Get Adobe Flash player

لا هدنة في قضية عمليات الصرف من العمل. ففي كل يوم ثمة شكاوى من فقدان عمال لأشغالهم، بحجة تردي الأوضاع الاقتصادية. شكاوى بالجملة والمفرّق يحملها من صاروا عاطلين من العمل يودعونها وزارة العمل من دون أن يحظوا بالبديل. اليوم، وفي التقرير السنوي لـ«العمل» عن عمليات الصرف، زاد أعداد المصروفين العام الماضي (2019) عن العام الذي سبقه، وفاقت الزيادة في بعض أنواع الشكاوى الـ100

Read more: جيش العاطلين من العمل يتضخّم: راجانا حمية

ردّت جمعية المصارف على قرار البنك المركزي تخفيض الفوائد على الودائع، بإصدار بيان يُفيد بخفض الفائدة على القروض. الإجراء الأخير أتى سريعاً هذه المرّة، بهدف امتصاص نقمة القطاع الخاص، ومحاولة تقليص نسبة القروض المتعثرة. رغم ذلك، لا تزال الفائدة على التسليفات مرتفعة، وتسمح للمصارف بالحفاظ على هامش كبير من الربحية «المدعومة» أصلاً بالفوائد السخية التي يدفعها مصرف لبنان على ودائع المصارف لديه، والتي لم يُظهر بعد أي إشارة إلى نيته تخفيضها!

Read more: خفض الفائدة على القروض: سلامة مستمرّ بـ«عدم» أرباح المصارف: ليا القزي

 

لم تلقَ مطالبة وليد جنبلاط بتشكيل «اصطفاف وطني عريض يدفع باتجاه استقالة الرئيس ميشال عون» صدى كبيراً في الأوساط السياسية. حتى أن بعضهم، من «ذوي المعرفة»، لم يسمعه. وفي الشارع، الذي يهتف بعضه «ارحل ميشال عون»، لا تُصرف المطالبة، طالما أن مطلقها هو جنبلاط، صاحب الأغراض، وأول «المطلوبين» للرحيل. حتى الاشتراكيون أنفسهم، يشرّحون الموقف باعتباره «ردّاً على سؤال»، من دون تحميله المعاني.

Read more: "الاصطفاف العريض" ضد عون: جنبلاط ليس جدياً: فراس الشوفي

في وقت يتواصل فيه التصعيد العسكري في شمال غرب سوريا، مترافقاً مع تصعيد سياسي مستمر بين موسكو وأنقرة على وجه الخصوص، يتقدّم الكثير من الأسئلة الضاغطة التي لا تزال بلا أجوبة حقيقية. إذ كيف تبدّل المشهد جذريّاً خلال شهر واحد؟ وما الذي دفع موسكو إلى وضع تفاهماتها مع أنقرة على المحكّ؟ وما سرّ شهر حزيران/ يونيو؟ أسئلة تحتّم بحسب البعض وجود قطبة مخفيّة، ربما تكون إماراتية الصنع، بحسب المعلومات التي حصلت عليها «الأخبار».

Read more: "القطبة المخفيّة" في إدلب: مبادرة إماراتيّة من تحت الطاولة؟: صهيب عنجريني

يمكن مراجعة خطابات رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في ذكرى 14 شباط، كما شخصيّات الصف الأول في الاحتفال، لتكوين صورة واقعيّة عن العلاقات التي بناها واتجاهاته السياسية المتقلبة، منذ تسلّمه رئاسة الحكومة ثلاث مرات وخروجه راهناً من السلطة. لكن مواقف الحريري تعطي أيضاً صورة أشمل للتحالفات التي ارتسمت بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وشكلت العمود الفقري للبلد حتى التسوية الرئاسية قبل ثلاث سنوات.

Read more: "الطبقة المهيمنة" تعيد تجميع نفسها... لمواجهة "سلطة الشارع": هيام القصيفي