Get Adobe Flash player

 

الأبحاث العالمية، 7 فبراير 2015

http://www.globalresearch.ca/terrorists-or-freedom-fighters-recruited-by-the-cia/5429766

هذه الظاهرة الهمجية التي شهدناها مؤخرا في فرنسا لها جذور تعود إلى عام 1979 على الأقل عندما ظهر المجاهدون في أفغانستان. في ذلك الوقت كان جام غضبهم موجها على الحكومة اليسارية التي جاءت إلى السلطة في نيسان من عام 1978. وكان صعود هذه الحكومة إلى السلطة حدثا فاجأ السكان الأصليين تماما كما فاجأ كلا من الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي.

في نيسان عام 1978 خلع الجيش الأفغاني حكومة البلاد بسبب التدابير القمعية، ومن ثم شكل حكومة جديدة برئاسة اليساري، نور محمد تراقي، الذي كان الكاتب والشاعر وأستاذ الصحافة في جامعة كابول. وفي أعقاب ذلك، لفترة وجيزة من الزمن، كانت في أفغانستان حكومة علمانية تقدمية، بدعم شعبي واسع. كما أشرت في منشور سابق، هذه الحكومة ". . . سنت الإصلاحات التقدمية وأعطت حقوقا متساوية للنساء. وباشرت عملية جر البلاد إلى القرن ال20، وكما ذكر أستاذ العلوم السياسية البريطاني فريد هاليداي مايو 1979 "ربما شهد الريف خلال العام الماضي تغييرات أكثر مما حصل خلال قرنين من الزمان منذ تأسيس الدولة ".

أول ما أعلنه تراقي هو عدم الانحياز في الشؤون الخارجية والتأكيد على التزام الإسلام في دولة علمانية. ومن بين الإصلاحات التي كانت تشتد الحاجة إليها، تم منح المرأة حقوقا متساوية، وتمكين الفتيات من الذهاب إلى المدرسة، في نفس الفصول الدراسية مع الصبيان. كما تم حظر زواج الأطفال وإلغاء تقاليد دفع المهور للإقطاعيين كذلك تم تشريع النقابات العمالية، وأطلق سراح عشرة آلاف شخص من السجون. وفي غضون فترة زمنية قصيرة تم بناء مئات المدارس والعيادات الطبية في الريف.

نظام حيازة الأراضي لم يكن قد تغير كثيرا منذ العهود الإقطاعية فأكثر من ثلاثة أرباع الأراضي كانت مملوكة من قبل الملاك الذين يشكلون 3 في المئة فقط من سكان الريف. بدأت الإصلاحات في 1 سبتمبر 1978 بإلغاء جميع الديون المستحقة على المزارعين - وكان الملاك والمرابون أوصلوا معدل الفائدة إلى 45 في المئة. وجرى وضع برنامج طموح لإصلاح الأراضي وكان من المتوقع أن تمنح جميع الأسر الفلاحية (بما في ذلك الملاك) كميات متساوية من الأرض.

ماذا حدث لهذه الحكومة التقدمية؟ باختصار، تم تقويضها من قبل وكالة المخابرات المركزية والمجاهدين، ودخلت البلاد في سلسلة من الأحداث التي دمرتها - وأدت لكارثة 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، وإلى الفوضى الحالية والمأساة المستمرة في أفغانستان.

جيش المجاهدين لهزيمة السوفييت

قبل ان تتحرك وكالة الاستخبارات المركزية كما هو متوقع، اعترضت طبقة الملاك الغنية ومجموعات من رجال الدين ليس فقط على إصلاح الأراضي بل على جميع الإصلاحات. وكان معظم كبار رجال الدين يدعمون طبقة الملاك وقالوا في خطبهم للناس إن الله فقط يمكنه منح الأرض لكن رغم ذلك كانت الإصلاحات شعبية، لذلك غادرت العناصر الرجعية إلى باكستان، وتحولوا إلى"لاجئين". وبمساعدة من باكستان تم تنظيم التمرد على الحكومة التقدمية ، وشرعت باكستان في شن غارات على الريف الأفغاني حيث أحرق المتمردون العيادات والمدارس، وقاموا بقتل المعلمين الذين يدرسون الفتيات، امام الأطفال لغرس الخوف والذعر بين السكان.

وعلى الرغم من عدم وجود الحق في التدخل في شؤون دولة اخرى، كانت الولايات المتحدة تنظر إلى الحكومة الجديدة على أنها ماركسية وكانت مصممة على تخريب كل ذلك. في البداية بشكل غير رسمي، ولكن رسميا بعد 3 يوليو 1979 مع تفويض الرئيس كارتر، وكالة الاستخبارات المركزية، جنبا إلى جنب مع باكستان والمملكة العربية السعودية، بدأت الوكالة في تقديم المساعدات العسكرية والتدريب للمتطرفين المسلمين، الذين أصبحوا يعرفون باسم المجاهدين و"المقاتلين من أجل الحرية".

