Get Adobe Flash player

 

الخطر كبير على بلادنا، يشبه بداية القرن العشرين يوم عملت الحركة الصهيونية على انتزاع معاهدة سايكس - بيكو لتقسيم المنطقة، تمهيدا لاغتصاب فلسطين ويوم بدأ اليهود يأتون الى فلسطين ليغتصبوا الارض ويطردوا سكان فلسطين من بلادهم ومنازلهم.

Read more: الخطر كبير  شارل أيوب

 

كشفت صحيفة هآرتس تقديرات الاستخبارات الإسرائيلية حول التطورات الميدانية الأخيرة في الساحة السورية وتداعياتها على تل أبيب، مشيرة إلى أن «انقلاب الصورة» في الفترة الأخيرة لا يعني أن إسرائيل باتت تواجه أخطاراً أمنية على حدودها الشمالية في الجولان، بل إن التقدير السائد لدى الجيش الإسرائيلي، يرى أن التهديدات ما زالت مقلصة وصغيرة نسبياً.

Read more: إسرائيل توصلت إلى تفاهمات مع المسلحين في سوريا  يحيى دبوق

 

يكفي السيد حسن نصر الله فخراً أن في أجندة حزبه وجمهوره يوماً يحتفلون فيه بطرد «إسرائيل» من أرضهم وهزيمتها. هي «معركة حفظ الوجود» والضمانات الوجودية المتبادلة إن كان لدى الطرف الآخر المواجه لمحور المقاومة القدرة على منح الضمانات من حكم «داعش» و«النصرة» والفاشية الإسلامية عموماً.

Read more: السيد نصر الله: الفرز ومعركة الوجود  عامر نعيم الياس

 

مرّ عام على شغور رئاسة الجمهورية. كثيرون، ربما، لم يشعروا بسوء من الأمر، خصوصاً عندما يتذكر هؤلاء من كان آخر شاغلي القصر. ولكن الأصعب هو أن القوى السياسية القابضة على الدولة لا تتصرف وكأنها معنية بمعالجة جدية وعاجلة لهذه المعضلة. وبينما يحاول المسلمون، وفق تركيبة البلاد، رمي كرة المسؤولية على المسيحيين لاختيار الرئيس الجديد، يمارس السنّة والشيعة، عملياً، حق الفيتو، بما يجعل التفاهم على الرئيس مرتبطاً بتفاهمات على ملفات أخرى، لا تقل تعقيداً عن ملف الرئاسة نفسه. ومن خارج لبنان، هناك الحسابات التي لا يحتاج اللبنانيون إلى التعرف إلى مشاكلها أكثر.

Read more: العودة إلى الشعب... ليست خيار عون وحده!  ابراهيم الأمين

 

في تعليقها على الهجوم الانتحاري الذي نفذه أحد عناصر تنظيم «داعش» يوم الجمعة الماضي، قالت صحيفة «سعودي غازيت» الصادرة باللغة الإنكليزية إنّ «بعض الأئمة يفرغون حقدهم وينشرون معلومات مغلوطة عن مسلمين من مذاهب أخرى». ونقلت صحيفة «الجزيرة» السعودية عن المتحدّث الأمني قوله إنّ عصام الداوود الذي سهّل عمل الانتحاري وأواه «سبق أن أعادته السلطات السعودية من لبنان عندما كان موقوفاً من قبل السلطات اللبنانية على ذمة قضايا إرهابية».

Read more: انتحاري القديح ومسؤولية السلطات السعودية  حميدي العبدالله