Get Adobe Flash player

 

مرّت جلسة مجلس الوزراء، أمس، بسلاسة مطلقة، فلم يتخلّلها أي نقاش سياسي، بل إنها أنجزت تعيين رئيس وأعضاء مجلس إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة لطرابلس والشمال، وإن طغى على أغلبية الأعضاء التحاصص السياسي، كالعادة. كما عيّن مجلس الوزراء ايضاً رئيساً لمجلس إدارة مستشفى بيروت الحكومي. وأنجز المجلس نحو سبعين بنداً من البنود الواحد والثمانين.

لكن الحكومة بهذه التعيينات تكون قد نزعت الذرائع التي يمكن أن تتحصّن بها لاحقاً في مسألة التعيينات الأمنية.

وتلا وزير الإعلام رمزي جريج المقررات الرسمية بعد الجلسة، مشيراً إلى أن رئيس الحكومة كرّر في مستهلّ الجلسة مطالبته بانتخاب رئيس جديد للجمهورية، بعد أن استمرّ شغور هذا المركز فترة طويلة، وانعكس ذلك سلباً على عمل سائر المؤسسات الدستورية، آملاً ان يقوم المجلس النيابي بأسرع وقت بواجب انتخاب رئيس للجمهورية.

ثم انتقل المجلس الى مناقشة بنود جدول اعمال الجلسة، حيث كلف وزير الزراعة متابعة موضوع الشاحنات المحتجزة بنتيجة إقفال بعض المعابر الحدودية مع سائر الإدارات المعنية، وإجراء الاتصالات اللازمة للإسراع في حل هذا الموضوع. كما وافق المجلس على طلب وزارة الداخلية والبلديات عقد اتفاق رضائي مع المطبعة الوطنية الفرنسية لتحقيق جوازات سفر ومتمّماتها. وكذلك الموافقة على دفتر الشروط الخاص معدلاً المتعلق بالمناقصة العمومية الدولية لتجهيز وتشغيل المحطات الموجودة للفحص الفني للمركبات والآلية، وبناء وتجهيز (ثمانية) مراكز للمعاينة الميكانيكية بعد استحداثها.

وعيّن مجلس الوزراء مجلس إدارة الهيئة الاقتصادية في طرابلس مِن كل من: الوزيرة السابقة السيدة ريا الحفار (الحسن) كرئيسة لمجلس الإدارة ومديرة عامة، الوزير السابق جهاد ازعور، وسيم منصوري، انطوان حبيب، رمزي أمين الحافظ، انطوان رفلة دياب وعشير بسام الداية، أعضاء.

كما عيّن مجلس الوزراء فراس ربيع أبيض رئيساً لمجلس الادارة ومديراً عاماً لمستشفى رفيق الحريري الحكومي.

وعلمت «السفير» أن النقاش الاساسي تركّز حول موضوع النقل البري وسبل تصريف الإنتاج اللبناني، وطرح وزيرا الصناعة حسين الحاج حسن والزراعة أكرم شهيب إمكانية الاستعانة بالنقل البحري لتصريف الإنتاج اللبناني. وقال شهيب لـ «السفير»: إنه سيباشر اتصالاته في اتجاهات عدة: أولاً، مع السلطات في الأردن والسعودية، للبحث في وضع المعابر البرية وسلامة السائقين ومصير البضائع العالقة عند الحدود وكيفية وكلفة نقل البضائع العالقة بالعبارات. وثانياً، مع السلطات المصرية للبحث في كلفة النقل والتسهيلات التي يمكن أن تقدمها والمدة التي تستغرقها عملية النقل البحري».

وأشار شهيب إلى أنه «يجب أن نجد حلاً لهذه الازمة خلال ثلاثة ايام حتى لا تتلف البضائع الزراعية، ولتكون الكلفة مقبولة للنقل البحري».

وطرح بند تعيين مجلس ادارة المنطقة الاقتصادية الخاصة لطرابلس من خارج جدول الاعمال، وجرى نقاش حول بعض الأسماء، حيث اقترح ممثل «المردة» تعيين انطوان رفلة دياب، كما جرى نقاش حول اسماء الأعضاء السنّة وما يتعلق بالتوازنات الطرابلسية ولم يتم التوافق على الامر، عندها طرح الوزير وائل ابو فاعور باسم النائب وليد جنبلاط الاستغناء عن اسم العضو الدرزي المطروح الدكتور غسان العياش، واقترح تعيين سني بدلاً منه، وقال: إنها قبلة من وليد جنبلاط لأهل طرابلس. وتمّ تعيين عشير بسام الداية.

وعلق وزير العدل أشرف ريفي على إنجاز هذه التعيينات بالقول لـ «السفير»: أوجه التحية الى كل المسؤولين السياسيين والقوى السياسية على تسهيلها تشكيل هيئة المنطقة الاقتصادية، الذين بذلوا جهداً كبيراً لتذليل العقبات أمام تشكيلها، وعلى رأسهم الرئيس سعد الحريري، وتحية خاصة للنائب وليد جنبلاط، الذي كان كبيراً بحق طرابلس لتنازله عن تعيين العضو الدرزي، ما سهّل تشكيل الهيئة. كما أوجّه تحية الى الزميل رشيد درباس الذي أبلى بلاء حسناً في هذه القضية.

وقال وزير التربية الياس بو صعب لـ «السفير» تعليقاً على التعيينات التي حصلت: أثبتت الحكومة أن لها قدرة رهيبة على إنجاز كل التعيينات العالقة وعلى أعلى المستويات، على أمل أن تنهي الحكومة كل التعيينات، وأولها التعيينات العسكرية والأمنية.

(السفير)