جندت وكالة الاستخبارات المركزية حفيظ الله أمين، الحاصل على دكتوراه في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي اعتبر بمثابة المتشدد الماركسي. وكان يعمل بنجاح ليشق طريقه إلى السلطة وفي سبتمبر عام 1979 قام بانقلاب، ودبر قتل تراقي. وقال أمين انه سجن الآلاف من الناس وقوض الجيش والحكومة التي فقدت مصداقيتها. لمواجهة الآلاف من الغزاة المجاهدين المسلحين تسليحا جيدا، وكثير منهم كانوا مرتزقة أجانب، اضطر أمين وحكومته لدعوة القوات السوفيتية. وبعد ذلك بقليل، قتل أمين من قبل بابراك كرمل، الذي أعلن رئيسا وهو عضو سابق في حكومة تراقي كان في المنفى في تشيكوسلوفاكيا. وسط الحرب الباردة ، دعا كرمل " الاتحاد السوفياتي لإرسال الآلاف من القوات للتعامل مع قوات المجاهدين. ما لم يعرف على نطاق واسع هو أن الولايات المتحدة من خلال وكالة المخابرات المركزية شاركت بنشاط في الشؤون الأفغانية لمدة سنة على الأقل، ردا على كون السوفييت وصلوا الى المكان.

وكما ذكرت قبل بضع سنوات:

"إن مجيء القوات السوفيتية إلى الأراضي الأفغانية كان افتتاحا مأساويا لمرحلة مدمرة في نهاية المطاف زبيغنيو بريجنسكي، مستشار الأمن القومي للرئيس كارتر، تفاخر بعد ذلك أنه أقنع الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر بأن يأذن للCIA بنصب فخ للدب الروسي وإذاقة الاتحاد السوفياتي طعم حرب فيتنام.

رأى بريجنسكي في ذلك فرصة ذهبية لاطلاق النار بأيدي المتعصبين المسلمين الأكثر رجعية - بإعلان الجهاد (الحرب المقدسة) على الكفار الملحدين الذين دنسوا الأرض الأفغانية - وليس فقط لطردهم ولكن لملاحقتهم و "تحرير" المناطق ذات الأغلبية المسلمة في الاتحاد السوفياتي. وعلى مدى السنوات ال 10 اللاحقة مع إنفاق المليارات من الدولارات من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية، ومع تجنيد الآلاف من غير الأفغان المسلمين إلى الجهاد (بما في ذلك أسامة بن لادن)، وهذا الجيش من المتعصبين الدينيين زرع الويلات في أرض وشعب أفغانستان ".

إرسال قوات إلى أفغانستان كان خطأ فادحا من جانب الاتحاد السوفياتي. إذا كان السوفييت قد قدموا ببساطة أسلحة للحكومة الأفغانية، لإنقاذها من "البرابرة على البوابات" - لأن أبناء الشعب الأفغاني العاديين لم يكونوا متعصبين ومعظمهم أيدوا الإصلاحات التقدمية للحكومة.

عدم القدرة على جذب ما يكفي من الأفغان لهذه الحرب، دفع وكالة المخابرات المركزية، والمملكة العربية السعودية وباكستان إلى تجنيد حوالي خمسة وثلاثين ألفا من "المجاهدين "، الذين استقدموا من 40 دولة إسلامية لإدارة الحرب ضد الحكومة الأفغانية والقوات السوفيتية. قامت وكالة المخابرات المركزية سرا بتدريب ورعاية هؤلاء المحاربين الأجانب، وبالتالي فإن الأصولية التي ظهرت في أفغانستان كانت تحت رعاية وكالة المخابرات المركزية CIA. على الرغم من أن المجاهدين كان يشار إليها باسم "مقاتلون من أجل الحرية"،وقد ارتكبوا فظائع مروعة وكانوا إرهابيين من الدرجة الأولى.

وكما ورد في وسائل الإعلام الأمريكية، إن "التكتيك المفضل" لدى المجاهدين كان تقطيع "ضحايا التعذيب [في كثير من الأحيان الروس] عن طريق قطع الأنوف والآذان، والأعضاء التناسلية، ثم سلخ الجلد شريحة بعد الأخرى"، مما أدى إلى عمليات قتل "بطيئة " وتوضح هذه المقالة كيفية وضع السجناء الروسي في قفص مثل الحيوانات و"اعتماد طرق الموت المؤلمة جدا. وسط حالة من الرعب لا توصف ". ويستشهد صحفي في الشرق الأقصى بالتقارير التي جاء فيها ان" مجموعة من السوفييت وسلخت جلودهم وعلقوا وهم احياء في محلات الجزارة ".

وعلى الرغم من هذه التقارير المرعبة واصل الرئيس ريغان للإشارة إلى المجاهدين على أنهم "مقاتلون من أجل الحرية" و في عام 1985 قام بدعوة مجموعة منهم إلى واشنطن حيث كان لهم استقبال رئاسي في البيت الأبيض. بعد ذلك، في حين تم تعريفهم على وسائل الإعلام، بلسان الرئيس الأميركي : "هؤلاء السادة هم المعادل الأخلاقي للآباء المؤسسين للولايات المتحدة."

بالتأكيد كان الجنود السوفييت في الحرب كما الجنود الأمريكيين - فقط لنفترض أنه كان الجنود الأمريكيين الذين تم سلخ جلودهم على قيد الحياة فالرئيس ريغان في مثل هذه الحالة لن يشير إلى المجاهدين باسم "مقاتلون من أجل الحرية". . . أو ربما كان قد أشار إليهم بوصفهم بشكل صحيح كإرهابيين، ولو أن السوفييت فعلوها في الواقع، كيف كان سيتم تصوير هذه الأعمال ؟.

