Get Adobe Flash player

 

 

يستمر الجدل حول السبل الأفضل لحماية مصالح الولايات المتحدة في الخارج ويتم تقديم الاقتراحات حول ادوات السياسة الخارجية الأميركية مثل القوة العسكرية أو اللينة وبدائلها الأقل عدوانية مثل الدبلوماسية، والمساعدات الاقتصادية، والدعاية .

منذ توليه الرئاسة، أكد باراك أوباما على اعتماد القوة الناعمة، مما يشير إلى أن الاعتماد المفرط على القوة العسكرية أدى خسارة الولايات المتحدة العديد من الأصدقاء والحلفاء دون تحقيق الكثير في المقابل. ولكن العديد من الجمهوريين، وحتى بعض الديمقراطيين، يتهمونه بالتساهل بدوره، في التعامل مع خصوم من أمثال الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وفي كل ما قدموه بعد توجيه أصابع الاتهام، لم يقدموا افكارا أفضل من الدعوة لاستعمال"قوة الطاقة."

قوة الطاقة هي استغلال مزايا أمة في انتاج الطاقة والتكنولوجيا لتعزيز مصالحها العالمية وتقويض قوة منافسيها. وهذا قد يعني، على سبيل المثال، توفير الطاقة للأصدقاء والحلفاء الذين أصبحوا يعتمدون اعتمادا كبيرا على الإمدادات المقدمة من قوة معادية، كما هو الحال في جهود الولايات المتحدة لإبعاد أوروبا من اعتمادها على الغاز الطبيعي الروسي. يمكن أيضا أن تعني نشر منصة للنفط في المياه المتنازع عليها كوسيلة لتأكيد السيطرة، كما هو الحال في عمليات الحفر الصينية في بحر الصين الجنوبي. قوة الطاقة يمكن استخدامها لتعزيز العلاقات مع شريك جيواستراتيجي، كما هو الحال في الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة والهند، أو لمعاقبة أحد الجيران المتمردين، كما هو الحال في المساعي المتكررة لإيقاف روسيا إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوكرانيا وإن لم تكن قاسية مثل القوة الصلبة، يمكن لقوة الطاقة أن تؤدي لخدمة السياسات التي ترتفع فوق مستوى القوة الناعمة.

بالطبع، كانت قوة الطاقة لفترة طويلة سمة من سمات فن الحكم الدولي. كما قدمت اليابان إمبراطوريتها ما قبل الحرب في آسيا، على سبيل المثال، والولايات المتحدة، التي كانت آنذاك المورد الرئيسي لليابان في مجال النفط وفرض عقوبات صارمة على نحو متزايد على صادرات الطاقة لهذا البلد في (فشلت في نهاية المطاف) لمحاولة ردع المزيد من العدوان اليابانى.

في 1973-1974، سعت الدول العربية الأعضاء في منظمة أوبك للحد من الدعم الخارجي لإسرائيل من خلال فرض حظر على شحنات النفط إلى الولايات المتحدة مما اثار التباطؤ الاقتصادي العالمي. في كل ما تقدم من الأمثلة كانت القوة الصلبة بعيدة كليا عن أذهان صناع القرار الرئيسيين؛ وما يجعل الوضع مختلفا اليوم هو أن قوة الطاقة قد حان لأن ينظر إليها باعتبارها بديلا صالحا للقوة الصلبة في الوقت الذي يبدو من المستبعد جدا استخدام القوة العسكرية، على الأقل بين القوى العظمى الكبرى.

النظر في استجابة الولايات المتحدة لعمليات التوغل الروسي في أوكرانيا. في الماضي، كان هذا النوع من السلوك يثير تحذيرات عالية الصوت من عمل عسكري أمريكي محتمل ونشر السفن الحربية والطائرات المقاتلة في المناطق القريبة. ولكن اليوم، حتى الأكثر تشددا من الجمهوريين يستبعدون استخدام القوة. وبدلا من ذلك، فإن الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء يعتبرون قطاع الطاقة قناتهم المفضلة لتوبيخ بوتين. إدارة أوباما، سعت من جانبها لمنع التمويل الغربي والتكنولوجيا عن شركات الطاقة الروسية، على أمل أن القيام بذلك سوف يثير تباطؤ الاقتصاد الروسي ؛ الجمهوريون يفضلون استعجال عرض العضلات عبر تسريع تسليم الولايات المتحدة غمدادات منتظمة من الغاز الطبيعي إلى البلدان التي تعتمد على الإمدادات الروسية. "القدرة على قلب الطاولة ووضع الرئيس الروسي في الاختيار تكمن تحت أقدامنا"، هكذا صرح رئيس مجلس النواب جون بوينر في مارس الماضي، مشيرا إلى قوة الطاقة الأميركية الكامنة "في شكل إمدادات هائلة من الطاقة الطبيعية". إن الديمقراطيين والجمهوريين حريصون على زيادة الاعتماد على الطاقة كأداة للسياسة الخارجية.

