Get Adobe Flash player

 

في العام 1982 وبعد أن نفذت «إسرائيل» اتفاقية كامب دافيد وشطبت مصر من لائحة التهديدات العسكرية وأقفلت تالياً ملف الخطر المتأتي من الجيوش التقليدية العربية تطبيقاً لقاعدة كانت سارية يومها تقول «لا حرب من دون مصر ولا سلام من دون سورية»، بعد هذا الإنجاز الاستراتيجي الكبير توجّهت «إسرائيل» الى لبنان بهدف الإجهاز على المقاومة الفلسطينية وإقفال ملف التهديدات العسكرية نهائياً بوجهيها التقليدي وغير التقليدي لتثبت وجودها بشكل نهائي وتسقط الخطر الوجودي وتنتقل مباشرة الى مرحلة جديدة عنوانها توسيع الفضاء الحيوي «الإسرائيلي» وقيادة «الشرق الأوسط الكبير» الذي أُطلقت نظريته على لسان شمعون بيرس الذي كانت دعوته إلى العرب «منكم المال والعمال ومنا العقل والخبراء»، وبهذا نملك الشرق الأوسط القوي ونحكم العالم

Read more: المقاومة ومحورها بعد  عاماً على التحرير... قوة وارتقاء  العميد د. أمين محمد حطيط

 

عدا عن مخالفته الدستور والقوانين المرعية والمراسيم والاتفاقيّات المعمول بها، ينتج من القرار 365/1 الذي أصدره وزير الاتصالات، جمال الجرّاح، وأجاز بموجبه لشركة «غلوبال داتا سيرفيسز» تمديد شبكة ألياف بصريّة خاصّة بها واستعمال المسالك العامة، خسائر مباشرة وغير مباشرة بمليارات الدولارات تتكبّدها الخزينة العامّة والمستهلكون والاقتصاد، نتيجة هذا الامتياز الاحتكاري الذي فرضه الجرّاح كسياسة عامّة في الاتصالات ومسار للتطوّر التكنولوجي في لبنان

Read more: ترخيص احتكار شركة للألياف البصريّة = خسارة 8 مليارات دولار  فيفيان عقيقي

 

ثمة توقعات بـ «خلط اوراق» على الساحة اللبنانية، ثمة اسئلة كبيرة حول امكانية الفصل الحاد بين الخيارات الاقليمية والحسابات المحلية، استمرار التصعيد السعودي يحمل الكثير من المخاطر، سيترك الكثير من الندوب الداخلية على علاقة تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، وحتى القوات لن تكون بعيدة عن التداعيات، حزب الله سيصبح اكثر تشددا ازاء الانتخابات النيابية ونتائجها، في ظل الهجمة «الشرسة» ضده، وستكون المخاطر الخارجية حاضرة اكثر من اي يوم مضى، وهذا ما يحتاج الى حذر شديد في التعامل مع كافة الملفات في ظل الاندفاعة السعودية غير المسبوقة والتي ضربت جهود الرئيس الحريري في التقارب مع الرئاسة الاولى

Read more: التصعيد السعودي ضدّ عون و«التيار» يخلط «الأوراق» ويزيد «التوتر»  ابراهيم ناصرالدين

 

كان العالم، وهذه المنطقة قلب أحداثه، يمضي في اتجاه مُعيّن... إلى أن وقعت «جريمة». تغيّر كلّ شيء. تبعثرت أوراق اللقاءات كلّها، ما ظهر منها وما بطن، إذ جدّ «شي جديد» على خطّة «العالم الجديد». كان ذلك قبل 17 عاماً

Read more: “جريمة” التحرير...  محمد نزال

 

العم من امريكا يأتي من جديد. ويتم بث الأمل من جديد: يمكن أنه في هذه المرة سيقدم لنا العم هدية جميلة – السلام. الأمل معروف، لكن لا يوجد ما يستند اليه. من يتوقع أن ترامب سيفرض السلام على اسرائيل وعلى الفلسطينيين، وأنه سيمسك برأس نتنياهو وعباس ويضعهما في داخل قارورة تؤدي الى دولتين، من الافضل أن يستيقظ. فهذا لم يحدث مع براك اوباما ولن يحدث مع ترامب، ليس لأنهما لا يريدان (من يعرف أصلا ماذا يريد ترامب)، بل لأنه لا يمكن فرض خطوة كهذه. الضغط من الخارج لا يمكنه استبدال الخطوة السياسية الداخلية. التغيير نحو اليمين أو اليسار يأتي دائما من الداخل

Read more: ترامب لن يأتي بالسلام: نتسان هوروفيتس