Get Adobe Flash player

 

أكدت صحيفة «الحياة» السعودية أنّ قطر وقعت تعهّداً خطياً في القمة المفاجئة التي جمعت قادة الدول الخليجية في السعودية بأن تعيد النظر بسياستها التي كانت سبباً وراء تدهور علاقاتها مع السعودية والإمارات والبحرين، وسحب الدول الثلاث سفراءها من الدوحة ولمدة تجاوزت 8 أشهر، وأكدت أنه سيتمّ تنفيذ هذا التعهّد في غضون شهر واحد.

Read more: الاتفاق الذي أنهى الخلافات الخليجية  حميدي العبدالله

 

بكّرت قوى «14 آذار» بحمل بطيخة رفض الأمن الذاتي بيد، وبطيخة اتهام العونيين وأطراف مسيحية بالسعي الى التسلّح المنظّم بمعيّة «حزب الله» وإشرافه باليد الثانية. سلسلة زيارات الوزير جبران باسيل الى المناطق الحدودية المسيحية عزّزت لدى هذا الفريق سيناريو احتضان الرابية للسلاح «الأهلي» والترويج له!

Read more: الأمن الذاتي «بلدي».. و«14 آذار» لا تخشى «الزعران»  ملاك عقيل

 

عندما فشلت أميركا في المحافظة على احتلالها للعراق بعد أن دمرته، وبعد أن اضطرت تحت وطأة المقاومة التي نظمت ضدها للخروج منه، وبعد أن فشلت في تركيع العراقيين بالإرهاب الذي جاءت به إليهم عبر تنظيم القاعدة وفرعها المسمى يومها «الدولة الإسلامية في العراق»، بعد أن فشلت في كل ذلك اضطرت للخروج من العراق مكتفية باتفاقية أمنية وبسفارة شكلت شبه دويلة داخل الدولة العراقية، وقد تصورت أن الاتفاقية والسفارة قادرتان على حفظ مصالحها في العراق في السقف الذي تريد، وإبقاء العراق جرماً يدور في الفلك الأميركي ومنصة تستعملها لإشغال محور المقاومة في الشرق إيران وفي الغرب سورية ومنعه من أداء دوره الهادف لتحقيق مصالح شعوب المنطقة.

Read more: «الاحتلال الاحتيالي الناعم»... البديل الأميركي لفشل حرب الاستنزاف  العميد د. أمين محمد حطيط

 

وهكذا يقترب موعد الرابع والعشرين من تشرين الثاني، وينتظر العالم نتيجة التفاوض بين إيران والدول الست، أو ما تحوّل واقعياً بعد الحرب السورية ومتفرعاتها الشرق أوسطية وخروج المحافظين من السلطة في إيران ودخول "الاعتدال الروحاني" إلى مفاوضات بين محور غربي (أميركي - أوروبي) ومحور شرقي (روسي - آسيوي

Read more: التسوية: على حساب المسيحيين أو لصالحهم؟  د. ليلى نقولا الرحباني