Get Adobe Flash player

القولُ بأنّ فلسطين هي البوصلة وأنّ القدس تحتلّ اليوم في ظلّ المخطط الأميركي «الإسرائيلي» السعودي لتضييعها، لأنه عندما تهون القدس يهون سواها، ولأنّ مَن يتجرأ على القدس يتجرّأ على كلّ ما عداها، يعني بالسياسة، أن تتصرّف الأحزاب وأن يتصرّف المثقفون، وأن تتصرّف وسائل الإعلام، التي تشهر هذا التعريف وتلتقي على هذا التوصيف، بما يتناسب معه، وأن تستنفر ما لديها وما حولها وما بين يديها، لترجمة هذا الموقف، وأن تسعى لنقله كسلوك إلى أوسع دائرة تمتلك قدرة التأثير فيها وعليها، ومسؤولية الأحزاب والنخب والإعلام في القضايا الكبرى، تبدأ من هنا، كيفية تحويل الأولويات التي تفرض حضورها كقضايا، إلى أولويات في وعي الناس، لأنّ سائر أشكال المواجهة، بما فيها المقاومة كفعل يصل حدّ الاستشهاد، يبدأ من هذا الوعي، ويشكّل ترجمة له، وكلما اتسعت دائرة الإيمان بهذه المعادلة وتجذّر تأثيرها في الوجدان الجمعي للناس صارت قضية، وصارت هي القضية

Read more: ليس استعراضاً ولا افتعالاً... بل بعضُ حرب: ناصر قنديل

بعد انكشاف علني للموقف السعودي كشريك في خطة أميركية «إسرائيلية» يشكل الاعتراف بالقدس عاصمة بـ«إسرائيل» جزءاً منها، صار لا بدّ من إعادة رسم للمشهد المرتبط بالقضية الفلسطينية وما سيترتّب على المواجهة السياسية، والتي تشكل الحكومات العربية والإسلامية والدولية محورها، والسعودية ركن رئيسي في صياغة هذه المستويات الثلاثة. فالتساؤل عن سقف للموقف العربي والإسلامي يتوّج بقطع العلاقات «إسرائيل»، صار جوابه معلوماً. فالضغط السعودي سيمنع ذلك، فكيف إنْ كان المعنيون لا يريدون قطع علاقات وسيكتفون بالغطاء السعودي؟ وكيف يمكن تخيّل موقف مصري أو أردني يذهب لقطع العلاقات «إسرائيل»، والسعودية تقف علناً في مؤتمرات تنسيقية مشتركة مع «إسرائيل» تحت عنوان جبهة ضدّ إيران وتحالف ضدّ حزب الله بقيادة واشنطن؟ وكيف سنتوقع موقفاً تركياً يترجم الكلام الخطابي عن القدس بقطع التعاون والتنسيق مع «إسرائيل»، تحت عنوان الموقف الإسلامي فيما السعودية تنظّر وتسوّق للعلاقة «إسرائيل»؟ وهل طبيعي أن يتوقع أحد موقفاً أوروبياً جدياً لحماية القدس وربط كلّ تسوية للقضية الفلسطينية بها، في ظلّ موقف سعودي يسوّق لتسوية عنوانها شعار الدولتين، لكن الدولة الفلسطينية بلا القدس سلفاً؟ وهل ستسعى أوروبا لدور وسيط تفاوضي، بينما تقول السعودية إنّ أميركا وحدها مؤهّلة لهذا الدور؟

Read more: لو لم يكن هناك نصرالله: ناصر قنديل

 

 

