Get Adobe Flash player

 

 

 

       ما أن سألت صبيّة بالجينز والقميص الأبيض والعنق المعقود بعلم لبنان في "ساحة الشهداء": لماذا تثورين؟ حتّى تدفّقت بسلاسة وثقة لافتة بالنفس كما الماء الصافي الجاري بقوّة هائلة فوق منحدر: الكلّ يطرح علينا هذا السؤآل المعلوك. ألسنا في مكانٍ واحد. أنت ثائر سألتني؟ قلت: قبل أن تلدين ومنذ ما قبل التاريخ الميلادي.

لا تسألني إذن إلى أين؟ ماذا سنفعل غداً أو بعد غد؟ نحن التغييرندفن بقايا الحروب الأهلية والطائفية وندفن الفتك الذكوري وعشوائيات الحكم بوطننا. طردن وخرجن كما النحل من قفير وطن الطين مشقّق السخيف الفارغ ولن نعود إليه قبل بناء قفران ثقافة التغيير الشامل وإشاعتها في العقول والأرجاء أنموذجاً في بناء الأوطان. سألتها كيف؟ بالسؤآل الدائم الذي لا جواب جاهزاً له إلاّ بالتجربة الرفضية. نحن نسأل اليوم سؤآلاً وحيداً: ماذا نفعل غداً؟ الأجوبة قد تكون جاهزة ودائمة في وطن ولد مستورداً من خارج، ونحن نعمل على تركيزه وطناً أصيلاً لا ساحة بل موطناً ل"الثورة" الدائمة. قد تستورد الثورات بأفكارها وتجاربها وملامحها لا عيب في ذلك، لكنها غالباً ما تخرّب وتموت وتؤذي وتقسّم بسبب هشاشة الداخل وأنانية الحكام وإنقسامات الأحزاب وتوافقهم على إقتسام الأوطان. يتّهموننا هازئين منّا بأننا جيل الرقميّة والمؤآمرات وصناعة الثورات؟  

 

       نعم ولِمَ الغرابة لا عيب في الإستفادة من التجارب الكثيرة التي تقلب العالم المسطّح اليوم؟

 

       لقد أكلتنا ثقافة الخوف التي ملأت الوطن دكتوري العزيز. جاء دورك الآن أستاذي. إسمعني لقد أصغيت لك طويلاً في الجامعة. لقد فقدت الجامعة اللبنانية العريقة بتشظياتها المقرفة روح التغيير.

 

      فوجئت بشجاعتها، لكنّها أفهمتني بأنّ الفتاة التي هي أمامك كانت طالبة تحضّر دكتوراه في علوم الإعلام والتواصل لكنها لم تكمل لأسباب ليس وقتها. حاولت إلتقاط فصاحتها في طرح مسائل فكرية معقدة مثل صناعة الوعي وميكانيزمات التغيير ومآزم السلطات ورأيتها تتجاوزني فصاحةً وسلاسةً وتخرجني من تعقيدات أساتذة الجامعات وعقدهم في الأحرام الجامعية لتجعلني طالباً على مقاعد ثورتها العمليّة ناسياً أعواماً ثلاث قضيناها في المعهد العالي للدكتوراه تعلّمت فيه من الطلاّب وأنا الطالب الأبدي مفاهيم ونظرات طازجة بسيطة جديدة في السلطات وإنهياراتها قبل أن نفكّك معاً ثورات الربيع العربي. من الرائع أن يتحسّس الأستاذ الجامعي رأسه لمتابعة كيف ينبت الوعي ويثمر وكيف تدير الإعلاميات الشاشات والسياسات وتخاطرن فوق دروب الثورات والأحداث الدموية بما يذهل المحيط.

 

      كنت أسمعها ولا أصغي إليها لأنّها أخذتني مشغولاً بكارثة إنهيار الجامعة اللبنانية وسقوطها الهائل وتراجعها وتصدعها وهي التي كانت وكنا فيها نبعاً للنضال والثورة والتغيير والوعي العظيم. كلّها مصطلحات دفنت أو هاجرت وهجرت أحرام الجامعة الوطنية مذ إستبدّ بها العقل الطائفي المقيت.   

 

      صبرنا في لبنان إلى حدود لا يتحملها الحيوانات لا البشر يا دكتور قالت مندفعة. نخرنا الفساد والعوز ودمّر علاقاتنا العائلية والإجتماعية والعاطفية ومستقبلنا الذي كان مغطّى بقشّة الواتس أب السخيفة. تصوّر! حتى الكلمة والتواصل كان يفترض أن يدفن في حناجرنا التي إنفجرت وجمعتنا برقاً ورعداً في سماء لبنان. كنا نترقّب لحظة الولادة التي طالت لنضع ثورتنا المميّزة في وجوههم الصفراء السوداء ووجه العالم.