استسلم السوفييت لفيتنام الأفغانية وسحبوا قواتهم في فبراير من عام 1989، ولكن اندلعت الحرب، مع استمرار المساعدات العسكرية الأميركية، ولكن الأمر استغرق حتى نيسان عام 1992 حين هزمت الحكومة الماركسية الأفغانية أخيرا. ثم للسنوات الأربع اللاحقة دمر المجاهدون الكثير من كابول وقتلوا خمسين ألف شخص وأطلقوا حملات النهب والاغتصاب حتى سيطرة حركة طالبان على كابول في سبتمبر من عام 1996. وطالبان كانت تجمعا من المتطرفين الذين أقاموا النظام الرجعي الوحشي. مرة واحدة في السلطة جلبت حركة طالبان عهد الإرهاب الإسلامي، وخاصة على النساء وأقامت سلطة ترتبط ارتباطا وثيقا بالوهابية، العقيدة الحاكمة في المملكة العربية السعودية.

وكانت الولايات المتحدة تتباهى بنسف "جنون العظمة الشيوعي" وتسعى لتقويض الاتحاد السوفياتي فقامت بحشد وتجنيد المتشددين الدينيين المتعصبين الأكثر رجعية على الأرض - واستخدمتهم كجيش بالوكالة لمحاربة الشيوعية والاتحاد السوفياتي - في سياق ذلك دمرت أفغانستان شعبها. لكنها لم تنتهي عند هذا الحد. فقد انتشر المجاهدون في أجزاء مختلفة من العالم الإسلامي. ذهبوا لمحاربة الصرب في البوسنة وكوسوفو، مع معرفة ودعم كاملين من الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن بعد ذلك، ومن المفارقات، بعد أن هزموا ما أسموه الإمبريالية السوفيتية، بات هؤلاء "المقاتلون من أجل الحرية" يحولون أنظارهم على ما يرون أنه الإمبريالية الأمريكية، ويتحدثون عن دعمها لإسرائيل واعتداءاتها على أراضي المسلمين.

المقاتلون من اجل الحرية وضربات 11 أيلول

هكذا تحول مخلوق من صنع الولايات المتحدة الأمريكية ليرتد عليها – فنفسها ذرية "مقاتلون من أجل الحرية" حسب وصف ريغان ضربت أمريكا في 11 سبتمبر 2001.

ولكن حكومة الولايات المتحدة ومعظم الشعب الأمريكي لم يستفيدوا من الدرس ومن وجهة نظرهم تضخم التفكير باعتبارهم "دولة استثنائية" وأمة في العالم "لا غنى عنها"، وفقا لما يردده الرئيس أوباما بغطرسة. هل هناك أي شيء في تاريخهم الحديث يمكن أن يفسرلهم أحداث 11 أيلول 2001 ؟ باختصار، لو كانت الولايات المتحدة الأمريكية تركت الحكومة الأفغانية التقدمية وحدها، كان يمكن أن ألا يكون هناك جيش من المجاهدين، لا التدخل السوفياتي، لا الحرب التي دمرت أفغانستان، لا أسامة بن لادن، وبالتالي لما وقعت مأساة 11 سبتمبر في الولايات المتحدة الأمريكية.

بدلا من التفكير في الأسباب المحتملة لما حدث، والتعلم من هذا، لجأت الولايات المتحدة الأمريكية فورا إلى الحرب، التي يجب أن تتبعها سلسلة من الحروب إضافية، الأمر الذي يعيد إلى الأذهان تعليقا تهكميا لكارل ماركس الذي صحح ملاحظة هيغل أن التاريخ يعيد نفسه وأضاف أنه يفعل ذلك "المرة الأولى كمأساة، وفي المرة الثانية كمهزلة".

استجابة لطلب الولايات المتحدة الأمريكية عرضت حكومة طالبان الأفغانية تسليم أسامة بن لادن إلى محكمة دولية، لكنها تريد أن ترى أدلة تربطه بجريمة 9/11. ولم تقدم الولايات المتحدة الأمريكية مثل هذا الدليل وبن لادن نفى وجود أي علاقة له بالعملية ، ومكتب التحقيقات الفدرالي دون ذلك في سجلاته :                 ". . . مكتب التحقيقات الفدرالي ليس لديه أدلة دامغة تربط بن لادن بهجمات 9/11. " وحتى الوقت الحاضر، لم يبدل مكتب التحقيقات الفدرالي قط موقفه في هذا الشأن.

كما أصبح يعرف لاحقا، ان مؤامرة 9/11 خططت في هامبورغ، ألمانيا من قبل خلية لتنظيم القاعدة لذلك لم تكن هناك أي علاقة لأفغانستان بالهجوم في 9/11 على الرغم من حقيقة أن 15 من الخاطفين ال 19 كانوا من المملكة العربية السعودية وبينما لم تقدم الولايات المتحدة الأمريكية أي دليل يربط أفغانستان أو بن لادن بهجوم 9/11، شنت الولايات المتحدة حربا على أفغانستان، وبالطبع دون موافقة الامم المتحدة، لذلك كانت حربا غير مشروعة.

