Get Adobe Flash player

 

أين الجيش اللبناني من معركة القلمون؟ أي دور لعبه على الحدود؟ وهل ثمة قوى سياسية فرضت على الجيش القيام بأي عمل لوجستي أو عسكري يعتبر اسنادا لـ «حزب الله» في معركة القلمون؟

لم يكن الجيش طرفا مباشرا في معركة القلمون. لكن الجيش يخوض معركته ضد الإرهاب على جبهتين: الاولى في مطاردة الشبكات والخلايا الارهابية في الداخل، والثانية على امتداد الجبهة الممتدة من عرسال الى راس بعلبك والقاع.

Read more: الجيش بين التشويش.. و«التكفير السياسي»  نبيل هيثم

 

تدخلت المملكة العربية السعودية خلال الساعات القليلة الماضية «لعقلنة» التنافس المحتدم داخل تيار المستقبل بين وزير العدل اشرف ريفي ووزير الداخلية نهاد المشنوق، هذا التدخل ترافق مع حالة من «الاستياء» والغضب» لدى القيادة السعودية من «حرب الاخوة» فوق «سفينة» مهددة «بالغرق»، في ظل تحولات تعمل القيادة «الشابة» في المملكة على بلورتها في المنطقة، وتبين لها مرة جديدة ان «خاصرتها الرخوة» هي الحلفاء في لبنان بعد ان تبين انهم غير قادرين على «الصمود» ومنع «الكارثة» بانتظار اكتمال «قوس» «الانتصار» الممتد من اليمن الى سوريا. فاين تكمن «معضلة» المستقبل؟

Read more: تحييد الجيش في عرسال غير مضمون ولا ضمانات قطريّة تمنع «غزوة عرسال»  ابراهيم ناصرالدين

 

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون عدم معارضتها مشاركة الحشد الشعبي في تحرير مدينة الرمادي ومحافظة الأنبار من سيطرة «داعش». ومعروف أنّ الولايات المتحدة وحلفاءها في المنطقة كانوا يعارضون الاستعانة بالحشد الشعبي الذي يسمّونه «الميليشيات الشيعية»، في حين عندما يتحدّثون عن «داعش» يسمّونها تنظيم «الدولة الإسلامية» أي الاسم الذي أطلقته على نفسها.

Read more: أخيراً رضخت واشنطن لإرادة غالبية العراقيين  حميدي العبدالله

 

ملفات إعلامية عدّة نشرت في الصحف الغربية حول تقدّم «داعش» في مدينة الرمادي في محافظة الأنبار العراقية، والتي تبعد مئة كيلومتر عن العاصمة العراقية بغداد، مثلها يقال عن مدينة تدمر السورية التي تبعد مئتي كيلومتر عن العاصمة السورية دمشق. تنظيم «الدولة الإسلامية» كما يطلق عليه الإعلام الغربي مراعاةً لمشاعر البغدادي الذي أمر الجميع بلفظ هذا الاسم، هذا التنظيم لا يزال يتمدد على رغم «5200 غارة جوية للتحالف» بحسب إحصاءات نشرتها مجلة «لوفيغارو» الفرنسية، والتي أفردت أول من أمس ملفاً كاملاً عن تقدّم «داعش» في العراق، وعدم تأثير غارات التحالف عليه، وتكيّفه معها على قاعدة «البقاء والتوسّع»، وسط مطالبة بتغيير استراتيجيات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سورية والعراق، ليس فقط في الحرب على تنظيم «داعش» في العراق، إنما أيضاً في مقاربة الملف السوري في ضوء «الانتكاسات التي منيت بها الدولة السورية في شمال البلاد وجنوبها» وفقاً للصحافية إيزابيل لاسير في «لوفيغارو» التي عنوت مقالها «العجز الدبلوماسي الغربي في العراق وسورية».

Read more: تقدّم «داعش» أم الاعتماد على الحشد الشعبي؟  عامر نعيم الياس

 

عندما انطلقت المقاومة في لبنان لتحرير الأرض التي احتلتها «إسرائيل» عام 1982 وقبله، استخف البعض بها وقال البعض الآخر فيها ما لم يقله مالك في الخمر، وقلة في البداية انطلقت عاقدة العزم على المواجهة وبذل التضحيات من أجل تحقيق المهمة الوطنية السامية: «التحرير». في حين اتجه النظام الرسمي اللبناني كما هو حال النظام الرسمي العربي بمعظمه، نحو الاستسلام لـ«إسرائيل» وقبولها ضمناً أو صراحة وعقد اتفاقيات السلم والإذعان لها.

Read more: محور المقاومة من تثبيت الوجود إلى رسم الفضاء الاستراتيجي  العميد د. أمين محمد حطيط