Get Adobe Flash player

 

سيحدث إنهيار الدولار عندما تنخفض قيمة الدولار الأمريكي، وعندما يبيع أي شخص يحمل الأصول المقومة بالدولار بأي ثمن، ويشمل ذلك الحكومات الأجنبية التي تمتلك “سندات الخزانة الأمريكية”، كما سيؤثر سلبا على تجار العملات الأجنبية في المستقبل، أخيراً وليس آخراً على المستثمرين الأفراد .

عندما يحدث الانهيار، ستطلب هذه الأطراف الأصول المقومة بأي شيء بخلاف الدولارات، ويعني إنهيار الدولار أن الجميع سيحاول بيع أصولهم المقومة بالدولار، بينما لا أحد يرغب في شرائها، وسيؤدي هذا إلى دفع قيمة الدولار إلى ما يقارب الصفر، ويجعل التضخم المفرط مثل مشاهدة فيلم من أفلام الرعب.

الشروط التي قد تؤدي إلى انهيار الدولار:–

هناك شرطان يجب أن يتوافرا قبل انهيار الدولار:

أولا، يجب أن يكون هناك نقطة ضعف أساسية، فإعتبارًا من عام 2017، كانت العملة الأمريكية ضعيفة بشكل أساسي على الرغم من ارتفاعها بنسبة 25٪ منذ عام 2014، فانخفض الدولار بنسبة 54.7٪ مقابل اليورو بين عامي 2002 و 2012، “لماذا”؟ لتضاعف دين الولايات المتحدة ثلاث مرات خلال تلك الفترة، من 6 تريليون دولار إلى 15 تريليون دولار، والدين أسوأ الآن، حيث يبلغ 21 تريليون دولار، مما يجعل نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي أكثر من 100 %، وهذا يزيد من فرصة أن تسمح الولايات المتحدة بخفض قيمة الدولار حيث سيكون من الأسهل تسديد ديونها بأرخص الأموال.

ثانيا، يجب أن يكون هناك عملة بديلة قابلة للحياة للجميع كوسيط للشراء، حيث تستند قوة الدولار على استخدامه كعملة احتياطية في العالم، فضلاً عن ظاهرة البترودولار، أصبح الدولار عملة الاحتياط في عام 1973 عندما تخلى الرئيس نيكسون عن المعيار الذهبي كعملة عالمية، يتم استخدام الدولار لـحوالي 43 % من جميع المعاملات عبر الحدود، وهذا يعني أن البنوك المركزية يجب أن تحمل الدولار في احتياطياتها لدفع ثمن هذه المعاملات في جميع أنحاء العالم، ونتيجة لذلك، فإن 61 في المائة من احتياطيات العملة الأجنبية بالدولار.

في حين أن العملة التالية الأكثر شعبية بعد الدولار هي اليورو، لكنها تضم ​​أقل من 30 في المئة من احتياطيات البنوك المركزية، كما أضعفت أزمة الديون في منطقة اليورو “اليورو” كعملة عالمية أكثر قبولاً.

تجادل الصين وغيرها بأنه يجب إستحداث عملة جديدة واستخدامها كعملة عالمية، ويذهب المصرفي الصيني المركزي تشو شياو تشوان بخطوة أخرى إلى الأمام، ويقول بأن اليوان يجب أن يحل محل الدولار للحفاظ على النمو الاقتصادي للصين، والصين على حق في أن تنزعج من انخفاض قيمة الدولار، هذا لأنه أكبر مالك أجنبي من سندات الخزانة الأمريكية، لذلك فقد وجد استثماره يتدهور، فضعف الدولار يجعل من الصعب على الصين التحكم في قيمة اليوان مقارنة بالدولار، ولكن الآن تحاول الصين تغيير القصة بأكملها من خلال مبادراتها، وخاصة مبادرة طريق الحرير، ثم قمة العشرين ومجموعة بريكس.

هناك سؤال مهم آخر – هل يمكن أن تحل Bitcoin “العملة السيبرانية الجديدة” محل الدولار كعملة عالمية جديدة؟

البتكوين لديها العديد من الفوائد، لا يسيطر عليها من أي بنك مركزي في أي بلد، ويتم إنشاؤها وإدارتها وإنفاقها عبر الإنترنت، ويمكن أيضًا استخدامه في المتاجر التي تقبلها، والعرض محدود، وينشد ذلك أولئك الذين يفضلون الحصول على عملة مدعومة بشيء ملموس، مثل الذهب.

لكن هناك عقبات أكبر، أولا، قيمتها متقلبة للغاية، هذا لأنه لا يوجد بنك مركزي يديرها، ثانياً، لقد أصبحت العملة المفضلة للأنشطة غير القانونية التي تكمن في الشبكة العميقة، وهذا يجعلها عرضة للتلاعب من قبل قوى مجهولة.

الحدث الاقتصادي لتحفيز الانهيار:

الشرطان المذكوران أعلاه يجعلان الانهيار للدولار ممكنًا، ولكن، لن يحدث ذلك دون شرط ثالث، حدوث تحفيز اقتصادي ضخم يدمر الثقة بالدولار.