حتى لو أرادت الولايات المتحدة الأمريكية الإطاحة بحكومة طالبان، لم يكن هناك حاجة لحرب. في إجماع نادر، ناشدت جميع الجماعات المناهضة لحركة طالبان الأفغانية حكومة الولايات المتحدة بألا تقوم بعمليات قصف أو غزو البلاد. وأشاروا إلى أنه لإزالة حكومة طالبان كان على حكومة الولايات المتحدة إجبار المملكة العربية السعودية وباكستان بوقف تمويل حركة طالبان، وبعد فترة وجيزة من ذلك كان النظام الطالباني سينهار من تلقاء نفسه. كان يمكن تغيير النظام من دون تدمير البلاد وقتل مئات الآلاف من الأفغان، فضلا عن الآلاف من قواتها الخاصة، وبعد أن استمرت الحرب من عام 2001 إلى عام 2015. . . أطول حرب تخوضها أميركا. إذا لم يكن هذا مهزلة، فما هو؟

واستمرت المهزلة. في عام 2003 شنت الولايات المتحدة حربا غير مشروعة أخرى، وهذه المرة على العراق، وهي حرب بنيت على أكاذيب صريحة وعلى الخداع - وهي جريمة حرب من الدرجة الأولى. وكانت هذه الحرب أكثر مأساوية. قتل أكثر من مليون عراقي، في الأساس دمرت البلاد، ودمرت مجتمعا علمانيا، وأثارت حربا طائفية وعرقية. في سياق هذه الحرب، انتقل تنظيم القاعدة بثقله إلى العراق وكان بمثابة نموذج للشباب العراقيين لمحاربة الغزاة الأمريكيين. على الرغم من أن القوات الأمريكية احتلت العراق بسرعة، كانوا تواجه حرب عصابات لا هوادة فيها، وأدت في النهاية إلى رحيلها في عام 2011. وخلال هذه السنوات سجن الأميركيون الآلاف من الشبان العراقيين، وعن غير قصد تحولوا معظمهم إلى جهاديين وكانت السجون مثل سجن أبو غريب وبوكا ذات تأثيرات حارقة على التمرد المستمر، ولكن الآن هؤلاء الجهاديين فقدوا تسمية "المناضلين " – خسروا هذه التسمية المحببة في أفغانستان عندما حل الجنود الأميركيون محل الجنود السوفييت.

الحرب على سوريا والانتفاضة المدبرة

كما لو كانت الحروب في أفغانستان والعراق لم تكن كافية، في ربيع عام 2011 شنت الولايات المتحدة خلسة بدايات حرب أخرى، بعد فترة طويلة في التخطيط، إنها الحرب على سوريا. بطريقة أو بأخرى "عفويا" كان هناك انتفاضة "المقاتلين من أجل الحرية" لإسقاط الحكومة السورية العلمانية، التي أزعجتالهداف الأميركية في المنطقة .

منذ البداية كان يشتبه في أن الولايات المتحدة تقف وراء الانتفاضة، منذ وقت مبكر كما أورد ويسلي كلارك في مقابلة له عام 2007 أنه في عام 2001، بعد أسابيع قليلة من 9/11، قيل له من قبل مسؤول أميركي رفيع المستوى حول الخطط "للتخلص من سبع دول خلال خمس سنوات بدءا من العراق، ثم سوريا ولبنان وليبيا والصومال والسودان، ومن ثم الاجهاز على إيران." أيضا في عام 2007، كتب سيمور هيرش، في مقال يتردد ذكره كثيرا، أن "الحكومة السعودية، بموافقة واشنطن، توفر الأموال والمساعدات اللوجستية لإضعاف حكومة الرئيس بشار الأسد من سوريا ".

كان ما يسمى ب "الجيش السوري الحر" من صنع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، وكان هدفه استفزاز الشرطة والجيش السوري ومرة واحدة كان هناك نشر الدبابات والعربات المدرعة وهذا يفترض التمهيد لتبرير التدخل العسكري الخارجي في إطار حلف الناتو ضمن "مسؤولية الحماية" - بهدف القيام في سوريا بما قاموا به في ليبيا. ومع ذلك، مع الفيتو الروسي في الأمم المتحدة لم يتحقق ما كان مخططا له في سوريا .

لتجاوز هذه النكسة، عملت وكالة الاستخبارات المركزية، جنبا إلى جنب مع المملكة العربية السعودية وقطر، للقيام بالضبط بما تم القيام به في أفغانستان - فتم جلب جحافل من السلفيين المسلمين "مقاتلون من أجل الحرية" الأجانب إلى سوريا لغرض صريح هو الإطاحة بحكومتها العلمانية. مع تدفق الأموال غير المحدودة والأسلحة الأمريكية، وكانت طلائع المرتزقة الأولى من تنظيم القاعدة العراقي، الذي كان في السنوات السابقة مشاركا في محاربة الجيش الأمريكي في العراق. ثم تم اتباع العملية بحشد العشرات من جماعات القاعدة الأخرى، ولا سيما جبهة النصرة، مع خططها لتغيير المجتمع العلماني متعدد الأعراق سوريا الى دولة طالبانية اخرى.