سعى قادة الولايات المتحدة أيضا إلى ضم قوة الطاقة إلى ألغاز السياسة الخارجية الأخرى. وفي نظرهم أدى الارتفاع الأخير في إنتاج النفط في الولايات المتحدة وسيلة لدفع إيران للتوصل الى حل تفاوضي للنزاع بشأن انشطتها لتخصيب اليورانيوم. في حين كانت ايران مرة واحدة قادرة على مواجهة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها واشنطن من خلال استغلال العطش في جميع أنحاء العالم للحصول على النفط، وهي تجد نفسها الآن في عزلة متزايدة مع ارتفاع انتاج الولايات المتحدة بينما تأثير الصادرات الإيرانية يتضاءل.

طاقة لا حدود لها

وهناك عدد من الأسباب التي تجعل قوة الطاقة تأخذ مركز الصدارة، بدأت مع التردد في اللجوء إلى القوة الصلبة، وخاصة ضد القوى الكبرى. في الوقت نفسه، ومع ذلك، فإن الكثيرين في واشنطن غير راضين مع الاعتماد القوة الناعمة وحدها، وهكذا يسعون لاستعمال أدوات أكثر فعالية من النفوذ. لهذه الاعتبارات، إضافة تزايد المخاوف بشأن أمن الطاقة وأمن شبكات الإمداد الدولية.

الأكثر أهمية، ربما، هو الزيادة الكبيرة في إنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة. وفقا لوزارة الطاقة، قفز إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام من مستوى منخفض بلغ 5 مليون برميل يوميا في عام 2008 إلى ما يقدر بنحو 9.2 مليون برميل في يناير كانون الثاني ما يعني ارتفاعا ملحوظا بمعدل 84 في المئة. على افتراض عادت الأسعار إلى الارتفاع من أدنى مستوياتها الحالية، ومن المتوقع أن يستمر ارتفاع الإنتاج خلال السنوات القليلة المقبلة، لتصل إلى 9.6 مليون برميل في عام 2020. إنتاج الغاز المنزلي هو أيضا يشهد طفرة في النمو، وارتفع من 20.1 تريليون قدم مكعب في عام 2008 إلى إنتاج الولايات المتحدة 24 تريليون في عام 2015، ومع الانتاج يتوقع أن يصل الإنتاج إلى 36 تريليون قدم مكعب في عام 2035.

على أقل تقدير، يتفق الكثير من المحللين من نتائج ازدهار الطاقة الاستثنائي خفض اعتماد الولايات المتحدة على نفط الشرق الأوسط، وتحرير واشنطن من التبعية على المدى الطويل إلى دول النفط الكبرى. وليس ذلك فحسب: كما اكتسبت زخما من الازدهار، وقد أدرك المراقبون أنه كما في الشرق الأوسط كان التأثير الكبير لقوة البترول في بعض الأحيان، يمكن للولايات المتحدة استخدام النفط والغاز كأداة ضغط لتعزيز مصالحها في الخارج. في إشارة إلى التهديدات الإيرانية لإثارة أزمة النفط العالمية في النزاع حول تخصيب اليورانيوم، على سبيل المثال، دانيال يرغين، مؤلف كتاب الجائزة: ملحمة السعي من أجل النفط، والمال، والطاقة، والسعي: الطاقة، الأمن، وإعادة صياغة العالم الحديث، واقترح أن "العرض الجديد في أمريكا الشمالية يصبح أكثر أهمية " لأي من هذه التحركات.

كانت لهذا المنطق جاذبية واسعة بين أعضاء الطرفين. في البيت الأبيض، توم دونيلون، مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، أعلن المزايا الاستراتيجية لزيادة إنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة: "قوة الطاقة الأميركية الجديدة"، كما أعلن، "تتيح لنا يدا أقوى في متابعة وتنفيذ أهداف الأمن الدولي لدينا . "ومن بين الجمهوريين السناتور جون ماكين وجون هوفن، استخدما لغة مماثلة. في افتتاحية صحيفة وول ستريت جورنال تحت عنوان " رافعة الطاقة الأميركية إلى العمل" وجوهر الفكرة زيادة صادرات الغاز الطبيعي إلى أوروبا. يجب علينا، كما قالا "نشر مواردنا الطبيعية الخاصة لإضعاف نظام بوتين وتعزيز حلفائنا".