إجمالا، تمتلك البلدان الأجنبية أكثر من 5 تريليون دولار من الديون الأمريكية، إذا بدأت الصين أو اليابان أو ملاك رئيسيين آخرين في إغراق هذه السندات في السوق الثانوية، فإن هذا قد يسبب ذعرا يؤدي إلى الانهيار، وتمتلك الصين تريليون دولار أمريكي في سندات الخزينة الأمريكية، ذلك لأن الصين تربط بين اليوان والدولار، هذا يبقي أسعار صادراتها إلى الولايات المتحدة رخيصة نسبيا، وتمتلك اليابان أيضا أكثر من تريليون دولار في في هذه السندات الأمريكية كما أنها تريد الحفاظ على انخفاض الين لتحفيز الصادرات إلى الولايات المتحدة.

تحاول اليابان الخروج من دورة انكماش الـ 15 سنة، ولكن زلزال عام 2011 والكارثة النووية لم يساعدوا في القيام بذلك.

هل الصين واليابان يريدون التخلص من دولاراتهم على الإطلاق؟ فقط إذا رأوا أن قيمة ممتلكاتهم تتدنى بسرعة كبيرة وكان لديهم سوق تصدير آخر ليحل محل الولايات المتحدة، كانت اقتصادات اليابان والصين تعتمد على المستهلكين الأمريكيين، وهم يعلمون أنهم إذا باعوا دولاراتهم التي من شأنها أن تزيد من قيمة الدولار، فإن هذا يعني أن منتجاتهم، التي لا تزال مسعرة باليوان والين، ستكلف أكثر في الولايات المتحدة التى اقتصاداتها تعاني في الوقت الحالي، فلا يزال من مصلحتهم الحفاظ على احتياطياتهم بالدولار.

الصين واليابان على علم بالضعف الأمريكي، حيث إنهم يبيعون الآن أكثر وبشكل تدريجي إلى البلدان الآسيوية الأخرى التي أصبحت أكثر ثراء، ولكن ربما يعتقد بعض رجال الأعمال في الصين واليابان أن الولايات المتحدة لا تزال أفضل سوق في العالم.

تداعيات إنهيار الدولار:

سيخلق إنهيار الدولار المفاجئ إضطرابات اقتصادية عالمية، حيث سوف يهرع المستثمرون إلى العملات الأخرى، مثل اليوان واليورو، أو الأصول الأخرى، مثل الذهب وغيرها من الأصول، وسينهار الطلب على سندات الخزانة الأمريكية، وسوف ترتفع أسعار الفائدة، وسوف ترتفع أسعار الواردات الأمريكية، مما يسبب التضخم.

ستكون صادرات الولايات المتحدة رخيصة للغاية، بالنظر إلى أن الاقتصاد سيكون دافعًا موجزًا على المدى الطويل، ومن شأن التضخم وارتفاع أسعار الفائدة والتقلب أن يخنق النمو التجاري المحتمل، وسوف تزداد البطالة سوءًا، مما يعيد الولايات المتحدة إلى الركود أو حتى الكساد.

سعر ليبور والدولار الأمريكي:

أيضا، لا ننسى أن كل من الولايات المتحدة وبريطانيا لا تزال تتلاعب بأسعار الليبور أسعار فائدة البنوك هناك” لصالح الدولار الأمريكي، كما فعلوا ذلك في العديد من الحالات كما في النمور الآسيوية في نهاية التسعينيات، مروراً بفضيحة 2008 عبر بنك باركليز الذي أدت إلى ركود حاد، وتداعيات مدمرة على الولايات المتحدة نفسها، وتكررت مؤخرا هذا العام مع كل من إيران وتركيا وروسيا، كأداة عقابية لتحديها لهيمنة الولايات المتحدة الأمريكية.

ومع ذلك، يصعب على الولايات المتحدة في هذه المرة العبث من جديد مع سعر الليبور، وبالتالي تتحول مع بريطانيا لإشعال حرب إعلامية رخيصة ضد روسيا وإيران فيما يتعلق بالتجسس والتنصت.

احم نفسك من تراجع الدولار:

حافظ على أصولك متنوعة بشكل جيد من خلال إنشاء صناديق الاستثمار الأجنبية وكذلك من الذهب والسلع الأخرى.

سيخلق انهيار الدولار سيخلق اضطرابات اقتصادية عالمية، وللرد على هذا النوع من عدم اليقين، يجب أن تكون متحركًا، حافظ على أصولك سائلة، بحيث يمكنك تحويلها حسب الحاجة، تأكد من أن مهاراتك الوظيفية قابلة للتحويل، قم بتحديث جواز سفرك، في حال ساءت الأمور لفترة طويلة، بحيث تحتاج إلى الانتقال بسرعة إلى بلد آخر، هذه مجرد بعض الطرق لحماية نفسك والنجاة من إنهيار الدولار.

أحمد مصطفى

رئيس مركز آسيا للدراسات والترجمة

وعضو كودسريا، ومجموعة رؤية استراتيجية – روسيا والعالم الإسلامي