الحق منذ بداية الأحداث في سوريا، كانت الولايات المتحدة تقول للعالم أن "الأسد كان عليه أن يرحل" وأن التدخل عن طريق مساعدة "المعتدلين" في الجيش السوري الحر لقلب النظام السوري ولكن من دون أي مفاجأة، ظهر انعدام فاعلية "معتدلي واشنطن " من الجيش السوري الحر امام طوفان الجماعات القاعدية والسلفية التي شرعت في إطلاق سلسلة من الهجمات الإرهابية في جميع أنحاء سوريا. الحكومة السورية حددت بشكل صحيح أن هذه الهجمات هي عمليات تقوم بها جماعات إرهابية، ولكن تم رفض ذلك من خلال وسائل الإعلام بوصفها دعاية. وحقيقة ان البلاد تعاني من التفجيرات الانتحارية وعمليات قطع رؤوس الجنود والمدنيين والصحفيين وعمال الإغاثة، والموظفين العموميين تم تجاهلها ببساطة.

وعلى الرغم من هذه التقارير، أصرت الولايات المتحدة انها توفر فقط "المساعدة" لأولئك الذين عرفوا أنفسهم بأنهم جزء من الجيش السوري الحر. كما ذكرت في يونيو حزيران 2012 من قبل صحيفة نيويورك تايمز، "ضباط وكالة المخابرات المركزية يعملون سرا في جنوب تركيا، لمساعدة الحلفاء الذين وصفوا بمقاتلي المعارضة السورية عبر الحدود وتمكينهم من الحصول على السلاح لمحاربة الحكومة السورية ... والأسلحة، بما فيها بنادق آلية،-صاروخية قنابل يدوية وذخائر وبعض الأسلحة المضادة للدبابات، كما قال المسؤولون يجري ضخها في الغالب عبر الحدود التركية عن طريق شبكة غامضة من الوسطاء بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين في سوريا ودفعت ثمنها تركيا والسعودية وقطر "

وبالإضافة إلى ذلك، وبعد الإطاحة حكومة القذافي ليبيا في أغسطس 2011 من قبل قوات القاعدة، بدعم من القصف الجوي لطائرات حلف شمال الاطلسي، رتبت وكالة المخابرات المركزية لنقل أسلحة ليبية إلى المتمردين السوريين. كما ذكرت مصادر في المملكة المتحدة لصحيفة تايمز وكما ذكر سيمور هيرش، سفينة ليبية راسية في تركيا مع 400 طن من الأسلحة، بما في ذلك أربعين SAM-7 صواريخ أرض-جو مضادة للطائرات وقذائف صاروخية، وغيرها من الذخائر. ثم في أوائل عام 2013 شحنة أسلحة كبيرة أخرى، والمعروفة باسم الأسلحة الكرواتية العظمى نقلت بواسطة جسر جوي، وتتكون من ثلاثة آلاف طن من الأسلحة من كرواتيا وبريطانيا وفرنسا، بتنسيق من وكالة المخابرات المركزية. وقد تم نقل هذه الحمولة الثقيلة من زغرب، كرواتيا، في 75 طائرة إلى تركيا لتوزيعها على من "يستحق" من جماعات المرتزقة في سوريا. وفي تقرير آخر، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز (24 مارس 2013) أنه كانت المملكة العربية السعودية هي التي دفعت ثمن هذه الأسلحة وأن هناك فعلا 160 رحلة جوية لطائرات الشحن العسكرية.

داعش مولود اميركي سعودي تركي

على الرغم من كل الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، والمملكة العربية السعودية وقطر لدعم الجماعات المختلفة التي شكلت الجيش السوري الحر، واصلت قوات الحكومة السورية القضاء عليها وإلحاق الهزيمة بها وعلاوة على ذلك، فإن العديد من هذه القوى "المعتدلة" انشقت وانضمت إلى الجماعات الجهادية المتشددة. ثم في أوائل 2014 ظهرت قوة عسكرية على ما يبدو لم تكن معروفة على الساحة، وانبثقت على ما يبدو من "من العدم"، وبدأت في تحقيق مكاسب عسكرية مذهلة. وحملت العديد من الأسماء، آخرها الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (ISIS) ولكن بعد ذلك أصبح ببساطة الدولة الإسلاميةشاع بالعربية اسمها الرائج : داعش.

حصلت داعش على انتباه العالم عندما تمكنت في غضون أيام من السيطرة على أكثر من ربع العراق، بما في ذلك ثاني أكبر مدينة، الموصل - وتسببت بانهيار وحدات الجيش العراقي ، وهددت بمهاجمة بغداد. وبعد فترة وجيزة، تم قطع رأس اثنين من الصحفيين الأمريكيين انتقلت الولايات المتحدة لإرسال قوات مجددا الى العراق وبدء حملة القصف على قوات داعشفي كل من العراق وسوريا.

