Get Adobe Flash player

 

موضوع ما كنت لأتطرق له لولا تعقيدات وصعوبة الأوضاع في بلادنا التي تتطلب بحسب رأيي جهراً بالحقيقة. هذه ضرورية ولازمة في الأوقات الحرجة، من أجل أن يستجمع الناس أفكارهم وقوتهم دفاعاً عن حقهم في الحياة وفي الوجود ! يلح علي منذ أن اشتعلت الحرائق التي سميت إعتباطا وعَسْفا، «ثورات» و«ربيعات»، سؤال عن الأسباب الملموسة للعداوة التي شكلت في البلد الواحد وقوداً للإحتراب المتواصل بين أقوام تعايشت على الرغم من خلافاتها، وخاضت معاً نضالات ضد المحتلين والمستعمرين والمتسلطين، وبادرت في بعض الأقطار إلى وضع أسس دولة وطنية والى الإنضمام للدعوة إلى اتحاد عربي كاطار يتجسد في فضائه المشترك الثقافي والتكامل الإقتصادي والتعاون والتضامن في مسيرة حضارية وفي مواجهة الجشع الإستعماري!

Read more: شيعة السفارة وسنة آل سعود وكرد البارازاني !  ثريا عاصي

 

شكلت انتخابات السابع من يونيو/حزيران 2015 في تركيا نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى.

أخفق حزب العدالة والتنمية في الاحتفاظ منفرداً بالسلطة وأخفق رجب طيب أردوغان بذلك في تحقيق حلم تغيير النظام من برلماني الى رئاسي. وانتقل الحديث إلى الأشكال المحتملة للحكومة الائتلافية الجديدة.

Read more: العصبيّتان التركية والكردية  محمد نورالدين

 

يوم الأحد الماضي، كان سلمان العودة ضيفاً على برنامج «في الصميم» الذي يقدّمه المحاور المتميز عبدالله المديفر، الذي سأل الضيف: ما رأيك بحركات العنف في شكل عام وحركة «داعش» على نحو خاص؟ فأجاب العودة: «أنا عندي كتاب اسمه «أسئلة العنف»، واستطرد في الحديث عن الكتاب، من دون أن يعطي رأيه في تنظيم «داعش»، فطرح عليه المديفر سؤالاً آخر: مقاومة حركات العنف، في شكل عام، من أين تبدأ؟ فأجاب العودة: «لا بد أن تكون هناك منظومة متكاملة لمعالجة الانفجارات التي تحدث، هذا ضروري، لكنه لا ينهي المشكلة». وزاد: «حينما تكون عندك حالة إطفاء ويكون الغاز يضخ في هذا المكان، معناه أنت تطفئ والنار تتقد أكثر وأكثر». وأضاف: «أنت أمام قضية وظاهرة لا تعالج بمجرد الكلام ولا تعالج فقط بالمواجهة العسكرية والأمنية، إنما لا بد أن تكون هناك منظومة متكاملة من الحلول».

Read more: أضعف الإيمان (قواعد اللعبة لم تتغير يا سلمان العودة)  داود الشريان

 

في يوم الثلاثاء القادم يتوقع أن ينتهي النقاش الذي يجري منذ سنة ونصف بين إيران والقوى العظمى في الغرب بالتوقيع على الاتفاق النووي النهائي. التقديرات تقول إنه اذا لزم الامر تأجيل التوقيع بضعة ايام، فان الاتفاق هو أمر مفروغ منه. في حين أن الخطوة الاستراتيجية الأهم في الشرق الاوسط في العقود الاربعة الاخيرة، ستتحقق – فان إسرائيل صامتة. هل سمع أحد ما عن التهديد الإيراني في الآونة الاخيرة؟ هل تحدث أحد ما عن الاتفاق النووي وتأثيراته؟.

Read more: لعنة الشجاعية: تسفي برئيل

 

حَفِلت وسائل الإعلام العالمية في اليومين الماضيين بخبر تفخيخ تنظيم «داعش» مدينة تدمر الأثرية، في ما أوردت بعض المصادر المحلية في سورية أن التنظيم قام بتفجير بعض التماثيل في معبد «بل»، إذ إنه من الواضح أن التنظيم يمارس لعبة ابتزاز وتهديد في آن واحد. فالمدينة الأثرية في تدمر أضحت رهينة بِيد التنظيم، وتفخيخها يحدد إطار أيّ محاولة من قبل الجيش السوري لاستعادة المدينة. مع إدراك التنظيم تجربة قلعة الحصن في ريف حمص الغربي والتي كانت شاهدة على عملية ضبط النفس التي مارسها الجيش بهدف تحرير القلعة وعدم إلحاق الأذى بها، آخذاً بالاعتبار الحفاظ على التراث الإنساني والهوية السورية. فالعملية العسكرية الخاصة بالقلعة الموضوعة هي الأخرى على لائحة التراث العالمي، قامت على أساس توسيع نطاق سيطرة الجيش السوري والقوى الرديفة وقطع طرق الإمداد إلى القلعة ومقاتليها عبر قضم المناطق المحيطة بالقلعة، وهو ما أدّى إلى سقوطها تلقائياً بعد محاصرتها بشكل كامل.

Read more: معركة تدمر المؤجلة: «داعشّ يفخّخ وقلعة الحصن حاضرة  عامر نعيم الياس