Get Adobe Flash player

 

عندما وقف السيد حسن نصر الله بين الحشود الغفيرة المحتفلة معه بالنصر في العام 2000 وأهدى النصر لكلّ لبنان ولكلّ العرب ولكلّ المسلمين ولكلّ الأحرار في العالم، وأوحى من سياق كلامه الواضح أنه لن يستثمر هذا النصر في الداخل ولن يصرفه من أجل مصالح فئوية ومناطقية أو سواها، شكّل يومها موقفه مفاجأة لكلّ معنيّ، حيث إنّ المعتاد في مثل هذه الظروف أن يتمسك صانع النصر بانتصاره ويصرفه في الداخل موقعاً وسلطة وسيطرة ونفوذاً تكافئ شيئاً من الدماء والعرق والجهود والتضحيات التي بذلها في سبيل صنعه

Read more: عيد المقاومة والتحرير 2018: بدء الحصاد الآخر: العميد د. أمين محمد حطيط

 

الخامس والعشرون من أيار 2000 ليس مجرد تاريخ يضبط ساعة التحرير ودحر الاحتلال «الإسرائيلي» عن جنوب لبنان، بل هو محطة أساسية ومفصلية موصولة بعقود ثلاثة من الزمن، خاضت خلالها المقاومة بكلّ قواها نضالاً صعباً وشاقاً وأقوى المواجهات ضدّ الاحتلال والعدوان

Read more: ليكن عيد المقاومة والتحرير هذا العام انطلاقة متجدّدة للبنان المعزّز بكلّ عناصر القوة: النائب أسعد...

منذ أن ولدت المقاومة الإسلامية في لبنان، كان مصطفى بدرالدين أحد قادتها. الرجل العسكري ــ الأمني الحازم، كان القائد الذي يتابع شؤون «عسكره»، متابعة أبوية حثيثة. وأكثر ما كان يركّز عليه التحصيل العلمي، واضعاً إياه في مرتبة واحدة مع العمل الجهادي. في الذكرى الثانية لاستشهاد السيد ذو الفقار، يقدّم أحد المقاومين شهادة عن تجربته معه في هذا المجال.

Read more: مصطفى بدرالدين: البندقية والقلم  علي دقماق  

 

التأليف السريع والهادئ مطلب جامع للكتل النيابية. البداية من تسمية سعد الحريري للتكليف من قبل 111 نائباً. الآخرون لم يسموا وبينهم كتلة الوفاء للمقاومة التي أبدت استعدادها للتعاون الإيجابي مع الرئيس الذي سيكلف. رئيس الجمهورية بدوره لن يحتمل إضاعة أشهر طويلة في تشكيل ما يعتبرها الحكومة الأولى للعهد، فهل يكون كل هذا التفاؤل في محله وتشكّل الحكومة سريعاً أم يضيع التأليف في زحمة مطالب الكتل؟

Read more: الحريري يشكّل حكومة خصومه... والقوات الحلقة الأضعف: إيلي الفرزلي 

 

من حق كل متطلع الى لبنان شامخ سيد حرّ مستقلّ حاضن لأبنائه وطوائفهم أن يفرح بإعادة إنتخاب نبيه بري رئيسا لمجلس النواب وللمرة السادسة. فمعه وبوجوده على رأس السلطة التشريعية والركن الثاني في ثلاثية الحكم لا بد أن نشعر بالاطمئنان والأمان

Read more:  بري.. الثابت  إبراهيم عوض