قبل هجومها على العراق،كانت لداعشبالفعل قاعدة قوية في سورية، ومن ثم بواسطة الدبابات والمدفعية التي استولت عليها من الجيش العراقي في الموصل، تسيطر داعش الآن ما يقرب من ثلث سوريا. وبالتالي فسيطرتها في الوقت الحاضر تغطي مساحة تعادل تقريبا مساحة بريطانيا، التي يبلغ عدد سكانها نحو ستة ملايين نسمةوداعش لا تعترف بحدود سوريا والعراق، وتعتبر المنطقة الواقعة تحت سيطرتها حدود دولة الخلافة مع رؤية متشددة للإسلام. هذا هو نتيجة مباشرة للعاصفة الصحراوية من الأموال السعودية التي صرفت على التبشير الوهابي العالمي مما أدى إلى حركة رجعية ترتد نحو العصور الوسطى، باسم "الدين" وهذا ما ليست له علاقة مع الإسلام الشرعي بشيء.

في البداية، كانت "الدولة الإسلامية" لا شيء أكثر من ذيل لتنظيم القاعدة - مع القاعدة نفسها كونها المسلحة مباشرة، وممولة، ومدعومة من حلفاء الولايات المتحدة المخلصين، والمملكة العربية السعودية وقطر، مع الدعم الكامل تركيا. وراء كل هذا كانت رغبة الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي في تقويض وتدمير الحكومة العلمانية في سوريا. وكما ذكر باتريك كوكبيرن في مقاله الادراك الأخير،" إن الآباء بالتبني لداعش وغيرها من الحركات الجهادية في العراق وسوريا هم المملكة العربية السعودية ودول الخليج وتركيا." ويستشهد الرئيس السابق للمخابرات البريطانية قائلا ان "مثل هذه الأشياء لا تحدث من تلقاء نفسها" يذكر كوكبرن كذلك أن "من غير المرجح الطائفة السنية ككل في العراق قد اصطفت وراء داعش دون دعم المملكة العربية السعودية. . . . لقد كان دور تركيا مختلفا ولكنه ليس أقل أهمية من المملكة العربية السعودية في مساعدة داعش والجماعات الجهادية الأخرى. وكان عملها أهم للحفاظ على فتح الحدود التركية الممتدة على 510 ميل مع سوريا. أعطى هذا لداعش لجبهة النصرة وجماعات المعارضة الأخرى قاعدة خلفية آمنة يتم من خلالها جلب الرجال والأسلحة. . . . والاستخبارات العسكرية التركية قد تكون متورطة بشكل كبير في مساعدة داعش عندما كانت تعيد تشكيل نفسها في عام 2011. "

في محاولة لتثبيت هيمنتها في العالم، لم تتردد الولايات المتحدة بدعم الجماعات الإرهابية عندما كان ذلك في مصلحتها، على سبيل المثال،من خلال رعاية فصائل المجاهدين وتنظيم القاعدة في أفغانستان. في حين قاتلوا السوفييت كانوا "مقاتلين من أجل الحرية"، ولكن بعد ذلك جاء رد الفعل السلبي في 9/11. . . وأصبحت الجماعات نفسها على الفور تسمى الارهابيين، مما أدخل أمريكا في حرب غير مشروعة من العدوان ونتج عن الاحتلال العسكري للعراق خلق حركة مقاومة "الحرب على الإرهاب". - البديل الجديد لتنظيم القاعدة، ينظر بالطبع كإرهابيين. ثم جاء "هجوم" على حكومة الأسد في سوريا، التي أطلقها الأمريكيون وحلف شمال الأطلسي والسعودية وقطر والحكومة التركية في البداية كانت ستار "مقاتلون من أجل الحرية" ، والجيش السوري الحر، ولكن عندما تحقق تقدما يذكر لقب "مقاتلون من أجل الحرية" على جماعات تتبدى واقعيا في شكل تنظيم القاعدة، بكل أنواعها، وبلغت ذروتها في داعشوأصبح هؤلاء الإرهابيون السابقون الآن حلفاء في حملة لعزل حكومة الأسد في سوريا. على الرغم من أن سوريا تنظر إليهم بشكل صحيح كإرهابيين أجانب، تم تجاهل مطالبهم إلى حد كبير. . .

وفي الوقت نفسه الذي قطعت فيه رؤوس الصحفيين الأمريكيين كان هناك قتال عنيف يدور في سوريا وأينما تم القبض على الجنود السوريين كانوا يعدمون دون محاكمة، وبالعديد من عمليات قطع الرؤوس، كل هذا يجري تصويره بدقة. وهناك عدد كبير من المواقع تظهر هذه الوقائع ولكن واحدا على وجه الخصوص، بعنوان "Syrianfight: توثيق جرائم الحرب في سوريا" يظهر العشرات من مشاهد الإعدام البشعة، بما في ذلك إعدام جماعي في شهر أغسطس عام 2014 شمل 220 من الجنود السوريين بالقرب من قاعدة الطبقة الجويةولكم أن تتخيلوا لو كان قد أعدم 220 جندي أمريكي وقطعت رؤوسهم وما يمكن أن يثيره من غضب بدلا من ذلك، ركزت وسائل الإعلام فقط على اثنين من الصحفيين ، والذي كان في الواقع إهانة، ولكن أين كان الغضب لمئات الجنود السوريين مقطوعي الرأس؟ .

على الرغم من أن كان هناك غضب في الولايات المتحدة حول ما قامت به داعش بحثق اثنين من المواطنين الأميركيين، فإنه عمليا لم يقم أي كان بالبحث عن سبب هذا التطرف الديني واحتمال أن هذا كان مجرد حالة أخرى من ردت فعل سلبية نتيجة ما فعلت الولايات المتحدة في أفغانستان، والعراق وليبيا وسوريا.

