Get Adobe Flash player

 

كما كان متوقعا وكما هو عهدنا مع ابطال المقاومة من حزب الله الجبار ومع قيادة هذا الحزب النبيهة والفطنة والكيسة، كان حجم الرد ونوعية الرد و وزمانه ومكانه واليكم الدلالات :

١. تمت العملية داخل الاراضي اللبنانية المحتلة ما يعني انها القمت حجرا لكل المرجفين في المدينة ايا كان جنسهم ، وكذلك حجرا آخر لما يسمى زورا وبهتانا بالمجتمع الدولي من قطاع الطرق الغربيين اسياد الكيان الغاصب ....

٢. تمت العملية على تماس مع الاراضي الفلسطينية المحتلة وكذلك على مماس مع الاراضي السورية المحتلة ، ما يعني "ربط جبهات" واضح لمن يعرف معنى ودلالات وحدة المسار والمصير ...

٣. العملية مركبة امنيا ... اي ان فيها اشغال للعدو والهاء مترافق مع تمويه ومن ثم استهداف مباشر بانواع النيران بما فيها الاشتباك المباشر ....

٤العملية مركبة عسكريا ... يعني زرع عبوات ومن ثم امطار العدو بانواع الصواريخ المضادة للدروع ومن ثم اشتباك ومواجهة مع جنده المرعوبين والفارين من مدرعاتهم التي كان يفترض ان تكون آمنة ...!

٥. اكدت العملية قدرة المقاومة على احداث اختراق امني خطير وعبور موفق الى الارض المحتلة بسهولة ما يعني اسقاط كل الاجراءات الامنية والعسكرية واجهزة الرصد والانذار الحساسة .....

٦. العملية تم تنفيذها في وضح النهار وتحديدا على تماس مع ساعة الظهيرة ما يعني الوقوف على رؤوس الاشهاد والملأ ووجها لوجه مع القاتل والجلاد والمغتصب وافهامه بانه اوهن من بيت العنكبوت حقا واجبن من ان يقاتل حزبا بات اقوى منه في الجهوزية وشجاعة المواجهة حتى وهو مستنفرا منذ ايام ويترقب ردا ما ....

٧. العملية جاءت في لحظة تقاطع وقائع واحداث وتحولات دولية واقليمية حساسة و نوعية بالنسبة للعدو ما يفشل رهاناته على اسياده الكبار .. فنتن ياهو كان غارقا في نشوة انتصاره المزعوم على ايران و يستعد لتحدي اوباما في عقر داره فيما الوقائع في الاقليم داخل الجزيرة العربية واليمن كانت قد جعلته مكبلا هو وحلفائه فاذا به ومن خلال هذه العملية النوعية بامتياز يظهر عريانا على حقيقته لا يجرؤ على الرد لاعقا جراحه ومذعنا لقواعد اشتباك جديدة مكرها : وبهت الذي كفر ....

٨. العملية جاءت لتعلن امكانية افتتاح المحطة الاولى على طريق التحرير .. نعم تحرير مزارع شبعا اللبنانية المحتلة ، اي كانت العملية رقم ١ فان العملية رقم ٢ كانت ممكنة جدا ، والقادم اكثر واخطر ....

٩. العملية جاءت بعد تأخير مقصود لخطاب الامين العام لحزب الله ، ما كان يعني اعلان واضح وشفاف ومقصود ودعوة صريحة للنزال في ارض الميدان ، ورسالة للعدو بان هذا الحزب الذي اعتديت عليه يحضر للرد عليك فاخرج لقتاله ان كنت تتجرأ حقا واسعي سعيك لوقف الرد ان كنت قويا حقا كما تزعم ....!

١٠. العملية جاءت اعلانا لانتقال المقاومة الاسلامية من مرحلة الدفاع الى مرحلة الهجوم ومن مرحلة منع العدوان الى مرحلة "حرب التحرير" وتطهير الاراضي المحتلة شبرا شبرا .....

كل هذا ولم تبدأ بعد عمليات المقاومة الشعبية الجولانية ، ولا عمليات الرد الايراني الموجعة التي ستلهب جبهات القتال على المدى المفتوح من هرمز الى باب المندب ومن البحر المتوسط الى البحر الاحمر ...

انها العملية النوعية المحكمة التي تعلن صراحة البدء بمرحلة جديدة بامتياز سنشهد فيها حروب تحرير الجولان و من ثم الجليل وما بعد الجليل والمخفي اعظم واعظم ....

لقد انزلق العدو الى الحفرة التي ارادها له ابطال المقاومة ....

لقد انزلق العدو الى الميدان الذي يشتهيه مجاهدو حرب تحرير فلسطين كل فلسطين ....

لقد فتحت ابواب جهنم على من سيتبقى من زمر المستوطنين في مثلث الجليل الذي تحول الى مثلث الموت الزؤام لكل من سولت له نفسه الاعتداء على بقية سيف العميد والعماد عميد طهران الوفية وعماد الضاحية الابية ...

نعم وفتح الحساب حقا والبقية تأتي تباعا ....

كما بدأ عمليا من خلال صفعة مزارع شبعا المدوية العد العكسي لحرب التحرير الشاملة لمزارع شبعا والغجر بقيادة غرفة عمليات القنيطرة المقاومة وعليه فليندم نتن ياهو على خسارته لانتخابات الكنيست منذ الان   ...

والاهم من ذلك فان قادة العدو سيعضون اصابعهم ندما على تورطهم في دماء الايرانيين ...

فالقنيطرة ستكون المحطة الثانية في عصر التطهير، وتطهيرها كاملة من الارهابيين بات اولوية ايرانية سورية لبنانية ...

و اخيرا وليس آخرا يبقى الجليل هو البوصلة والعنوان في العام ٢٠١٥م ، ووقتها اذا ما اندلعت المعارك هناك فان اليهود الصهاينة سيكونون قد قرروا ان يكتبوا نهاية حكايتهم بايديهم بل واكثر من ذلك لن يبقى من يروي حكايتهم   .....