Get Adobe Flash player

 

لم يفوّت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفاة الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز ليحاول خرق جدار العزلة المفروض عليه بسبب سياساته الشرق أوسطية، فهرع إلى الرياض ليشارك في تشييع الملك الراحل قبل أن يستأنف زيارته إلى الصومال وأثيوبيا .

أردوغان هذا هو نفسه الذي سبق زيارته إلى جيبوتي حصول تفجير أمام الفندق الذي ينزل فيه الوفد الذي كان يحضّر للزيارة .

جاءت زيارة أردوغان إلى السعودية لساعات عدة لتعيد إلى الضوء واقع العلاقات التركية مع السعودية كما مع كل دول الخليج العربي .

ولقد كان ما سمي ب "الربيع العربي" بداية الافتراق الكبير بين تركيا بقيادة حزب العدالة والتنمية و دول الخليج ما عدا قطر، فقد كان أردوغان أحد أكبر الراغبين والمحرضين والعاملين على إطاحة الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وهذا لا يعني منعا لأي التباس تأييده لثورة 25 يناير/ كانون الثاني التي صادف هذا الأسبوع ذكراها الرابعة . فأردوغان كان يريد إسقاط مبارك لا لتحل محله القوى الثورية التي قامت بالثورة بل ليمهد الدرب أمام وصول جماعة الإخوان المسلمين إلى السلطة التي لم تكن مع الثورة وترددت كثيراً قبل أن تلتحق بها .

كشفت المعلومات والتقارير اللاحقة كيف أن جماعة الإخوان المسلمين حاولوا تخريب الاستقرار في بعض الدول الخليجية .

ومع مضي الوقت كان المشروع التركي في الهيمنة على المنطقة العربية ينجلي أكثر من خلال تشكيل ركائز نفوذ في تونس و مصر و ليبيا و سوريا والعراق والمغرب وبعض الدول الخليجية فضلاً عن حركة حماس في قطاع غزة .

في طريقه لنشر نفوذه لم يأخذ أردوغان في الاعتبار الحساسيات التي يسببه مشروعه، فقد رفع شعارات تتسم ببعدين: أيديولوجي وعرقي .

في البعد الأيديولوجي إن أردوغان اصطفى من بين الفئات الإسلامية في العالمين العربي والإسلامي أيضاً، طرفاً واحداً بعينه هم "الإخوان المسلمون" ملغياً أو مقصياً كل ما عداهم من قوى، وفي ذلك كان يتغاضى عن خريطة الواقع أو ربما، وهذا الأرجح، لم يستطع هو ووزير خارجيته حينها أحمد داوود أوغلو، أن يقرأا بصورة موضوعية الواقع العربي . واعتقدا بأنه بمجرد تغيير النظام القديم يستطيع "الإخوان المسلمون" وبدعم تركي أن يحكموا سيطرتهم على شؤون البلاد التي يمكن أن يصلوا فيها إلى السلطة . بهذه الذهنية احتكر الإخوان المسلمون، خصوصاً في مصر، السلطة بل عملوا على تعميم هذا النفوذ إلى دول الخليج، وهذا كان في صلب الافتراق السعودي والخليجي عن تركيا والعمل على إسقاط حكم الإخوان المسلمين في مصر التي حملت ثورة 30 يونيو/ حزيران لاحقاً عبدالفتاح السيسي إلى رئاسة الجمهورية، وكان واضحاً مدى الخسارة الهائلة للمشروع التركي بإسقاط الرئيس محمد مرسي فاعتبر أردوغان وصول السيسي انقلاباً عسكرياً محملاً على وجه الأخص بعض دول الخليج بالوقوف وراء الانقلاب .

أما البعد الثاني العرقي من المشروع التركي فهو في تغليب النزعة التركية على ما غيرها لبسط النفوذ في المنطقة وهذا لا شك محاولة لإحياء النزعة "العثماقية" (العثمانية - السلجوقية) . وقد برزت النزعة التركية مؤخراً في إحياء أردوغان لذكرى 16 دولة تركية أسسها الأتراك عبر التاريخ متخذاً من 16 فرداً حرس شرف له ألبس كل واحد منهم زياً يرمز إلى إحدى تلك الدول . فأضاف أردوغان بذلك سبباً آخر لرفض سياساته من جانب القوميات الأخرى ومنها العربية التي ترى في التوجه القومي لأردوغان خطراً يهدد القومية العربية والهوية العربية .

ليس في الموت ما يفرق بين الناس الذين هم أخوة في الإنسانية، ويمكن لأردوغان وغيره أن يجد الباب مفتوحاً للتعزية هناك أو هناك . لكنه سيكون مخطئاً إذا ما اعتقد بأن مجرد التعزية ستفتح له الطريق إلى القلوب وكأن شيئاً لم يكن، وأردوغان يعرف جيداً أن المطلوب في السياسة أمر واحد وهو أن يتخلى عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية من مصر إلى سوريا إلى تونس وليبيا والعراق وغيرها .

(الخليج)