«كنّا، نتظر بفارغ الصبر منذ بداية الثورة، بدء عملياتنا الحربية ضدّ إسرائيل مباشرة والانخراط عملياً في تحرير فلسطين، وها هو عدوان القنيطرة وشهادة علي الله دادي يأتي ليطلق شرارة بدء انخراط إيران الفعلي في المواجهة المفتوحة لتحقيق تلك الرغبة…».

هذا الكلام قاله أحد أبرز مؤسّسي الحرس الثوري الإيراني، والمسؤول القيادي الأول الذي تقلّد منصب وزير الحرس الثوري ـ قبل أن تُدمَج الوزارتان في ما بعد في إطار وزارة الدفاع وقوات حرس الثورة ـ محسن رفيق دوست، وذلك على هامش مشاركته في تشييع الشهيد علي الله دادي.

وزير الدفاع الإيراني من جهته، وهو يذكّر بقرار تسليح الضفة الغربية الماضي على قدم وساق، منذ «أمر اليوم» الذي أصدره القائد العام للقوات المسلحة الإمام السيد علي خامنئي بعد وقف إطلاق النار في غزّة، علّق بدوره أيضاً بأنّ تحرير القدس قد اقترب.

من جهة أخرى، فإن قائد حرس الثورة الجنرال جعفري، وهو ينوّه بتشكل جبهة مقاومة إقليمية ميدانية مشتركة ضدّ «إسرائيل» من خلال ما سمّاه تركيبة الشهداء السبعة، لم يتردّد في توجيه تهديد مباشر إلى قادة الكيان الصهيوني الغاصب بالقول: «انتظروا الصواعق المدمّرة».

مجمل هذا الكلام يشي بأمر واحد لا غير: لقد بدأ العدّ العكسي لتحرير إصبع الجليل، واقتربت ساعات المنازلة الكبرى.

لا أحد يعرف متى وكيف وأين، ستبدأ شرارة الردّ الصاعق!

لكنّ مقرّبين من مطبخ صناعة القرار الإيراني، يؤكدون أنّ سيناريو تحرير الجليل الموضوع على طاولة غرفة عمليات المشهد الدمشقي الشهير الممتد من طهران مروراً بدمشق وصولاً إلى الضاحية الأبية منذ مدة، ولم يكن ينتظر إلا خطأ استراتيجياً من هذا النوع يرتكبه نتنياهو، حتى يصبح قرار القيادة العليا المشتركة نافذ المفعول، وها هو قد أصبح نافذ المفعول حقاً، وعليه، فإن عام 2015 سيكون عام تحرير الجليل من دون تردّد.

مصادر إيرانية متابعة لما جرى في مثلث شبعا ـ الجولان ـ القنيطرة، والذي أدّى إلى هذه الحماقة «الإسرائيلية» وهذا الارتباك «الإسرائيلي» الذي واكب العملية وما بعدها سواء في الفرح ابتداءً، ثمّ في محاولة التملص من مسؤوليتهم في الاعتداء المباشر على طهران من خلال اغتيال عميد في الجيش الإيراني هو الشهيد علي الله دادي، قالوا إنهم لم يكونوا على علمٍ بوجوده في الموكب، قد يكون سببه التالي:

تقول القراءة الأولية إنّ قيادة العدوّ كانت تبحث عملياً عن «السيد أبو علي» الطباطبائي القائد الممتاز ورفيع المستوى جدّاً في حزب الله والمسؤول عن وحدة العبور إلى الجليل، مواكَباً مع وحدة صاروخية كبيرة يشرف عليها.

ولما كان عليّ الله دادي القيادي الإيراني في الحرس الثوري الذي جاء إلى سورية حديثاً في مهمة استشارية لمساعدة أخوته في حزب الله والشعب السوري في مهمة تطهير سورية من الإرهاب المموّل والمسنود من الكيان الصهيوني، يحمل الاسم الحركي «أبو علي رضا»، فقد نقل لهم عملاؤهم الميدانيون أنّ «الصيد الثمين الذي كانوا يسمّونه أسد الجليل صار بين أيديكم!».

وهكذا، أطلقوا العنان لمروحياتهم بقصف القافلة التي كانت على مقربة من الحدود مع فلسطين نحو ستة كيلومترات .

واعتقدت القيادة العليا في «تل أبيب» أنّها أنجزت مهمة اقتناص «أسد الجليل» وأنها حصلت على صيدها الثمين، وذلك في إطار عملية ظنّتها وقائية ردعية ستربك الخصم وقد تؤخر عملية العبور إلى الجليل المتوقعة من جانب حزب الله.