خيار فاشل ام ميكافيلية

ليس من المستغرب، ان يكون رد الولايات المتحدة عبر الإعلان عن سلسلة من الغارات الجوية تحت شعار الحد من قدرات داعش ولكن كانت هناك أيضا "لا أحذية على الأرض" وتركت الهزيمة العسكرية لداعشدون حل - وربما عن قصد. في الواقع، إن القوة العسكرية المفاجئة لداعش وضعت الدول الغربية وحلفاءها في المنطقة - المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا - في مأزق: السياسة الرسمية هي عزل الأسد، ولكنداعش هي حاليا القوة العسكرية الوحيدة الفعالة في سوريا ولو جرى عزل الحكومة السورية، ستكون داعش هي من تملأ الفراغ. لذلك، سيكون غزو العراق في عام 2003 والهجوم على سوريا في عام 2011 قد أدى إلى قيام دولة جهادية قوية تمتد من شمال العراق إلى سوريا؟ وبموجب هذا النظام الوهابي المتعصب، ماذا سيحدث للمجتمع متعدد الثقافات ومتعدد الأديان من سوريا؟

في مواجهة هذه الحقيقة الصارخة، كما لخصها باتريك كوكبرن:

". . . وقد استجابت الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى صعود داعش بالإدعاء أنهم يعملون لتعزيز "قوة ثالثة" من المتمردين السورييين المعتدلين لمحاربة كل من الأسد وإيزيس "، وإن كان دبلوماسيون غربيون وفي احاديث خاصة قد أعترفوا بان هذه المجموعات لا وجود لها في الواقع خارج بضعة جيوب محاصرة.

في أقرب وقت يتم تدريب هذه القوات وتجهيزها ولكن اعدادا كبيرة من هؤلاء تم تدريبها وتوجه الكثير منهم للانضمام إلى جبهة النصرة او داعش، على سبيل المثال، ثلاثة آلاف منهم فعلوا ذلك في كانون الثاني الماضي. ولكن ماذا وراء هذا الوهم الواضح؟ هل حقا قصد الولايات المتحدة وحلفائها هو السماح لداعش المضي قدما لهزيمة الجيش السوري؟ وعندما يسيطرهذا النظام الوهابي المتعصب على سوريا، هي المرحلة القادمة ليكون هجوم على إيران البلد المقبل المنوي تدميره؟ فالقوة الوحيدة المهياة على الرض لمثل تلك المهمة هي داعش.

لمواجهة هذه الاحتمالات المكيافيلية، كان هناك مؤخرا دليل على أنه ربما على مستوى ما هناك إدراك أن نشوء دولة دائمة لخلافة متعصبة مع رؤية متشددة للإسلام ربما ليست فكرة جيدة. وحتى وقت قريب كانت مسألة تبدو خارج نطاق الاحتمال، تظهر الآن أدلة ترجح استعداد الولايات المتحدة للتعامل فعلا مع الرئيس الأسد. وكما ورد في صحيفة نيويورك تايمز (15 يناير كانون الثاني و19 يناير 2015) يسعى مبعوث الأمم المتحدة في سوريا لمحاولة إقناع الحكومة السورية والجماعات المسلحة "تجميد" القتال على الأرض، في منطقة مهمة من حيث المساحة،. وأبدى الرئيس الأسد تقبلا لهذه الفكرة، ولكن لم تكن هناك استجابة منالمسلحين وبمبادرة من روسيا، عقد اجتماع في موسكو للتحضير لمؤتمر حوار سوري والخبر السار هو أن الولايات المتحدة أصبحت داعمة لكل من مسارات العمل.

وكانت علامة أخرى مشجعة هي نشر في مجلة الشؤون الخارجية فورين أفيرز (27 يناير 2015) من حديثا شاملا مطولا مع الرئيس الأسد. وهذا أمر مهم لكل من أعضاء الحكومة الأمريكية والشعب الأمريكي بشكل عام. وقد ذكر الأسد أنه سيكون مستعدا للقاء أي شخص ولكن ليس مع "دمية في يد قطر أو المملكة العربية السعودية أو أي دولة غربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، تدفع عن الخارج. وينبغي أن يكون سوريا ". كما ذكر أن أي قرار يصدر عن المؤتمر من شأنه أن يقر عبر" العودة إلى الشعب من خلال استفتاء "قبل أن يتم اعتماده. ماذا يمكن أن يكون أكثر ديمقراطية من هذا الإجراء؟ من خلال هذا المسار من العمل يمكن لسوريا تحتفظ مكانتها العلمانية وتتطور إلى دولة ديمقراطية حقيقية.

