Get Adobe Flash player

تبدو الثنائية التي تفرضها الحقائق والوقائع وموازين القوى، قائمة على استبعاد أيّ حماقة أميركية سعودية «إسرائيلية» بحرب كبرى، من جهة ومن جهة مقابلة، على حاجة هذا الحلف الذي يخسر مواقعه تباعاً، إلى حرب عليه أن يحسن اختيار مكانها وظروفها، وحساباتها، بحيث تضمن عدم الانزلاق إلى الحرب الكبرى الممنوعة من جهة، وتضمن تعديلاً ذا قيمة في موازين القوى الراجحة بقوة لحساب محور المقاومة بحكوماته وقواه وحليفه الروسي، بنتائج المعارك السابقة كلها

Read more: هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟: ناصر قنديل

سيطرة عبارة «الاستقالة نتيجة لإخلال حزب الله بشروط التسوية التي جاءت الحكومة كترجمة لها» وصارت لازمة مكرّرة تتبع خطاب مواكبة قرار إقالة الرئيس سعد الحريري، التي ستصبح لاحقاً استقالته وسيدافع عنها، ويدّعي أنها بكامل وعيه وقناعته وإرادته الحرة، وماذا عساه يفعل وقد رأى بأمّ العين ماذا جرى في ليل السبت الأسود في ضواحي القصور الفخمة في الرياض وما حولها، وبرجالاتها الذين لم يتخيّلهم يوماً إلا أصحاب جاه ومهابة ينحني أمامهم ويظهر لهم الولاء، وقد رآهم أذلاء يستجدون من سيد القصر الجديد السماح لهم بالبقاء على قيد الحياة ويتوسّلون رؤية أولادهم وتوديعهم قبل الذهاب إلى مكان الاعتقال

Read more: مَن أخلّ بشروط التسوية اللبنانية؟: ناصر قنديل

السؤال الرئيسي الذي تطرحه استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري بالمعنى السياسي هو تحديد طبيعة التغيير الذي أدخلته على الخريطة السياسية لموازين القوى والتحالفات والاتجاهات سواء في لبنان أو المنطقة. فهذا هو الرصد المطلوب لفهم أبعاد الاستقالة التي تساعد في فهم أسباب الاستقالة. ومن الطبيعي البدء بالجهة الرئيسية المستهدفة علناً بالاستقالة، بمعزل عن الجهة التي قرّرتها وصاغت بيانها، أكان الحريري نفسه، أو مَن أملاها عليه وقدّمه بتلاوته نصاً وروحاً بصورة مهينة له وللبنان. والواضح أنّ المستهدف الرئيسي، حزب الله، قد ظهر بشخص أمينه العام السيد حسن نصرالله، بصورة غير مستفزة، هادئاً، مرتاحاً لوضع الحزب وموقعه ودوره، وإمساكه بدفة المعادلات والجبهات التي يتولى إدارتها ويهتمّ لمستقبلها

Read more: خريطة القوى بعد استقالة الحريري...: ناصر قنديل

حاول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اللعب على طريقة حجارة الدومينو بفرض وقائع متسارعة لحركته الانقلابية التي أرفقها بخطاب حربي ضدّ إيران وحزب الله، انطلقت عباراته الأولى في بيان الإقالة الذي تلاه الرئيس سعد الحريري

Read more: حرب سعوديّة أم حرب «إسرائيليّة» بواجهة سعودية؟: ناصر قنديل

ما جرى في كردستان العراق بمواجهة مشروع الانفصال لم يكن مجرد ردّ على عناد رئيس الإقليم الكردي في العراق مسعود البرزاني وطموحاته الشخصية، والموقف الإيراني الذي ترجم انخراطاً مباشراً في إسقاط الانفصال الكردي لم يكن مجرد دفاع عن الأمن الوطني الإيراني، كما هي الحال بالنسبة لتركيا، التي لعبت إيران دوراً في طمأنتها واستنهاضها، لقد تصرّفت إيران في ذروة التصعيد بينها وبين واشنطن على خلفية القناعة بأنّ الانفصال الكردي هو الاختبار الأهمّ لموازين القوة بينها وبين الأميركيين، وقالت لروسيا التي كانت تتصرف بحذر تجاه الحركة الكردية، إنها ستخوض معركة إسقاط الانفصال حتى النهاية مهما كانت الكلفة

Read more: الرقة بعد البوكمال معادلة المرحلة المقبلة: ناصر قنديل