Get Adobe Flash player

 

رغم أن ضباب كثيف من عدم التيقن ما زال يلف مصير اتفاق المباديء مع إيران، فقد سارع رجال البيت الابيض ومؤيدوه في وسائل الإعلام إلى تتويجه ووصفه كتعبير نقي لنظرية سياسية جديدة ألا وهي «نظرية اوباما». وهكذا بالتوقيع على اتفاق مؤقت، الذي من المشكوك فيه أنه في صيغته الحالية يمكنه شق الطريق لاتفاق دائم، تم وضع الرئيس الـ 24 في نفس المستوى مع الرؤساء ترومان، آيزنهاور وجورج بوش الابن الذين وضعوا بصمات حقيقية على الواقع بروح الاستراتيجيات التي شكلوها والمسماة بأسمائهم. ولكن في الوقت الذي أرادت فيه تلك النظريات التاريخية أن تنقل للعدو الكبير في الحرب الباردة رسالة اصرار واستعداد لاستخدام القوة العسكرية ايضا اذا لزم الامر، فان النظرية التي هي أمامنا منزوعة من كل بُعد لاستخدام القوة.

Read more: أوباما: جزرة بدون عصا: ابراهام بن تسفي

 

حدث زلزل هذه الايام المنظمات الجهادية: هذا الاسبوع، وللمرة الاولى منذ 20 سنة، نشرت طالبان سيرة حياة زعيمها، الملا عمر. الذي استضاف اسامة بن لادن ومنحه المأوى في اعقاب احداث الحادي عشر من سبتمبر، والذي حافظ لعشرات السنين على سرية مطبقة التي جعلت منه شخصية غامضة، معروفة للقلائل فقط.

Read more: «الدولة الإسلامية» ضد مؤسسيها: تسفي بارئيل

 

حسم التيار الاشد تطرفا في الحزب الجمهوري خياراته واعلن اثنين من رموزه ترشحهم عن قائمة الحزب الجمهوري، تيد كروز وماركو روبيو، وكلاهما من اصول كوبية؛ الاول اعلن رسميا والثاني من المقرر ان يعلن ترشيحة مطلع الاسبوع المقبل. ايضا انضم السيناتور راند بول للسباق، والذي يصنف كاحد المشاكسين في قيادات الحزب المتطرفة. آخرون سيعلنون تباعا عن ترشحهم رسميا للانتخابات الرئاسية

Read more: نظرة على السباق الرئاسي المحتمل  مرشحو الحزب الجمهوري  د.منذر سليمان 

 

 

من المعيب كثيرا : عدم مراعاة دقة المصطلحات اللغوية في التعبير عن الصراع مع العدو الصهيوني , الذي   ينفذ في مصطلحاته إلى الساحات العربية وهو يتقصّد ذلك . من المعيب ترديد تعبيراته التي يريدها حتى دون قصد منا , وهو المصّرعلى الانتقال باسم كيانه إلى مفهوم " الدولة اليهودية" بما يعنيه ذلك من دلالات!. نردد كلمة "حرب مصطلحات خفية" تدور بيننا وبين الكيان , اذ دأب البعض من السياسيين الفلسطينيين والعرب ،

Read more: أهمية دقة التعبيرات في الصراع مع العدو! د. فايز رشيد

 

يبدو من المؤكد أن الصراع الدائر حاليا بين السعودية وأطراف نفطية أخري حول زيادة الانتاج ومن ثم خفض أسعار النفط، والذي تقول المملكة أنها على استعداد لتحمل تبعاته حتى وإن بلغت أسعار النفط حد الـ20 دولارا للبرميل، سيقوّض حكم الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»، كما أنه يتحدّى صناعة الصخر الزيتي الأمريكية، ولكنه أيضًا سيقوّض مكانة «أوبك» نفسها

Read more: هل يمكن أن تؤدي ”المغامرة السعودية“ إلى تقويض منظمة «أوبك»؟  محمد خالد