة والتنمية"، ومن ثم إصدار مذكرة توقيف دولية بحق غولن نفسه، شرارة سجالات جديدة بين أنقرة والاتحاد الأوروبي .

Read more: تركيا شأن داخلي أوروبي  محمد نورالدين