Get Adobe Flash player

 

يعاني مسلحو «أحرار الشام» في الزبداني أوضاعاً سيئة للغاية على الصعد كافة، العسكرية والنفسية والمعيشية والصحية. ولا يعود ذلك إلى التقدم الميداني الذي يحققه الجيش السوري و «حزب الله» فحسب، بل لإحساسهم أيضاً، أن قيادتهم المركزية وحلفاءهم قد تخلّوا عنهم، وحاولوا إدارة المفاوضات بخصوص الهدنة بمنطق الابتزاز وإرادة التكسّب على حسابهم، من دون الأخذ بالاعتبار الأوضاع السيئة التي أصبحوا عليها.

Read more: مسلحو الزبداني: سخط على القيادة !       عبد الله سليمان علي

 

فجأة، انفجر الشارع دفعة واحدة، وعلى أكثر من جبهة. لعبة الشارع بدأت «زكزكة» للسلطة وصارت كابوسا لها. يكفي تنقّل «المتمرّدين» من وزارة الى أخرى، واللجوء الى الاضراب عن الطعام، و «ورشة» التعطيل المباغتة لـ «تعديات» حكومية على حقوق المواطنين، حتى تبدو السلطة الامنية للمرة الاولى أمام مشهد غير مألوف في التعاطي مع الشارع ورغباته.

Read more: الشارع والأمن: الآتي أعظم.. والسلطة خائفة  ملاك عقيل

 

لا يبدو أن الطريق مفروش بالعقبات فقط أمام عملية إعادة الإعمار وتحمل أعباء النهوض بواقع الحال في أمتنا. فالانقسام ليس في المواقف، إنما يبدأ من العقيدة وينتهي بالنفسية وأحلام الخلافة المجيدة، وحتى الرغبة الدفينة في الوصول إلى السلطة والكرسي.

Read more: حق الدم  عامر نعيم الياس

 

حزم الرئيس التركي أمره، واتخذ قراره النهائي ووجه آلة حزبه، بما لها من نفوذ داخل مؤسسات الدولة، باتجاه إجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

Read more: الانتخابات المبكرة ومصير أردوغان                حميدي العبدالله

 

سجلت تركيا سابقتين في تاريخها، الأولى تشكيل حكومة انتخابية يطلق عليها اسم الحكومة المؤقتة، والثانية مشاركة حزب الشعوب الديمقراطي الكردي في هذه الحكومة. في السابقة الأولى لم يحدث أن فشلت محاولات لتشكيل حكومة جديدة بالشكل الذي فشلت فيه محاولة أحمد داود أوغلو بعد انتخابات السابع من يونيو/حزيران الماضي. بمعزل عن الفشل الذي يحمّل الجميع مسؤوليته لرئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، فإن من نتائجه تبعاً للدستور تشكيل حكومة تتمثل فيها كل الأحزاب الموجودة في البرلمان بحسب عدد نوابها. وهذه الحكومة لا تحتاج لنيل الثقة من البرلمان وتمارس مهامها كما لو أنها حكومة عادية أي بكامل الصلاحيات لكل القضايا.

Read more: انتصار سياسي جديد لأكراد تركيا  محمد نورالدين