Get Adobe Flash player

تتجذر ظاهرة العنف السياسي داخل الولايات المتحدة، على الرغم من تفادي المؤسسات الاعلامية الرئيسة تعميم الوصف، وهي تصرف الانظار بالتركيز على الفضائح السياسية داخل النخب الحاكمة، لتفادي معالجة مسبباتها وتجلياتها الكامنة في طبيعة النظام الاستغلالي وتهميش قطاعات واسعة من المجتمع.

Read more: تنامي العنف السياسي في اميركا  د.منذر سليمان

 

تحرير الموصل، بل تحرير العراق بكامله من سيطرة داعش بات مسألة وقت. لحظة اكتمال السيطرة على الموصل القديمة ستكون هناك قوات عسكرية كافية، إضافةً إلى قوات الحشد الشعبي، جاهزة لتطهير ما تبقى من جيوب لداعش في مناطق متفرّقة من العراق

Read more: الردّ الأميركي المحتمل على تحرير الموصل  حميدي العبدالله

 

وضع تيار المستقبل ليس على ما يُرام. حان وقت جني ثمار سياسة الرئيس سعد الحريري منذ عام 2009. ورغم التضارب في التقديرات الانتخابية للقانون الجديد، يُجمع الكلّ على نتيجة واحدة، ألا وهي «تآكل» أكبر كتلة نيابية في البرلمان، كتلة الحريرية

Read more: انتخابات 2018: ضمور "الحريرية"  ميسم رزق

 

من المسلَّم به أنّ اندحار «داعش» من الرقة بات مسألة وقت، فماذا عن اليوم التالي؟ تبدو إجابة هذا السؤال كفيلة بتقديم مؤشرات تتعلق بملف الشمال السوري برمّته انطلاقاً من الرقة. وتتضافر معطيات عدّة في ترجيح كفة «الفوضى الخلاقة» عنواناً لمرحلة قادمة تبدأ غداةَ إعلان «تقويض عاصمة الخلافة» ويصعب التنبؤ بخواتيمها، أو بانعكاساتها على مختلف الأطراف، وعلى رأسهم «أبطال المعركة

Read more: الرقّة ما بعد «داعش»: فصل جديد من فصول «الفوضى الخلاقة»؟  صهيب عنجريني

 

إسرائيل وغزة ليستا أمام حرب اخرى، أو «عملية»، أو «جولة». هذا المفهوم الكاذب يهدف إلى خداع الآخرين. ما هو موجود على جدول الاعمال الان هو خطر مجزرة اخرى في غزة، مدروسة ومحدودة، ليست جماعية، لكنها مجزرة. قد تكون فظيعة مثل سابقتها وربما أكثر. وفي جميع الحالات هي مجزرة. عندما يتحدث الضباط والسياسيون والمحللون الإسرائيليون عن «الجولة القادمة» فهم يتحدثون عن المجزرة القادمة. لن تكون حرب في غزة، لأنه لا يوجد في غزة من يحارب ضد الجيش الاكثر تسليحا في العالم، حتى لو تحدث ألون بن ديفد عن اربعة ألوية تابعة لحماس. ولن تكون ايضا بطولة إسرائيلية في غزة، لأنه لا توجد بطولة في قصف السكان غير المحميين. وكذلك لا توجد أخلاق أو عدل في غزة لأنه لا توجد اخلاق أو عدل في قصف قفص فوق رؤوس سكانه الذين ليس لهم مكان يهربون اليه

Read more: من يؤيد المجزرة؟ :جدعون ليفي