Get Adobe Flash player

منذ شباط 2020، لم تعمل وزارة التربية على إيجاد حلول حقيقية، ولم تضع سيناريو قابلاً للتنفيذ في الحالات الطارئة. كل الطروحات معالجات موضعية لمشاكل بنيوية، لم ترقَ إلى مستوى ينقذ القطاع التربوي من التدهور

اِقرأ المزيد: خطة إنهاء العام الدراسي: وزارة التربية لا تقرأ!: نعمه نعمه 

بات واضحاً أنّ الموقف الأميركيّ من مسألة ترسيم الحدود البحرية للبنان مع فلسطين المحتلة، متوقف عند السقف الذي أعلن في العام 2014 والذي ترجم بما أُسمي “خط هوف” وهو الخط الذي يعتبر أنّ منطقة النزاع حول الضلع الجنوبي للمنطقة الاقتصاديّة البحرية للبنان، محصورة بـ 860 كلم2 هي المساحة الواقعة بين خط النقطة (1) التي أنتجها وفد السنيورة بمفاوضاته في قبرص وغر المستندة إلى علم أو قانون، وخط النقطة (23) التي اعتمدتها حكومة نجيب ميقاتي في العام 2011 وترجمته في المرسوم 6433 الذي أودعته الأمم المتحدة بعد أن نظمته على أساس دراسة لجنة لبنانية شكك بدقتها حيث أهملت الأخذ بتقرير المركز الهيدروغرافي البريطاني المتطابق مع دراسة لبنانيّة عسكريّة مرتكزة على قانون البحار واتفاقية بوليه نيوكمب، وهو التقرير الذي يتخطى النقطتين السابقتين ويعتمد النقطة (29) بما يرفع المساحة المتنازع عليها إلى 2290 كلم2 وهو ما يتمسك به الوفد اللبناني المشارك في مفاوضات الناقورة غير المباشرة مع “إسرائيل”…

اِقرأ المزيد: ما الحلّ لترسيم الحدود البحريّة
ومواجهة التهويل الأميركيّ؟: العميد د. أمين محمد حطيط _

عندما وافق الأساتذة في كلية العلوم في الجامعة اللبنانية على تسجيل مقرراتهم على منصّة «تيمز» المعتمدة من الجامعة في التعليم عن بعد بهدف مساعدة الطلاب غير القادرين على متابعة المحاضرات المباشرة، لم يتوقعوا أن «تُقرصن» هذه المقررات ويجري نسخها عبر منصة أو قناة على «يوتيوب» لتصبح متاحة لمن يشاء داخل الجامعة وخارجها، من دون أخذ إذن الأساتذة أو إبلاغهم بالأمر.

اِقرأ المزيد: "قرصنة" محاضرات الأساتذة في علوم "اللبنانية"!: فاتن الحاج 

ثلاثة وثلاثون عاماً قضاها حسن في توزيع الخبز. لم تكن في يد الرجل مهنة أخرى تعفيه من الفقر سوى هذه «يعكّز» عليها لإعالة عائلته. تأقلم حسن مع واقعه الذي يصرف فيه على «قدّ بساطي»، وبقي على تلك الحال سنوات حتى أقعده جشع أصحاب الأفران عن العمل أخيراً، بعد امتناع بعضهم عن تسليم الموزعين الخبز الأبيض خوفاً على أرباحهم.

اِقرأ المزيد: موزّعو الخبز «فرق عملة» بين «الاقتصاد» وأصحاب الأفران: راجانا حمية 

منذ الأشهر الأولى لتسلم الرئيس دونالد ترامب مهامه، سرى قلق جدي في البنتاغون، وعلى أعلى مستويات القيادات الهرمية، منبعه تبلور القوة العسكرية الصاروخية لكلّ من الصين وروسيا بمعدلات سبقت فيها الولايات المتحدة، وذلك بإقرار مدير مختبرات البحث والتطوير في البنتاغون، ستيفن ووكر، معلناً أنّ الصين تخطت خصمها الأميركي “بنسبة مرتين أو ثلاث مرات”، ومطمئناً قادة الكونغرس، وخصوصاً صقور الحرب، إلى أنّ الجهود الأميركية الحثيثة ستفضي إلى إجراء أول تجربة “على صاروخ أسرع من سرعة الصوت قبل حلول العام 2020

اِقرأ المزيد: واشنطن قد تخسر السّباق مع روسيا والصّين في صناعة صواريخ أسرع من الصوت: د. منذر سليمان وجعفر الجعفري