نجح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بخوض تكتيك لاعب سنوكر، فعبّأ الشارع الفلسطيني لصالح شعارين رئيسيّين، وهما قطع العلاقات مع «إسرائيل»، وإنهاء المسار التفاوضي، ولأنه يدرك درجة التوتّر في الشارع الفلسطيني ويدرك تأثير كلماته فيه ومكانته عنده، ويدرك حجم الإحراج الذي تعيشه السلطة الفلسطينية تجاه شعبها، الذي أخذته لأكثر من ثلاثة عقود إلى وهم التفاوض والتنسيق مع «إسرائيل» كمدخل مزعوم لاستعادة الحقوق، فكانت النتيجة قضم «إسرائيل» للضفة والقدس وتوسّع الاستيطان فيهما وتهويد أغلب القدس، وتوّجت بإقدام راعي التفاوض الأميركي على حسم هوية القدس خارج التفاوض، عاصمة لـ «إسرائيل». بسبب هذا كله تصير المعادلة أنّ ما يصير في الوجدان الفلسطيني سيشكل سقفاً ضاغطاً على القيادة الفلسطينية، في زمن مواجهة مفتوحة تحتاج هذه القيادة لتزخيمها ولتأكيد مكانة بديلة للمكانة التي استندت إليها في زمن التفاوض، حتى لو أرادت استعادة هذا الزمن فهي تحتاج عناصر القوة. وفي المقابل أغلب المشاركين في القمة الإسلامية لا يرغبون بالتصعيد مع أميركا ولا بكسر الجرّة معها، ولا يُحرجهم إلا الموقف الفلسطيني، فكلّ ضغوطهم ستكون قبيل القمة على السلطة الفلسطينية لطرح سقوف منخفضة لا تُحرجهم، لأنه في مثل هذه الحال وكلّ ما يحيط بها سيكون من الصعب رفض ما يطلبه الفلسطينيون

Read more: قمة التورّط في الخطوة الأولى: ناصر قنديل

تستطيع أي نظرة متفحّصة لما يجري في ملفي فلسطين وسورية تبيّن الخيط الرفيع الرابط، وهو المصالح «الإسرائيلية»، ومضمون هذه المصالح واضح بتجميد أي حلّ سياسي في سورية مبنيّ على حقائق الميدان العسكري، يسهّل عودة الدولة السورية وتعافيها، منعاً لما يشكّله ذلك من مكاسب فورية لمحور المقاومة كقوى وحكومات تستعدّ لجعل فلسطين أولويّتها، وإسقاط القرار الأميركي حول القدس عنوانها المباشر، فبقاء الارتباك والتشوش في مستقبل سورية هدف «إسرائيلي» دائم، ويصير أكثر حيوية في زمن المواجهة المتفجّرة في فلسطين ومساعي محور المقاومة للتفرّغ لهذه المواجهة

Read more: واشنطن تقايض الرياض بالقدس: ناصر قنديل

الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني كثير التنقل والتحرّك على جبهات المواجهة التي يخوضها محور المقاومة. وهذا دأبه قبل تشكّل المحور كمحور، ومنذ كان يتابع العلاقة مع المقاومة الإسلامية في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، بالتنسيق مع الشهيد القيادي المقاوم الحاج عماد مغنية، ويبحثان معاً عن خلايا مقاومة أو راغبة بالانخراط في العمل المقاوم في فلسطين، كان شغلهما الشاغل استنهاض مقاومة فلسطينية لا ترهن مستقبل القضية بالتفاوض الذي كان السعي لنقل الفلسطينيين إلى خيمته آنذاك تحت تأثير ما رافق الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان. ويعرف المعنيون بتلك المرحلة التواصل الذي حقّقه الثنائي مغنية ـ سليماني مع الشيخ الشهيد أحمد ياسين في سجنه آنذاك، والخطوات التمهيدية التي تشاركها الثنائي مع تلامذة الشيخ ياسين لتأسيس حركة المقاومة الإسلامية حماس ، وتالياً حجم التشارك الذي بذلاه مع الحركة الفتية قبيل الانتفاضة الأولى وبعدها، لبناء خلايا مسلحة لمقاومة الاحتلال. وفي ذروة هذه العلاقة وهذا الاهتمام لفت الدكتور فتحي الشقاقي نظر الثنائي سليماني ومغنية، وكانت حركة الجهاد الإسلامي آنذاك ثمرة هذا الثلاثي الذي رعاها وحرص على عدم وقوعها في فِخاخ التصادم مع حماس وفتح على السواء، وكانت قضية نقل الصواريخ والأسلحة والخبرات والمصانع وتقنياتها لاحقاً وتوطينها في فلسطين تتقدّم على كلّ قضية، وتجنّد في خدمتها كلّ علاقة. بما فيها العلاقة بالنظام في السودان، وعلاقته بإيران، ومع انتفاضة الأقصى في العام 2000 طوّر الثنائي سليماني ومغنية علاقتهما بكوادر حركة فتح وولادة كتائب الأقصى، ووضعا كلّ الدعم لكلّ مقاوم في فلسطين بلا شروط، شعاراً لهما

Read more: عندما ينقل سليماني غرفة العمليات: ناصر قنديل