Get Adobe Flash player

 

صار للتنقيب عن الغاز موعد محدد. 15 كانون الأول 2019 ستبدأ باخرة الحفر عملها في البلوك رقم 4. وقبل البدء بالاستكشاف في البلوك رقم 9، ستكون قد فضّت العروض المقدمة لدورة التراخيص الثانية، والتي فتحت فيها كل البلوكات الحدودية في الجنوب والشمال. أمام هذه الدورة إشكالية جدية تتعلق بالسعي الإسرائيلي لقضم جزء من المياه اللبنانية، وبالخلاف اللبناني - السوري على ترسيم الحدود الشمالية. في الجنوب تسعى أميركا إلى إيجاد المخرج الملائم لحليفتها، وفي الشمال يُتوقع أن يكون لروسيا دور في الاتفاق مع سوريا

Read more: التنقيب عن النفط والغاز: بدء الاستكشاف في 15 كانون الأول: إيلي الفرزلي 

 

طلبت شركة «واتساب» من مستخدمي التطبيق تحديثه، زاعمة أنّ ذلك يحلّ المشكلة

لا فرق بين هاتف «أيفون» أو أي هاتف يستخدم نظام التشغيل «أندرويد» أو الهواتف العاملة بنظام «ويندوز»... كل المستخدمين هم عرضة للتجسس. آخر ما ظهر في هذا المجال هو الكشف عن تمكّن شركة إسرائيلية من استخدام نظام الاتصال الصوتي لتطبيق «واتساب»، لزرع برنامج تجسس في هاتف أيٍّ كان، وتحويل هذا الهاتف إلى جهاز تجسس على حامله

Read more: إسرائيل تقرصن «واتساب»: هواتفكم جواسيس عليكم!: علي عواد 

 

ضرب على الأيدي والأقدام والوجوه بكابل كهربائي او بخرطوم مطاطي؛ شدّ الشعر وليّ الآذان وضرب الرؤوس بمكاتب الدراسة والإرغام على الركوع؛ كسر الأنوف والأسنان والتسبب بنزع الأظافر (...). هذه بعض الممارسات «التأديبية» التي تنتهجها مدارس في لبنان، والتي كشف عنها تقرير لمنظمة «هيومن رايتس وتش»، أشار الى «تاريخ» من العنف ضد الطلاب، والى غموض التشريعات التي تُجرّمه. واللافت هو ما أشار اليه التقرير لجهة إفلات «المعتدين» من العقاب بسبب علاقاتهم الحزبية، فيما تغيب الشفافية عن آلية تعامل وزارة التربية مع الشكاوى التي تحال إليها

Read more: مدارس أم أقبية تعذيب؟: هديل فرفور 

 

ليس من قبيل المبالغة القول إن اليمن المنهك والمحاصر قلّص دور قوات سعودية وإماراتية ومرتزقة مدعومة من الغرب الأميركي والاوروبي والإسرائيلي مع بعض الدعم العربي المتنوع والاقليمي

Read more: أنصار الله يُصادرون الدور السعودي!!: د. وفيق إبراهيم

 

لا يزال الوزير جبران باسيل يُكابر في الاعتراف بخطأ تغطية اقتحام جهاز أمن الدولة لوزارة الخارجية والمغتربين، والتحقيق مع دبلوماسيين وموظفي الفئة الأولى، بطريقة مهينة. إلا أنّ المؤتمر الذي عقده أمس، يشير إلى الأزمة التي تسببت فيها خطوته، ومحاولته «ترقيعها»، إضافةً إلى بروز معطيات جديدة، أبرزها «الختم الأزرق» على المحاضر التي حصلت عليها «الأخبار»، خلافاً لتلك التي يملكها الموظفون في «الخارجية». فكانت النتيجة، مؤتمر يرفض التسريبات، ويطلب أن يتوسع ليشمل أكثر من جهة

Read more: باسيل يتراجع خطوة: أطلب أن يتوسع تحقيق "الخارجية": ليا القزي