Get Adobe Flash player

nasser

- بعد كلام المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بصورة رسمية بلسان الأمم المتحدة، وتمهيداً لعقد أيّ طاولة حوار سورية ــــ سورية، أنّ الرئاسة السورية أمر متروك للسوريين، وأنّ الحوار المنتظر سيتمّ وفقاً لبيان فيينا وما تضمّنه من تكريس للدولة العلمانية الموحّدة

Read more: سورية إلى الديمقراطية الأولى في الشرق: ناصر قنديل

nasser

ناصر قنديل

- رغم أنّ الكثير من اللبنانيين يتباهى بنظام الحريات السياسية والإعلامية الذي يتمتعون بعائداته بصورة تقارب وتزيد أحياناً عن منسوب الحرية التي يعرفها العالم الغربي، إلا أنّ اللبنانيين عموماً يعترفون بتشوّه الديمقراطية التي يعيشونها وتخلّفها، ويخجلون من القول إنها تقوم على كونفدرالية إمارات طائفية معطلة لأيّ عملية ديمقراطية، حتى صار انتخاب رئيس الجمهورية عملية يمليها الخارج على اللبنانيين، ويستسلم لها اللبنانيون وهم يعرفون أنّ في ذلك فضيحة لادّعاءات السيادة والاستقلال، وصار البرلمان اللبناني مجموعة من القطارات المغلقة التي يقرّرها زعماء الطوائف ولا يهمّ ما هي برامجها ولا ما هي مكوّناتها وكفاءاتهم، طالما أنّ نظام التوظيف ودورة الخدمات اللذين يشكلان أبرز واجبات أيّ دولة تجاه مواطنيها، لا يمكن للمواطن التمتع بها، دون المرور بزعامات الطوائف، بما في ذلك الطبابة والتعليم، الخاضعين داخل الدولة وخارجها لنظام الطوائف، وهذه الثنائية المريضة دفعت الرئيس سليم الحص إلى القول إنّ في لبنان الكثير من الحرية والقليل من الديمقراطية.

Read more: لبنان والطائف في المرآة السورية

nasser

ناصر قنديل

- حدثت مفاجأة غير متوقعة في الانتخابات التركية منحت حزب العدالة والتنمية فوزاً لم ينتظره قادته، كما صرّح علناً بذلك رئيس الحكومة التركية داوود أوغلو عقب الفوز، وكذلك كما افتتحت نشرات الأخبار التلفزيونية التركية تغطيتها للنبأ، والواجب يقتضي القول بشجاعة إنني من الذين كانوا على ثقة بأنّ كلّ شيء يقول إنّ حزب العدالة والتنمية لن ينجح في إسقاط حزب الشعوب الديمقراطي عن عتبة الـ10 وهو الشرط اللازم لفوزه بالأغلبية، وبالتالي لن يفوز بهذه الأغلبية، وإذ به يفوز وبفارق هامّ من دون النجاح بإخراج حزب الشعوب الديمقراطي من العتبة، بل بالتهام جزء من رصيد حزب الحركة القومية التي تمثل اليمين التقليدي بصورة أساسية، وبعضاً من مصوّتي حزب الشعوب الديمقراطي، وزيادة نسبة المقترعين من جهة ثانية، ولذلك يقتضي الاعتراف بأنّ التقدير الذي كان أساس الاستنتاج لم يطابق النتيجة بل جاء عكسها، ولا يعود مهمّاً هنا أن يكون حزب الشعوب الديمقراطي قد بقي في الحلبة، أو أن يكون حزب العدالة والتنمية نفسه قد تفاجأ، وأن يكون خصومه قد تفاجأوا وأن يُجمع الإعلام التركي على وصفها بالمفاجأة، ولا حتى كوننا استندنا إلى استطلاعات الرأي التي لم تصل أشدّها تفاؤلاً لمصلحة حزب العدالة والتنمية بتوقع تخطيه نسبة الـ44 ، والمعلومات المتاحة كلها تقول كذلك، والتحليل والاستنتاج ليسا ضرباً في الغيب بل تقدير مبني على الوقائع، ورغم كلّ ذلك لا بدّ من شجاعة الاعتراف بأننا تبنّينا استنتاجاً جاءت النتائج بعكسه، وهذا واجبنا ضمن مسؤوليتنا ومصداقيتنا مع القارئ والمتابع، لننصرف بعدها في محاولة تفسير لهذه المفاجأة، من دون أن نترك مجالاً أو التباساً بأنّ ما سنقوله هو من قبيل تبرير استنتاجنا السابق الذي خالفته النتائج.

Read more: مفاجأة أردوغان

nasser

ناصر قنديل

- تفيد المعلومات المتقاطعة من أكثر من مصدر والمتواترة تباعاً، أنّ وزيرَيْ الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف كانا ضابطَيْ إيقاع في لقاء فيينا وليسا خصمين يقود كلّ منهما حلفاً على جبهة تفاوض، فقد كان الوزير الأميركي مهتمّاً بامتصاص واحتواء الغلوّ السعودي في محاولة أخذ اللقاء إلى مناقشة عقيمة ستؤدّي إلى تفجيره ومنعه من تحقيق أيّ اختراق تحت شعار «أولوية رحيل الرئيس السوري بشار الأسد»، كشرط لنجاح أيّ مسار سياسي حول سورية بينما كان لافروف مهتمّاً بتأكيد الطابع الهام والاستثنائي للمشاركة الإيرانية في اللقاء وما تضيفه من قيمة وفاعلية للمحادثات من أجل إنجاح المسار السياسي، ليتولى الوزير الإيراني تلقّف الطابة وخوض المواجهة بإسناد ناري روسي إعلاناً للتمسك بالرئيس السوري من جهة، وبلا أحقية أحد في مناقشة الرئاسة السورية بالنيابة عن السوريين، من جهة ثانية.

Read more: مسار فيينا

nasser

ناصر قنديل

- قبل اجتماع فيينا كان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يرعد ويزبد ويعقد مؤتمراً صحافياً يوم الأربعاء الماضي مع نظيره البريطاني فيليب هاموند، ويقول للصحافيين إنّ اجتماع فيينا سيكون آخر فرصة لاختبار نيات الإيرانيين والروس والوصول إلى موعد محدّد لرحيل الرئيس السوري، وإنه ما لم يتحقق ذلك بالتوصل إلى موعد محدّد لهذا الرحيل، فلن تحضر بلاده اجتماعات لاحقة، وستلجأ إلى وسائل وطرق أخرى. وبعد أن انتهى اجتماع فيينا تحدّث الجبير باقتضاب من دون إسهاب اعتاد عليه منه الصحافيون، فقال تمّ الاتفاق على تأجيل قضايا الخلاف إلى اجتماع مقبل يحدّد موعده لاحقاً، فماذا عدا مما بدا حتى حلّ الهدوء على الجبير ونزلت عليه ملائكة العقل؟

Read more: ماذا جرى حتى هدأت السعودية؟