Get Adobe Flash player

nasser

ناصر قنديل

- في تبسيط المشهد الإقليمي وما يخصّ منه سورية تحديداً يمكن القول بسهولة إنّ بقاء السقف العالي للسعودية وتركيا هو عقدة المرحلة، وإنّ كلّاً منهما مرتبط بالآخر، وما ستشهده تركيا في انتخابات يوم الأحد المقبل حاسم واستثنائي، فما سيحدث للثنائي رجب أردوغان وداوود أوغلو سيقرّر ما إذا كانت سياستهما ستحكم تركيا أم لا. الفوز بالأغلبية يعني مواصلة الثنائي الحكم ومواصلة الحلف السعودي التركي لعب دور حاسم في السياسات الإقليمية، وبمستوى من النقاش مختلف حول الخيارات السعودية التركية. وفي المقابل فشل ثنائي أردوغان وأوغلو في نيل الأغلبية وذهاب تركيا إلى حكومة ائتلافية، سيعني تحييد سورية من السياسة الخارجية التركية بسبب أولويتها لدى الأحزاب التي ستشكل الحكومة، فحزب العدالة والتنمية يقود الحرب على سورية وحزب الشعب الجمهوري الذي يقود المعارضة يساند سورية ورئيسها علناً ويدعو إلى وقف سياسات العداء التي ينتهجها الثنائي أردوغان ـــ أوغلو، بينما حزب الشعوب الديمقراطي يتمسك بوقف الدعم الذي تقدّمه الحكومة التركية لفصائل إرهابية تحت زعم أنها المعارضة السورية، ومن موقعه الخاص تجاه المسألة الكردية يساند الدور الروسي في سورية وتفاهماً سياسياً لحلّ يشارك فيه أكراد سورية مع الدولة السورية والمعارضة الوطنية التي شاركت في حوارات موسكو، ما يعني أنّ سياسة حكومة المتناقضات ستصير صفراً تجاه المسألة السورية حكماً.

Read more: الأكراد يحسمون الانتخابات التركية

nasser

ناصر قنديل

- من المعيب على شخصيات في مواقع المسؤولية الدستورية في دول عريقة في الممارسة الديمقراطية التي تقوم على معادلة احترام حقوق الناخبين في الاطلاع على الحقائق، أن يمارسوا التزوير والتضليل، ورغم أنّ هذا العيب جرى ارتكابه مراراً إلا أنه لا يزال عيباً يضطر مرتكبوه للاعتذار علناً ولو بعد فوات الأوان، كما حدث مع كولن باول وزير خارجية أميركا الأسبق في ترويج شريط ملفق لتبرير غزو العراق، الذي بُني على إيهام العالم بأنّ في العراق أسلحة دمار شامل تمتلك أميركا توثيقاً يثبت صحة مزاعمها ويبرّر لها حربها

Read more: ما هو عامل جذب الإرهابيين؟

nasser

ناصر قنديل

- منذ بدء الأزمة في سورية كإطار لحرب عالمية قادتها واشنطن لإسقاط حكم الرئيس بشار الأسد وتغيير مكانة سورية في خريطة الشرق الأوسط من ضفة تُربك «إسرائيل» والسعودية، وتشكل جسراً لحضور إيران وروسيا على المتوسط وقاعدة خلفية للمقاومة في لبنان وفلسطين، لتصير امتداداً للثلاثي التركي «الإسرائيلي» السعودي، وقاعدة أميركية جيوسياسية، والرئيس السوري يتصرف بحسابات عقل استراتيجي قوامه الصمود لسنوات تستهلك أوراق القوة والرهانات التي جرى إعدادها لفوز خصومه بالحرب، من دون الوقوع بوهم القدرة على صناعة النصر الحاسم أو النجاح في حلّ سياسي يُنهي الأزمة والحرب

Read more: ثلاثية الأسد تنتصر

nasser

ناصر قنديل

- يبدو الفارق بين الديبلوماسية الروسية ونظيرتها الأميركية تجاه الحرب في سورية شبيهاً بالفارق بين الدبابة الأميركية «أبرامز ام60 أي1» والدبابة الروسية «تي 14 أرمانا»، فكلتاهما تملك تصفيحاً ممتازاً ورشاقة قتالية عالية وسرعة وتسديد مزوّد بشاشات إلكترونية وبنوك أهداف ترتبط بالأقمار الصناعية وسلاح الجو ومدافع رشاشة فعّالة، إضافة إلى المدفع المضادّ للحصون والدروع المعدّ للقصف المباشر والمنحني، لكن الدبابة الأميركية معدّة كجيل أبرامز كله للتمدّد في الجغرافيا بسرعة ثم التموضع والتسديد والرمي ثم التمدّد ثانية والتموضع والتسديد والرمي، تماماً كحركة الذئب، تربُّص وانقضاض وحركة فتربّص وانقضاض وحركة بينما أرمانا الروسية آخر منتجات جيل دبابات «تي» المتسلسل وصاحبة الرقم 14 المتأخر عن زميلاتها التي بلغت قبلها الـ82 والـ72 والـ62 فتعتمد كبنات جيلها على الرمي وهي بأقصى سرعتها على بنك أهداف مسبق تتزوّد به قبل الانطلاق، وتمتاز عن شبيهاتها من جيل «تي» أنّ تصويب رمايتها يتمّ وهي تمضي سريعة بواسطة الأقمار الصناعية وسلاح الجوّ لتكمل الرمي والتسديد وهي تقطع المسافات بأقصى السرعة، تماماً كما النسر يخطف سمكة سمينة من تحت الماء وهو ينقض بسرعة 60 كلم في الساعة ويمضي صاعداً بسرعة 40 كلم في الساعة

Read more: موسكو و"الجيش الحرّ"

nasser

ناصر قنديل

- أخطأ الكثيرون الذين توهّموا أنّ قمة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والسوري بشار الأسد، قد جاءت لاحتواء الهجمات التي شنّها الغرب وحلفاؤه على الدور الروسي العسكري في الحرب على الإرهاب في سورية، عبر محاولة تقديم مبادرة سياسية تلاقي الخصوم في منتصف الطريق، وخصوصاً الأكثر تشدّداً بينهم، أيّ تركيا والسعودية، وفي الملف الأشدّ حساسية المتصل بدور الرئيس السوري في الحلّ السياسي أو بعده، كما بدأت وسائل الإعلام المموّلة من السعودية بالترويج.

Read more: سورية بعد قمة الأسد ـ بوتين: الحسم العسكري أولاً وبعد النصر السياسة