Get Adobe Flash player

على أحد الفريقين أن يتراجع حتى تعيش التسوية الرئاسية والحكومية. هذا هو الاستنتاج البسيط من مقارنة كلام رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل، مع مقدّمات نشرات تلفزيون المستقبل خلال الأيام الأربعة الماضية، ومعها تصريحات نواب ومسؤولين في تيار المستقبل، وقد تناول الفريقان وشارك رؤساؤهما مباشرة في حملات بدا أن أحدهما يوجهها للآخر، تحت العناوين ذاتها، الفساد والنازحين والاقتصاد، وكل منهما صوّب على خطاب الآخر باعتباره مصدر الخطر على نجاح الحكومة التي يشكلان قطبيها الرئيسيين، والتي لن تقلع بدون تفاهمهما، المستحيل بدون تراجع واضح لأحدهما

Read more: الحكومة على المحكّ بعد كلام باسيل والمستقبل: ناصر قنديل

يمكن تفهّم المواقف الصادرة عن حركتي حماس والجهاد الإسلامي التي تذهب أبعد من نفي مسؤوليتها عن الصواريخ التي استهدفت تل أبيب ليل أمس، وذهاب بعض مسؤولي الحركتين إلى حد اعتبار الصواريخ عملاً يهدف لجر قطاع غزة وقوى المقاومة إلى مواجهة يظن البعض أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يحتاج جولة تصعيد يصرف رصيدها انتخابياً، لكن التدقيق في مدى قدرة نتنياهو على توظيف الصواريخ وأي جولة تصعيد تليها، يطرح سؤالاً جدياً عن مدى قدرة كيان الاحتلال على الدخول في مواجهة ستنتهي حكماً قبل موعد الانتخابات، دون أن تكون النهاية مريحة لنتنياهو وفقاً لما تقوله موازين القوى، من جهة، ومن جهة مقابلة، مدى قدرة قوى المقاومة على الامتناع عن ردود قاسية في أي مواجهة، ومدى قدرتها على تفادي استهداف تل أبيب بعد ما مثلته الصواريخ، وفي النهاية مدى قدرتها على تقديم تنازلات من هيبتها ومن حساب معادلات الردع لمنح نتنياهو وجيش الاحتلال سلّماً للنزول عن الشجرة

Read more: صواريخ على تل أبيب يكفي: ناصر قنديل

يحتاج أي تحليل أو موقف مما تشهده الجزائر إلى إدراك خطورة الوقوع في قياسات التشبيه بتجارب أخرى، تتجاهل فرادة الحالة الجزائرية. فالحديث عن أن دور الجزائر قد حان في تجارب الربيع العربي المقيت، يتجاهل أن التجربة الاختبارية لكل ما شهدناه من مسمّيات الربيع كان في الجزائر في ما عرفته في تسعينيات القرن الماضي من انتخابات أوصلت الجماعات الإسلامية إلى الأغلبية البرلمانية، وما تلاها من حرب ضروس نزفت خلالها الجزائر لعشر سنوات عرفت بالعشرية السوداء. والقول بأن الحال في الجزائر تكرار لما شهدته سورية أو مصر مجاف للحقيقة. فالجزائر رغم كل التشوش الذي أصاب موقفها في محطات عربية مفصلية، لم تغادر ثوابت رئيسية في الاستقلال ولا تزال دولتها على كل ما فيها من علل وفساد دولة رعاية اجتماعية، في بلد كثير الثروات، وهي في هذا نصف سورية ونصف ليبيا، لكنها من حيث الموضوع الراهن الذي فجّر الشارع وفتح ملف الأحداث، تشكل نصف مصر، فالرئيس عبد العزيز بوتفيلقة الذي يملك تاريخاً وطنياً يستحق التقدير، بات عاجزاً عن ممارسة الحكم، وترشيحه لولاية خامسة شكل استفزازاً قاسياً للشارع والنخب، خصوصاً الذين لا مخططات مسيئة لبلدهم تسيِّر تحركاتهم أو تتحكم بمواقفهم

Read more: عن الجزائر... حتى ينتهي المخاض بسلام: ناصر قنديل

يشكل حجم الاهتمام الذي يوليه حزب الله لمعركة مكافحة الفساد الفرصة الأهم للفوز بها، ويشكل خطاب السيد حسن نصرالله الأخير خريطة طريق واضحة سواء لجهة اليقين بالحاجة للنفس الطويل، أو لجهة العلاقة العضوية بين هذه المعركة ومعركة أكبر منها هي معركة بناء الدولة، وإلا سيكون على المهتمّين بمكافحة الفساد أن يتعايشوا مع حقيقة اسمها بقاء ونمو الفساد، وانشغالهم واشتغالهم بملاحقة نتائجه، بينما المطلوب هو العمل على اتجاهين بالتوازي، اتجاه يمتلك الكثير من عناصر الإثارة ومواجهة الكثير من التعقيدات. وهو اتجاه تصفية آثار الماضي الممتدّ لربع قرن، هو عمر غياب قطع الحساب في المالية العامة، وما سيكشفه التدقيق بالتقارير التي أعدّتها وزارة المالية عنها، واتجاه مستقبلي يرمي لقطع الطريق على مواصلة الغرق في مستنقعات الفساد والهدر، وهو اتجاه لا يثير الإعلام ولا يستهوي الرأي العام وفضوله، لكنه الأهم والأخطر والمصدر الرئيسي للحكم على نتائج الحملة، وفيه من الأبعاد التشريعية والإجرائية التي تتصل بالإنفاق العام والدين والنظام الضريبي والمشاريع والأولويات والتلزيمات والتعيينات، الكثير الكثير، ليصير أقرب إلى رسم استراتيجية شاملة لبناء الدولة وماليتها وقضائها ومؤسساتها

Read more: حزب الله وأسئلة حول المعركة ضد الفساد؟: ناصر قنديل

خلال الفترة التي كانت ترافق كل مرحلة من مراحل التسويات المتعدّدة التي رافقت فترة الحَمْل الحكومي الطويل الذي سبق الولادة، كان أطراف هذه التسوية يصمّون آذانهم عن كل تذكير بأن ثمّة فارقاً كبيراً بين حكومة المحاصصة الطائفية وحكومة الوحدة الوطنية، وأن حكومة المحاصصة الطائفية مهما توسّع إطارها التمثيلي ستولد عاجزة عن الإيفاء بما تتطلّبه التحديات التي تنتظرها أو الوعود التي تقطعها، وكانوا يثقون بأن المرحلة الصعبة ستنتهي بمجرد ولادة الحكومة، لتشهد مرحلة ما بعد نيل الثقة انطلاقة معافاة للحكومة نحو جدول أعمالها المليء بالتحديات والوعود، بينما يقول الشهر الأول من عمر الحكومة الذي ينتهي أثناء زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى مؤتمر بروكسل للنازحين سبقته سجالات تشكيل وفد حكومي إشكالي في ملف من الملفات الرئيسية التي ولدت الحكومة للتعامل معها والسير بها إلى طريق الحلول، والشهر الأول هو ثلث الأيام المئة التي توافق مؤيدو الحكومة مع معارضيها على اعتباره حاسماً في رسم مسارها والتأشير إلى مصيرها، بل هو الثلث الأهم، لأنه يحمل حرارة الاندفاع المتولّدة من نيل الثقة النيابية، وفرح الولادة، بينما الشهر الثاني يبدأ محكوماً بوقع الإحباط والخيبات التي حملها الشهر الأول، والشهر الثالث أشد منه صعوبة وتعقيداً

Read more: التسوية الحكومية الهشّة تترنّح قبل المئة يوم: ناصر قنديل