Get Adobe Flash player

في زحمة تسارع الأحداث في منطقتنا وتسابق القوى العظمى والصاعدة على حقول النفط والغاز في البرّ والبحر لتأمين مستقبل الطاقة في بلدانهم، يصعب على المرء أن يفسّر كثيراً من الظواهر التي تبدو بعيدة عن هذه الأهداف ولا تشترك معها في الشريحة أو الأسلوب أو الطريقة. في مثل هذا الوقت لا بدّ أن نتذكر أن نقرأ كلّ ما يجري بعقل واعٍ وبحكمة، وأن نبعد أنفسنا بعض الشيء عن الصخب الذي يسببونه عن قصد مستخدمين كلّ الوسائل كي ينشغل معظمنا بصغائر الأمور،

Read more: انتباه: الاستراتيجية الثالثة  د. بثينة شعبان

تتعدّى أهداف مؤتمر برلين «الليبي» ازمة الصراع الحاد بين القوى الليبية ليشكل مدخلاً بسيطاً الى «لجم» البعد الداخلي لهذه الازمة، عبر محاولة للتنسيق بين القوى الدولية اللاعبة في ميادين طرابلس الغرب وبنغازي وغيرهما.

Read more: مؤتمر برلين واجهةٌ ليبية لتقاسم الشرق الأوسط بين رباعية قطبية!!: د. وفيق ابراهيم

لا بد أن يكون البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي قرأ يوماً ما في الإنجيل، الآية التي تتحدث عن دخول المسيح الى الهيكل وصنعه سوطاً من حبال وطرده الباعة وقلبه طاولات الصيارفة. فعل المسيح هذا من الأفعال «التي ليست من قيمنا وعاداتنا وشيمنا اللبنانية»، كما ورد أمس على لسان سيد بكركي التي انضمت أمس الى بعبدا واللقلوق وعين التينة وجوقة الشخصيات والقوى السياسية التي توحدت ضد أفعال المتظاهرين. وبدل أن تفتح بكركي وكنائس وسط بيروت أبوابها لتستقبل المحتجين والمصابين وتستمع الى مطالبهم، حرص الراعي غداة ليل دام، في عظة بدت للوهلة الاولى دفاعاً عن المتظاهرين، الى وضع الكنيسة المارونية في خندق واحد مع العهد وأركانه وقوى 8 و14 آذار، والرهبانيات المؤيدة للعهد والمصارف التي تتحالف مع كثر منها، مطالباً بحكومة له فيها أصدقاء من الخط نفسه. هو الخندق الذي يتظاهر ضده الشابات والشبان منذ 17 تشرين الاول.

Read more: الحريري مشغول بسوليدير والراعي يبشّر بـ«إيتيكيت» التظاهر: هيام القصيفي  

 

رغم حماوة الاضطرابات وتزايد التعقيدات والتحديات يجهر المشهد السياسي بحقيقة ساطعة: لبنان، دولةً ومجتمعاً، لم يعد واقفاً على حافة الهاوية بل انزلق اليها. الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي وَقَع ولا سبيل الى الإنكار. كذلك نظام المحاصصة الطائفية تهاوى، وكان تهافته لافتاً.

وحدها الشبكة الحاكمة، بكلّ أركانها وشرائحها، ثابرت على إنكار ما حدث، وفوق ذلك وجدت نفسها، رغم تفاهم أركانها الضمني على تقاسم السلطة والنفوذ والمغانم، متعثرة في تأليف حكومة بديلة بعد مضيّ نحو شهرين على استقالة حكومة سعد الحريري، في وقتٍ عاودت جماهير الحراك الشعبي الانتفاض بقوة مضاعفة في معظم مناطق البلاد.

هل باتت الشبكة الحاكمة عاجزة عن حكم البلاد بعد الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي؟

اذا كانت الشبكة الحاكمة تثابر على إنكار مفاعيل الانهيار الشامل، فإنّ مجموعة مستقلة من الخبراء الاقتصاديين والماليين والمتخصّصين اجتمعت، بإيحاء من البنك الدولي، في أواخر كانون الأول/ ديسمبر الماضي لمناقشة الأزمة الراهنة والخلوص الى «خطة عملٍ من عشر نقاط تهدف الى إعادة الاستقرار الاقتصادي ووضع البلاد على مسار التعافي المستدام» (جريدة «النهار» تاريخ 14  كانون الثاني / يناير2020

Read more: إلى الناهضين بالانتفاضة الشعبية: الشبكة الحاكمة انتهت صلاحيتها والكرة في ملعبكم…: عصام نعمان