Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

– نتج عن التواصل الروسي الأميركي الذي أعقب غارات روسية سورية على تلال شمال شرق مدينة تادف التي دخلها الجيش السوري وحلفاؤه ويتقدّم منها صعوداً نحو الشمال بعد تخطّيه نقاط انتشار الجيش التركي في مدينة الباب، ما أثار قلقاً أميركياً لقربها من مناطق انتنشار قوات يدرّبها الأميركيون، تفاهمٌ أفضى بعد بيانات اتهام ونفي متبادلة إلى تعاون روسي أميركي لمنع أي حادث عائد لنقص التنسيق بين الجيش السوري وحلفائه من جهة والوحدات العاملة تحت المظلة الأميركية أو قوات سورية الديمقراطية ولجان الحماية الكردية من جهة أخرى.

Read more: كيف تقرأ واشنطن: تدمر وتادف والرقة؟

nasser

ناصر قنديل

– فيما يجري الحديث كثيراً عن المناطق الآمنة جنوب سورية وشمالها، تبدو هذه المناطق أشبه بـ»خيال الصحراء» الذي يقيمه المزارعون لإلهاء الوحوش عن مزروعاتهم، وهي هيكل خشبي يلبسونه ثياب رجل، بينما البحث جارٍ جدياً، لعملية عسكرية «إسرائيلية» جنوب سورية تستهدف مواقع حزب الله لإبعاده مسافة ستين كليومتراً عن خط فصل القوات في الجولان، بضربات مكثفة وعمليات كوماندوس تستمرّ أياماً معدودة، تتيح، مع ما سيترتّب عليها من اشتعال لجبهات القتال، تتمنّى «إسرائيل» أن يكون محدوداً، تدخّلاً دولياً عاجلاً يُعيد العمل باتفاق فصل القوات الموقّع عام 1974 والمعمول به على جبهة الجولان، حتى قامت «إسرائيل» بخرقه دعماً للجماعات المسلحة وانفتاحاً عليها، وما ترتّب على ذلك من إعلان سورية اعتبارها الاتفاق ساقطاً وفتح الجبهة لقوى المقاومة.

Read more: عملية عسكرية «إسرائيلية» جنوب سورية وتركية شمالها؟

nasser

ناصر قنديل

– لم يكن النائب وليد جنبلاط عبثياً عندما أشهر سلاح الفيتو بوجه قانون النسبية المطلقة ولبنان دائرة واحدة، ولا كان جدياً عندما لوّح باتفاق الطائف وطالب بالذهاب لصيغة المجلسين وهيئة إلغاء الطائفية، ولا كان جدياً بالاستعداد للذهاب إلى الفراغ النيابي دفاعاً عن قانون الستين. كان جنبلاط يعرف الواقع السياسي اللبناني جيداً، ويعرف القوى التي يتقابل معها، ويعرف المهل واللعب فوق حدود سكينها، لكنه يعرف قبل ذلك ما يريد، والأهم في ما يريد هو إعادة صياغة قواعد التفاوض باسترداد صفة بيضة القبان التي كاد يشعر بفقدانها مع تبلور صيغة الرباعية التي تصنف القوى الكبرى القادرة على صناعة السياسة، ومنها قانون الانتخابات النيابية ووضعته خارجها. وصفة بيضة القبان هي صفة المرجح الذي تميل الكفة حيث يميل، وقد استردها جنبلاط عملياً، منذ أن صارت معادلة قانون الانتخابات هي معادلة القانون الذي يرضاه جنبلاط مقابل قبوله بالتخلّي عن قانون الستين.

Read more: جنبلاط يستعيد بيضة القبّان ويربح قانون السكين

nasser

ناصر قنديل

– تبدو واشنطن متجهة نحو حال من «الكوما» في صناعة التسويات للملفات الساخنة التي بدا واضحاً الاستعصاء في حسمها عسكرياً، وتداخلها مع ملف الحرب على الإرهاب، وتعقدت تسوياتها عند معادلة التورّط الإقليمي لحلفاء واشنطن وحلفائهم في الساحات المحلية في ضفة واحدة مع التنظيمات الإرهابية، وبلغت الأمور الحدّ الذي يتوقف الإقلاع فيه مجدداً نحو التسويات على السير بما سبق وتم التفاهم عليه بين موسكو واشنطن وعجزت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عن تنفيذه بفصل الجماعات المسلحة الموالية لواشنطن وحلفائها عن التشكيلات الإرهابية،

Read more: الفوضى والفراغ في السياسة يمنحان الإرهاب المبادرة

nasser

ناصر قنديل

يستعيد الكثيرون مع الكلام التركي العدائي العالي السقوف ضد إيران مشهد حلف بغداد في الخمسينيات الذي ضمّ تركيا وإيران الشاه وحولهما عراق نوري السعيد وباكستان بوجه صعود جمال عبد الناصر بدعم أميركي، ويرون تركيا والسعودية و«إسرائيل» والأردن أركان حلف إقليمي جديد يذهب للتصعيد نحو إيران بغطاء أميركي، بعدما استعاد صعودها مشهد صعود عبد الناصر، ويفترض هؤلاء سيناريوات الحرب ضمن هذه التقديرات.

 

Read more: الصراخ التركي بوجه إيران للتفاوض وليس للحرب