الجمهوريون يؤكدون أن البيت الأبيض أعاق الجهود الرامية إلى استخدام قوة الطاقة الأميركية على سبيل المثال، من خلال عدم الإسراع في بناء مرافق لتصدير الغاز في شكل سائل (الغاز الطبيعي المسال )-ولكن الحقيقة هي أن أوباما لايعشق قوة الطاقة كما هي فقد سارعت الإدارة إلى الموافقة على مرافق تصدير الغاز الطبيعي المسال، كما تقدم المساعدة التقنية الى بلغاريا، بولندا، رومانيا، أوكرانيا، وغيرها من حكام الاتحاد السوفيتي السابق التي تسعى لتطوير مواردها من الطاقة وتقليل اعتمادها على الغاز الروسي. في 15 كانون الثاني، على سبيل المثال، التقى وزير الخارجية الأميركية جون كيري مع المسؤولين البلغار وأكد دعم الولايات المتحدة للجهود المبذولة لتطوير مصادر جديدة للطاقة. "يجب ألا يكون أي بلد في العالم يعتمد كليا لإمدادات الطاقة على بلد واحد آخر"، كما أعلن في صوفيا. "نحن ملتزمون في محاولة لمساعدة جذب الاستثمارات وتقديم المساعدة" لتنويع موارد الطاقة في بلغاريا.

تبني الإدارة لقوة الطاقة ورد بصراحة في الاستراتيجية الجديدة للأمن القومي، التي صدرت عن البيت الأبيض في أوائل فبراير شباط. "إحياء الطاقة الأميركية ليس فقط جيدا للنمو"، وتنص الوثيقة، ولكنه أيضا "يوفر مصادرجديدة ضد الاستخدام القسري للطاقة من قبل البعض ويؤمن الفرص الجدية لمساعدة الآخرين على الانتقال إلى الاقتصادات المنخفضة الكربون." ومن حيث لا تختلف عن الجمهوريين تؤكد الإدارة على الحاجة لاتخاذ إجراءات متضافرة للتغلب على المخاطر التي يمثلها "الاعتماد الأوكراني والأوروبي على إمدادات الطاقة الروسية."

يبدو، إذن، أن الديمقراطيين والجمهوريين هم أقرب بكثير في وجهات نظرهم حول استراتيجية الأمن من النقاش الدائر حاليا في واشنطن وعلى الرغم من أن الخلاف سوف يستمر على مدى التركيز النسبي على القوة الصلبة والقوة الناعمة في مواجهة خصوم الولايات المتحدة، فكلي الجانبين حريصان على زيادة الاعتماد على قوة الطاقة كأداة للسياسة الخارجية. وبالإضافة إلى المبادرات الجارية بالفعل، مثل تحرك الوزير كيري لتعزيز تنويع مصادر الطاقة في الدول السوفيتية السابقة والاتفاق النووي الاخير مع الهند، من المرجح أن البحث عن فرص أخرى لاستغلال الطاقة في الولايات المتحدة لتعزيز أهدافها في الخارج هو موضع إجماع قادة الولايات المتحدة .

مزايا الولايات المتحدة الأمريكية

كبديل للقوة الصلبة يمثل الاعتماد على قوة الطاقة بديلا جديا لسياسة الولايات المتحدة للنوايا، من دون استدعاء مخاطر العمل العسكري. وكبديل للقوة الناعمة، يوفر قدرا من النفوذ غير متوفر من الدبلوماسية وحدها. ولكن استخدام الطاقة لا يكاد يكون خاليا من المخاطر. فالولايات المتحدة تمتع ببعض المزايا في هذا المجال نظرا لوفرة انتاجها من النفط والغاز ولكن البلدان الأخرى (من بينها، روسيا) تمتلك أيضا احتياطيات كبيرة وتتمتع بقدرات تمكنها من استعمال هراوة الطاقة، ربما لعيب في الولايات المتحدة .

يمكن لمثل هذا العمل أن يثير ردا عسكريا. في مايو 2014 تحركت الصين لتحريك اعمال التنقيب عن النفط في المياه الفيتنامية حسب الإدعاء الفيتنامي وأدى ذلك إلى المواجهة البحرية في بحر الصين الجنوبي وأعمال الشغب المناهضة للصين في المدن الفيتنامية الكبرى.

هناك أيضا البعد البيئي الكبير لهذه المشكلة: إن أي زيادة أخرى في إنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة تتطلب الاستخدام المكثف لتقنيات التكسيرالمائي، وهي تقنية تتطلب كميات هائلة من المياه ويشكل استعمالها خطرا على سلامة إمدادات المياه العذبة البلدية والزراعية . على أقل تقدير، رغم ذلك، هناك بعض الأخبار الجيدة التي يمكن العثور عليها في حقيقة أن الديمقراطيين والجمهوريين قادرون على الاتفاق على شيء ما، خاصة في مجال السياسة الخارجية

3 مارس 2015

فورين أفيرز

.