Get Adobe Flash player

         الولايات المتحدة "لا تخشى استعادة تطبيق مبدأ مونرو .. (فنزويلا) بلد يقع في حديقة نفوذنا وكان هدفاً (للسيطرة) لكافة الرؤساء الأميركيين منذ (الرئيس الأسبق) رونالد ريغان .." هكذا تفوه مستشار الأمن القومي جون بولتون، بعنجهية وصلافة معهودة، مطلع شهر آذار الجاري، مقروناً بتسريبه المتعمد خطياً أمام الصحافيين أن جدول أعماله يتضمن إرسال "5،000 جندي لكولومبيا،" تهيئة لتدخل عسكري مباشر سرعان ما تعثر أمام تصميم الشعب الفنزويلي وقيادته على التصدي الحازم لواشنطن.

Read more: ترامب واحتمالات المغامرة العسكرية في فنزويلا  د.منذر سليمان

لقد تنبأ البعض في حمأة الحرب الإرهابية على سورية أنّ النتائج التي ستفضي إليها هذه الحرب سوف تغيّر العالم ومن هنا بلغت الشراسة الغربيّة أوجها وقدمت الدول الداعمة للإرهاب مليارات الدولارات وكل أنواع وأحدث المعدات والسلاح للإرهابيين كي تربح هذه الحرب لكنّها لم تفلح. طبعاً لم تفلح بفضل التضحيات الجسام للشعب السوري وتفاني الجيش العربيّ السوري في الدفاع عن الوطن ودعم الأصدقاء والحلفاء. ولكن ومنذ أن تمّ تحرير معظم أراضي الجمهورية العربيّة السورية من الإرهاب ومراكز الأبحاث الغربيّة تتفتق أذهانها عن سيناريوهات مختلفة من استخدام الكيماوي إلى الخوذ البيضاء تسقط كلّها في سلّة مهملات التاريخ لأنّها مفبركة ولا أساس لها على الأرض رغم أنّهم منحوا أوسكار للإرهابيين من الخوذ البيضاء وهذا العام يعتزمون ترشيحهم لجائزة نوبل كما يدور في أوساط الإعلام. ولأنّهم لا يريدون الاعتراف بالهزيمة فهم يجربون عدة سيناريوهات كلّها في العمق فضائحية وتتناقض مع أبسط مبادئ الشرعية الدولية وحقوق الإنسان. ولذلك وبدلاً من أن نعبّر عن استغرابنا وصدمتنا كلما أعلنوا عن خطوة أو سيناريو يهدفون منه تلافي أسباب هزيمتهم يجب أن نركز على معنى ومقاصد هذا السيناريو ونتائجه المستقبلية المحتملة. فقد كانت المعضلة الأساسية بعد إعلان ترامب نيته الانسحاب من سورية هي هؤلاء الإرهابيون الذين يحملون جوازات سفر أوربية وتركية وأميركية في الباغوز. وها نحن نكتشف أنفاقاً لا يقدر على حفرها إلا دول كما نكتشف أنّ الأوامر صدرت إلى الفصائل الكردية المرتهنة للقرار الأمريكي باستيعاب هؤلاء الإرهابيين واحتوائهم تحت مسمى زائف "اسرهم" ولذلك أعلنوا أنّ المشكلة انتهت بعد أن وجدوا لهم حلاً لأنّ الدول التي صدّرتهم لارتكاب جرائم إرهابية في سورية لم تقبل بعودتهم إليها. إذاً الاستنتاج الواضح هنا هو أنّهم يصدرون لنا الإرهاب ويتسببون في سفك دماء شعبنا دون أن يرف لهم جفن.

Read more: ما بعد الحرب على سورية  د.بثينة شعبان

ظهر الإنسان الرقمي أو الإنترنتّي عنيفاً في سلوكه وملامحه. تأسّس على الخيال الهوليودي المشبع بأفلام العنف والجنس. وبدا مستنسخاً في تجمعات عبرعواصم العالم، لكنّه يقوى في تماس الشرق والغرب والدين بالدين والمعتقد بالمعتقد. حلّق بعنفه الوحشي نحو قمّة الشهرة المرذولة ( مذبحة المسجدين في نيوزيلندا 19 مارس 2019) متماهياً بمنتجي الأفلام وكأنّه يحمل هويّة متحرّكة جاب بها العالم في دقيقتين.

Read more: موضة الحنين إلى قايين  في العصر "الفايسبوكي"  الدكتور نسيم الخوري

 

انكشفت معطيات مثيرة عن عملية تلاعب بحسابات مصرف لبنان، أدّت إلى نفخ الأصول والموجودات بنحو 21,2 مليار دولار، أي ما يوازي 38% من الناتج المحلي الإجمالي المقدّر بنحو 56 مليار دولار في 2018. هذه الفضيحة تستدعي التشكيك في صحة حسابات «المركزي» وأرقامه ومؤشراته

Read more: 21 مليار دولار «تختفي» من ميزانية مصرف لبنان! ألاعيب تكشف عن هندسات ضخمة: محمد وهبة