Get Adobe Flash player

مرة أخرى نتحدث عن الربط بين تشكيل الحكومة في لبنان وتشكيل الحكومة في العراق، والقضية ليست خيالاً بوليسياً، فمنذ التمديد الأخير للمجلس النيابي اللبناني، وظهور توقيت الانتخابات النيابية بالتزامن مع الانتخابات العراقية، حيث لا فرص دستورية لتمديد ولاية البرلمان، كان السؤال عن سر التزامن، ومع تسمية الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان ودخول التشكيل مرحلة الوقت المفتوح تأسيساً على معركة دونكيشوتية تم خوضها للفوز بها تحت عنوان، أن لا أحد يفرض مهلة على رئيس الحكومة في تشكيل الحكومة، والحديث عن التأخر مساس بصلاحيات رئيس الحكومة، حيث حشدت كل الأسلحة الطائفية واستجاب كل المعنيين لأداء أدوارهم في تظهير التأخير في ولادة الحكومة تعبيراً عن قوة الطائفة ومكانتها وتجرؤ من يمثلها في الحكم على ممارسة صلاحياته غير منقوصة. وبالتوازي كانت المفاجأة بتأخير شهور في إعلان نتائج الانتخابات العراقية، وبالتزامن أيضاً يشهد العراق ولبنان مشهداً سوريالياً حول الوضع الحكومي، ففي العراق لا يعلم أحد حقيقة الكتلة التي ستسمّي رئيس الحكومة، وفي لبنان تشكيلة معلوم أنها منقوصة الشروط للولادة، يقدّمها الرئيس المكلف، والعنوان في البلدين تخدير الناس بوهم الاقتراب من الحكومة العتيدة، والحكومة لا تولد

Read more: مناورات تضييع الوقت في لبنان والعراق بالانتظار!: ناصر قنديل

منذ تصاعد الحرب على سورية قبل سنوات والمعادلة الدولية الإقليمية التي يشكّل مستقبل البَرّ الآسيوي محورها، تقوم على مواجهة تدير واشنطن جبهتها الرئيسية بتحالف بدأ بأكثر من مئة دولة، يواجهه محور بدأ بسورية وإيران وقوى المقاومة ومعهما روسيا جزئياً والصين ودول البريكس معنوياً. وخلال سنوات المواجهة تفكّكت الجبهة التي تقودها واشنطن فخسرت تركيا بالتدريج، منذ تخلّيها عنها في مواجهتها المنفردة مع روسيا، عندما تموضعت موسكو مباشرة في الحرب السورية، وتكرّس الانفصال التركي بولادة مسار أستانة بعد هزيمة محور الحرب لمعركة حلب، وبرز المحور الروسي الإيراني السوري. بينما صار الحلف الذي تقوده واشنطن مع تتابع الهزائم ومحاور التفكك في جبهة الحرب التي أصابت العلاقة الأميركية الأوروبية، على إيقاع ملفات بحجم الملف النووي الإيراني والحرب التجارية الأميركية، حلفاً أميركياً إسرائيلياً سعودياً

Read more: المحور الآسيوي الجديد: ناصر قنديل

يؤكد العسكريون الروس أن الوجود العسكري الأميركي في البحر المتوسط رغم النفي الأميركي، مرتبط بالتحضيرات لعمل عدواني يستهدف سورية بذريعة كيميائية مفبركة في إدلب، لتعطيل الحرب على الإرهاب، وتوحي كل المواقف الغربية والأممية التي تذرف الدموع على المدنيين وأحوالهم في الحرب، بأن الهدف هو عملياً خلق مناخ ضاغط لوقف العملية العسكرية للجيش السوري لتحرير إدلب. فلا أحد من المتباكين يتقدم بحل لفصل القضية الإنسانية عن مشروعية الحرب على إرهاب مجمع دولياً على ضرورة قتاله، والتمركز في إدلب عدا عن جبهة النصرة المسيطر الأول بين الجماعات المسلحة، والمصنفة إرهابية بإجماع دولي، يضم عشرات آلاف المسلحين الأجانب الأشدّ شراسة وخطورة في تركيبة المنظمات الإرهابية

Read more: إنّها حكاية هرمز وليست إدلب: ناصر قنديل

لم يكن في حساباتك سيدي لأي دور رجاء، ولا كان في حسابك أن يكون كما كان الوفاء. فعند أمثالك كما في الصلاة لوجه الله يكون الأداء، عذراً أننا لم ننصفك إلا في الغياب، ولم نقرأ بين سطور كتابك إلا بعدما ذقنا مر العذاب، ولم نعرف كم خسرنا مع إشراقة زرقة عينيك، ومعنى الصلاة والدعاء بين يديك، لكننا سيدي وبعد أربعين عاماً بلغت الغيبة فينا سن الرشد، فاكتشفنا أننا كشفناك، وجعلناك هدفاً للمتربصين، وأنت المترفع حتى الزهد، وفيك عرفان النساك، وبوصلتك اليقين

Read more: أربعون عاماً والصدر غياب... وبري طيف الإمام: ناصر قنديل

لا يبدو أن بين مستشاري الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري من يلفت انتباهه إلى أنه يمثل بتكليفه برئاسة الحكومة ترجمة لاتفاق الطائف، كما كان تكليف والده الرئيس الراحل رفيق الحريري الذي لم يكن توليه لرئاسة الحكومة نتاج امتلاكه أغلبية نيابية. وأن هذا النوع من التكليف لرئيس حكومة يقتضي منه ترجمة جوهر اتفاق الطائف وما تكرّس في مفهوم الحكومات التي ولدت في ظله، بكونها حكومات للوحدة الوطنية تضمّ المكونات التي تشكل الغطاء السياسي اللازم لممارسة السلطة بما لا يعرض السلم الأهلي للاهتزاز، من ضمن القوى التي ارتضت اللعبة السياسية التي رسمها الطائف محلياً وإقليمياً. وهي حكومات لم يكن غياب التيار الوطني الحر بداية والقوات اللبنانية لاحقاً عنها إلا تعبيراً عن وقوفهما خارج الأرضية السياسية الجامعة لتلك الحكومات، التي يصفها كل من التيار والقوات قبل انضمام تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي إليهما، بحكومات عهد الوصاية، رغم كون المستقبل والاشتراكي من أبرز مكوّنات تلك الحكومات وأصحاب النفوذ والمكاسب والمناصب في ظلالها

Read more: اتفاق الطائف على المحك: ناصر قنديل