Get Adobe Flash player

 

ما بين الأمني والسياسي، يجد الغرب نفسه على طرفي نقيض من سياسته في المنطقة عموماً وفي سورية خصوصاً، وما أفرزته هذه الأزمة من تداعيات على دول الجوار شملت العراق الذي صار أولوية في حرب جديدة لأوباما على إرهاب أتى لمواجهته، إذ بات من الواضح أن لكل رئيس أميركي منظمة وهابية متطرّفة تستهدف جهوده في نشر «الديمقراطية» وإحلال «السلام والأمن الدوليين».

Read more: ساركوزي مرشحاً للديوان الأميري القطري  عامر نعيم الياس

 

يطلّ العام الميلادي الجديد على رزمة كبيرة من المتغيرات المتوقعة على أكثر من صعيد وفي أكثر من ساحة في عالمنا العربي والإسلامي، ما يدفع بالبعض للاعتقاد بأن ثمة تحولات استراتيجية في المشهد الدولي تتدافع رويداً رويداً لتأخذ بلادنا إلى مشهد متفاوت عما اعتدنا عليه وجديد نسبياً ستكون إحدى تداعياته كما السبب وراء حصوله إكراهاً هو الضعف والوهن المتزايد للأحادية الأميركية في الهيمنة على العالم.

Read more: عواصم القرار زحمة حراك تحت النار!  محمد صادق الحسيني

 

يمكن تقسيم تاريخ ما يُعرف بـ«الظاهرة الجهادية» إلى مرحلتين، المرحلة الأولى تمتدّ منذ نشوء هذه الظاهرة وحتى تشكيل تنظيمات «القاعدة». المرحلة الثانية تبدأ منذ بدء تشكيل تنظيمات «القاعدة» وحتى الآن.

Read more: لماذا تطغى العناصر الأجنبية على تنظيمات القاعدة؟  حميدي العبدالله

 

نائب وزير الخارجية السورية

يؤكد كثير ممّن يتابعون التحرك السياسي في الدول الأوروبية افتقار القارة «العجوز» إلى قادة حقيقيين يعكسون دور بلدانهم داخلياً وخارجياً بشكل عقلاني وذكي وبنّاء. وفي هذا المجال، يبرز الدور المدمّر لقادة فرنسا وبريطانيا المتخلّف والتابع للسياسات الأميركية والذي تقوده السعودية وقطر بغض النظر عن مصالح شعبي هذين البلدين بل بغض النظر عن مصالح أوروبا واتحادها الذي أصبح وضعه يثير الشفقة والسخرية. ويبدو أن الاتحاد الأوروبي «قد استفاد كثيراً من تجربة وواقع الجامعة العربية» سواءً من جهة سيطرة بضع دول على صناعة القرار السياسي والاقتصادي فيها أو إصرارها على تحقيق الفشل بعد الفشل أو التدهور الأخلاقي لمرجعيتها على مختلف المستويات، أو استصدار قرارات بحسب الطلب وبحسب الثمن المدفوع.

Read more: الشمس تشرق... والنصر آتٍ  د. فيصل المقداد