Get Adobe Flash player

 

أعتقد إذا كنا اليوم نحتفل بروسيا وانتصارها السبعين على الفاشية متمثلة فى قوى‫#‏النازى وكما انتصرت روسيا ووصلت لبرلين وهدمت الفاشية الفكرية والعقائدية، وإذ نحيى روسيا حوكمة متمثلة فى الرئيس الروسى العزيز/ فلاديمير بوتين، والشعب الروسى المحترم ذو الحضارة العريقة والتقاليد الشرقية بهذا العيد، ولن نسمح بتشويه التاريخ أو أن يقال أن أمريكا هى التى خلصت العالم من النازى ونمحو التاريخ بسهولة ونحن نتفق مع الموقف الروسى تجاه ‫#‏أوكرانيا التى تسرقها السكين لفرض فاشية ما بدعم أوروبى وأمريكى، والذى أصبح مفضوحا بالتدخل فى شأنها الداخلى إعتقادا خاطئا منها، أنها يمكن أن تسقط من إستعادة روسيا لمكانتها على المسرح الدولى كند للولايات المتحدة، وما شهدناه اليوم بإطلاق استراتيجية تعاون كبرى مع ‫#‏الصين من خلال اجتماع اليوم مع الرئيس الصينى وإنشاء مشروعات كبرى مثل تنمية موانى شرق روسيا، وتنمية سيبريا وخط سكك حديد سيبريا، الذى تحدث عنه منذ سنتين بوتين فى منتدى سان بطرسبرج، وطبعا الشراكة فى مجال الطاقة كإتفاقيات الغاز الكبرى التى ابرمت العام الماضى، وايضا فى تبادل الخبرات والتعاون فى مجال الطاقة النووية، بشكل اكبر وأيضا تعظيم دور منظمة البريكس وإستعداد منظمة شنغهاى دعم هذه المشروعات وايضا انشاء صندوق استثمارى بقيمة 2 مليار دولار بين روسيا والصين – هذا هو بالفعل شكل التعاون فى عالم لم يعد واقعيا أحادى القطب فشكرا لروسيا بوتين على هذا الدور الرائع

Read more: معركة القلمون وذكرى انتصار روسيا  أحمد مصطفى

 

بعد التطورات الاخيرة في شمال سوريا وتحديداً في ادلب وجسر الشغور والمتمثل بمحاولة الفريق السعودي التركي القطري الاردني بقيادة واشنطن تغيير قواعد اللعبة في سوريا عبر هجوم استباقي بـ «عاصفة الحزم» في اليمن وهجمات على ادلب ادى الى تقدم ميداني لهذا المحور عبر مسلحي «داعش» و«النصرة» في هذه المنطقة.

Read more: ودائع بمليارات الدولارات دخلت المصرف المركزي السوري والمساهم الأكبر الصين مندوب السعوديّة في...

 

لكلّ سياسة دينامية، وهذه الدينامية قد تقود، وغالباً ما تقود، إلى عكس ما يسعى إليه المخططون وراسمو معالم هذه السياسة. فإذا كانت أهداف «الفوضى البناءة» التي كانت ترجمتها على الساحة العربية الحروب التي تجتاح أكثر من 90 في المئة من الدول العربية قد تحققت وفق ما رسمه المخططون، إلا أنّ نتائجها، وحتى أعراضها الجانبية لا تصبّ كلها في مصلحة واشنطن وتل أبيب، بل يمكن القول إنّ بعض تداعياتها تشكل تهديداً استراتيجياً لمصالح هاتين الدولتين لم يكن في حسابهما عندما أطلقوا سياسة «الفوضى البناءة» وأشعلوا فتيل الحروب في المنطقة، ومن أبرز هذه النتائج التي لم تكن في حسابات واشنطن وتل أبيب:

Read more: واشنطن وتل أبيب والفوضى العربية  حميدي العبدالله

 

جنون سعودي قبيل الهدنة الإنسانية المزعومة. العودة إلى النقطة الأولى في تدمير صعدة الشاهدة على حروب السنوات الماضية آخر المحاولات لرد الهيبة الضائعة. جنون آل سعود قادهم إلى قصف الأضرحة، تماماً كما تفعل «داعش» وأخواتها... في وقت يهددون فيه بحرق صعدة!

Read more: صعدة تحترق: انتقام سعودي يسبق الإقرار بالهزيمة  علي جاحز

 

هل جاء جون كيري الى الرياض رامياً بسلّم إنقاذه للحكم السعودي للخروج من مستنقع اليمن من خلال الحديث عن هدنة «إنسانية» قابلة للتمديد شرط قبول انصار الله وقف إطلاق النار البتة…!؟

أم انها خدعة حربية تنذر بانتقال الحرب على اليمن الى مرحلة الهجوم البري، خصوصاً إذا ما أخذنا في الاعتبار حضور رئيس اركان الحرب الأميركي الفريق بحري كيرت تيد ضمن الوفد المرافق لجون كيري…!؟

Read more: الرياض ـ واشنطن في قبضة اليمن الجديد!  محمد صادق الحسيني