Get Adobe Flash player

 

للمرة الأولى توجد إسرائيل وإيران الآن في مواجهة مباشرة على الأراضي السورية. هذا هو المعنى الأساسي ليوم القتال أمس في الشمال. وكذلك فلو انتهت الجولة الحالية بتهدئة قريبا، فسيتشكل هنا واقع استراتيجي جديد على المدى الأبعد، سيكون على إسرائيل مواجهة مجموعة إشكالية من التطورات: استعداد إيراني للعمل ضدها، ثقة ذاتية متزايدة لدى نظام الأسد، وما يقلق أكثر، دعم روسي للخط المتشدد لباقي أعضاء المحور.

لقد سمحت سبع سنوات من الحرب الأهلية السورية لإسرائيل العمل بحرية كبيرة في سماء الشمال. عندما كان يتم تشخيص تهديد للمصالح الأمنية الإسرائيلية، كان سلاح الجو يعمل تقريبا من دون معوقات. عملت حكومات نتنياهو المتعاقبة على الحفاظ على الخطوط الحمراء التي حددتها (على رأسها منع تهريب سلاح متطور لحزب الله)، ومارست في سوريا سياسة مسؤولة وعقلانية، منعت انزلاق إسرائيل بشكل مبالغ فيه إلى خضم الحرب.

تغيرت الظروف في السنة الأخيرة. إزاء الانتصار التدريجي للنظام في القتال ـ الذي يتركز الآن في العمليات البرية التي يقوم بها الأسد ضد الجيوب المحدودة للمتمردين ـ جددت سوريا محاولاتها إسقاط طائرات إسرائيلية أثناء الهجمات. في الوقت نفسه بدأت إيران بتحقيق مصالحها الخاصة: نشر مليشيات شيعية في جنوب سوريا وممارسة الضغط على النظام لتمكينه من إقامة قاعدة جوية وبحرية. لكن إسرائيل واصلت العمل في الشمال ضمن النمط الهجومي السابق، حتى الوصول إلى الشرك الاستراتيجي الذي وجدت نفسها فيه أمس، الذي من غير المستبعد أن يكون نتيجة لكمين متعمد نصب لها

Read more: إسرائيل وإيران للمرة الأولى في مواجهة مباشرة: عاموس هرئيل

 

أرجو من القرّاء الأعزاء عدم الاهتمام بعد اليوم بما يصدر من بيانات وتصريحات عن ممثلي حكومة الولايات المتحدة بشأن سورية أو فلسطين أو أيّ دولة عربية، وأرجو الاستعاضة عن ذلك بمراجعة ما قامت به الولايات المتحدة بحقّ الدول والشعوب منذ حرب فييتنام وحتى اليوم. فهل كانت الحروب التي شنّتها الولايات المتحدة في أيّ بقعة من الأرض تهدف إلّا إلى الاستيلاء على مصادر الثروات أو أماكن جغرافية حيوية، كما يسمونها، أو موقعاً استراتيجياً يصبّ في خانة تعزيز هيمنة الولايات المتحدة على العالم؟! أمّا ما يصدر عن وسائل إعلامهم من حرص على حقوق الإنسان وحريات الشعوب فهو فقط لذرّ الرماد في العيون، والتعمية على الأعمال الوحشية والجرائم التي يرتكبونها بحقّ البشر في مناطق مختلفة من العالم.

Read more: بالعين المجرّدة  بقلم: د.بثينة شعبان

 

       دشن إطلاق الإتحاد السوفياتي لقمر "سبوتنيك،" 1957، بدء مرحلة مواجهة بين القوتين العظميين في ساحة جديدة، تستخدم للأغراض العسكرية بالدرجة الأولى. وانضمت الصين مؤخراً الى نادي "استعمار الفضاء" بإرسالها قمر "جاوفن 4،" في كانون الأول/ديسمبر 2015. وبالرغم من احتراق "سبوتنيك" بعد نحو شهرين من إطلاقه إلا أنه كان الشرارة التي أطلقت المنافسة والسباق المحموم بين القوى الدولية، برزت فيها الولايات المتحدة في المرتبة الأولى يليها الاتحاد السوفياتي (سابقاً)، ثم تبادلا الموقع الأول لفترة قريبة

Read more: حرب الفضاء : مواجهة محتملة  د.منذر سليمان 

 

وقتها، كانت الاستخبارات العسكرية «أمان» مسؤولة عن إصدار الإخطار بالحرب. وبعد الفشل الاستخباري عشية حرب يوم الغفران عام 1973، تم تطوير مفهوم مركب من «المؤشرات الدالة»، غايتها السماح لوحدات جمع المعلومات بتركيز الجهد، وللبحث الاستخباري للمتابعة الدقيقة للعملية التي تشير إلى إعداد ملموس للحرب

Read more: متى ستنشب الحرب القادمة؟  يعقوب عميدرور

 

في الأسبوع الماضي حقق الانفصاليون في جنوب اليمن عبر ما يسمى بالمجلس الانتقالي وبالتعاون مع بعض القوى الحليفة، نصرا عسكريا سهلا على القوات التابعة للرئيس هادي بعد معارك محدودة جرت في مدينة عدن. وقد أوحى ذلك الانتصار للكثيرين بأنه مؤشر على قرب انفصال جنوب اليمن عن الشمال، والذي دخل معه في وحدة اندماجية عام 1990

Read more: اليمن سهولة التفكيك وصعوبة الانفصال  عبدالناصر المودع