Get Adobe Flash player

 

خلال أربع سنوات ونصف من الحرب على سورية تقابل حلفان، انقسم العالم بينهما، حلف يملك المال والسلاح ويعمل لإسقاط سورية ويظن لكونه يضمّ الدول الأوفر مالاً وسلاحاً ومقدرات في العالم والمنطقة، والأقلّ تمسكاً بالقيم والأخلاق في السياسة، فهو الأقدر على تحقيق النصر، لأنه يقابل حلفاً تتوسطه سورية لا قدرة له على المنافسة بالمال والسلاح والمقدرات، وتقيّد حركته حسابات المصالح الوطنية لدوله ومصالح شعوبها، والطبيعي أن تحسب هذه الدول كثيراً كلّ قرش سيدفعه شعبها في أيّ مواجهة وكلّ مخاطرة بقطرة دم ستتكبّدها، وهو حساب لا تقيمه الدول الاستعمارية أمام الفرص التي تراها لتحقيق أطماعها على حساب شعوب العالم، ولا الدول التابعة لها في المنطقة والتي تتحرك بأوامر أسيادها من جهة، وبحساب أنها قادرة بالمال الذي تحرم شعوبها من التنعّم بخيراته أو بتخطي الأخلاق، أن تستأجر من يدفع الدماء عنها، وبالتالي أن تحقق ما تريد

Read more: حلفان ومنهجان يتقابلان في هذه الحرب: د. فيصل المقداد 

 

ظاهر الحال يشير إلى أنّ مفاوضات مجموعة دول 5+1 وإيران في فيينا تتجه إلى الاتفاق حول تسوية في شأن البرنامج النووي الإيراني. الخطوط العريضة للاتفاق لخصها مصدر ديبلوماسي روسي في طهران واكب زيارة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إلى العاصمة الإيرانية وفسّرها بأنها مؤشر إلى أنّ المفاوضات وصلت إلى نقاط حساسة تستوجب اتخاذ قرارات حاسمة على أعلى المستويات

Read more: باتفاق نووي أو من دونه إيران تبقى "تهديداً لمصالح أميركا وأمنها": د. عصام نعمان

 

يعتقد خبير تركي أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يسعى إلى مغامرة خطيرة في سورية، ليكون ذلك مبرّره الرئيس لعرقلة تشكيل الحكومة الائتلافية الجديدة" جاءت أقوال هذا الخبير في سياق تعليقه على الأنباء عن إقامة حزام أمني على الحدود السورية التركية، يقول أيضاً: "سيعرقل أردوغان تشكيل الحكومة الجديدة خلال مدّتها الدستورية، أي 45 يوماً" مستخلصاً أنّ "هذه المدة ستكون كافية لإلهاء الرأي العام الداخلي بقضية قومية ساخنة حتى الإعلان عن انتخابات مبكرة بعد 3 أشهر يستغلها لكسب تأييد الشارع بانتصارات سيحققها ضدّ الأكراد وداعش والرئيس السوري"

Read more: أردوغان: سياسة الهروب إلى الأمام...حميدي العبدالله

 

هذه الخيمة التضامنية الرمضانية التي انتصبت في قلب بيروت هي أكثر من فعل تضامني مع الأسير المجاهد الشيخ خضر عدنان لا تنتهي مهمتها بانتصار إرادة المجاهد الذي لم يُشهر أمعاءه الخاوية في وجه جلاديه الصهاينة فحسب، بل شهرها في وجه كلّ تخاذل أو تؤاطؤ أو تآمر على قضية فلسطين، أو في وجه كلّ محاولة لصرف الأنظار والجهود والطاقات عن مركزيتها في حياة الأمة وأحرار العالم

Read more: إنها أكثر من خيمة تضامن: معن بشور

 

الشيخ خضر عدنان هو نموذج للمقاوم الوطني الفلسطيني في سجون العدو الصهيوني. فهو خاض إضرابين مفتوحين: الأول , استمر ثمانية أشهر , واضطر العدو لإطلاق سراحه. وبعد فترة وجيزة , تنكر العدو كالعادة لاتفاقه , وقام باعتقاله !. الإضراب الثاني استمر شهرين واضطر العدو إلى الاتفاق معه على إطلاق سراحه في 12 تموز/يوليو القادم مع الالتزام بشرط عدنان :أن لا يتم اعتقاله مرة ثانية بموجب القانون الإداري, سيىء الصيت والسمعة.

Read more:  عدنان إذ يفرض أجندته على العدو  د. فايز رشيد