Get Adobe Flash player

 

«جيش لحد» السوري قد لا يُكتَبُ له البقاء طويلا كسلفه اللبناني، اذا توالت التطورات الميدانية في الجنوب السوري خلال اليومين الماضيين على المنوال ذاته. واذا لم يكن ما يجري في مثلث درعا والقنيطرة وريف دمشق الغربي، بداية العد العكسي للصراع الذي يرى كثيرون أن درعا كانت شرارته قبل اربعة اعوام، فإن التقدير الأكثر «اعتدالاً» للمواجهات الحالية، يشير الى منازلة مفصلية لتكريس معاني الانتصار والهزيمة لطرفَي الاشتباك.

Read more: لماذا جبهة الجنوب السوري الآن وماذا تعني؟  خليل حرب

 

يتساءل كثير من المحللين والمتابعين للعلاقات المصرية السعودية، عما إذا كان هناك تغيير في مواقف المملكة من مصر بعد رحيل العاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز. التساؤل لم يأت من فراغ، بل ثمة مؤشرات سياسية عديدة هي التي أوحت به، من بين هذه المؤشرات، إقدام قناة «العربية» على حذف برنامجين مخصّصين لمصر، كانت مواد هذين البرنامجين مكرّسة للدفاع عن نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، وشنّ هجمات ضدّ جماعة «الإخوان المسلمين» وحلفائها. ومعروف أنّ هذا التغيير في سياسة «العربية»، جاء إثر تغيير في إدارتها حيث حلّ تركي الدخيل محلّ المسؤول السابق عن القناة. ومن بين هذه المؤشرات عودة قطر إلى السياسة المعادية لمصر على النحو الذي كانت عليه قبل المصالحة السعودية القطرية التي مهّدت لهدنة بين مصر ودولة قطر، وعادت قناة «الجزيرة» إلى شنّ حملات مكثفة وقوية ضدّ مصر، إضافةً إلى تكثيف حضور المعارضين المصريين وأعضاء جماعة «الإخوان» على شاشتها، إضافةً إلى بث تسريبات منسوبة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، تزعم بأنه يحتقر الحكومات الخليجية، علماً أنّ الشريط المسرّب فيه انتقاد واضح لدولة قطر، ولكنه لم يتعرّض لبقية الدول الخليجية، وموقف مصر الرسمي من قطر معروف، ولكن تجرّؤ قطر على استئناف حملتها ضدّ مصر، لا يمكن تفسيره بنظر بعض المحللين إلا من خلال التغيير الذي شهدته المملكة العربية السعودية، بعد رحيل الملك عبدالله، لأنّ الأطراف والدول المعنية بما يجري في مصر، سواء كانت الولايات المتحدة أو قطر ذاتها، لم يحدث فيها أي تغيير يفسّر الانعطاف 180 درجة كما هو حاصل الآن في موقف قطر الجديد من مصر.

Read more: هل غيّرت السعودية موقفها من مصر؟  حميدي العبدالله

 

لا شك في أن النظام الأردني أفاد كثيراً من إطلاق «داعش» فيلمها «السايكوباتي»، المتقن إنتاجاً وإخراجاً والذي يحقّق عدة أهداف منها: 1 تعبئة الشارع الأردني والعربي للانخراط في حملة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، 2 التهيئة لاحتمالات التدخل البري النظامي أو غير النظامي في سورية والعراق تحت لواء صرخة «الثأر لمعاذ!»، 3 التشكيك في وطنية أي جهة أو شخصية أردنية تجرؤ على المجاهرة باعتراضها على انخراط النظام أمنياً وعسكرياً وسياسياً في التحالف الدولي.

Read more: المشهد من الأردن بعد إحراق الكساسبة  د. إبراهيم علوش

 

بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارته الرسمية الأولى إلى مصر في ولايته الجديدة، بعد زيارة أولى حصلت عام 2005 أي منذ عشر سنوات. وتأتي زيارة بوتين ولقائه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد أن قام الأخير بزيارتين إلى روسيا وبفاصل زمنيّ قصير، الأولى عندما كان وزيراً للدفاع بعد ثورة تموز على الإخوان، والثانية بعد وصوله إلى سدة الرئاسة. تواتر في زيارات السيسي والحفاوة من جانب الرئيس بوتين تطرح تساؤلاً حول معاني التقارب الروسي المصري، وما إذا كان استمراراً لمناورات روسية تعمل على احتواء دول مشاغبة كتركيا، أم أنها استراتيجية لتعزيز التغيير المأمول من مصر السيسي؟

Read more: بوتين في ضيافة السيسي: تعزيز للتغيير المرجوّ  عامر نعيم الياس