هلّلت «القناة العاشرة الإسرائيلية» للخبر، واعتبرت ما حصل إنجازاً كبيراً للاستخبارات ووحدة المعلومات «الإسرائيلية» الخاصة بالساحة السورية. لكنّ القيادة «الإسرائيلية» سرعان ما اكتشفت، ليس فقط مرارة الفشل في النيل من «أسد الجليل» باكتشافها أنّ «أبو علي» الذي استُهدف ليس «أسد الجليل الحزب اللهي»، إنما ارتكابها حماقة التورط في الخوض في دماء إيرانية تراق للمرّة الأولى بأسلحة «إسرائيلية» مباشرة على مقربة من حدود فلسطين.

وقد يكون هذا ما يفسّر سبب تداركهم في تصريحات لاحقة بأنهم لم يكونوا ينوون مهاجمة قائد إيراني في عملية القنيطرة. وهكذا يبقى كابوس العبور «الحزب اللهي» إلى فلسطين يلاحقهم وكذلك خيبة أن يظلّ «أسد الجليل» لهم بالمرصاد.

أليس هو من يقول عنه القادة الأمنيون «الإسرائيليون»: «أكثر من يسلب النوم من عيوننا منذ أن أعلن نصر الله عن سيناريو الدخول إلى فلسطين…»، إنه الشبح الذي سيظل يلاحقهم ويميتهم في اليوم أكثر من مرّة.

أسد يحمل كل مواصفات ثلاثية المشهد الدمشقي: إيران ولبنان وسورية. فهو مولود شريف وكريم لأب إيراني وأمّ لبنانية، ويقاتلهم من سورية ويحرّك بأنامله الصواريخ المرتقبة أن تنهال عليهم من مثلث شبعا ـ جبل الشيخ ـ الجولان، صانعاً جغرافياً المقاومة الموعودة وخريطة مشرق ما بعد «إسرائيل».

الرواية أعلاه لا تقلّل أبداً من أهمية الوجع أو الألم الذي يعتصر قلوب أنصار المقاومة وأحبابها الذين خسروا قادة كباراً ومجاهدين أعزاء في هذا العدوان، بينهم قائد إيراني متميّز وقائد لبناني متميّز من المقاومة والشهيد الفذّ جهاد عماد مغنية ورفاقهم الأبطال.

أيّاً يكن الأمر، يبقى الحديث الأهم من الآن فصاعداً، ما ينتظر «الإسرائيليين» بعدما كسرت القيادة الحمقاء في «تل أبيب» توازنات الحرب المفتوحة وقواعد الاشتباك، وأطلقت يد الإيراني عملياً في فعل ما يراه مناسباً على كلّ الساحات التي يوجد فيها عدوان «إسرائيلي» بشكل مباشر أو غير مباشر، وفي كلّ الساحات التي توجد فيها مقاومة لـ«إسرائيل» وسيدتها وراعيتها الأساسية الولايات المتحدة الأميركية، من سواحل البحر المتوسط إلى سواحل البحر الأحمر، ومن مضيق هرمز إلى باب المندب.

بعد القنيطرة ليس كما قبل القنيطرة بالتأكيد. بعد القنيطرة، إيران أضحت على حدود فلسطين المحتلة، ولها الحق الدولي المشروع في الردّ على قادة «تل أبيب» في أيّ بقعة من فلسطين وبالطريقة التي تراها مناسبة.

بعد القنيطرة، إيران صار من حقها أن تلاحق القادة «الإسرائيليين» في كلّ العالم وأن تقتل منهم ما شاءت ومن شاءت، وبحق دوليّ مشروع. بعد القنيطرة، صار من حق إيران أن تدعم الحوثيين في مقاتلتهم اليهود الصهاينة والأميركيين ومَن يساندهم من أتباعهم الإقليميين، انتقاماً لشهداء عملية القنيطرة وبحقّ دوليّ مشروع.

بعد القنيطرة، صار من حق إيران أن تسلّح أهلنا في فلسطين المحتلة في أراضي 1948 لا الضفة الغربية فحسب، للاقتصاص من قتلة شهداء القنيطرة، وبحق دوليّ مشروع. بعد القنيطرة أمست كلّ الجبهات مفتوحة، وكلّ الحدود ساقطة، وكلّ أساليب المقاومة والدفاع المشروع متاحة بيد الإيراني. بعد القنيطرة، صار من حق الإيراني المقاوم لا جون كيري المفاوض، أن يقول ألّا حدود ولا جغرافيا تمنعنا من الدفاع عن مواطنينا وعن حلفائنا وأشقائنا، من ردّ الصاع صاعين لمن يساندهم ويدعمهم ويحميهم في أي ساحة شاء وأيّ ساعة أراد.

انزلقت «إسرائيل» إلى المربع الذي أراده لها الجنرال الإيراني برتبة الحاج. وأتمت قيادته الحجة على العالم أجمع. وارتكبت «تل أبيب» المحرم الذي كان يشتهي الإيراني أن يراها متلبّسة فيه. وهكذا تكون ممهّدات المنازلة الكبرى من أجل تحرير القدس وفلسطين قد انطلقت. وبذلك تتحقّق مكنونات الآية القرآنية الشريفة: «يخرّبون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين…».

(البناء)