 

      يهزأون منّا؟ يرجموننا؟ لا ننام ولن ننام وسنموت لتوليد لبنان الجديد. لا يرون سوى وشم يجمعنا فوق الزنود والأكتاف. نحن نقشنا أجسادنا قسماً على ثلاثية التغيير: الكفاءة والنظافة والعمل معاً ذكوراً وإناثاً وطائفتنا هي الوطن. لن يركن مسؤول إلأى كرسيه بكفاءاته التي لا تكفي بل تتطلب سجلاً نظيفاً لا يكفيه أيضاً إن لم يكن عاملاً متفانياً في عمله ومثابرته. لن يكون هناك وقت للنوم وطق الحنك كما هو حاصل. يستفزّ الوشم والشكل الرجال وخصوصاً رجال ثورات الربيع التي كانت تسحق النساء لسفور عابر. أيمكنك بعد أن تلفّ ثورة معاصرة بطائفة أو أو بزيّ أو بإرضاء حكام مقعدين قاعدين في أبراجهم لا يدرون بمواطنيهم من حولهم حيث لا ضوء ولا ماء ولا مدارس أوجامعات ولا طبابة بل جوع وفقر وإستكانة وقرف وهجرة . نحن نعيش في خربة قفراء ولبنان ما عاد وطناً.

 

       أنظر نحو قعر الفقر في الوشم الأزرق المدقوق فوق ذقن هذه الأم بشفتيها المشقّقتين؟ هذه تثور لأن أميركا وراءها؟ الصوت الراجح هنا واحد، نعم وطن واحد ونساء شابات وشباب وكهول وأطفال ورضع.الهموم والأهداف واحدة والصوت والزمان والمكان والأعلام والرسوم والشعارات وسلميّة الحراك واحدة، ضجّت بها عواصم العالم ومدنه والحكّام في دنيا أخرى والأحزاب تشيع المخاطر والتهويل بالدواعش وتجدد الحروب الأهلية  والتوطين والقتل وغزو الساحات بما يذكرنا بالهنود الحمر؟ نسير نحو وطنٍ جديد شاق لن يصل بسرعة لكنه مرتسم وملامحه مقيمة في التطلعات وفي مخيلتنا. إتّهمونا بجهل النشيد الوطني وجعلته الثورة نشيداً عالميّاً عزفه الرئيس الروسي بوتين على البيانو في القصر الرئاسة. هل تصدّق أن لبنان هذه النقطة الصغيرة في العالم أصبحت خطّ تماس مبهم بين روسيا وأميركا وإلمانيا وفرنسا وبريطانيا!!!

 

      ألم يلفت سعد رفيق الحريري قبالتنا ونبيه بري والسيد حسن وسمير جعجع ووليد جنبلاط وسليمان فرنجية وآل الجميل وجبران باسيل وغيرهم وغيرهم  حجم اللبنانيين ولبنان المهاجر المتظاهر في عواصم العالم مسكوناً بأحلام العودة وتعليم الأولاد لغة أجدادهم لتعيدهم يوماً إلى لبنان؟ نحن شعب العالم كله نتكلّم لغاته ولهجاته وتسريحات شعره ولحاه ونعشق المطاعم والمقاصف والنوادي والموضة. لكننا صرنا بشراً نقدّس الثورة الدائمة. هناك وطن جديد سيخرج من أرحامنا وحناجرنا خارج السياسة الفاسدة والتوريث والتدين والعلمانية والإنقسامات المذهبية والمناطقية والطائفية لا فضل فينا لثائر على ثائرة أو بالعكس إلا بتنظيف ساحات التظاهر من حولنا في الصباح وتنظيف الألسنة والسلوك تطلّعاً إلى تنظيف مؤسسات الدولة والدولة من اللصوص القابضين على الدولة.

 

      نعم ! نحن جيل الإنترنت و"الفاست فود" والسرعة الجنونية في قيادة السيّارات، والزجاجات المضغوطة تماماً كما الحياة اللبنانية وجيل ال ماكدونالد والكنتاكي تشيكن والهاردروك، والشاشات العملاقة والرقص في الساحات وجيل "الروك اند رول" والجينز والشورت والنايكي و"التشيبس" والتسكع والإختلاط في المول ، وجيل التحادث بالعربية وبالإنكليزية ونفهم لغات العالم الواحد وثقافاته، ونحن الجيل الصارخ: واو، يس ، غاري ، سلبة وحبّيت . نحن جيل النسكافيه والمايكرويف والمشتقات السريعة الذوبان لكنّنا مع هذا كلّه نحن جيل الثورة التي لن تذوب بسرعة قبل التغيير الشامل.            

 

       يتهموننا بكوننا أصحاب ثورة مستوردة قل لهم: تجاوزنا الأمهات والجامعات والأحزاب والزعامات والسياسات والشاشات. نحن جيل فيه من أقبل ومن هو مقبل بلهفة لا تصدّق على الجامعات الأميركية أو الأوروبية وحتى الجامعات الصيتية وجامعات الماوماو ومجتمعاتها لا التي صارت أفضل منّا، ولكن صدّقني أنّ معظم الكافرين بأميركا أو بجامعات من شابات أو شباب العرب والمسلمين والعالم يعتبرون أميركا الفردوس الأرضي.

 

      ألا توافق معي بأنّه إذا ما فتحت الفرص لطالبات وطلاّب لبنان والعرب، بأن تراهم يركضون إلى الجامعات والمجتمعات الأميركية والأوروبية؟

 

      قلت: نعم لكنّ العلّة الدهرية في السياسات لا في المجتمعات.

 

 

 

أستاذ مشرف في المعهد العالي للدكتوراه

 

drnassim@hotmail.com

 

nassim.khoury@gmail.com