Get Adobe Flash player

 

لن نكتفي بالقول إن الجولان مأزق للكيان الصهيوني، بل إن ما جرى قبل حوالى عشرة أيام أحرج الجميع، فهو كان غير متوقع ولم يوضع في حسابات الأطراف كافة بما فيها إيران وحزب الله ودمشق. هنا يحضر التوصيف الذي ورد على لسان نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان عمّا قال إنه رسالة بعثتها إيران إلى الولايات المتحدة جاء فيها أن «طهران أبلغت واشنطن أن الصهاينة تخطّوا خطوط إيران الحمراء»، ليعكس الأثر المفاجئ الذي تركته العملية على أطراف الصراع في المنطقة.

Read more: المأزق: لهذا لن تقع الحرب  عامر نعيم الياس

 

طرحت مشاركة بعض أطراف المعارضة السورية في لقاء موسكو التشاوري، وقبل ذلك الاجتماع الذي عُقد في القاهرة، وما تسرّب عنهما من معلومات بعضها علني بيان القاهرة وبعضها ظلّ طي الكتمان وثيقة موسكو التي ناقشتها المعارضة في اجتماعها الذي سبق اللقاء المشترك مع وفد الحكومة السورية، السؤال حول ما إذا كان ثمة تغيير في مواقف المعارضة؟

Read more: سورية: هل ثمّة تغيير في مواقف المعارضة؟  حميدي العبدالله

 

انتهى رد «حزب الله» على قيام إسرائيل باغتيال شهداء القنيطرة بنتيجة مرضية تقريباً للطرفين، حيث لم يندفع أي منهما إلى التصعيد بعده. الأول شعر بأنه نفّذ عملية مدروسة جيدا ومجزية له من الناحيتين المعنوية والعسكرية وتحافظ على قواعد لعبة حاول الثاني تخريبها. والثاني استشعر أن نتائج العملية كان يمكن أن تكون أشد كارثية وأن التصعيد كفيل بجباية أثمان باهظة ليس على استعداد لدفعها الآن. باختصار، وبالرغم من كل ما يقال، أظهر «حزب الله» قدرته على اختيار لحظة الرد ومكانها وبيّن استعداده للمواجهة الشاملة.

Read more: النقاش الإسرائيلي يركّز على «الاحتواء»: لا ردع ناجعاً لـ«حزب الله»  حلمي موسى

 

من يعبر صدفة في أروقة المجلس الأوروبي، سيعتقد أن تدافع الكاميرات ينتظر قدوم أحد المشاهير. قاعة المؤتمرات الصحافية الصغيرة لليونان كانت ممتلئة بالصحافيين. وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير لم يستطع المرور من دون أن يرمق المنتظرين بنظرة استغراب، فطوال المرات الماضية كان الصمت سيد الموقف في تلك الفسحة على طريقه.

Read more: معركة أوروبية بشأن روسيا:27.. ضد اليونان  وسيم ابراهيم

 

لم يفوّت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفاة الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز ليحاول خرق جدار العزلة المفروض عليه بسبب سياساته الشرق أوسطية، فهرع إلى الرياض ليشارك في تشييع الملك الراحل قبل أن يستأنف زيارته إلى الصومال وأثيوبيا .

Read more: التعزية وحدها لا تكفي  محمد نورالدين