Get Adobe Flash player

nasser

- ما حدث في اجتماع وزراء الداخلية العرب ليس عادياً، فهو من جهة أول تجرّؤ رسمي عربي على قوى المقاومة في وجه «إسرائيل» ومحاولة وسمها بالإرهاب، وفقاً للتوصيف «الإسرائيلي» لها، بعدما شهد العالم العربي تغييرات وحروباً وعصفت فيه رياح الطائفية والمذهبية، فصار العدو صديقاً والصديق عدواً، وبمقدار حاجة هذا التحوّل إلى اختبار مقدرة النظام العربي الرسمي الذي أعيد تشكيله بعد عاصفة خماسين الربيع العربي، برعاية سعودية، على تحمّل الدور الجديد الذي يُطلب منه، من جهة، ومقدرته على امتصاص ردود الفعل التي سيتركها هذا التحوّل في الشارع العربي من جهة أخرى، ومن خلال الاختبارين تحديد مستقبل الزعامة السعودية لهذا النظام العربي الجديد.

- لا يمكن وصف صدور القرار بذاته، بتصنيف حزب الله تنظيماً إرهابياً، بالسهو الذي غفل الوزراء المشاركون عن خطورته وأهميته، بل يمكن الجزم بأنّ المرحلة الأولى من الاختبار لقدرة السعودية على الإمساك بقرار النظام العربي الرسمي وقدرة هذا النظام على التجرّؤ في قضية بحجم تصنيف المقاومة إرهاباً قد تمّت بنجاح، كما انطلاق الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية، لكن فجأة بدا أنّ ثمة عطلاً تقنياً يحول دون انفصال الكبسولة عن الصاروخ وانفجارها معه، فما كاد الوزراء يعودون إلى عواصم بلادهم حتى بدأت مرحلة فحص القسم الثاني من الاختبار، وهو القدرة على امتصاص ردود الفعل في الشارع وقوى الرأي العام، فكان التراجع المستعجل، والتبرّؤ المعلن، والإعلان عن اللاصفة واللاإلزامية في الحديث عن القرار علامات فشل القسم الثاني من الاختبار.

- لقد ظهر من مواقف تونس والجزائر وتأكيد مصر أنّ شيئاً لن يتغيّر سلباً وإيجاباً في علاقتها بحزب الله بعد القرار، أنّ الشارع العربي لا يزال حياً، وأنّ قوى الرأي العام فيه لا تزال تملك قدرة التأثير ويُحسَب لها الحساب، وأنّ فلسطين والمقاومة لا تزالان من ثوابت هذا الشارع وقواه، ولا يزال المساس بهما من المحرّمات، وأنّ حدود التقبّل للمناورات والمساومات والتحالفات واللعب بالعصبيات، عندما تتخطى هذه الثوابت تصطدم بما لا يمكن تذليله ولا يمكن احتماله، فما حدث قد حدث قبل أن يتحرّك حزب الله ويتوجه إلى الشارع، وقبل أن يدعو إلى استنهاض حراك رافض للقرار، وقبل أن تتداعى القوى الشعبية والسياسية المساندة للمقاومة لإحياء فعاليات التضامن والمساندة.

- مقياس النجاح والفشل للربيع العربي الذي أريدَ منه تغيير معايير الأمن القومي وجعل «إسرائيل» صديقاً، والمقاومة عدواً، جرى اختباره هذين اليومين بنجاح وظهر أنّ الربيع العربي قد انتهى بفشل ذريع، قبل أن تكمل سورية مسيرة تعافيها، والمقاومة سلة انتصاراتها، فكيف بعدهما؟

(البناء)

nasser

- لمرة ثانية خلال شهر واحد تُقدم المملكة العربية السعودية على محاولة التصرف كزعيم مرتاح لوضعه في المؤسسات العربية التي أخرجت منها سورية، فتتقدّم على التوالي بمشاريع تصعيدية تتوقع أنّ ما لها من مهابة كافٍ لانتزاع السير بها

Read more: الإفلاس السعودي: ناصر قنديل

 nasser

- نادراً ما يستدعي تحقيق النصر التواضع في استخدام القوة، والتراجع من خطوط الاشتباك، وغالباً يأتي النصر من تقاطع حربَيْن، ميدانية ونفسية، واحدة تحقق التقدّم فتضع يدها على المفاصل الحساسة التي تحسم المعركة

Read more: قراءة نصرالله: نحن على أبواب النصر والفتنة تسرق نقاءه: ناصر قنديل

 nasser

- ليس لدى مجلس التعاون الخليجي لائحة للإرهاب، وهي لائحة مستحدثة وتضمّ حزب الله فقط، وليس فيها تصنيف لتنظيم «القاعدة» ولا لـ«داعش»، بل هناك لدى كلّ دولة من دول الخليج لوائح عقوبات قانونية للجرائم بينها جرائم الإرهاب والاعتداء

Read more: معايير الأمن القومي الخليجي... وتحية للمشنوق وباسيل: ناصر قنديل

nasser

- اليوم تتمّ تجربتنا معاً في الحلة الجديدة لـ«البناء» عامَيْن، والتجربة ليست عملاً مهنياً تقليدياً، فـ»البناء» خط أمامي في جبهة حرب، ومصنع أفكار ورؤى في قلب الأمة التي تتعرّض لاختبارات الفك والتركيب لتؤكد وحدتها التاريخية وتحمي وحدتها الجغرافية

Read more: عامان في «البناء»... إلى الأمام في النهضة: ناصر قنديل