Get Adobe Flash player

قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي «إذا كانت روسيا ستواصل التستر على إيران، فسوف تكون الولايات المتحدة وحلفاؤنا بحاجة إلى اتخاذ إجراء من تلقاء أنفسنا. إذا لم نحصل على إجراء في المجلس فسوف يتعيّن علينا عندئذ اتخاذ إجراءاتنا». جاء ذلك بعد التصويت على مشروع قرار غربي عربي لإدانة إيران باتهامها بالوقوف وراء تسليح أنصار الله في اليمن، خصوصاً بالصواريخ البالستية التي استهدفوا بها السعودية، ليصير السؤال ماذا ستفعل واشنطن تحت عنوان، «إذا لم نحصل على إجراء في المجلس علينا عندئذ اتخاذ إجراءاتنا»؟

Read more: ماذا ستفعل واشنطن ضدّ إيران؟: ناصر قنديل

نموذج مسلحي حلب سيبدو تمريناً أمام ما يبدو بانتظار مسلحي الغوطة، فالخبرات التي راكمتها موسكو في التعامل مع الأطراف الدولية والإقليمية، والجماعات المسلحة التي تشغّلها، منذ معركة حلب جعلتها في موقع مختلف عن الذي كانت فيه قبل معركة حلب وأثناءها، والذي يتابع حجم الشراكة العسكرية الروسية في حرب الغوطة من جهة، واللغة والنبرة اللتين يتحدّث بهما الرئيس الروسي فلايديمر بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف من جهة موازية، مقارنة بمثيلتيهما في معارك حلب سيكتشف بسهولة ووضوح حجم الفارق

Read more: الغوطة نموذج متقدّم عن حلب: ناصر قنديل

لا يمكن الفصل بين الإعلان الأميركي عن جعل موعد نقل السفارة الأميركية إلى القدس في ذكرى اغتصاب فلسطين هذا العام بعد أقلّ من ثلاثة شهور، عن القياس الأميركي لمتانة الحلف الذي تشكّل بين أميركا و«إسرائيل» وحكومات الخليج وخصوصاً السعودية والإمارات، وجهوزية هذا الحلف لتحمّل تبعات هذا القرار الإجرائي، الذي كان مقرراً بعد سنوات، كما أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مع إعلان رئيسه دونالد ترامب التوقيع على قرار النقل، لكن السعودية وشركاءها في الخليج لا يشكلون ضمانة كافية لامتصاص نتائج هذا التطوّر الاستفزازي الذي بدا بوضوح أنّ ساحة التصدّي له لا تزال فلسطين، دون أن تظهر علامات غضب عربي شعبي كافية للجم الحكومات عن اندفاعها وراء الأميركي بلا حساب أو دفعها للتحرّك في مواجهته

Read more: ترامب يضمن السعودية فماذا عن مصر؟: ناصر قنديل

في كلّ مرة كان يصدر قرار أممي لوقف النار منذ بداية الحرب على سورية كان واضحاً أنه إجهاض لمشروع حسم كان يقترب لصالح الجيش السوري، وأنّ القبول به من سورية وحلفائها كان لتفادي الأسوأ، وهو مخاطر تدخل غربي مباشر وتصعيد عسكري تدخل فيه قوى إقليمية ودولية، لم يكن ما ظهر منها في آب 2013 بحشد الأساطيل الأميركية قبالة سورية مجرد مسرحية ولا مناورة. وفي كلّ مرة كان يصدر قرار أممي بوقف النار كان يتوزّع جهد الجيش السوري على عشرات الجبهات، وضعف الحضور العسكري للحلفاء يفرض عليه حساب توزيع قدراته بطريقة مجدية وتقبل التهدئة على جبهة والتفرّغ لسواها. وفي كلّ مرة كان يجري صدور قرار أممي بوقف النار كان يثبت أنّ مضمونه توفير فرصة الاستعداد للجماعات المسلحة لجولة جديدة أشدً خطراً

Read more: قرار الهدنة علامة تغيّر التوازنات: ناصر قنديل 

لسنا بصدد مناقشة الموقف الأميركي المعروف بانحيازه للمصالح الإسرائيلية، والعاجز عن لعب دور الوسيط النزيه في كلّ قضية تكون «إسرائيل» طرفها الثاني، كما هو حال ملف لبنان وثروته من النفط والغاز، الذي أثارت «إسرائيل» حول الحقوق اللبنانية في مياهه الإقليمية عاصفة لم تهدأ، ولا حول التاريخ الشخصي لدايفيد ساترفيلد كسفير أميركي سابق لدى كيان الاحتلال وقد عمل سفيراً في بيروت، وفي المهمّتين كان يعبّر بحماسة عن التزامه المصالح الإسرائيلية، ويتقن تحويل المكانة الدبلوماسية الأميركية إلى منصة لخدمة المصالح الأميركية

Read more: ساترفيلد جاسوس إسرائيلي: ناصر قنديل