وبالتالي على الرغم من شراسة من الحرب الجارية في سوريا، فإن هذه الأحداث تقدم بصيصا من الأمل بانتهاء هذا الحريق الذي يثيره خليط من الإرهابيين المحليين والأجانب في حرب خلفت أكثر من 220 ألف قتيل، ومليون من الجرحى وملايين آخرين مشردين. ولكن إذا اتضح انسوف ترفض وضع حد للاعتداءات على سوريا، فالخيار العقلاني للولايات المتحدة سيكون وقف حملتها للإطاحة بالحكومة السورية وثم التعاون مع سوريا لهزيمة قواتداعش مع الضربات المنسقة الأميركية والسورية فالجيش السوري الذي هو "القوات على الارض" ضروري لهزيمة هدية الوهابية السعودية في هذا المجال. ولكن هل هذا ببساطة خارج نطاق الاحتمال؟

بكل إيجاز المشكلة هي في النظام السياسي الأميركي. أولا، فإلى أي مدى تتحمل الولايات المتحدة وحلفاؤها مسؤولية خلق داعشوهي التي تشترك في تكوين تنظيم القاعدة فضلا عن مختلف المجموعات المشابهة لها؟ يجب أن الولايات المتحدةالتي خلقت المجاهدين والقاعدة في أفغانستان لمحاربة السوفييت، حصلت بعد ذلك على رد فعل سلبي من 9/11. كان الغزو الأمريكي للعراق التي استجلب تنظيم القاعدة كحركة مقاومة. وكانت الولايات المتحدة وراء الجماعات التي تنامت في ظل "الانتفاضة" في سوريا، وعندما هزم الجيش السوري الحر جاء تنظيم القاعدة العراقي لإنقاذ المخطط ، بدعم مالي غير محدود وبتوجيه من حلفاء الولايات المتحدة في المملكة العربية السعودية وقطر، وبمساعدة تكتيكية من تركيا. و تنظيم داعش المنبثق من القاعدة يمثل تحديا إضافيا للولايات المتحدة يشبه الجماعات المستهدفة من خلال حملة الطائرات بدون طيار، وخاصة في اليمن وباكستان.

شارلي إبدو

ولكن هل هذا كل ما في هذه القصة؟ من النتائج كان الهجوم الذي وقع مؤخرا في باريس في مجلة شارلي ابدو الذي اوقع 12 قتيلا، من بينهم رئيس تحريرها ورسامي الكاريكاتير البارزين. وقد تم على ما يبدو من قبل عناصر مرتبطة بتنظيم القاعدة بدافع الغضب من رسوم المجلة المهينة عن النبي محمد. وأثار الهجوم غضبا واسعا، مع تظاهر الملايين في فرنسا وجميع أنحاء العالم في الشوارع لدعم حرية الصحافة وراء صرخة "أنا تشارلي".

ينبغي وضع هذه المسألة في سياقها التاريخي. في ألمانيا النازية، كانت هناك صحيفة تسمى دير شتورمر وهي معادية للسامية، مثل رئيس تحريرها، يوليوس شترايشر، للمحاكمة في نورمبرغ وشنق بسبب قصصه ورسومه الكاريكاتورية عن اليهود.

في عام 1999 خلال حملة القصف على صربيا قصفت طائرات حلف شمال الاطلسي عمدا محطة / تلفزيون راديو في بلغراد، مما أسفر عن مقتل 16 صحفيا. والولايات المتحدة قصف مقر قناة الجزيرة في كابول في عام 2001 وفي عام 2003 تم قصف قناة الجزيرة في بغداد مما أسفر عن مقتل الصحفيين. وفي هجماتها على غزة، وقتلت اسرائيل بتعمد عدد كبير من الصحفيين.

بالكاد أثيرت قضية "حرية الصحافة" في الحالات المذكورة أعلاه - بالتأكيد لم تكن هناك احتجاجات في الشوارع في حالة تشارلي ابدو، ليست نموذجا لحرية التعبير. في الواقع، والمواد الإباحية السياسية التي تنشرها تشارلي ابدو مهينة للمسلمين وهي بالكاد تختلف عن الطريقة التي تم بها تصوير اليهود في دير شتورمر.

لقد شنت الولايات المتحدة وحلفاؤها مختلف الحروب ونشرت الموت والدمار في العديد من البلدان الإسلامية - أفغانستان والعراق وليبيا وغزة واليمن وسوريا. إضافة إلى ذلك، فالمملكة العربية السعودية أنفقت على ما يبدو أكثر من 100 مليار دولار في محاولة لنشر المذهب الوهابي المتعصب وهي طائفة صغيرة نسبيا ومتصعبة ومرفوضة في العالم الإسلامي بأسره، ولكن مع ذلك شوهت صورة المسلمين. وبسبب هذه الجماعة وتصرفاتها ، يصبح مقبولا بالنسبة لبعض الناس في الغرب وإلى حد ما إذلال وإهانة المسلمين والحط من شأنهم. بهذه الروحية اختار رسامو الكاريكاتير أن يسخروا من النبي محمد، تحت ستار حرية التعبير. يذكر أن تشارلي ابدو أطلقت النار على صحفي بسبب سطر واحد كان قد تعرض لانتقادات من قبل اللوبي الصهيوني، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمسلمين، فهو موسم مفتوح بالنسبة لهم. في في حكم صادر عن محكمة العدل العليا في الولايات المتحدة قال أوليفر وندل هولمز، إن حرية التعبير لا تعطي أحدا الحق في أن "يصرخ بوجود حريق في مسرح مزدحم". كما أن هناك نصا في الدستور الأمريكي يحظر نشر "كلمات القتال" التي يمكن أن تؤدي إلى العنف. كل هذا تم تجاهله من قبل محرري وناشري مجلة شارلي ابدو.