Get Adobe Flash player

 

نقلت عدة مصادر أن مشروع قرار كانت الولايات المتحدة والمجموعة الأوروبية، بدعم من دول عربية، تنوي تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي، بعد الحرب الإسرائيلية العدوانية على قطاع غزة. نص على تشكيل قوة عسكرية، يتم تفويضها بمراقبة وقف إطلاق النار، ومساعدة السلطة الفلسطينية في فرض سيطرتها على القطاع، ونزع سلاح المقاومة فيه. وقرر القائمون على مشروع القرار أخذ موافقة السلطة وإسرائيل عليه، قبل عرضه على مجلس الأمن، إلا أن السلطة لم توافق، إذ، بحسب المصادر نفسها، توجست من احتمال حدوث قتال فلسطيني فلسطيني، وخافت من تحميلها مسؤولية الوضع في القطاع في تلك الظروف المضطربة، والتي توجت بصمود المقاومة في قطاع غزة، وعجز الجيش الإسرائيلي عن التقدم على الأرض

Read more: صيف ساخن في غزة- معين الطاهر

 

لا تعدو بعض المواقف الدولية المتصلة بالوضع الداخلي اللبناني أن تكون تذكيرا باهتمام مفقود يتصل بملفات حيوية اعتاد لبنان، منذ الاستقلال، أن يكون للخارج الرأي المقرر فيها، وأبرزها انتخاب رئيس جمهورية.

Read more: ثلاثة عوامل تضبط الاستقرار.. والتحالف الدولي يساعد     داود رمال 

 

لم يعد أوباما إلى العراق من أجل تكريس الخطوط الحمراء الأميركية حول الأكراد فقط، بل إن العودة الرمزية للوجود العسكري على الأراضي العراقية بعد ثلاث سنوات على الانسحاب منها، جاء بهدف احتواء الانعطاف السياسيّ الذي أبدته الحكومة العراقية في عدد من الملفات والأزمات الحساسة في المنطقة، ومنها ملف الأزمة السورية.

Read more: الصدر و«الحشد الشعبي» نحو إعادة تشكيل المشهد العسكري في العراق  عامر نعيم الياس