Get Adobe Flash player

 

«بسبب عدم استعداد العرب لتقديم تنازلات فقد فشلت المجتمعات العربية في تطوير نظام ديمقراطي، الذي يقوم كله على تقديم التنازلات… في مرات كثيرة في الخطاب السياسي العربي فإن من يخالفك الرأي يعتبر خائنا أو عميلا أجنبيا أو متآمرا… على هذه الخلفية تصعب الموافقة على نظام متعدد الأحزاب أو المصالحة بين حركتين قوميتين»، هكذا يميز شلومو افينري («هآرتس»، 11/12) «المجتمع العربي» بشكل عام والمجتمع الفلسطيني بشكل خاص، الذين فوتوا مرة أخرى الفرصة التأريخية في رؤية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل هدية من السماء. ليس هناك ما يمكن فعله، هكذا يضرب افينري كفيه، «المجتمعات العربية» مصابة بخلل جيني لا يمكنها من تقديم التنازلات، وبذلك فهي تبعد نفسها مسبقا عن أي مفاوضات سياسية

Read more: فقط على العرب الاستمرار في تفويت الفرصة: تسفي برئيل

 

تدخل البلاد اعتبارا من مطلع العام الجديد في اجواء التحضير للانتخابات النيابية المقررة في ايار المقبل، ويعوّل كل طرف على تحسين او المحافظة على حجم تمثيله قدر الامكان لا سيما بعد اعتماد قانون النسبية لاول مرة

Read more: العلاقة بين بري وعون ممتازة وانعكست حزبياً على امل والوطني الحر: محمد بلوط

 

سيكلف الاعتراف الأمريكي الرسمي بالقدس كعاصمة إسرائيل حياة يهود، عرب وربما أيضا أمريكيين وآخرين. أما المنفعة الحقيقية من التصريح فلم تعلل، ولكن لها قيمة رمزية ـ ومن أجل الرموز يذبح الناس. تفكير من خارج العلبة يطرح طريقا لتوفير الدم، من دون التخلي عن تثبيت الرمز

Read more: كيف تنقل السفارة من دون أن يتغيّر مكانها؟: يارون لندن

 

من الصعب على المرء أن يكون متهكمًا أمام خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة إسرائيل. لعل هذا هو الضعف الخاص لأبناء جيل الدولة: الأبناء الذين أخذهم أهاليهم في الإجازة الكبرى إلى القدس، وصعدوا معهم إلى سطح مجلس العمال في شارع شتراوس، ورفعهم الآباء على أكتافهم وأمروهم بأن ينظروا إلى الطرف الأردني من المدينة المنقسمة في محاولة لرؤية المبكى. ولكنهم لم ينجحوا إلا في أن يروا القوات العسكرية

Read more: هل هي صفقة الرئيس الأمريكي الذكية؟: يوسي بيلين

 

          قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس من جانب الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم يكن مفاجئا. فالرئيس الأميركي كان قد التزم بذلك خلال حملته الإنتخابية وجعله جزءا من البرنامج. وهو استفاد من ظروف المنطقة وحروبها الأهلية وأزماتها المتفجرة والخلاف السعودي – الايراني والإنقسام الفلسطيني. لكن المفارقة مع الرئيس ترامب أنه كسر سياسة ضمنية ’’لأميركا العميقة‘‘ بتأجيل تنفيذ قرار الكونغرس الذي صدر في العام 1995 والذي تبنى نقل السفارة الأميركية إلى القدس. فقد عمد الرؤساء السابقون إلى صيغة تأجيل القرار كل ستة أشهر أخذا في الإعتبار للإنعكاسات السلبية على العلاقات الأميركية – العربية   والأميركية – الإسلامية وعلى كون مجلس الأمن الدولي لم يوافق على ما أقرّه البرلمان الإسرائيلي في العام 1980 من أن القدس ’’عاصمة موحّدة وأبدية لدولة اسرائيل‘‘ حيث أن الأمم المتحدة تعتبر الشطر الشرقي من القدس أرضا محتلة تخضع لبنود معاهدة جنيف الرابعة وترفض الإعتراف بالسيادة الإسرائيلية عليها.

Read more:  التراجع عن نقل السفارة الأميركية أكثر من وارد      عبد الهادي محفوظ